الكاثوليك للمرة الأولى أكثر عدداً من البروتستانت في إيرلندا الشمالية

الكاثوليك للمرة الأولى أكثر عدداً من البروتستانت في إيرلندا الشمالية

القس الراحل إيان بيسلي: «يتوالدون كالأرانب»... ومطالبات باستفتاء على مصير «الحدود»
الجمعة - 27 صفر 1444 هـ - 23 سبتمبر 2022 مـ
الملكة اليزابيث الثانية خلال مصافحة شهيرة مع القائد السابق في "الجيش الجمهوري الايرلندي" مارتن ماغينيس (نائب رئيس حكومة إيرلندا الشمالية) في بلفاست عام 2012 (أ.ب)

«يتوالدون كالأرانب ويتكاثرون كالحشرات الطفيلية» (THEY BREED LIKE rabbits and multiply like vermin).

هذه العبارة المسيئة ضد الكاثوليك في إيرلندا الشمالية هي واحدة من أقوال كثيرة يشتهر بها زعيم الوحدويين الإيرلنديين السابق، القس إيان بيسلي، خلال سنوات الصراع الدموي الذي شهده شمال إيرلندا بين الكاثوليك والبروتستانت في ستينات وسبعينات وثمانينات القرن الماضي. بالطبع، لين بيسلي لاحقاً من موقفه المتشدد عقب اتفاق سلام «الجمعة العظيمة» عام 1998، وتولى منصب الوزير الأول في حكومة منتخبة في بلفاست تمثل الوحدويين البروتستانت المؤيدين للبقاء ضمن المملكة المتحدة والبقاء مرتبطين بالعرش البريطاني، والقوميين الكاثوليك الذين يريدون الانضمام إلى دولة موحدة مع جمهورية إيرلندا.


بعد 100 عام من إنشاء البريطانيين لإقليم إيرلندا الشمالية على أساس أنه سيضم الغالبية البروتستانتية في ست دوائر بشمال شرقي البلاد يتم فصلها عن جمهورية إيرلندا الكاثوليكية المستقلة في الجنوب، يبدو أن كلام القس بيسلي عن الخوف من سرعة «تكاثر» الكاثوليك بات أمراً واقعاً، بحسب آخر تعداد سكاني لسكان إيرلندا الشمالية. فقد كشفت أرقام التعداد السكاني للعام 2021 والذي يجري كل 10 سنوات، أن الكاثوليك باتوا اليوم أكثر عدداً من البروتستانت في إيرلندا الشمالية، للمرة الأولى في تاريخ هذا الإقليم البريطاني. وتأجل إعلان نتائج التعداد يومين بسبب انشغال بريطانيا بمراسم دفن الملكة الراحلة إليزابيث الثانية.

وستشكل نتائج التعداد هاجساً للعرش البريطاني، وللعاهل الجديد الملك تشارلز الثالث في مستهل حكمه، في ظل دعوات في إيرلندا الشمالية لتنظيم استفتاء شعبي على مصير «الحدود» مع جمهورية إيرلندا، وهو أمر يمكن أن يؤدي إلى إزالة الحدود بين شطري الجزيرة الإيرلندية ما دام الكاثوليك اليوم باتوا الغالبية في الشطر الشمالي أيضاً، وليس فقط من الجنوب. كما أن الملك تشارلز يواجه دعوات متزايدة يطلقها القوميون في أسكوتلندا لتنظيم استفتاء جديد على الاستقلال.

وبحسب نتائج التعداد السكاني المعلنة الخميس، يمثل الكاثوليك الآن 45.7 في المائة من سكان آيرلندا الشمالية، بينما يمثل البروتستانت 43.5 في المائة من السكان. ويظهر التعداد أيضاً أن عدد غير المسيحيين بات يمثل 1.5 في المائة من السكان، بينما نسبة الذين يقولون إنهم بلا دين تبلغ 4.3 في المائة

ووصف النائب جون فينوكين، عن حزب «شين فين» (الكاثوليكي المؤيد لوحدة إيرلندا)، الأرقام التي كشفها التعداد السكاني بأنها «إشارة واضحة لأن تغييراً تاريخياً يحصل في هذه الجزيرة»، مضيفاً أن هذا التغيير مسار «لا يمكن إعادته إلى الوراء». وطالب بإنشاء جمعية لمواطني إيرلندا الشمالية تتولى التخطيط لتنظيم اقتراع محتمل على مصير «الحدود». وحزب «شين فين» كان يعتبر الجناح السياسي لـ«الحزب الجمهوري الإيرلندي» الذي قاد حرب عصابات على مدى عقود ضد الحكم البريطاني للجزيرة. وعقب اتفاق سلام «الجمعة العظيمة» انخرط الحزب في المنافسات الانتخابية في إيرلندا الشمالية، وبات اليوم الحزب الأكبر في البرلمان المحلي في بلفاست.

في المقابل، سارع الوحدويون المؤيدون للبقاء في إطار المملكة المتحدة، وهم عادة البروتستانت المؤيدون للعرش البريطاني، إلى التحذير من استنتاج خلاصات «مبسطة وكسولة» اعتماداً على مجرد تعداد يظهر عدد أتباع الأديان في إيرلندا الشمالية، مشددين على أن الآراء السياسية لا يمكن حسمها بمجرد الاعتماد على عدد الذين يدينون بالولاء لهذه الطائفة أو تلك.


وأشارت صحيفة «آيريش تايمز» إلى أن التعداد السكاني أظهر تغييراً «دراماتيكياً»، مرتبطاً بمرحلة ما بعد «بريكست» (خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي)، إذ بات عدد حملة جواز السفر الآيرلندي (جمهورية إيرلندا) يمثلون ثلث سكان إيرلندا الشمالية. وتسمح جمهورية إيرلندا لسكان الشطر الشمالي بالحصول على جنسيتها، علماً أنها ما زالت عضواً في الاتحاد الأوروبي. وإحدى الإشكاليات الحالية بين الحكومة البريطانية والاتحاد الأوروبي مرتبطة بمصير الحدود في إيرلندا الشمالية، إذ نص اتفاق «بريكست» على أن يبقى الشطر الشمالي من الجزيرة خاضعاً لقيود الاتحاد الأوروبي لضمان بقاء الحدود مفتوحة مع الشطر الجنوبي. وتريد بريطانيا الآن تعديل الاتفاق لتسهيل التجارة مع إيرلندا الشمالية ومنع قيام «حدود» في البحر بين بريطانيا وإيرلندا الشمالية.

وفي الإطار ذاته، قال كولوم إيسوود، زعيم «الحزب الديمقراطي الاجتماعي والعمالي» الذي كان يمثل على مدى سنوات الكاثوليك «المعتدلين» في إيرلندا الشمالية (بعكس متشددي «الجيش الجمهوري الإيرلندي» الذين يحملون السلاح) إن التعداد السكاني «لحظة فاصلة في تاريخ إيرلندا الشمالية»، مضيفاً أن النتائج تظهر أن شمال إيرلندا «تغير تماماً بعد 100 سنة من التقسيم». ودعا إلى «لحظة تفكير جدية وحقيقية» في مستوى التغيير الذي أظهره التعداد السكاني. وتأسس هذا الحزب عام 1970 كحركة سياسية غير طائفية تهدف إلى «مصالحة» سكان جزيرة إيرلندا مع بعضهم البعض في إطار «إيرلندا جديدة موحدة، عادلة ومزدهرة»، أي أنه من الأحزاب المنادية بوحدة إيرلندا.


في المقابل، حذر عضو مجلس النواب فيليب بريت عن «الحزب الوحدوي الديمقراطي» الذي كان يقوده القس الراحل بيسلي، من الوصول إلى خلاصات مبنية على «تحليل كسول» لنتائج التعداد السكاني للقول إن هناك ضرورة الآن لتنظيم استفتاء على وحدة إيرلندا، مضيفاً أن الذين يطالبون الآن بالاستفتاء عليهم أن يراجعوا نتائج الانتخابات التي جرت في إيرلندا الشمالية على مدى العقدين الماضيين، في إشارة إلى أن الأحزاب البروتستانتية كانت دائماً قادرة على قيادة الحكومة بناء على توزيع الأحزاب في البرلمان المحلي المنتخب في بلفاست (باستثناء الانتخابات الأخيرة التي أعطت «شين فين» الفوز بمنصب الوزير الأول).

في كل حال، تعيد الدعوات إلى تنظيم استفتاء على مصير الحدود بين إيرلندا الشمالية والجنوبية إلى الأذهان من جديد تصريحات القس الراحل بيسلي عندما كان يحذر من «الامتداد الإرهابي» لـ«الجيش الجمهوري» داخل جنوب إيرلندا. ففي واحدة من خطاباته الشهيرة في بلفاست في نوفمبر (تشرين الثاني) عام 1985، وقف بيسلي قائلاً: «من أين يعمل الإرهابيون؟ من جمهورية إيرلندا، هذا هو المكان الذين يأتون منه. وإلى أين يعود الإرهابيون للحصول على الملاذ الآمن؟ إلى جمهورية إيرلندا. ورغم ذلك تخبرنا السيدة ثاتشر (مارغريت ثاتشر رئيسة الوزراء البريطانية آنذاك) أن جمهورية (إيرلندا) يجب أن يكون لها كلمة في إقليمنا!».

توفي بيسلي عام 2014. غير كثيراً من آرائه قبل رحيله عن هذه الدنيا، لكن كثيراً مما حذر منه، أيام تشدده الديني ضد الكاثوليك، يبدو في طريقه لأن يصبح حقيقة واقعة.


بريطانيا أخبار بريطانيا

اختيارات المحرر

فيديو