الأمم المتحدة... المسرح التراجيدي العقيم

الأمم المتحدة... المسرح التراجيدي العقيم

الجمعة - 27 صفر 1444 هـ - 23 سبتمبر 2022 مـ رقم العدد [ 16005]
الأمين العام للأمم المتحدة يخاطب الجمعية العامة الثلاثاء (رويترز)

يقول الكاتب الأميركي هال برندز في كتابه «الدروس في التراجيديا» إن هدف المسرح الإغريقي التراجيدي لم يكن للتسلية مطلقاً، بل كان للتذكير بأن التراجيديا في حياة الأمم هي القاعدة، والاستثناء هو السلام والاستقرار والرخاء.

هكذا يمر الموعد السنوي لتراجيديا الأمم المتحدة، وهي منبر للتذكير بمشاكل ومآسي العالم، وتعكس موازين القوى بين القوى العظمى والكبرى، والتي كانت سبب وعلة وجودها، وفيها يسعى الكل إلى «تجريد» المفاهيم، من حقوق الإنسان، إلى السلام، إلى الحرب العادلة، إلى القيم الأخلاقية، وإلى النماذج السياسية الأفضل لحكم الإنسان. لكن في العمق، هي وحش الفيلسوف هوبز (Leviathan). ففي الأمم المتحدة تنتظم وتنضبط «ما دون الأنا الإنسانية»، لكن لفترة وجيزة لا تتعدى مدة انعقاد الاجتماع السنوي. وهو موعد مهم وضروري، لأنه يمنح المتقاتلين والمتصارعين فترة استراحة، ومنها يخرج الكل منتصراً. فالغازي يبرر غزوه، والضحية تعرض مآسيها على المسرح الكوني. وفي هذا الاجتماع يقال ويفعل ما لا يقال ويفعل. ففي العام 1960، ضرب الزعيم السوفياتي نيكيتا خروتشوف منبر الأمم المتحدة بحذائه، اعتراضاً على خطاب ممثل وفد الفلبين الذي اتهم الاتحاد السوفياتي بالاستعمار (هناك الكثير من الروايات حول هذه الحادثة).

وفي العام 1962، في بداية الأزمة الكوبية، كمن الدبلوماسي الأميركي أدلاي ستيفنسون لممثل الاتحاد السوفياتي عندما سأله: «هل لديكم صواريخ نووية في كوبا؟» فكان الرد بـ«كلا». وكرر ستيفنسون السؤال، وكان الرد السوفياتي أيضاً بـ«كلا». عندها، عرض ستيفنسون الصور الجوية للصواريخ السوفياتية في كوبا. وبررت هذه الحادثة كل السياسات التي اعتمدها الرئيس كيندي للخروج من الأزمة.

- اجتماع هذا العام

يعاني العالم اليوم من الكوارث التالية: الجائحة وما خلفته، أزمة المناخ، والحرب الروسية على أوكرانيا. ولأن الجيوسياسة تحتل دائماً مركز الصدارة في اهتمامات الدول، فمن البديهي أن تأخذ الحرب على أوكرانيا الحيز الأكبر من «كوريوغرافيا» المسرح الأممي. في هذا الاجتماع، قدم الرئيس الفرنسي نفسه على أنه صانع سلام، فانتقد الحرب على أوكرانيا لأنها تعني العودة إلى «الإمبريالية».

وتعكس الأمم المتحدة في تركيبتها موازين القوى العالمية. فإن تبدلت هذه الموازين، يختل عمل هذه المرجعية. إذ كيف يمكن تفسير حق «الفيتو» لخمس دول عالمية فقط؟ فهل بريطانيا أو فرنسا أقدر وأكبر من الهند أو اليابان؟

في هذه المنظومة، إذا اتفق الكبار يدفع من تبقى من العالم الثمن بطريقة نسبية. وإذا اختلفوا، يدفع العالم أيضاً الثمن. ألا يدفع العالم اليوم ثمن الحرب على أوكرانيا في الغذاء والطاقة والاستقرار؟ ما يقرره الكبار بين بعضهم البعض، يترجم عادة في المؤسسات الدولية بطريقة مباشرة ودون اعتراض ممن ليس لديهم القدرة على الاعتراض.

فخلال الحرب الباردة، أرادت الولايات المتحدة الخروج من المستنقع الفيتنامي، وفي نفس الوقت أرادت شرذمة العالم الشيوعي، فكانت زيارة نيكسون وكيسنجر إلى الصين للقاء ماو تسي تونغ، الزعيم الصيني المتسبب بمقتل الملايين من الصينيين، فحدث الشرخ الشيوعي، وكانت المكافأة الأميركية لماو بمنحه مقعداً دائماً في مجلس الأمن بدل تايوان (فورموزا).

تبدل العالم بعد هذه الزيارة، وأصبح، كما قال البعض، عالما ثلاثي الأقطاب.

بعد ماو، أتى الزعيم الصيني دينغ تشاو بينغ خلفاً له، فاعتمد سياسة الانفتاح على العالم. وأوصلت هذه السياسة الصين إلى ما هي عليه اليوم، أي ثاني اقتصاد في العالم، والمنافس الأساسي للولايات المتحدة الأميركية.

- عامل الخوف

عالم اليوم هو استمرار لعالم الأمس، مع الكثير من التعديلات. فنحن لسنا في عالم جديد، لأن معالمه لم تتضح بعد، كما لا يوجد توافق على ملامحه من الجبابرة. فهناك قوى تغيير جذري في العالم، مقابل قوى تريد الحفاظ على «الستاتيكو». إذاً، ما الذي يجبر القوى العظمى والكبرى على الجلوس إلى الطاولة لرسم قواعد النظام الجديد، أو تعديل قواعد النظام القديم؟

قد يكون الجواب بسيطاً ومن كلمة واحدة هي «الخوف». الخوف من الدمار الشامل، الخوف من نهاية العالم، الخوف من خسارة الدور، الخوف من الإبادة. فهل وصل العالم إلى هذه الدرجة من الخوف؟ الجواب «كلا». لكننا حتماً في مسار يراكم مسببات كثيرة وخطيرة ستؤدي حتماً إلى «الخوف». لكن مهلاً، وبالانتظار، من سيدفع الأثمان؟


أميركا الأمم المتحدة

اختيارات المحرر

فيديو