لقاءات أميركية وروسية مع قادة «الإدارة الذاتية» لبحث الهجمات التركية

لقاءات أميركية وروسية مع قادة «الإدارة الذاتية» لبحث الهجمات التركية

واشنطن تؤكد رفضها زعزعة استقرار شمال شرقي سوريا
الجمعة - 13 صفر 1444 هـ - 09 سبتمبر 2022 مـ رقم العدد [ 15991]
مقاتل من «قسد» على عربة عسكرية يتولى الحراسة خلال عملية التفتيش داخل مخيم الهول في 26 أغسطس الماضي (إ.ب.أ)

بحث مبعوث الخارجية الأميركية الخاص بسوريا نيكولاس غرينجر مع قادة «حزب الاتحاد الديمقراطي» وأحزاب «الوحدة الوطنية» الكردية، التصعيد التركي الأخير على مناطق الإدارة الذاتية، ناقلاً موقف واشنطن الرافض لأي هجمات من شأنها زعزعة استقرار المنطقة وأمنها في هذه المناطق الواقعة أقصى شمال شرقي سوريا. فيما عقد وفد روسي عسكري رفيع ضم كبار الضباط والجنرالات العاملين في سوريا، اجتماعات مع قادة الإدارة الذاتية في ريف مدينة الرقة الشمالي، وأكدوا لهم أنهم يسجلون الخروقات التركية يومياً، ويرفعون التقارير إلى القيادة الروسية وقاعدة حميميم، متعهدين بالوقوف على هذه الهجمات. وكشفت «قوات سوريا الديمقراطية» (قسد) مقتل عنصرين من صفوفها متأثرين بجراحهما جرّاء اشتباكات مع خلية موالية لتنظيم داعش الإرهابي داخل مخيم الهول شرقي مدينة الحسكة.
وعقدَ السفير غرينجر اجتماعاً في مدينة القامشلي، أمس (الخميس)، مع رئيسة «حزب الاتحاد الديمقراطي» آسيا عبد الله، وعضو الهيئة الرئاسية الدار خليل، ورؤساء أحزاب تحالف «الوحدة الوطنية». وبحث الجانبان التصعيد التركي على مناطق الإدارة الذاتية ومستقبل المنطقة والدعم الدولي الممنوح ووجود عشرات المخيمات، أكبرها مخيم الهول ومحتجزات تضم عناصر ومقاتلي تنظيم داعش. وأكد غرينجر أن واشنطن لا تؤيد الهجمات التركية بالطائرات المسيّرة التي تركت أثراً سلبياً على هذه المنطقة المتداخلة عسكرياً، التي تنشط فيها خلايا موالية لتنظيم داعش.
من جهة ثانية، عقد ضباط كبار من الشرطة العسكرية الروسية اجتماعاً أمس مع قادة المجالس المدنية والعسكرية لبلدتي عين عيسى وتل أبيض بريف محافظة الرقة الشمالي، وأكدوا أنهم يسجلون الضربات التركية وخروقها لتفاهمات خفض التصعيد، وشرحوا أنهم يرفعون تقارير يومية إلى الحكومة الروسية وقيادة قاعدة حميميم في محافظ طرطوس السورية، ونقل الجانب الروسي تعهدهم للوقوف على هذه الهجمات وضرورة التزام جميع الأطراف بالاتفاقيات ومنع التصعيد.
وأفاد حميد العبد، رئيس مجلس مقاطعة تل أبيض، إحدى التقسيمات الإدارية للإدارة الذاتية في مدينة الرقة، الذي استقبل الوفد الروسي في ريف عين عيسى، بأن قادة المجالس المدنية والعسكرية نقلوا للوفد الزائر صورة القصف التركي العنيف واستهداف المنطقة.
وقال في حديث هاتفي مع «الشرق الأوسط»: «يقصف الاحتلال التركي المرافق الخدمية بشكل متواصل، وهذه الهجمات الوحشية استهدفت أرياف عين عيسى وتل أبيض ومن شأنها زعزعة أمن واستقرار المنطقة، كما تسببت بسقوط شهداء عسكريين ومدنيين وجرحى». وأشار إلى أن القصف التركي استهدف المنشآت الخدمية الحيوية، كمحطات المياه والكهرباء والمدارس والطرق العامة، «مما أثّر على حياة الأهالي وأعاق وصول الخدمات إليهم؛ حيث يؤدي القصف المتكرر على الطريق الدولي إلى تعريض حياة المواطنين العابرين والمسافرين للخطر».
وشدد المسؤول الإداري على ضرورة التزام الجانب الروسي بتعهداته كطرف ضامن لوقف الأعمال العدائية، والالتزام ببنود اتفاقية «سوتشي» الموقعة بين موسكو وأنقرة. وقال: «طالبنا موسكو بالوفاء بتعهداتها وردع تركيا ومنعها من شن هجمات برية وجوية».
إلى ذلك، قال مدير المركز الإعلامي لقوات «قسد» فرهاد شامي إن عنصرين من صفوف القوات فقدا حياتهما متأثرَين بجراحهما جرّاء مشاركتهما بمداهمة ليلية في مخيّم الهول شرقي مدينة الحسكة. وأوضح لـ«الشرق الأوسط» أنّ خلية موالية لتنظيم داعش مؤلفة من 7 عناصر، بينهم سيدتان، حاولت الفرار خارج المخيم من القطاع الخامس الذي يشهد حملة أمنية دقيقة. وأضاف: «اشتبكت قواتنا مع عناصرها وتبادلت إطلاق النار، وقتل خلالها عنصر داعشي كان يرتدي زياً نسائياً، وتمّ القبض على البقية»، لافتاً إلى أن أحد أعضاء الخلية كان يرتدي حزاماً ناسفاً، ومعه سلاح فردي من طراز «إيه كي».
وشهد مخيم الهول الذي يقع على بعد 45 كيلومتراً شرقي الحسكة، حوادث أمنية متكررة وجرائم قتل راح ضحيتها نحو 47 شخصاً غالبيتهم من اللاجئين العراقيين. وأطلقت قوات «قسد» وقوى الأمن الداخلي، بدعم من قوات التحالف الدولي والجيش الأميركي، قبل أسبوعين، عملية أمنية واسعة على خلفية زيادة وتيرة الاعتداءات التي طالت عناصر الحراسة وعاملي المنظمات الدولية الإنسانية.
وذكرت «عملية العزم الصلب» التابعة للتحالف الدولي بقيادة واشنطن، في بيان نشر على صفحتها الرسمية على «تويتر»، أمس (الخميس)، أن الحملة الأمنية أسفرت عن توقيف العشرات من عناصر التنظيم داخل المخيم وتفكيك الشبكات الرئيسية التابعة لها. وأثنت على الجهود التي تبذلها قوى الأمن وقوات «قسد» للحفاظ على أمن وسلامة مخيم الهول وباقي المخيمات المنتشرة شمال شرقي سوريا.
وتمكنت «قسد» في 5 من الشهر الحالي من تحرير أربع نساء عراقيات في المخيم تمّ العثور عليهن داخل خيمة خاصة بالتعذيب والاحتجاز، وكنّ مقيدات بسلاسل حديدية، وقد تعرضن للتعذيب من قبل مناصري التنظيم ومؤيديه. وفتحت القوات تحقيقاً لمعرفة ملابسات العملية والقبض على المتورطين.
يذكر أن مخيم الهول يعد من بين أكبر المخيمات على الإطلاق في سوريا ويضم 56 ألف شخص معظمهم من النساء والأطفال، وغالبيتهم من اللاجئين العراقيين والنازحين السوريين. كما يؤوي قسماً خاصاً بالعائلات المهاجرة لعناصر مسلحين قاتلوا إلى جانب «داعش»، وهم 10 آلاف شخص ينحدرون من 60 جنسية غربية وعربية.


سوريا التحول الديمقراطي في السودان

اختيارات المحرر

فيديو