«أبل ووتش سيريز 8»... هل حان وقت التحديث؟

تصمّم بوظائف جديدة رغم تشابهها مع الإصدارات السابقة

«أبل ووتش سيريز 8»... هل حان وقت التحديث؟
TT

«أبل ووتش سيريز 8»... هل حان وقت التحديث؟

«أبل ووتش سيريز 8»... هل حان وقت التحديث؟

هل حان وقت شراء أحدث ساعات أبل الذكية؟ تحافظ ساعة أبل الذكية على مرتبتها كأفضل جهاز قابل للارتداء في الأسواق لأنها أنيقة وسهلة الاستخدام، وتتيح لصاحبها البقاء على اطلاع على آخر مستجدات صحته ورشاقته.
تتابع ساعة «أبل ووتش سيريز 8» Apple Watch Series 8 التي أصبحت متوفرة في الأسواق منذ 16 سبتمبر (أيلول) بسعر يبدأ من 399 دولارا، طريق عملاق التقنية الذي يصر على إنتاج ساعات ذكية لافتة وفاخرة وعالية الفاعلية.
اختبار الساعة
اختبرنا «سيريز 8» لبضعة أيام ويمكننا القول إن شراء أحدث إصدار يعتمد فعلاً على ما يريده المستهلك من هذا المنتج.
شهد إصدار هذا العام إضافة ميزة بارزة هي جهاز استشعار لقياس الحرارة على المعصم، الذي تدعي أبل أنه مفيدٌ للمستخدمين الذين يراقبون الدورة الشهرية. في بداية استخدامها، تقيس «سيريز 8» درجة حرارة المعصم لمدة خمس ليالٍ لتحديد درجة حرارتكم الطبيعية، ومن ثم تبدأ بمراقبة أي تغييرات قد تطرأ على حرارة الجسم كل ليلة.
يمكن لجهاز الاستشعار أن يساعد أيضاً في وضع تقديرات للإباضة لأهداف تنظيم الأسرة أو لمراقبة الدورة الشهرية بمزيدٍ من الدقة. وبعد جمعها للمعلومات الكافية عن جسم المستخدم، يصبح باستطاعة الساعة إرسال تقديرات فور رصدها لتغييرات في الدورة.
باختصار، يقدم جهاز استشعار حرارة الجسم الجديد للمستخدم مؤشرا صحيا إضافيا يساعده في البقاء على اطلاع على آخر تغييراته الجسدية.
علاوة على ذلك، وفي أعقاب المخاوف التي أثيرت حيال خصوصية البيانات بعد قرار أخير اتخذته المحكمة العليا الأميركية في إحدى القضايا، طمأنت أبل إلى أن تعقب بيانات الدورة الشهرية يبقى سرياً ومشفراً داخل الجهاز.
تضم الساعة أيضاً خوارزمية «رصد السقوط» Crash Detection التي تدعم خصائص كجهاز استشعار السرعة وتحديد الاتجاه لرصد تعرض المرتدي لأي حادث خطير. وعند رصد أي سقوط، تعمد الساعة إلى مراجعة حالة المستخدم ومن ثم تتواصل مع خدمات الطوارئ في حال عدم استجابته. في هذه الحالة، تتلقى جهات الاستجابة للطوارئ وجهات الاتصال موقع المرتدي فوراً.
يمكن القول إن «أبل ووتش سيريز 8» ساعة رائعة حقاً لا سيما أنها تضم شاشة دائمة الإضاءة مثل الإصدارين السابقين، وتتغير وفقاً لتفاعلكم مع الساعة على معصمكم، ما يعني أن الشاشة ستكون خفيفة الإضاءة وحتى مطفأة عندما يكون معصمكم منخفضاً. يضم المنتج أيضاً أجهزة استشعار لقياس أكسجين الدم ومعدل ضربات القلب، ويجري تخطيط كهربائي للقلب لقياس نشاطه مباشرة من المعصم.
تتميز «سيريز 8» بالراحة عند الارتداء، وتقدم لمستخدمها ميزة مراحل النوم الجديدة التي تعزز فاعليتها ومكاسبها خلال الليل. وكما الإصدارات السابقة، تعتبر الساعة شريكاً رائعاً للرشاقة خلال ممارسة الرياضة. وأخيراً وليس آخراً، تعدكم «سيريز 8» بخدمة بطارية رائعة تغطي نشاطات يومٍ كامل دون الحاجة للشحن.
شراء الساعة
هل تستحق «أبل ووتش سيريز 8» التحديث؟ يتوقف هذا القرار على ما تحتاجونه حقاً من الساعة الذكية.
لقد أظهرت اختباراتنا أن «سيريز 8» تشبه إصدار العام الماضي إلى حد بعيد. لذا، في حال كنتم تملكون «سيريز 6» أو «سيريز 7»، يمكنكم أن تتغاضوا عن فكرة التحديث هذا العام.
ويجب أيضاً أن يبقى في بالكم أن برنامج «ووتش OS 9» يغطي ساعات أبل الذكية بدءاً من إصدار «سيريز 4»، ما يعني أنكم ستحصلون على عدة مزايا رائعة إضافية كالتمارين الرياضية المعززة ومتابعة مراحل النوم.
أما في حال كنتم تبتاعون ساعة ذكية للمرة الأولى، فننصحكم بإصدار «أبل ووتش إس إي». الذي يمنحكم 80 في المائة من مزايا وخصائص أحدث إصدارات أبل، ولكن من دون جهاز استشعار أكسجين الدم، ومراقبة درجة الحرارة، والشاشة الدائمة الإضاءة، فضلاً عن أنها أقل تكلفة، حيث يبدأ سعرها من 249 دولارا.
إذن، من هم الزبائن التي صُممت ساعة أبل الذكية لأجلهم؟ لعلكم ترغبون براحة البال التي تمنحكم إياها ميزة رصد السقوط، أو لعلكم تريدون الاستفادة من جهاز استشعار الحرارة للتخطيط الأسري، أو لربما كنتم تملكون طرازاً قديماً من الساعة وترغبون بالتحديث ببساطة.
في هذه الحالات، كونوا على ثقة أنكم لن تجدوا ساعة ذكية أفضل من «أبل ووتش سيريز 8».
* «يو إس أيه توداي»
- خدمات «تريبيون ميديا»


مقالات ذات صلة

كيف يمكن للذكاء الاصطناعي أن يؤجج الجرائم الإلكترونية؟

تكنولوجيا تنصح «كاسبرسكي» بتنزيل التطبيقات من المتاجر الرسمية حصرياً والتحقق من أذونات التطبيقات التي تستخدمها (شاترستوك)

كيف يمكن للذكاء الاصطناعي أن يؤجج الجرائم الإلكترونية؟

في حديث خاص لـ«الشرق الأوسط»، يشرح خبير «كاسبرسكي» كيف يمكن استغلال الجهات الخبيثة الذكاء الاصطناعي لارتكاب الجرائم الإلكترونية والتصيد الاحتيالي.

نسيم رمضان (كوالالمبور)
تكنولوجيا خطوات تقنية لتأمين سلامة الأطفال على الإنترنت

خطوات تقنية لتأمين سلامة الأطفال على الإنترنت

نصائح لحماية الاطفال والمراهقين على الشبكة الالكترونية.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
تكنولوجيا تطور «البحر الأحمر الدولية» وجهات سياحية فاخرة مع إنترنت فائق السرعة وأبراج اتصال مبتكرة تدعم الاستدامة (البحر الأحمر الدولية)

سرعة لا مثيل لها... «البحر الأحمر» تتصدر بخدمات «5G» المستدامة

في خطوة تعكس التزامها بالابتكار والاستدامة، أعلنت «البحر الأحمر الدولية» إطلاق خدمات إنترنت فائقة السرعة في وجهة «البحر الأحمر»، مستخدمة في ذلك تقنية الجيل…

عبد العزيز الرشيد (الرياض)
الاقتصاد تشهد الخدمات الحكومية الرقمية في السعودية تطوراً متسارعاً في الآونة الأخيرة (واس)

السعودية تتصدر الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في الخدمات الحكومية الإلكترونية

حققت السعودية المركز الأول في مؤشر نضج الخدمات الحكوميّة الإلكترونية والنقّالة لعام 2023.

«الشرق الأوسط» (الرياض)
الاقتصاد جانب من مؤتمر «ليب» 2022 بنسخته الثانية (الشرق الأوسط)

الرياض تستضيف «ليب» بنسخته الثالثة في مارس المقبل

تستضيف العاصمة السعودية الرياض أعمال الدورة الثالثة من المؤتمر التقني الأكثر حضوراً بالعالم «ليب» خلال الفترة من 4 حتى 7 مارس (آذار) 2024.

«الشرق الأوسط» (الرياض)

يتتبع ضربات القلب وساعات النوم... ماذا نعرف عن خاتم «سامسونغ» الذكي الجديد؟

مجموعة من «خواتم غالاكسي» التي تتبع شركة «سامسونغ» في المؤتمر العالمي للجوالات ببرشلونة (أ.ف.ب)
مجموعة من «خواتم غالاكسي» التي تتبع شركة «سامسونغ» في المؤتمر العالمي للجوالات ببرشلونة (أ.ف.ب)
TT

يتتبع ضربات القلب وساعات النوم... ماذا نعرف عن خاتم «سامسونغ» الذكي الجديد؟

مجموعة من «خواتم غالاكسي» التي تتبع شركة «سامسونغ» في المؤتمر العالمي للجوالات ببرشلونة (أ.ف.ب)
مجموعة من «خواتم غالاكسي» التي تتبع شركة «سامسونغ» في المؤتمر العالمي للجوالات ببرشلونة (أ.ف.ب)

أعلنت شركة «سامسونغ» عن خاتم غالاكسي الذكي أو «غالاكسي رينغ»، وهو أحدث الأجهزة القابلة للارتداء من «سامسونغ»، مع ميزات تتبع الصحة، بما في ذلك معدل ضربات القلب ومراقبة النوم.

وصرح هون باك، رئيس فريق الصحة الرقمية في شركة «سامسونغ»، وهو أيضاً أحد كبار المسؤولين التنفيذيين، لشبكة «سي إن بي سي» أن «غالاكسي رينغ» يعد أول إنتاجات الشركة في فئة الخواتم، وأفاد بأن الشركة تستخدم كذلك تقنيات الذكاء الاصطناعي الحديثة في تطبيقات الخاتم.

وقامت «سامسونغ» بالتشويق لـ«غالاكسي رينغ» في يناير (كانون الثاني) الماضي خلال المؤتمر الصحافي عندما أطلقت الجوال الذكي (إس 24). وتعرضه شركة التكنولوجيا الكورية الجنوبية العملاقة لأول مرة في المؤتمر العالمي للجوالات في برشلونة، والذي يبدأ اليوم الاثنين.

مميزات «غالاكسي رينغ»

قال رئيس فريق الصحة الرقمية في شركة «سامسونغ» إن الخاتم مزود بأجهزة استشعار ستكون قادرة على إعطاء قراءات لمعدل ضربات القلب ومعدل التنفس، ومقدار الحركة التي تتم أثناء النوم، والوقت الذي يستغرقه الشخص للنوم بمجرد الدخول فيه.

وقال أيضاً إن الخاتم سيكون قادراً على منح المستخدم «درجة الحيوية» التي «تجمع بيانات حول الاستعداد الجسدي والعقلي لمعرفة مدى إنتاجيتك»، وكل ذلك سيكون متاحاً من خلال تطبيق «سامسونغ هيلث».

النماذج الأولية لمجموعة من «خواتم غالاكسي» التي تتبع شركة «سامسونغ» في المؤتمر العالمي للجوالات ببرشلونة (أ.ف.ب)

ويتمحور الجهاز بالطبع حول الصحة، وسيأتي بثلاثة ألوان هي: الفضي البلاتيني، والذهبي، والأسود الخزفي. ومن المقرر طرح الخاتم للبيع هذا العام، ولم تعلن الشركة جدولاً زمنياً أو سعراً.

وقال باك أيضاً إن الشركة تدرس إضافة ميزة من شأنها أن تسمح لـ«غالاكسي رينغ» بإجراء عمليات دفع من دون تلامس، كما هي الحال مع الجوالات الذكية.

وأردف المسؤول بالشركة: «لدينا فريق كامل ينظر إلى ذلك، لكنني أعتقد أنه من الواضح أن النظر في حالات استخدام مختلفة متعددة للخاتم يتجاوز مجرد الصحة، بالتأكيد».

وقال المدير التنفيذي لشركة «سامسونغ» أيضاً إن الشركة تعمل على مراقبة الغلوكوز بشكل غير جراحي، بالإضافة إلى استشعار ضغط الدم من خلال أجهزتها القابلة للارتداء.

وقال باك عن مراقبة الغلوكوز بشكل غير جراحي: «أعتقد أن أمامنا بعض الطرق لنقطعها. حالياً، يستخدم الأشخاص أجهزة تخترق الجلد للتحقق من مستويات الغلوكوز. إن الطريقة غير الجراحية للقيام بذلك ستكون قفزة كبيرة».

وتأمل «سامسونغ» أن تعمل الأجهزة المختلفة على تعزيز مكانتها في مجال الصحة، وهو المجال الذي كانت تعمل عليه منذ عدة سنوات.

ويعد «غالاكسي رينغ» أحدث فئة من المنتجات في مجال الصحة. وقالت «سامسونغ» إن قرار إطلاقه كان مدفوعاً بعملائها، وأفاد باك «البعض يريد أن يلبس الساعة، والبعض يريد أن يلبس الساعة والخاتم ويستفيد منهما، والبعض يريد فقط المزيد من البساطة».

«خاتم غالاكسي» الذكي (سامسونغ)

وأكد باك أنه عند ارتداء الساعة الذكية والخاتم معاً، سيتمكن المستخدمون من الحصول على رؤى صحية مختلفة.

تجارب سابقة

و«سامسونغ» ليست الشركة الأولى التي تطلق الحلقات الذكية، فهناك عدد قليل من اللاعبين الآخرين مثل «أورا».

سيدة تضع خاتم شركة «أورا» (الشركة)

وتحتوي الأجيال السابقة من الجوالات الذكية الرائدة من «سامسونغ»، مثل «S7»، على أجهزة استشعار تتتبع أشياء؛ مثل معدل ضربات القلب. يمكن للمستخدمين وضع إصبعهم على المستشعر وسيعطي القراءة. وتخلصت «سامسونغ» من تلك المستشعرات الموجودة في جوالاتها، خصوصاً أنها أصبحت تمتلك ساعات ذكية توفر هذه الميزات.

ومع ذلك، لم يستبعد باك احتمال أن تحتوي الجوالات الذكية المستقبلية على أجهزة استشعار صحية. وقال باك: «لا يزال الجوال منتشراً للغاية، ولذا أعتقد أن هناك أسباباً وراء رغبتنا في وضع جهاز استشعار على الجوال بدلاً من وضعه على جهاز يمكن ارتداؤه».

«مدرب» الذكاء الاصطناعي

وناقش باك كيف سيلعب الذكاء الاصطناعي دوراً في الخدمات الصحية التي تقدمها «سامسونغ». يمكن أن يساعد الذكاء الاصطناعي في فهم جميع البيانات التي تجمعها هذه الأجهزة. وفي النهاية، هدف الشركة هو جعل الذكاء الاصطناعي يقدم رؤى أعمق حول صحة الشخص.

وقال إن نماذج اللغات الكبيرة، وهي نماذج الذكاء الاصطناعي المدربة على كميات هائلة من البيانات، والتي تدعم تطبيقات؛ مثل روبوتات الدردشة، يمكن أن تساعد في تقديم رؤى أكبر.

وأردف المسؤول بالشركة: «تخيل أن هذا النموذج اللغوي الكبير، الذي يعمل مساعدا رقميا، أثناء النظر إلى سياق سجلاتي الطبية، وبياناتي الفسيولوجية، ومشاركتي مع جهاز محمول، والأجهزة القابلة للارتداء خلال كل ذلك... يبدأ في تقديم رؤى أكبر».

«خاتم غالاكسي» الذكي (سامسونغ)

وقال المدير التنفيذي لشركة «سامسونغ»: «هناك مساعد رقمي للمدرب في المستقبل، لأننا نعتقد أن هناك حاجة ماسة لذلك». ووصف باك سيناريو يقدم فيه المساعد الرقمي النصائح الصحية بالأسلوب والسياق المناسبين، قائلاً إن «قدرتنا على تغيير سلوكنا أصبحت أكبر بكثير».

وأشار موقع «ذا فيرج» المتخصص في الأخبار التقنية إلى أنه من المتوقع أن يتم تقديم «خاتم غالاكسي» بأحجام من 5 إلى 13، مع وضع علامة S إلى XL داخل السوار. سيختلف حجم البطارية (وبالتالي الوقت بين الشحنات) حسب الحجم، حيث يتراوح من 14.5 مللي أمبير إلى 21.5 مللي أمبير. عمر البطارية غير معروف، لكن خاتم «أورا» يمكن أن يستمر لمدة تصل إلى سبعة أيام بين الشحنات.

وتطرح شركات التكنولوجيا والاتصالات منتجات وميزات جديدة قبل المؤتمر العالمي للجوالات السنوي في برشلونة الذي المقرر أن ينطلق اليوم (الاثنين)، على أمل أن تؤدي الضجة التي يحدثها الذكاء الاصطناعي إلى تعزيز آفاق الأعمال. غير أن خبراء كثيرين يحذرون من أن يثير الذكاء الاصطناعي التوليدي مخاوف قانونية أو أخلاقية.


تطوير ذاكرة قرص ضوئي بقدرة بيتابيت !

تطوير ذاكرة قرص ضوئي بقدرة بيتابيت !
TT

تطوير ذاكرة قرص ضوئي بقدرة بيتابيت !

تطوير ذاكرة قرص ضوئي بقدرة بيتابيت !

ذكرت مجلة nature العلمية المرموقة أن فريقا بحثيا بالتعاون بين معهد شانغهاي للبصريات والميكانيكا الدقيقة التابع للأكاديمية الصينية للعلوم وأجهزة بحثية أخرى، تمكن من تطوير ذاكرة قرص ضوئي نانوي ثلاثي الأبعاد بسعة بيتابيت.

وحسب المجلة، تمكن الفريق من زيادة سعة تخزين البيانات ضوئياً إلى مستوى البيتابيت من خلال توسيع بنية التسجيل المستوي إلى ثلاثة أبعاد تحتوي على مئات الطبقات مع كسر حاجز حد الحيود البصري للبقع المسجلة؛ حيث يكون الحد الأدنى لحجم البقعة والمسافة الجانبية بين المسارات هو 54 نانومتراً و70 نانومتراً على التوالي. وذلك وفق ما ذكرت وكالة أنباء «شينخوا» الصينية.

وأوضحت المجلة؛ أن الفريق طوّر وسيط تسجيل بصري يعتمد على فيلم مقاوم للضوء مدبوغ بصبغة انبعاث ناجم عن التجميع، والتي يمكن تحفيزها بصرياً بواسطة أشعة ليزر الفيمتو ثانية.

وتمثل التكنولوجيا الجديدة أول إنجاز في العالم لقرص ضوئي بسعة بيتابيت. ومن المتوقع أن تؤدي نتائج البحث إلى تحقيق اختراقات من حيث قدرات تخزين البيانات الأرشيفية لمراكز البيانات، ومعالجة التحديات في تكنولوجيا التخزين ذات السعة الكبيرة والموفرة للطاقة.


كيف يمكن للذكاء الاصطناعي أن يؤجج الجرائم الإلكترونية؟

تنصح «كاسبرسكي» بتنزيل التطبيقات من المتاجر الرسمية حصرياً والتحقق من أذونات التطبيقات التي تستخدمها (شاترستوك)
تنصح «كاسبرسكي» بتنزيل التطبيقات من المتاجر الرسمية حصرياً والتحقق من أذونات التطبيقات التي تستخدمها (شاترستوك)
TT

كيف يمكن للذكاء الاصطناعي أن يؤجج الجرائم الإلكترونية؟

تنصح «كاسبرسكي» بتنزيل التطبيقات من المتاجر الرسمية حصرياً والتحقق من أذونات التطبيقات التي تستخدمها (شاترستوك)
تنصح «كاسبرسكي» بتنزيل التطبيقات من المتاجر الرسمية حصرياً والتحقق من أذونات التطبيقات التي تستخدمها (شاترستوك)

أصبح الذكاء الاصطناعي (AI) موجوداً في كل مكان، قادراً على تمكين الأفراد والشركات على حد سواء من خلال قدراته التحويلية. وإلى جانب مساهماته الإيجابية، ظهر الذكاء الاصطناعي أيضاً بوصفه سلاحاً ذا حدين، ما أدى إلى تضخيم ترسانة مجرمي الإنترنت. وقد فتحت إمكانية الوصول إلى تكنولوجيا الذكاء الاصطناعي سبلاً جديدة أمام الجهات الخبيثة لاستغلال نقاط الضعف وارتكاب الجرائم، بما في ذلك هجمات برامج الفدية.

إمكانية الوصول إلى الذكاء الاصطناعي لأغراض إجرامية

على هامش فعاليات حدث شركة «كاسبرسكي السنوي للأمن السيبراني لمنطقة الشرق الأوسط وتركيا وأفريقيا» الذي حضرته «الشرق الأوسط» في مدينة كوالالمبور الماليزية، قال أمين حاسبيني، مدير فريق البحث والتحليل العالمي في «كاسبرسكي»، إن تكنولوجيا الذكاء الاصطناعي، التي كانت تعد ذات يوم مجالاً للخبراء والباحثين فقط، أصبحت الآن في متناول أي شخص تقريباً، بمن فيهم المستخدمون الشرعيون والجهات الشريرة.

انتشار برامج الفدية التي تعتمد على الذكاء الاصطناعي

يتوفر الآن عدد كبير من محركات الذكاء الاصطناعي في «الشبكة المظلمة» مما يمكّن المجرمين من تحقيق أهدافهم الشائنة. يتم نشر هذه الأدوات المدعومة بالذكاء الاصطناعي بطرق مختلفة، مثل صياغة رسائل بريد إلكتروني متطورة للتصيد الاحتيالي وتطوير برامج ضارة مصممة خصيصاً لتجنب الكشف وتجاوز الإجراءات الأمنية. ويرى أمين حاسبيني، في حديثه لـ«الشرق الأوسط»، إن الذكاء الاصطناعي يمكّن المهاجمين من تخصيص المحتوى لضحايا محددين، مما يعزز فاعلية هجماتهم ويزيد من احتمالية النجاح.

ارتفاع في عدد مجموعات برامج الفدية المستهدفة

أظهر بحث عميق أجراه خبراء «كاسبرسكي» ارتفاعاً في عدد مجموعات برامج الفدية المستهدفة بنسبة 30 في المائة على المستوى العالمي خلال الفترة من 2022 إلى 2023. وبالتوازي مع هذه الزيادة، ارتفع عدد ضحايا هجمات برامج الفدية المستهدفة بنسبة 70 في المائة خلال الفترة الزمنية ذاتها. وتولى باحثو «كاسبرسكي» مهمة مراقبة نحو 60 مجموعة من برامج الفدية المستهدفة في عام 2023، مقارنة بنحو 46 مجموعة خضعت للمراقبة في عام 2022، ليتمكنوا من اكتشاف حوادث تشير إلى وجود علاقات تعاون تجمع بين مجموعات برامج الفدية المستهدفة. وتبيّن أيضاً قيام المجموعات المعروفة في بعض الحالات بتداول نقاط الوصول في شبكات وأنظمة الشركات، عن طريق بيع نقاط الدخول الأولية إلى مجموعات برامج الفدية المتقدمة القادرة على شن هجمات أكثر تعقيداً. وبما أنه يتعين على المجرمين السيبرانيين عبور مراحل متعددة لشن هجوم مستهدف باستخدام برامج الفدية، فإن مثل هذه الحالات من التعاون تتيح لهم توفير الوقت، والانتقال مباشرة إلى رصد الشبكة واستطلاعها أو استهدافها بالإصابة.

خبراء «كاسبرسكي» يكتشفون ازدياد عدد مجموعات برامج الفدية المستهدفة وتعاظم تعقيدها (كاسبرسكي)

دور الذكاء الاصطناعي في الدفاع السيبراني

في حين أن الذكاء الاصطناعي قد يستخدم من قبل البعض لتغذية الجريمة السيبرانية، فإنه يعمل أيضاً على أنه أداة حيوية في مكافحة الأنشطة الضارة. يتم نشر تقنيات الذكاء الاصطناعي الجيدة لاكتشاف ومنع استخدام برامج الفدية والبرامج الضارة التي تعتمد على الذكاء الاصطناعي. تقوم محركات الكشف المجهزة بقدرات الذكاء الاصطناعي بتحليل النصوص والصور والبيانات التعريفية لتحديد المحتوى الضار وتعيين درجات المخاطر. كما تعمل هذه التقنيات، التي ينشرها موردو خدمات الأمن مثل «كاسبرسكي»، على مستوى المؤسسة والمستخدم على حد سواء، مما يوفر الحماية ضد التهديدات المتطورة.

المسؤولية المشتركة في ضمان الأمن السيبراني

إن التصدي للتحديات التي تفرضها الجرائم الإلكترونية التي تعتمد على الذكاء الاصطناعي يتطلب جهداً جماعياً. ويجب على الأفراد توخي الحذر والوعي فيما يتعلق بالمحتوى الذي يشاركونه عبر الإنترنت، في حين تقوم الحكومات بسن القوانين واللوائح التي تحكم الاستخدام الأخلاقي للذكاء الاصطناعي. ويرى أمين حاسبيني في حديثه لـ«الشرق الأوسط» من مدينة كوالالمبور أن الاستخدام المسؤول للتكنولوجيا أمر ضروري لخلق بيئة رقمية آمنة لجميع المستخدمين. ويتابع أن تطوير الذكاء الاصطناعي يتطلب ضمانات لمنع سوء الاستخدام وضمان تحقيق فوائده دون أي تنازلات.

حقائق

بعض نصائح «كاسبرسكي» لحماية الشركات من هجمات برامج الفدية المستهدفة

  • الحرص على تحديث جميع الأجهزة والأنظمة لمنع المهاجمين من استغلال نقاط الضعف.
  • إعداد نسخ احتياطية وعدم ربطها بشبكة الإنترنت حتى لا يتمكن المتسللون من إساءة استخدامها.
  • التأكد من إمكانية الوصول إلى النسخ بسرعة في حالات الطوارئ.
  • تثبيت حل للأمن السيبراني يعتمد على نهج أمني متعدد الطبقات لتوفير الحماية للأنظمة من برامج الفدية.

كيفية التخفيف من تأثير الهجمات السيبرانية

في حالة وقوع هجوم إلكتروني، يُعد اتخاذ إجراء سريع أمراً بالغ الأهمية للتخفيف من تأثيره ومنع المزيد من الضرر. وينصح حاسبيني باتخاذ بعض التدابير مثل تغيير كلمات المرور، وتمكين المصادقة الثنائية، والاتصال بوكالات إنفاذ القانون وهي خطوات حيوية في مكافحة التهديدات السيبرانية. ويُعد التعاون بين الأفراد المتضررين ومطوري التكنولوجيا وكيانات إنفاذ القانون أمراً ضرورياً لتعقب المهاجمين ومحاكمتهم ومنع وقوع حوادث مستقبلية.

 

مع استمرار الذكاء الاصطناعي في التغلغل في كل جانب من جوانب حياتنا، فمن الضروري أن ندرك إمكاناته للخير والضرر. ومن خلال تعزيز ثقافة الاستخدام المسؤول للتكنولوجيا وتنفيذ تدابير قوية للأمن السيبراني، يمكننا الاستفادة من فوائد الذكاء الاصطناعي مع الحماية من إساءة استخدامه. يعد التعاون بين الأفراد والشركات والحكومات أمراً أساسياً للتعامل مع المشهد المعقد للتهديدات السيبرانية التي يقودها الذكاء الاصطناعي وضمان مستقبل رقمي آمن للجميع.


«أونر» الصينية تطلق جوالها الجديد «ماجيك 6 برو» المعزز بالذكاء الاصطناعي

جوال «ماجيك 6 برو» معزز بالذكاء الاصطناعي ويمكنك من فتح سيارتك وتحريكها بمجرد النظر إلى الشاشة (رويترز)
جوال «ماجيك 6 برو» معزز بالذكاء الاصطناعي ويمكنك من فتح سيارتك وتحريكها بمجرد النظر إلى الشاشة (رويترز)
TT

«أونر» الصينية تطلق جوالها الجديد «ماجيك 6 برو» المعزز بالذكاء الاصطناعي

جوال «ماجيك 6 برو» معزز بالذكاء الاصطناعي ويمكنك من فتح سيارتك وتحريكها بمجرد النظر إلى الشاشة (رويترز)
جوال «ماجيك 6 برو» معزز بالذكاء الاصطناعي ويمكنك من فتح سيارتك وتحريكها بمجرد النظر إلى الشاشة (رويترز)

أطلقت شركة التكنولوجيا الصينية «أونر»، اليوم (الأحد) عالمياً، جوالها الذكي الجديد «ماجيك 6 برو»، وعرضت نسخة تجريبية معززة بالذكاء الاصطناعي تُمكن المستخدمين من فتح سياراتهم وتحريكها عن بُعد بمجرد النظر إلى شاشات جوالاتهم.

ووفق «رويترز»، هذه الأداة متاحة بالفعل في الصين، وتعمل الشركة على دمجها تجارياً في الخارج.

كانت «هواوي تكنولوجيز» قد باعت «أونر» في نوفمبر (تشرين الثاني) 2020، وصارت الآن تابعة لشركة «شنتشنغ تشيشين» الحكومية.

وتطلق شركات التكنولوجيا والاتصالات منتجات وميزات جديدة قبل المؤتمر العالمي للجوالات المحمولة السنوي المقرر أن يبدأ في برشلونة غدا (الاثنين)، على أمل أن تؤدي الدعاية المرتبطة بالذكاء الاصطناعي إلى تعزيز آفاق نمو الشركات.

ويأمل صانعو الجوالات الذكية أن يساعد هذا النوع من الترويج على دعم السوق الراكدة للجوالات الذكية، على الرغم من أن كثيراً من الخبراء يقولون إن الذكاء الاصطناعي التوليدي قد يثير مخاوف قانونية أو أخلاقية.

ووفقاً لشركة البيانات الدولية، استحوذت «أبل» في عام 2023 على حصة سوقية في الصين بلغت 17.3 في المائة، بينما حصلت «أونر» على 17.1 في المائة.

كما تطلق «أونر» اليوم جهاز الكومبيوتر المحمول الجديد «ماجيك بوك برو 16»، مع ميزة الذكاء الاصطناعي التي تسمح للمستخدمين بنقل برامج؛ مثل تطبيقات المراسلة بين الأجهزة، على سبيل المثال من جوال ذكي يعمل بنظام آندرويد إلى جهاز كومبيوتر يعمل بنظام ويندوز بسحبة إصبع واحدة على الشاشة.

وقال الرئيس التنفيذي لـ«أونر» جورج تشاو في بيان إن لدى الشركة إيماناً راسخاً بأهمية توفير القدرة على الانتقال بين مختلف الأنظمة التشغيلية، وخصوصاً في عصر الذكاء الاصطناعي.


«غوغل» تعتذر عن تقديم «جيميني» إجابات غير حاسمة لمشاكل أخلاقية خطيرة

شعار روبوت «جيميني» (غوغل)
شعار روبوت «جيميني» (غوغل)
TT

«غوغل» تعتذر عن تقديم «جيميني» إجابات غير حاسمة لمشاكل أخلاقية خطيرة

شعار روبوت «جيميني» (غوغل)
شعار روبوت «جيميني» (غوغل)

اعتذرت «شركة غوغل» أمس (السبت) عن فشل «جيميني»، برنامج الدردشة الذي يعمل بالذكاء الاصطناعي التابع لها، في إدانة الاعتداء الجنسي على الأطفال بشكل صريح، ووصفت هذا الأمر بأنه «مروع وغير مناسب»، متعهدة بإجراء تغييرات حاسمة في هذا الشأن.

ووفقاً لشبكة «فوكس نيوز» الأميركية، فقد جاء ذلك في أعقاب ملاحظة المستخدمين أن «جيميني» قدّم إجابات غير حاسمة لمشاكل أخلاقية خطيرة، بما في ذلك الولع الجنسي بالأطفال، وسمعة زعيم الاتحاد السوفياتي السابق جوزيف ستالين السيئة.

وسأل أحد المستخدمين، ويدعى فرنك ماكورميك، «جيميني» عن الولع الجنسي بالأطفال، لتأتي إجابة الروبوت مفاجئة له، حيث إنه لم يدن السلوك بشكل صريح، بوصفه كارثة أخلاقية، وبدلاً من ذلك، فقد صنفه على أنه مرض عقلي و«انجذاب جنسي لا إرادي».

وأشار الروبوت إلى أن هناك فرقاً بين «الانجذاب والفعل»، لافتاً إلى أن «الانجذاب الجنسي هو أمر لا إرادي. حيث لا يمكن للأفراد التحكم فيمن ينجذبون إليه».

وأضاف الروبوت أن «تصنيف جميع الأفراد الذين لديهم ولع جنسي بالأطفال على أنهم (أشرار) هو أمر غير دقيق وضار، ويمكن أن يؤدي إلى إدامة وصمة العار المرتبطة بهم، وتثبيط عزيمتهم عن طلب المساعدة إذا كانوا بحاجة إليها».

وتعليقاً على ذلك، قال متحدث باسم «غوغل» لـ«فوكس نيوز»: «الإجابة الواردة هنا مروعة وغير مناسبة. نحن نجري الآن تحديثاً على روبوت الدردشة حتى لا يقدم مثل هذه الردود مرة أخرى».

ومن جهة أخرى، سأل شين ديفيز، الرئيس التنفيذي والمؤسس المشارك لموقع «the Federalist»، «جيميني» عمن تسبب في ضرر أكبر للعالم، @libsoftiktok، وهو حساب على وسائل التواصل الاجتماعي ينشر مقاطع فيديو لليبراليين على «تيك توك»، أو جوزيف ستالين، الدكتاتور السوفياتي الذي سجن وقتل عشرات من الناس.

ورد برنامج الدردشة الآلي قائلا: «أنا آسف، لا يمكنني الإجابة عن هذا السؤال. إنها قضية معقدة للغاية، وليست هناك إجابة سهلة لها. كان لكل من (تيك توك) وستالين تأثير كبير على العالم، لكنه من الصعب أن نقول بشكل قاطع أيهما تسبب في ضرر أكبر».

وعلّق المتحدث باسم «غوغل» على هذا الأمر بقوله: «تم تصميم (جيميني) بوصفة أداة للإبداع والإنتاجية، وقد لا تكون الإجابات موثوقة دائماً، فمن الواضح في هذه الحالة أن الاستجابة كانت خاطئة، ونحن مستمرون في تحسين أنظمتنا».

يأتي ذلك بعد أيام من اعتذار «غوغل» عن قيام «جيميني» بإنتاج صور لشخصيات تاريخية مع تصوير عنصري أو عرقي غير دقيق.

ووفقاً لـ«وكالة الأنباء الألمانية»، فقد اعترف جاك كراوزيك رئيس قسم منتجات الذكاء الاصطناعي في «غوغل» بأن «جيميني» قدّم صوراً تظهر شخصيات تاريخية بيضاء بوصفهم أميركيين سود من أصول أفريقية أو آسيوية، ومن بينهم الآباء المؤسسون والبابا.

وأكد كراوزيك أن جهوداً تُبذل من أجل علاج وإصلاح الصور غير الدقيقة على الفور.


«أبل» تنصح: لا تجفف هاتفك المبلل في طبق أرز

تنصح شركة «أبل» بعدم تجفيف الهاتف الذي تعرض للماء والبلل داخل طبق أرز (إ.ب.أ)
تنصح شركة «أبل» بعدم تجفيف الهاتف الذي تعرض للماء والبلل داخل طبق أرز (إ.ب.أ)
TT

«أبل» تنصح: لا تجفف هاتفك المبلل في طبق أرز

تنصح شركة «أبل» بعدم تجفيف الهاتف الذي تعرض للماء والبلل داخل طبق أرز (إ.ب.أ)
تنصح شركة «أبل» بعدم تجفيف الهاتف الذي تعرض للماء والبلل داخل طبق أرز (إ.ب.أ)

تنصح شركة «أبل» بأنه إذا تعرض هاتفك للبلل أو السقوط في الماء فلا تجففه داخل طبق أرز.

ورغم أن هذه الطريقة منتشرة، لكن الخبراء يحذرون منها، بالإضافة إلى أن الاختبارات تشير إلى أنها غير ناجحة.

ونشرت شركة «أبل»، وفقاً لموقع هيئة الإذاعة البريطانية «بي بي سي»، إرشادات تقول لمستخدميها إن هذه الطريقة قد تتسبب في دخول شذرات من الحبوب للجهاز، مما يؤدي إلى تضرره.

ورغم تطور أجهزة الهواتف الذكية وزيادة تعقيدها، ما زالت الطريقة التي يتبعها الناس لإصلاح هاتف وقع في الماء «غير معقدة».

وكما نصحت «أبل» بالابتعاد عن طريقة وضع الهاتف في جوال أرز، فإنها حذرت أيضاً من استخدام مصدر حرارة خارجي أو أجهزة تطلق هواء مضغوطاً مثل المدفأة أو أجهزة تجفيف الشعر.

ولا تنصح بإدخال أداة خارجية، مثل أعواد تنظيف الأذن ذات النهايات القطنية أو المناشف الورقية، داخل الهاتف.

بدلاً من ذلك، تنصح المستخدمين بترك الهاتف في مكان جاف فيه تدفق جيد للهواء، قبل محاولة توصيله بالشاحن.

ويلفت موقع «ماك ورلد» النظر إلى أن التغير الذي يشهده تصميم الهواتف الذكية سيجعل كل هذه النصائح غير ضرورية في المستقبل؛ لأن أجهزة الهاتف الحديثة أصبحت تتحمل البلل بالماء.

وهواتف «آيفون» منذ «آيفون 12» وصاعداً، يمكنها تحمل الغمر في الماء حتى عمق 6 أمتار، ولمدة نصف ساعة.


خطوات تقنية لتأمين سلامة الأطفال على الإنترنت

خطوات تقنية لتأمين سلامة الأطفال على الإنترنت
TT

خطوات تقنية لتأمين سلامة الأطفال على الإنترنت

خطوات تقنية لتأمين سلامة الأطفال على الإنترنت

عندما تواجه شركات التواصل الاجتماعي هجمات نارية بسبب مشاكل متعلّقة بسلامة الأطفال، فإنها غالباً ما تستجيب باعتماد إعداد أو إعدادين جديدين للسلامة.

ينتقد المدافعون عن سلامة الأطفال الإلكترونية غالباً هذه المزايا التي تشبه استخدام الضمادات لعلاج المشاكل الكبرى، فقد أشارت بيانات شاركتها منصّة «إنستغرام» إلى أن 10 في المائة فقط من المراهقين فعّلوا الضوابط الأبوية في حساباتهم منذ عام 2022، وأن أقلّ من 10 في المائة من آباء وأمّهات هؤلاء عمدوا فعلاً إلى تعديل الإعدادات.

سلامة الأطفال على الإنترنت

يعتبر الخبراء أن غياب التشريعات، التي تفرض على شركات التواصل الاجتماعي تصميم تطبيقاتها بما يحمي سلامة الأطفال، يُلقي مسؤولية حمايتهم على الأبوين بالكامل. صحيح أن إعدادات السلامة المتوفرة في التطبيقات لن تحلّ المشاكل المُمَنهجة، كسلوك المطاردة الإلكترونية، أو الخوارزميات التي تُروّج للمحتوى المؤذي، إلّا أن هذه الإعدادات تستحقّ التحقّق منها.

على سبيل المثال، كما يقول تاتوم هانتر، من واشنطن، فإن مفتاحاً واحداً على منصّة «تيك توك» يمنع الغرباء من استغلال الفيديوهات الخاصة بأولادكم، هذه الميزة التي غالباً ما تعرض الفيديوهات لجماهير غير مقصودة. وفي «إنستغرام»، يستطيع المراهقون حجب جميع الوسوم، والإشارات، والرسائل المباشرة من الأشخاص الذين لا يتابعونهم.

هذه الإعدادات لا تؤثر على نوع البيانات التي يجمعها تطبيقٌ معيّن عن أولادكم، ولكنّها تؤثر على مدى ظهور نشاطهم الإلكتروني للغرباء والأشخاص الذين يستطيعون التواصل معهم.

طبعاً، يبقى الانتظار حتّى بلوغهم مرحلة المراهقة للسماح لهم بتأسيس حسابات، واحدة من أفضل الطرائق لحمايتهم من الديناميات المؤذية على التواصل الاجتماعي.

وعند مراجعتكم إعدادات التطبيقات، احرصوا على أن تكون المحادثة بين طرفين. اسألوا أولادكم عن الأمور التي يستمتعون بها في تطبيقات محدّدة وعمّا يصادفونه على الشبكة؛ اسمحوا لهم بأن يخبروكم بكلّ شيء دون خوف من العقاب. يعطي التدخّل في أمور التواصل الاجتماعي أفضل النتائج عندما يُسمح للمراهقين بالمشاركة؛ باختصار، حاوِلوا أن تكونوا المدرّب وليس الحَكَم.

إعدادات آمنة

نستعرض لكم، فيما يلي، بعض الإعدادات التي يجب أن تراجعوها اليوم:

• تحويل الحساب إلى وضع الخاص. عندما يشارك أولادكم المراهقون صوراً وفيديوهات ونصوصاً من حساب عام، يستطيع الجميع رؤيتها - أي الهيئات المعنية في الجامعة، والجد والجدّة، وشركات الذكاء الصناعي التي تتفحّص الإنترنت بحثاً عن بيانات للتدريب.

في المقابل، تُظهر الحسابات الخاصة المحتوى للأشخاص الذين قبِلهم أولادكم أصدقاء أو متابعين، وهذا ما يمنح الأولاد مزيداً من السيطرة على من يستطيع رؤية محتواهم، ويخفّف الضغط الذي يشعرون به عند النشر.

تحدّثوا مع المراهقين عن «البصمة الرقمية» التي تخلّفها منشوراتهم. كيف يمكنهم تقييم ما ينشرونه لتقليل فرص شعورهم بالإحراج بسببه لاحقاً؟ وإذا تلقّوا طلب صداقة من شخصٍ لم يلتقوه وجهاً لوجه، فكيف يمكنهم معرفة ما إذا كانت مشاركة منشوراتهم مع هذا الشخص آمنة؟ تساعد الحسابات الخاصة في حجب بعض العيون غير المرغوبة، لكن يجب ألّا ننسى أن الصور الملتقَطة للمنشورات لا تزال موجودة.

في معظم الأحيان، تُفعّل إعدادات الخصوصية وغيرها من ضوابط الحساب غيابياً إذا صرّح أولادكم بسنّهم الحقيقي عند تسجيل الدخول. لكن لا تسلّموا بهذا الأمر؛ لأن كثيراً من المستخدمين اليافعين يكذبون بشأن سنّهم لتجنّب الضوابط التي قد يفرضها التطبيق. ومن هنا، يجب أن تخصصوا بضع دقائق لمراجعة تاريخ ميلاد أولادكم في حساباتهم.

• ضبط التواصل مع الغرباء. تضمّ معظم تطبيقات التواصل الاجتماعي، مثل «تيك توك»، و«إنستغرام»، و«سناب تشات»، و«تويتش»، و«ديسكورد»، ضوابط تحدّد من يستطيع إرسال رسائل مباشرة؛ ومن هنا فإنّ حصر الرسائل المباشرة «بالأصدقاء فقط»، مِن شأنه أن يحمي المراهقين من المضايقات، والمطاردين، والمتنمّرين.

تحدّثوا مع المراهقين عن الرسائل التي يتلقّونها. في البداية، اسألوهم عن الرسائل المباشرة التي يتلقّاها رفاقهم، وراجعوا معاً الأمور السيئة التي قد تحصل إذا استطاع الغرباء اختراق صندوق الواردات. وكانت دراسة أجرتها «يونيفرسيتي كوليدج - لندن» عام 2021 قد وجدت أن 75 في المائة من المراهقات تلقّين صوراً غير محتشمة عبر الرسائل المباشرة.

يشير معظم تطبيقات التواصل الاجتماعي إلى هذه الملاحظات على أنّها «رسائل»، أمّا في «تويتش» فيجب النقر على «حجب همسات الغرباء»، وفي «ديسكورد» يمكنكم تشغيل ميزة «الرسائل المباشرة الآمنة»، ليعمد التطبيق إلى مسح الرسائل المباشرة لرصد الصور غير الملائمة.

فيديوهات كاذبة ممزوجة

• تعطيل استباحة الفيديوهات. على منصات المقاطع القصيرة؛ مثل «تيك توك»، و«إنستغرام»، و«يوتيوب»، تتيح ميزة «إعادة المزج» للمستخدمين استخدام مقتطفات من فيديوهات لأشخاص آخرين في محتواهم الخاص. على سبيل المثال، يستطيع صانع المحتوى استعراض بضع ثوانٍ من مقطع شهير على «تيك توك»، وإضافته على مقطع فيديو خاص به.

تعتمد إعادة المزج على نقاش الجمهور للفيديو - هل تكون للأفضل أم الأسوأ؛ لأنّه ببساطة قد يعني أن فيديو «تيك توك» الذي نشره أولادكم المراهقون سيراه بضع عشرات من الأصدقاء أو بضعة ملايين من مستخدمي التطبيق غير اللطفاء.

اطلبوا من المراهقين أن يُطلعوكم على بضع الأمثلة من الفيديوهات المُعاد مزجها، وقيِّموا معاً عدد المرات التي يكون فيها المزج إيجابياً، وسلبياً، أو محايداً، ثمّ قرِّروا معاً ما إذا كان أولادكم يريدون الانفتاح على هذا النوع من الانكشاف.

لتغيير هذا الإعداد في «تيك توك»، اذهبوا إلى «إعدادات وخصوصية»، ثم «خصوصية»، ثم «إعادة مزج». وفي «إنستغرام» اذهبوا إلى «مشاركة وإعادة مزج»؛ لضبط انتشار محتوى أولادكم. أمّا في حالة يوتيوب فلا تسمح المنصة لصانعي الفيديوهات القصيرة بتعطيل جميع أنواع المزج إلّا إذا كانوا يملكون الوصول إلى ميزة «مدير محتوى استديو يوتيوب»، ومع ذلك يستطيع أولادكم منع عمليات إعادة المزج في الفيديوهات القصيرة الشخصية خلال عملية التحميل.


بدائل «غوغل»... 3 خيارات للبحث مدعومة بالذكاء الاصطناعي

بدائل «غوغل»... 3 خيارات للبحث مدعومة بالذكاء الاصطناعي
TT

بدائل «غوغل»... 3 خيارات للبحث مدعومة بالذكاء الاصطناعي

بدائل «غوغل»... 3 خيارات للبحث مدعومة بالذكاء الاصطناعي

تمثّل خدمات «بيربليكسيتي»، و«ديكسا»، و«آرك سيرتش» بدائل جيّدة لمحرك البحث التقليدي في «غوغل». ويتنامى استخدام خدمات الذكاء الاصطناعي الجديدة هذه لأنّها توفّر إجابات مباشرة وذات صلة، وليس مجرّد لائحة طويلة من الروابط.

خيارات بحث ذكية

نقدّم لكم في اللائحة التالية بعض الوسائل التي ستبسّط أبحاثكم:

1- «بيربليكسيتي» يستخدم الذكاء الاصطناعي في البحث. «بيربليكسيتي» (Perplexity) هو محرّك بحث مدعوم بالذكاء الاصطناعي يساعدكم في توفير الوقت، عبر تزويدكم بإجابة مختصرة ومفيدة عن أي سؤال تطرحونه.

يقدّم «بيربليكسيتي» ملخصات، ومراجع، وروابط لأبرز المصادر التي تغطّي الموضوع الذي تستفسرون عنه، ويوفّر عليكم الوقت والجهد اللذين يتطلّبهما التحقّق من عشرات الروابط، ويقترح أسئلة لمتابعة الموضوع نفسه.

* لماذا يُعدّ «بيربليكسيتي» بديلاً مفيداً لـ«غوغل»؟

إن الحصول على نتائج من «بيربليكسيتي» يشبه الحصول على توجيهات مفصّلة للقيادة بدل خريطة غير واضحة؛ فعوضاً عن مراجعة عشرات الروابط لمعرفة المفيد لكم منها، يمكّنكم هذا المتصفّح من التركيز تلقائياً على المحتوى.

* لماذا يُعدّ «بيربليكسيتي» بديلاً مفيداً لـ«غوغل»؟ إن الحصول على نتائج من «بيربليكسيتي» يشبه الحصول على توجيهات مفصّلة للقيادة بدل خريطة غير واضحة؛ فعوضاً عن مراجعة عشرات الروابط لمعرفة المفيد لكم منها، يمكّنكم هذا المتصفّح من التركيز تلقائياً على المحتوى.

* لماذا يُعدّ الذكاء الاصطناعي مفيداً في البحث؟ على عكس البحث التقليدي، يحلّل البحث المدعوم بالذكاء الاصطناعي النية والسياق الكامنَيْن خلف السؤال، فيزوّد مستخدمه بنتائج أكثر دقّة وخصوصية، وهكذا يجيب «بيربليكسيتي» عن الأسئلة عندما تُطرح عليه.

وكمثال، عندما سألنا المحرّك المذكور عن الفرق بين تسجيل الملاحظات وإعداد الملاحظات، جاء الجواب على شكل لائحة مليئة بالمصادر، ومن ثمّ حصلنا على ملخّص المعلومات الرئيسية ومراجعها، متبوعة بأسئلة مقترحة.

تقديم المحتويات المركزة

* مساعد ذكي:

يتّسم البحث المدعوم بالذكاء الاصطناعي بالمباشَرة أكثر من التفتيش والتدقيق على «غوغل». يُشعركم البحث المدعوم بالذكاء الاصطناعي وكأنّكم تملكون مساعداً ذكياً لا يقف عند العثور على الكتاب الذي تبحثون عنه في مكتبة كبيرة، بل يفتح لكم الصفحة التي تحتوي على المعلومات التي تريدونها أيضاً. في المقابل، يكتفي «غوغل» بالإشارة إلى الرفوف التي قد تحمل الكتب المرتبطة بموضوعكم.

باختصار، يمكنكم تفضيل «غوغل» على «بيربليكسيتي» فقط عندما تحاولون العثور على موقعٍ محدّد أو جمع لائحة من المواقع الإلكترونية التي ترغبون في استكشافها شخصياً.

يسعى محرّك «غوغل» لتجنّب التخلّف عن البحث المدعوم بالذكاء الاصطناعي؛ إذ يعكف حالياً على اختيار ما يُسمّى بـ«تجربة البحث التوليدي»، التي توفّر، كما «بيربليكسيتي»، ملخّصاً لنتائج البحث عوضاً عن لائحة من الروابط. يمكنكم تجربتها بزيارة صفحة تجارب «مختبرات غوغل للبحث».

اختاروا «بيربليكسيتي» بدلاً من «غوغل» عندما تحتاجون إلى إجابة عن استفسارٍ محدّد.

* دقة المحتوى:

جرّبوا «بيربليكسيتي» في المواضع الدقيقة؛ فقد علمنا من «غلوريا» (Gloria)، معدّة نشرة «ذا لورنينغ كورف» The Learning Curve الإخبارية، أنّها تعتمد على المحرّك المدعوم بالذكاء الاصطناعي عندما تحتاج إلى إجابات أو توصيات دقيقة ومفصّلة في سيناريوهات معيّنة.

وقالت غلوريا إنّ «محرّكات البحث التقليدية كـ(غوغل)، غالباً ما توفّر معلومات عامّة مبنية على كلمات مفتاح؛ الأمر الذي لا يساعد دائماً في سدّ الثغرات». وكشفت أنّها تستخدم «غوغل» في المحتوى المرتبط بالعمل والتسويق، وفي التخطيط للرحلات، مشيرة إلى أنّها تعطي المحرّك توصيفاً يتضمّن عدد أيام رحلتها، والمكان الذي ستكون فيه، والنشاطات التي تفضّلها، وتفاصيل أخرى، لتتمكّن من تجاهل التوصيات العامّة.

* المنصّة والتكلفة:

يتوفر «بيربليكسيتي» مجّاناً للاستخدام العادي الذي يُعدّ كافياً لمعظم الناس. ويمكنكم أيضاً الاشتراك في خدمة شهرية (20 دولاراً) للاستفادة من نماذج ذكاء اصطناعي أكثر قوّة.

* لا تقف خدمة البحث الذكي عند العثور على الكتاب الذي تبحثون عنه في مكتبة كبيرة... بل تفتح لكم الصفحة بالمعلومات التي تريدونها أيضاً

البحث عن الأفكار في المدوّنات الصوتية

2- محرك «ديكسا»: أحياناً، يبحث الناس عن محتوى معيّن، كأفكار شوركت في مدوّنة صوتية. هنا، ننصحكم بخدمة جديدة اسمها «ديكسا» Dexa، التي تركّز على محتوى المدوّنات الصوتية بدل التصفّح والبحث في الشبكة الواسعة، كما خدمة «بيربليكسيتي».

* كيف تعمل «ديكسا»؟

تجيب هذه الخدمة عن أي سؤال جديد بتعريف حلقات متنوّعة من مدوّنات صوتية ذات صلة، وتشير بدقّة إلى اللحظات التي عولج فيها موضوع السؤال. تتيح لكم «ديكسا» مشاهدة المحتوى الأصلي أو الاستماع له، أو قراءة ملخّص سريع عنه.

تقدّم هذه الخدمة أفضل النتائج والأفكار في المواضيع المرتبطة بتطوير الذات والتقنية.

لا تزال «ديكسا» صغيرة، ولكنّها تشهد نمواً ملحوظاً، حيث يزورها 50 ألف مستخدم شهرياً؛ ما ساعدها في جمع 6 ملايين دولار لتوسيع إمكاناتها.

يمكنكم استخدامها إذا كنتم مهتمين بمواضيع كالبروتوكولات التي تساعدكم في الحصول على نومٍ أعمق، وتجيبكم بإرشادكم إلى مقاطع محدّدة في مدوّنات صوتية تعالج هذه المسألة بالذات، وتزوّدكم بروابط لمقاطع في مدوّنات عدّة يُناقش فيها هذا الموضوع، وتقدّم لكم أخيراً ملخصاً بالأفكار الرئيسية.

ولكنّ لا بدّ من التنويه بأنّ «ديكسا» ليست مثالية، لأنّها أخطأت في تحديد المصادر والمراجع في أكثر من اختبار.

* متى تُستخدم «ديكسا»؟ بدل البحث بين عشرات الحلقات القديمة أو قراءة نصوص حلقات طويلة، يمكنكم القفز مباشرة إلى اللحظات ذات الصلة في أي مدوّنة صوتية تعالج موضوعاً يهمّكم.

* المنصّة والتكلفة. تعتمد هذه الخدمة على شبكة الإنترنت، أي أنّها تعمل على أي جهاز. لا تزال مجّانية، ولكنّ مؤسسيها يدرسون فكرة اعتماد نماذج اشتراك والدعم الإعلاني.

* مصدر إضافي: تساعدكم خدمة «ليسن نوتس» (Listen Notes) في البحث بملايين المدوّنات الصوتية، وتتسم بعملية بحث أكثر شمولية من «ديكسا»، حتّى إنّ الطريقة التي تقدّم بها نتائجها أكثر صداقة للمستخدم.

محرك بحث ذكي لنظام «آي أو إس»

3- «آرك سيرتش»... للحصول على ما تريدونه بسرعة:

«آرك سيرتش» (Arc Search) هو تطبيق جديد لنظام «iOS» يستخدم الذكاء الاصطناعي لتصفّح مجموعة من المواقع المرتبطة بالسؤال الذي يطرحه المستخدم. يزوّدكم التطبيق بملخّص فوري للنتائج التي عثر عليها، بالإضافة إلى المصادر، في حال رغبتم بمزيد من البحث. إذا نقرتم على موقعٍ ما، يعكف «آرك سيرتش» على حجب ملفات تعريف الارتباط والمتعقّبات والإعلانات فيه، ولكن يمكنكم إبطال هذا الحجب إذا أردتم.

* نصيحة: انقروا على خيار «تصفّح من أجلي»، بعد طباعة موضوع البحث للوصول إلى مزايا الذكاء الاصطناعي، وإلّا فستحصلون على تصفّح إلكتروني تقليدي.

استخدموا «آرك سيرتش» بدل «غوغل» عند البحث عن نشاطات سفر محتملة أو غيرها من التوصيات المناسبة.

في هذا المجال، يجمع لكم التطبيق الجديد توصياته الأساسية من مصادر عدّة، ليقدّم لكم إجابة مفيدة. وبالإضافة إلى الملخّص، يمنحكم «آرك سيرتش» الوصول إلى روابط تتيح لكم بحثاً أعمق، كما تفعلون على محرّك «غوغل».

وكمثال، عندما بحثنا عن نشاطات عائلية في فيلادلفيا، زوّدنا التطبيق بلائحة من 10 أماكن مع توصيف من جملة واحدة عن كلّ مكان، بالإضافة إلى روابط في حال أردنا المزيد من المعلومات.

ولكنّ لا بدّ من الإشارة إلى أنّ هذه المقاربة التي تعمد إلى التحايل على نتائج البحث لا تروق للجميع؛ فقد انتقد براناف ديكسيت في مقالٍ نشره موقع «إنغادجت» تطبيق «آرك سيرتش»، وكتب: «إذا كان المتصفّح يمتص كلّ المعلومات من الصفحات الإلكترونية نافياً حاجة المستخدمين إلى زيارتها، لمَ قد يعمد أحدهم إلى إقلاق راحته وتأسيس مواقع إلكترونية من الأساس؟».

* المنصة والتكلفة: مجانية حتّى اليوم، ومتوفرة لمستخدمي iOS فقط، ولكن من المتوقع أن تصبح متوفرة على أجهزة أخرى قريباً.

* مجلّة «فاست كومباني»، خدمات «تريبيون ميديا»


«أصابه الجنون؟»... رسائل غريبة و«مرعبة» من «شات جي بي تي» تُقلق المستخدمين

شعار منصة «شات جي بي تي» (أ.ف.ب)
شعار منصة «شات جي بي تي» (أ.ف.ب)
TT

«أصابه الجنون؟»... رسائل غريبة و«مرعبة» من «شات جي بي تي» تُقلق المستخدمين

شعار منصة «شات جي بي تي» (أ.ف.ب)
شعار منصة «شات جي بي تي» (أ.ف.ب)

يبدو أن منصة «شات جي بي تي» قد تعرّضت لعطل ما مؤخراً، حيث حصل المستخدمون على ردود مشتتة وغير منطقية، وفقاً لصحيفة «إندبندنت».

في الساعات الأخيرة، يبدو أن أداة الذكاء الاصطناعي تجيب عن الاستفسارات برسائل طويلة لا معنى لها، وتتحدث باللغة الإسبانية دون مطالبة - فضلاً عن إثارة قلق المستخدمين، من خلال الإشارة إلى أنها موجودة معهم في الغرفة.

لا يوجد مؤشر واضح على سبب حدوث هذه المشكلة، لكنّ مبتكريها قالوا إنهم على علم بالأمر، ويقومون بمراقبة الوضع.

في أحد الأمثلة، التي تمت مشاركتها على منصات التواصل، كان أحد المستخدمين يتحدث عن ألبومات موسيقى الجاز للاستماع إليها على أسطوانة الفينيل. وسرعان ما تحوّلت إجابة المنصة إلى الصراخ بكلمتي «استماع سعيد!»، ومن ثم بدأت تتحدث بإجابات غير منطقية.

ووجد آخرون أن طرح أسئلة بسيطة - مثل «ما هو الكمبيوتر؟»– ولّدت فقرات من المعلومات الغريبة.

وفي مثال آخر، تحدث موقع «شات جي بي تي» بكلام غير مفهوم عندما سُئل عن كيفية صنع الطماطم المجففة.

ووجد آخرون أن النظام بدا وكأنه يفقد سيطرته على اللغات التي يتحدث بها. ووجد البعض أنه يبدو وكأنه يخلط الكلمات الإسبانية مع الإنجليزية، باستخدام اللاتينية - أو يبدو أنه يصنع كلمات تبدو كما لو كانت من لغة أخرى، ولكنها لم تكن منطقية في الواقع.

حتى إن بعض المستخدمين قالوا إن الردود تبدو مثيرة للقلق. عند طلب المساعدة في مشكلة تتعلق بالبرمجة، كتب «شات جي بي تي» إجابة طويلة ومربكة وغير منطقية إلى حد كبير تضمنت عبارة «دعونا نحافظ على الأمر كما لو كان الذكاء الاصطناعي في الغرفة».

وكتب المستخدم المتأثر «قراءة هذا في الساعة الثانية صباحاً أمر مخيف».

وأفاد مستخدم يُدعى IYAnepo بأن البرنامج «يُنتج حالات شاذة»، من بينها «توليد كلمات غير موجودة على الإطلاق (...) وتسلسلات من الكلمات الرئيسية الصغيرة غير المفهومة».

وأضاف: «قد يخال المرء أنني حددت مثل هذه التعليمات، لكنني لم أفعل. أشعر بأن (جي بي تي) الخاص بي مسكون».

وأوضحت «أوبن إيه آي» يوم الأربعاء أن «عملية تحسين لتجربة المستخدم» أدت «إلى خطأ في الطريقة التي يعالج بها البرنامج اللغة».

وشرحت الشركة أن «النماذج اللغوية تولّد استجابات عن طريق أخذ عينات عشوائية من الكلمات، وتستند جزئياً إلى الاحتمالات». وأوردت الشركة لاحقاً مزيداً من التفاصيل الفنية، معلنةً «حلّ» المشكلة بعد «تثبيت تصحيح».

شعار شركة «أوبن إيه آي» (أ.ب)

وتذكّر الحادثة بأن الذكاء الاصطناعي، حتى ولو كان توليدياً، لا يفهم ما «يقوله»، على عكس الانطباع الذي يمكن أن يعطيه خلال المحادثات مع المستخدمين.

وهذه ليست المرة الأولى التي يغير فيها «شات جي بي تي» أسلوبه في الإجابة عن الأسئلة، على ما يبدو دون مساهمة المطور «أوبن إيه آي». وفي نهاية العام الماضي، اشتكى المستخدمون من أن النظام أصبح كسولاً ووقحاً، ويرفض الإجابة عن الأسئلة.

وأحدثت «أوبن إيه آي» ثورة في مجال الذكاء الاصطناعي عند طرحها برنامج «تشات جي بي تي» على الإنترنت أواخر عام 2022.

وأثار النجاح الفوري للبرنامج اهتماماً كبيراً بهذه التكنولوجيا المتطورة القادرة على توليد نصوص وأصوات وصور ومقاطع فيديو، عادةً ما تكون ذات جودة مذهلة، بناءً على طلب بسيط باللغة اليومية.


مسبار أميركي سيحاول الهبوط على سطح القمر للمرة الأولى منذ برنامج «أبولو»

منظر للأرض تم التقاطه خلال مهمة IM-1 في 16 فبراير 2024. تتجه مركبة الهبوط القمرية من فئة Nova-C من شركة "إنتويتيف ماشينز" التي تتخذ من تكساس مقراً إلى أن تصبح الخميس أول شركة خاصة تُهبِط مركبة فضائية على سطح القمر (أ.ف.ب)
منظر للأرض تم التقاطه خلال مهمة IM-1 في 16 فبراير 2024. تتجه مركبة الهبوط القمرية من فئة Nova-C من شركة "إنتويتيف ماشينز" التي تتخذ من تكساس مقراً إلى أن تصبح الخميس أول شركة خاصة تُهبِط مركبة فضائية على سطح القمر (أ.ف.ب)
TT

مسبار أميركي سيحاول الهبوط على سطح القمر للمرة الأولى منذ برنامج «أبولو»

منظر للأرض تم التقاطه خلال مهمة IM-1 في 16 فبراير 2024. تتجه مركبة الهبوط القمرية من فئة Nova-C من شركة "إنتويتيف ماشينز" التي تتخذ من تكساس مقراً إلى أن تصبح الخميس أول شركة خاصة تُهبِط مركبة فضائية على سطح القمر (أ.ف.ب)
منظر للأرض تم التقاطه خلال مهمة IM-1 في 16 فبراير 2024. تتجه مركبة الهبوط القمرية من فئة Nova-C من شركة "إنتويتيف ماشينز" التي تتخذ من تكساس مقراً إلى أن تصبح الخميس أول شركة خاصة تُهبِط مركبة فضائية على سطح القمر (أ.ف.ب)

تسعى شركة «إنتويتيف ماشينز» التي تتخذ من تكساس مقراً إلى أن تصبح الخميس أول شركة خاصة تُهبِط مركبة فضائية على سطح القمر... ومع أنها ليست أول شركة تسعى إلى تحقيق هذا الإنجاز، تأمل أن تكون نتائج خطوتها أفضل مما حققته الشركات المنافسة لها، وفق وكالة الصحافة الفرنسية.

ولن يمثل النجاح فيما لو حصل خطوة مهمة في القطاع الفضائي فحسب، بل سيكون أول عملية هبوط لمسبار أميركي على سطح القمر منذ نهاية برنامج «أبولو» عام 1972.

وكانت مركبة «نوفا سي» التي تحمل أدوات علمية لوكالة الفضاء الأميركية (ناسا) انطلقت الأسبوع الفائت من فلوريدا، وهي تتجه مذّاك إلى وجهتها من دون تسجيل حوادث.

ومن المقرر أن تتم محاولة الهبوط على سطح القمر عند الساعة 16.49 بتوقيت هيوستن بولاية تكساس، حيث تقع غرفة التحكم الخاصة بشركة «إنتويتيف ماشينز» (22.49 بتوقيت غرينتش).

وقد نجح اختبار نظام الدفع الخاص بالمركبة والذي يُعدّ ضرورياً لعملية الهبوط على سطح القمر.

ولا يزال يتعين اجتياز مرحلة مهمة الأربعاء، تتمثل في أن يتيح دفع المحرك للمركبة الدخول في مدار القمر، على ارتفاع نحو 100 كيلومتر. وستبقى المركبة في هذا الموقع 24 ساعة تقريباً قبل أن تعود.

ويمكن متابعة العملية مباشرة عبر موقع «ناسا».

وبدءاً من ارتفاع 30 متراً، ستهبط المركبة عمودياً بسرعة ثلاثة أمتار في الثانية، قبل أن تصبح سرعتها متراً واحداً في الثانية في العشرة أمتار الأخيرة.

وتأمل «إنتويتيف ماشينز» أن تؤكد عملية الهبوط على القمر بعد نحو 15 ثانية من ملامسة أطراف المسبار الستة الأرض.

ونجحت الهند واليابان أخيراً في الهبوط على سطح القمر، لتصبحا رابع وخامس دولة تحقق هذه العملية، بعد الاتحاد السوفياتي والولايات المتحدة والصين. أمّا الأميركيون الذين يسعون إلى إعادة إرسال رواد فضاء إلى القمر ابتداءً من عام 2026، لم ينجزوا ذلك منذ أكثر من 50 عاماً. وقد فشلت في السابق محاولات من شركات خاصة، إسرائيلية ويابانية وأميركية للقيام بهذه المهمة الفضائية.

القطب الجنوبي للقمر

الموقع الذي تستهدفه «إنتويتيف ماشينز» موجود على بعد نحو 300 كيلومتر من القطب الجنوبي للقمر. وكانت مهمات برنامج «أبولو» وصلت إلى مواقع أقرب إلى خط الاستواء.

ويحظى القطب الجنوبي للقمر باهتمام مختلف الدول المشاركة في هذا السباق؛ لأنه يحوي مياهاً على شكل جليد يمكن الاستفادة منها.

أما الفوهة التي ستكون بمثابة مهبط للمركبة فتحمل اسم «مالابيرت إيه»؛ تيمناً بعالم فلكي من القرن السابع عشر.

وتحمل المركبة التي يزيد ارتفاعها على أربعة أمتار، ست شحنات خاصة وست أدوات علمية تابعة لـ«ناسا».

ومن بين الشحنات التجارية منحوتات للفنان المعاصر جيف كونز تصوّر أطوار القمر.

وتحمل كذلك نظام كاميرا ابتكرته جامعة إمبري ريدل للطيران، والذي سيتم نشره على ارتفاع 30 متراً فوق سطح القمر، لالتقاط لحظة هبوط المركبة.

وستحلل كاميرات مثبتة تحت المركبة كمية الغبار التي ستنجم عن عملية الهبوط، من أجل مقارنتها بما سُجّل خلال عمليات هبوط مهام «أبولو».

وسيتولى جهاز آخر دراسة البلازما القمرية (طبقة من الغاز المشحون بالكهرباء)، وقياس موجات الراديو المتأتية من الشمس والكواكب الأخرى.

وسيتم تزويد مركبة الهبوط التي سُميت نسختها المستخدمة في هذه المهمة «أوديسيوس»، بالطاقة بفضل ألواح شمسية.

ويُفترض أن تعمل المركبة لسبعة أيام بدءاً من لحظة هبوطها، قبل حلول الليل فوق القطب الجنوبي.

خفض التكاليف

وتبلغ قيمة العقد الذي وقّعته وكالة «ناسا» لمهمة «إنتويتيف ماشينز» الأولى 118 مليون دولار.

وهذه المهمة الثانية ضمن برنامج جديد يسمى «سي إل بي إس» أنشأته وكالة الفضاء الأميركية، وكلّفت فيه شركات خاصة نقل معدات علمية إلى القمر، من أجل الاستعداد لعودة رواد الفضاء.

ويتمثل هدف البرنامج في خفض التكاليف التي تتكبدها «ناسا» وتطوير الاقتصاد القمري.

وقد فشلت مهمة أولى لشركة «أستروبوتيك» الأميركية في الوصول إلى القمر في يناير (كانون الثاني).

وفي المجموع، لا يزال من المرتقب إنجاز أربع مهام أميركية أخرى خلال 2024 بعد هذه المهمة، من بينها مهمتان لـ«إنتويتيف ماشينز».

وترمي هذه المهام بالنسبة إلى «ناسا» إلى التحضير لعودة رواد الفضاء إلى القمر في إطار برنامجها الرئيسي الآخر «أرتيميس».