الصين تسجل أول إصابة بـ«جدري القردة»

صورة مجهرية إلكترونية لجزيئات جدري القردة (خضراء) داخل خلية مصابة (أ.ف.ب)
صورة مجهرية إلكترونية لجزيئات جدري القردة (خضراء) داخل خلية مصابة (أ.ف.ب)
TT

الصين تسجل أول إصابة بـ«جدري القردة»

صورة مجهرية إلكترونية لجزيئات جدري القردة (خضراء) داخل خلية مصابة (أ.ف.ب)
صورة مجهرية إلكترونية لجزيئات جدري القردة (خضراء) داخل خلية مصابة (أ.ف.ب)

سجلت الصين أول إصابة بمرض جدري القردة، اليوم (الجمعة)، لدى شخص دخل البلاد مؤخراً، وفق ما أفادت السلطات.
وقالت السلطات الصحية في مدينة تشونغتشينغ جنوب غربي البلاد، إن الشخص ظهرت عليه الأعراض أثناء خضوعه للحجر الصحي لفيروس كورونا.
بموجب سياسة «صفر كوفيد» في الصين، على الأشخاص الذين يدخلون البلاد التزام حجر صحي يمتد من أسبوع إلى أسبوعين عند الوصول.
وقالت لجنة الصحة بالمدينة، في تقرير، إنه تم تشخيص حالة المصاب بجدري القردة بعد أن ظهرت عليه أعراض، من بينها طفح جلدي، وصنفت الحالة على أنها «إصابة مستوردة».
وذكر التقرير أن المريض «يخضع لعزل مركزي في أحد المستشفيات وحالته مستقرة».
وأضافت أنه بسبب عزل المريض فور دخوله المدينة «لا آثار لانتقال العدوى، وخطر انتقال العدوى منخفض».
كانت هونغ كونغ قد سجلت الأسبوع الفائت أول إصابة بفيروس جدري القردة لدى رجل يبلغ 30 عاماً، ظهرت عليه الأعراض أثناء خضوعه لفترة حجر صحي تفرضها المدينة على الوافدين، وتستمر ثلاثة أيام.
لم يكن للمريض أي اتصال مع المجتمع المحلي، وفق مسؤول صحي أكد أن خطر إصابة سكان هونغ كونغ بالعدوى «منخفض جداً».


مقالات ذات صلة

ترمب يتوقع «فوزاً مذهلاً» ويعد بـ«أفضل 4 سنوات» في تاريخ أميركا

الولايات المتحدة​ المرشح الجمهوري لانتخابات الرئاسة الأميركية دونالد ترمب (أ.ف.ب)

ترمب يتوقع «فوزاً مذهلاً» ويعد بـ«أفضل 4 سنوات» في تاريخ أميركا

أعلن دونالد ترمب، يوم الخميس، قبوله «بكلّ إيمان وإخلاص وفخر» ترشيح الحزب الجمهوري له في الانتخابات الرئاسيّة الأميركية المقرّرة في نوفمبر (تشرين الثاني).

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
شؤون إقليمية أجهزة الطوارئ الإسرائيلية بموقع الانفجار في تل أبيب (رويترز)

7 إصابات بانفجار في تل أبيب... والجيش الإسرائيلي يتحدث عن «هجوم جوي»

أدّى انفجار وقع في حوالي السّاعة 03:15 (00:15 بتوقيت غرينتش) إلى إصابة سبعة أشخاص بجروح طفيفة في وسط تلّ أبيب وفق الشرطة الإسرائيليّة.

«الشرق الأوسط» (تل أبيب)
آسيا الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون يستقبل نائب وزير الدفاع الروسي أليكسي كريفوروتشكو (أ.ف.ب)

زعيم كوريا الشمالية يناقش التعاون العسكري مع مسؤول روسي

استقبل الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون، الجمعة، نائب وزير الدفاع الروسي وناقشا «أهمية تعزيز توحيد جيشي البلدين للدفاع عن السلام والعدالة في العالم».

«الشرق الأوسط» (سيول)
الولايات المتحدة​ المرشّح الجمهوري للرئاسة الأميركيّة دونالد ترمب (أ.ف.ب)

حملة ترمب: لا شيء سيتغير إذا انسحب بايدن من السباق الرئاسي

أكّد أحد أقرب مستشاري دونالد ترمب أنّ حملة المرشّح الجمهوري لن «تتغيّر بشكل جذري» إذا انسحب الرئيس جو بايدن من السباق الرئاسي تحت ضغط الديمقراطيين.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
الخليج الأمير محمد بن سلمان (الشرق الأوسط)

محمد بن سلمان وبوتين يبحثان الموضوعات المشتركة

بحث الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز، ولي العهد رئيس مجلس الوزراء السعودي، مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، القضايا والموضوعات ذات الاهتمام المشترك.

«الشرق الأوسط» (جدة)

تعيين أول امرأة لقيادة الجيش الكندي

الجنرال جيني كارينيان (رويترز)
الجنرال جيني كارينيان (رويترز)
TT

تعيين أول امرأة لقيادة الجيش الكندي

الجنرال جيني كارينيان (رويترز)
الجنرال جيني كارينيان (رويترز)

تولت الجنرال جيني كارينيان منصب رئيسة هيئة أركان الدفاع في كندا، اليوم (الخميس)، في مراسم جعلتها أول امرأة تقود القوات المسلحة في البلاد.

كانت كارينيان تلقت تدريبها لتصبح مهندسة عسكرية، وقادت قوات في مهام بأفغانستان والبوسنة والهرسك والعراق وسوريا خلال 35 عاماً من الخدمة في الجيش.

وقالت، في متحف الحرب الكندي في أوتاوا: «أشعر بأنني جاهزة ومستعدة، وأحظى بالدعم في مواجهة هذا التحدي بأوجهه الكثيرة».

وأضافت: «الصراع في أوكرانيا والشرق الأوسط، والتوتر المتزايد في أماكن أخرى في أنحاء العالم، وتغير المناخ وزيادة حجم المطلوب من جنودنا في الداخل والخارج، والتهديدات لقيمنا ومؤسساتنا الديمقراطية، ليست سوى قليل من التحديات المعقدة التي نحتاج إلى التكيف معها ومواجهتها».

وتتولى كارينيان المنصب خلفاً للجنرال واين إير، الذي شغل المنصب منذ عام 2021، في وقت تسعى فيه كندا إلى زيادة الإنفاق الدفاعي وتحديث قواتها المسلحة.

وفي الأسبوع الماضي، أعلن رئيس الوزراء جاستن ترودو عن نية حكومته تحقيق هدف الإنفاق الدفاعي لحلف شمال الأطلسي، الذي يبلغ اثنين بالمائة من الناتج المحلي الإجمالي بحلول عام 2032.

ومن المتوقع أن يبلغ الإنفاق الدفاعي الكندي 1.39 بالمائة من الناتج المحلي الإجمالي في السنة المالية 2024 - 2025، وفقاً لتوقعات الحكومة.