الملك تشارلز محب للثقافة العربية وسفير حوار الأديان

الملك تشارلز محب للثقافة العربية وسفير حوار الأديان

الجمعة - 13 صفر 1444 هـ - 09 سبتمبر 2022 مـ
الملك سلمان بن عبد العزيز مستقبلاً الأمير تشارلز (أرشيف)

ملك بريطانيا الجديد تشارلز الثالث ليس غريباً عن الثقافة والحضارة العربيتين، فهو قارئ مهتم بالأديان والثقافات، حرص على إبراز دور الإسلام في المجتمعات الغربية ومن خلال زياراته لدول العالم العربي اكتسب صداقات مع زعماء وشخصيات رفيعة.

من أهم المحطات في علاقة الملك تشارلز الثالث مع العالم العربي والإسلامي هي المحاضرة التي ألقاها في مركز أكسفورد للدراسات الإسلامية عام 1993 وتحدث فيها عن أهمية تنمية الحوار والروابط بين الإسلام والغرب وهو عنوان محاضرته. في تلك المحاضرة أشار إلى سوء التفاهم بين العالمين قائلاً: «من الغريب أن يستمر سوء التفاهم بين الإسلام والغرب. لأن ما يربط العالمين هو أكبر وأقوى مما يفرقهما. المسلمون والمسيحيون واليهود هم «أهل الكتاب» ويشترك الإسلام والمسيحية في عبادة إله واحد وفكرة أن الحياة الدنيا إلى زوال والمسؤولية عن أفعالنا والوعد بالحياة الأخرى».

بعقل منفتح على الآخر قام الملك تشارلز بزيارات لبلدان العالم العربي، وآخرها زيارته للأردن ومصر في نوفمبر (تشرين الثاني) 2021 مهتماً بالمعرفة والتواصل وعقد الصداقات. في السعودية أقام معرضاً مشتركاً للوحاته مع الأمير خالد الفيصل في 2001 وزار المناطق الأثرية في العلا وارتدى الدقلة التقليدية وشارك في رقص العرضة حاملاً السيف في مهرجان الجنادرية بالرياض عام 2014. ونشرت له صور وهو يؤدي رقصة بالسيف في عمان عام 2016 أثناء زيارة حرص فيها على زيارة المتحف الوطني. كما قدم للإمارات العربية المتحدة نسخة إلكترونية لأقدم نسخ المصحف في العالم، وتوجد في جامعة برمنغهام. ويبلغ عمر هذه النسخة نحو 1370 عاماً.

في مصر زار القاهرة والأماكن الأثرية وشهد مع قرينته كاميلا نجاح نشاط مدرسة الأمير للفنون التقليدية التي أطلقت برامجها في القاهرة بالشراكة مع مؤسسة الفن جميل تحت مسمى «بيت جميل للفنون التراثية». وتقدم المدرسة البرامج في السعودية أيضاً منذ عام 2015 في منطقة البلد بجدة حيث تساهم في إعداد أجيال من الحرفيين والفنانين يعملون في حفظ وترميم المواقع التراثية.


بريطانيا أخبار بريطانيا اخبار العالم العربي العائلة الملكية البريطانية

اختيارات المحرر

فيديو