خطورة الإصابة بالزهايمر تصل إلى 80% لدى كبار السن الذين أصيبوا بـ«كورونا»

خطورة الإصابة بالزهايمر تصل إلى 80% لدى كبار السن الذين أصيبوا بـ«كورونا»

الجمعة - 20 صفر 1444 هـ - 16 سبتمبر 2022 مـ رقم العدد [ 15998]

خلصت دراسة شملت أكثر من 6 ملايين مريض، يبلغون من العمر 65 عاماً فأكثر، إلى أن كبار السن الذين أصيبوا بفيروس «كورونا» تزداد لديهم خطورة الإصابة بالزهايمر خلال عام بنسبة تتراوح بين 50 في المائة و80 في المائة.

وذكرت مجلة «نيور ساينس نيوز» أن الدراسة التي نُشرت في دورية مرض الزهايمر، أظهرت أن المصابين بفيروس كورونا من عمر 65 عاماً فأكثر معرضون بصورة أكبر للإصابة بالزهايمر بعد عام من إصابتهم بـ«كورونا»، كما أن الخطورة ارتفعت لدى النساء اللاتي يبلغن من العمر 85 عاماً على الأقل. ونوه الباحثون بأنه لم يتضح ما إذا كان فيروس كورونا يؤدي لتطور جديد لمرض الزهايمر أو يعجل من الإصابة به.

وقالت باميلا دافيس، الأستاذة في كلية الطب بجامعة كيس وسترن ريزيرف، التي شاركت في إجراء الدراسة: «لم يتم إدراك العوامل المسببة للإصابة بمرض الزهايمر بصورة جيدة، ولكن هناك عاملين مهمين هما العدوى السابقة، خصوصاً العدوى الفيروسية والالتهاب». وأضافت: «نظراً لأن الإصابة بفيروس كورونا مرتبطة باضطراب النظام العصبي المركزي، ويشمل ذلك الالتهاب، أردنا اختبار ما إذا كان من الممكن أن يؤدي مرض كوفيد لزيادة التشخيص بالزهايمر، حتى على المدى القصير»، حسبما أوردت وكالة الأنباء الألمانية.

وقد قام فريق البحث بتحليل السجلات الصحية الإلكترونية لـ6.2 مليون ممن يبلغون من العمر 65 عاماً فأكثر في الولايات المتحدة، كانوا قد حصلوا على علاج طبي في الفترة بين فبراير (شباط) 2020 ومايو (أيار) 2021، ولم يتم تشخيصهم من قبل بمرض الزهايمر.

بعد ذلك، قاموا بتقسيم هذه الفئة لمجموعتين: واحدة تتألف من الأشخاص الذين أصيبوا بفيروس كورونا خلال هذه الفترة، والأخرى من أشخاص لم يصابوا بفيروس كورونا. وقد تم إدراج أكثر من 400 ألف مريض في مجموعة الدراسة للأشخاص المصابين بكورونا، في حين كانت مجموعة غير المصابين بالفيروس تضم 8.5 مليون شخص.

وقالت دافيس: «في حال استمرت هذه الزيادة في الإصابة بالزهايمر، فإن موجة المصابين بالمرض، الذي ليس له علاج حالياً سوف تكون حقيقية، ويمكن أن ترهق موارد الرعاية طويلة المدى بصورة أكبر». وأضافت: «مرض الزهايمر خطير ويمثل تحدياً، لقد اعتقدنا أننا قمنا بخفض حالات الإصابة من خلال الحد من عوامل الخطورة العامة مثل ارتفاع ضغط الدم وأمراض القلب والبدانة». وأوضحت: «والآن، بما أن الكثيرين في أميركا أصيبوا بكورونا، كما أن تداعيات الإصابة بالفيروس طويلة المدى ما زالت تظهر، من المهم أن نراقب تأثير هذا الفيروس على الإعاقة في المستقبل».


العالم فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

فيديو