انطلاق «أسبوع الفيلم الألماني» مع 8 شرائط سينمائية

انطلاق «أسبوع الفيلم الألماني» مع 8 شرائط سينمائية

في نسخة جديدة تستضيفها بيروت للسنة الثامنة
الثلاثاء - 24 صفر 1444 هـ - 20 سبتمبر 2022 مـ رقم العدد [ 16002]
يتضمن «أسبوع الفيلم الألماني» شرائط كوميدية وأخرى من الخيال العلمي

هي النسخة الثانية، من بعد توقف قسري، إثر جائحة «كورونا»، والنسخة الجديدة التي تستضيفها بيروت للسنة الثامنة على التوالي. «أسبوع الفيلم الألماني» يعود مرة جديدة لينبض في قلب العاصمة مختاراً 8 أفلام سينمائية، تعرض للمرة الأولى في لبنان.

وينطلق هذا الحدث من 22 إلى 29 سبتمبر (أيلول) الحالي. وتنظمه جمعية «متروبوليس» ومعهد «غوته» – لبنان تحت شعار «سينما المستقبل». ويهدف المشروع إلى دعم المواهب السينمائية من العالم العربي، والسماح لهم بمراجعة أعمالهم الخاصة من خلال التواصل مع مواهب ناشئة أخرى. كما يوفر اكتشاف طرق جديدة لمقاربة فن صناعة الأفلام من الناحيتين الفنية والنظرية. واختير 21 مشاركاً من العاملين في المونتاج والتصوير السينمائي وتصميم الصوت من الجزائر ومصر والعراق والأردن ولبنان والسعودية والسودان وسوريا وتونس للمشاركة في دورة العام الحالي.

وتتضمن نسخة العام الحالي مجموعة شرائط سينمائية حديثة لاقت احتفاءً دولياً بموضوعاتها المنوعة بين الإثارة والخيال العلمي والكوميديا والأفلام الوثائقية. وستُعرض الأفلام لمدة أسبوع في مساحات عرض مختلفة، لجذب جمهور أوسع، في احتفال بأفضل المواهب السينمائية في ألمانيا.

وتشير نسرين وهبي المسؤولة عن تنظيم هذا المهرجان، في جمعية «مترو بوليس»، إلى أن اللبنانيين باتوا ينتظرون هذا الموعد من كل سنة، ليطلعوا على أفلام تستهويهم محكية بالألمانية ومترجمة إلى العربية. وتضيف في حديث لـ«الشرق الأوسط»: «في هذه النسخة ستقدم عروضنا ضمن إطار بيروت وخارجها. يتفتتح المهرجان في متحف سرسق في الهواء الطلق. وتتنقل العروض بين صالات أخرى كـ(غالاكسي) و(مونتاين) في المركز الثقافي الفرنسي».

جديد العام، هو خروج العروض من بيروت لتتوزع على منطقتي صيدا والبقاع. توضح وهبي: «سنقدم في هذه المناطق أفلاماً خاصة بالأطفال، تتناول موضوعات البيئة وكيفية الحفاظ عليها. وبذلك سنوفر لأجيال الشباب أن تكون على تماس مع فن السينما».

ينطلق أسبوع الفيلم الألماني مع «نكست دور» أول الأعمال الإخراجية لدانيال برول، وهو من الممثلين المحبوبين في ألمانيا واشتهر بأدواره في «وداعاً لينين» و«الشرير باسترد». كما عرف في فيلم «أنا هو رجلك»، من تأليف ماريا شريدر.

وتتضمن العروض أيضاً فيلم «الإعدام الأخير» لفرنسيسكا ستونكل. ويحكي قصة حقيقية لجاسوس من ألمانيا الشرقية، يكتشف أن مغادرة عالم التجسس المظلم أصعب بكثير مما يمكن اعتقاده. وفي «كوبيلوت» من تأليف آن زهرة بن راشد، سنتابع قصة مستوحاة من شخصية زياد الجراح أحد المشاركين في عملية 11 سبتمبر الإرهابية في الولايات المتحدة. شارك في تصويره الألماني اللبناني الأصل كريستوفر عون. واستعين بممثلين لبنانيين لتجسيد شخصية الجراح ورفيقته أيسل شينغون. ويروي الفيلم قصة حب تتحدى الاختلافات الثقافية، وثنائيات الحقيقة والإيمان، والثقة والوهم.

ومن الأفلام التي تعرض لأول مرة في الشرق الأوسط «كاش كاش» من إخراج ليا نجار. وهو من نوع الوثائقي الانطباعي، وينقل صورة حية عن لبنان وحالته الفوضوية. فنرى كيف تتحول أسطح المنازل المرتفعة فوق شوارع المدينة إلى ملاذ مفعم بالأمل.

وبموازاة إقامة هذا الحدث، ستُستضاف 3 شخصيات سينمائية سينمائية، وهي مؤلف الأفلام دنيس دارهان، والموسيقي الحائز على جوائز سينمائية دولية كريم سيباستيان إلياس، والمخرجة ليا نجار. ويرافق الضيوف عروض أفلامهم «كوبيلوت» و«كاش كاش» و«الإعدام الأخير». كما سيعرض الخبيران دنيس دارهان وكريم سيباستيان إلياس، دراسات عن حالة المشاركين في برنامج «مواهب بيروت 2022» الذي يُنظم بالتوازي مع «أسبوع الفيلم الألماني».


المانيا سينما

اختيارات المحرر

فيديو