فيدرر يأمل خوض مباراته الأخيرة بجوار نادال في الزوجي

فيدرر يأمل خوض مباراته الأخيرة بجوار نادال في الزوجي

نجم التنس الأسطوري لن يشارك بمنافسات الفردي في «كأس لايفر»
الخميس - 26 صفر 1444 هـ - 22 سبتمبر 2022 مـ رقم العدد [ 16004]
فيدرر ونادال... تنافس وصداقة تاريخية (أ.ف.ب)

ستكون المباراة الأخيرة لأسطورة التنس السويسري روجيه فيدرر قبل اعتزاله نهائياً، في فئة الزوجي بمسابقة «كأس لايفر» التي تنطلق غداً الجمعة، معرباً عن أمله في أن يخوضها إلى جانب غريمه وصديقه الإسباني رافائيل نادال.
وقال فيدرر: «كان من الواضح مسبقاً أنني لن أستطيع المشاركة في فئة الفردي، من خلال الشكل الحالي لبطولة (كأس لايفر). أعتقد أن بإمكاني خوض منافسات الزوجي».
وقال فيدرر: «إنه حدث لم أكن أريد تعكير صفوه، لكن في الوقت ذاته أعرف حدودي، وقد طلبت من بيورن بورغ (قائد المنتخب الأوروبي)، إذا كان من الممكن، الاكتفاء بخوض مباراة فئة الزوجي، وبالتالي سيحصل الأمر مساء الجمعة». وأضاف: «أنا أستعد لخوض مباراة الزوجي. سنعرف لاحقاً إلى جانب مَن. بطبيعة الحال، أشعر ببعض التوتر؛ لأنني لم ألعب منذ فترة طويلة، وآمل أن أكون تنافسياً»، وذلك بعد غياب عن الملاعب استمر شهرين بسبب خضوعه لعمليتين جراحتين في الركبة.
وأكد اللاعب الفائز بـ20 لقباً في بطولات «غراند سلام» الأربع الكبرى، والذي ظل لفترات طويلة في صدارة التصنيف العالمي، أنه تدرب جيداً مع اليوناني ستيفانوس تسيتيباس لاعب الفريق الأوروبي يومي الاثنين والثلاثاء، مضيفاً: «تفاجأت بمستواي». ويتألف المنتخب الأوروبي إلى جانب نادال وفيدرر من الصربي نوفاك ديوكوفيتش والبريطاني أندي موراي والنرويجي كاسبر رود، أما المنتخب العالمي بقيادة جون ماكنرو، فيضم الكندي فيليكس أوجيه الياسيم والأرجنتيني دييغو شوارتزمان والأسترالي أليكس دي مينور والثلاثي الأميركي تايلور فريتز وفرنسيس تيافو وجاك سوك.
وإذا كانت هوية شريكه في الزوجي لم تعلن بعد، فإن الجميع يحلم بأن يلعب فيدرر إلى جانب نادال. وقال السويسري في هذا الصدد: «بالطبع، ستكون المناسبة فريدة إذا حصلت. لقد تواجهنا مرات عدة، لكن الاحترام متبادل بيننا».
وأشار فيدرر إلى أن اعتزاله لا يعني أنه سيبتعد عن عالم التنس، وقال: «أرغب في البقاء على صلة بالرياضة التي أعطتني كل شيء».
وأثار فيدرر موجة عالمية من ردود الفعل العاطفية عندما أعلن أنه سيعتزل بعد مشاركته في «كأس لايفر» المقررة هذا الأسبوع. واعترف الخميس الماضي على وسائل التواصل الاجتماعي بأن معاركه مع مشكلة في الركبة أجبرته على وضع حد لمسيرة تاريخية أكسبته شهرة بصفته واحداً من أكثر اللاعبين أناقة في اللعبة على الإطلاق.
وقال عند وصوله إلى لندن لخوض آخر مشاركاته في دورات رابطة المحترفين «إيه تي بي»: «مرتاح لقراري، وسعيد جداً بمسيرتي الاحترافية. في الأشهر الأخيرة تطوري لم يكن مُرضياً، وركبتي لم تسمح لي باللعب بالشكل المرضي».
وأوضح: «تلقيت نتيجة فحص لم تكن جيدة، ولم يكن هناك مزيد من التطور. قلت لنفسي إن الأمر قد انتهى». واعترف فيدرر بأنه ذرف مرة أخرى «دمعة أو اثنتين عندما أعلن اعتزاله الأسبوع الماضي، لكنه سعيد لاتخاذ هذه الخطوة». وتابع، في معرض رده على سؤال بخصوص خططه المستقبلية: «لا أعرف بالضبط ما سيكون عليه مستقبلي، لكني لا أريد أن أبتعد تماماً عن الرياضة التي أعطتني كل شيء».


رياضة

اختيارات المحرر

فيديو