7 عادات تدمر كبدك دون أن تشعر بذلك !

7 عادات تدمر كبدك دون أن تشعر بذلك !

الاثنين - 8 صفر 1444 هـ - 05 سبتمبر 2022 مـ

الكبد هو عضو يبلغ وزنه ثلاثة أرطال يؤدي أكثر من 500 وظيفة حيوية لنا يوميًا من دون انقطاع، لذا فإن العناية بالكبد أمر ضروري للصحة العامة. إذ يؤدي الكبد واجبات مهمة مثل التخلص من النفايات والحفاظ على مستويات السكر في الدم وتنظيم تخثر الدم وغير ذلك. ولا يمكنك العيش بدون كبدك، لذلك عندما يكون في مشكلة، فستكون أنت كذلك في مشكلة.
ووفق خبراء هناك سبع عادات تلحق الضرر بالكبد قد لا تدركها، وذلك حسبما نشر موقع «eat this not that» الطبي المتخصص.


1- تناول الكثير من الصودا
يخبرنا الدكتور أنتوني بوبولو الرئيس الطبي في RexMD الطبيب المعتمد من مجلس الإدارة «ليس من المفاجئ أن الإفراط في استهلاك الكحول يمكن أن يتسبب في تلف الكبد ولكن، هناك مشروب آخر يمكن أن يكون مدمرًا للغاية لهذا العضو وهو حاليًا يستهلك بكميات أكبر هي المشروبات الغازية... إذ يشرب الأميركيون العاديون 45 غالونًا من هذا المشروب السكري كل عام أو 400 رطل من الصودا سنويًا. وقد أظهرت الدراسات أن أولئك الذين يستهلكون كميات كبيرة من المشروبات الغازية لديهم زيادة خطر الإصابة بأمراض الكبد الدهنية. وهذا أيضًا يعرض الشخص لخطر أكبر للإصابة بالالتهابات وتليف الكبد. لذلك، إذا كنت تتناول المشروبات الغازية بشكل يومي أو عدة مرات في اليوم، فمن الأفضل تقليل ذلك إلى كميات محدودة، لأن الاعتدال هو أفضل نهج».


2- تناول الكثير من المكملات
تقول الدكتورة تريستا بيست «تتمثل إحدى العادات الرئيسية التي نؤثر بها على صحة الكبد في تناول مكملات غير ضرورية. أوصي فقط بتناول الفيتامينات والمكملات التي اعتبرها مقدم الرعاية الصحية ضرورية. ويرجع ذلك أساسًا إلى الإجهاد الذي يمكن أن تضعه المكملات العشبية والعلاجات على الكبد والكلى. قد تكون لبعضها آثار جانبية سلبية مثل الإمساك، وهذا هو سبب أهمية تناول المكملات الغذائية مع مقدم الرعاية الصحية الخاص بك... سيتم ترشيح الفائض عن طريق الكبد والكلى وطرده في النهاية عن طريق البول. كميات كبيرة من المكملات الغذائية غير الضرورية يمكن أن تضع الكبد في ضغوط لا داعي لها».


3- الإفراط في استخدام الأدوية
تشرح كريستين كينجسلي الممرضة الأميركية المسجلة بالممارسة المتقدمة (APRN) مديرة الصحة والعافية في معهد الرئة، أن «استهلاك الكثير من عقار الأسيتامينوفين الملقب بـ Tylenol ، على وجه الخصوص، هو أحد أسرع الطرق لإصابة الكبد بشكل دائم بالفشل. يكمن الخطر هنا في أن الناس غالبًا ما يعتقدون أن عدم وجود تعليمات الوصفات الطبية هو دعوة لتناول أي دواء بدون وصفة طبية بقدر ما يريدون. يمكن أن يتضرر الكبد بغض النظر عن الأدوية التي يتم استهلاكها بشكل مفرط. فإذا كان من الضروري تناول الأدوية، تأكد من استشارة طبيبك وقراءة النشرة الداخلية للدواء حول الجرعة والتكرار في جميع الأوقات».


4- سوء التغذية
يذكرنا كينجسلي «ان عادات الأكل الصحية والتغذية المتوازنة يدفعها اختصاصيو الصحة الطبية لسبب ما، وذلك لأن الكبد لا يمكنه تناول الكثير. فالكثير من الطعام الخاطئ يمكن أن يجهد العضو بسهولة، ما يدفعه إلى تخزين جميع الدهون الزائدة التي فشلت في تكسيرها خلايا الكبد الخاصة بها، ما يؤدي إلى التهاب الكبد وتلف الخلايا بمرور الوقت. وبشكل عام، فإن سوء التغذية وعادات الأكل غير الصحية يضع الكبد في وضع لا ينتهي من أن يتم دفعه إلى أقصى حدوده حتى يصبح غير قادر على العمل بالطريقة التي يفترض أن يضطر إلى إلحاق الضرر بها. حافظ على نظام غذائي صحي وتناول بانتظام نظامًا غذائيًا متوازنًا ليس فقط لتعزيز كبدك، ولكن لحمايته من نفسه».


5- قلة النوم المستمرة
يوضح كينجسلي «لسوء الحظ، يبدو أن العديد من الأشخاص يطبقون الحرمان من النوم من أجل مواكبة عالمنا الحديث سريع الخطى. وإلى جانب الكثير من العواقب الضارة الأخرى على الصحة، فإن قلة النوم تلحق الضرر بشكل خاص بالكبد بسبب الإجهاد التأكسدي. إذ تؤدي إلى زيادة الضغط على الكبد وتؤثر على قدرة العضو على معالجة الدهون بكفاءة، مما يؤدي إلى تكدس الدهون والى الإصابة بالسمنة والسكري وأمراض القلب. ناهيك من أن الكبد هو واحد من معظم الأعضاء التي تعمل بجد في الجسم، فهو يعتمد على الفوائد التعويضية التي يوفرها النوم المريح الكامل لمدة 8 ساعات ليحافظ على أداء وظيفته بشكل جيد. فعندما يكون هناك قلة مستمرة في النوم، فإن عملية الإقصاء تتعطل وينتهي الأمر بالكبد. احرص على الحصول على 8 ساعات من النوم كل ليلة لتزويد نظامك بجميع الفوائد التي يحتاجها لأداء واجباته في إبقائك على قيد الحياة وبصحة جيدة».


6- الخمول البدني
يؤكد كينجسلي أن «ممارسة نمط الحياة المستقرة أمر خطير على صحتك لأسباب عديدة، لكنه أحد العوامل المحفزة الرئيسية لمرض الكبد الدهني غير الكحولي وتلف الكبد. ويؤدي نمط الحياة غير النشط إلى زيادة ارتشاح الدهون الكبدي، فضلاً عن التهاب الكبد والتليف، الذي يزيد من خطر الإصابة بـ NAFLD. فإيجاد توازن بين الجلوس والراحة مقابل النشاط البدني هو المفتاح لأن القدر الصحي من النشاط البدني يوفر إنزيمات كبد مصل محسّنة تحافظ بشكل أساسي على صحة الكبد».


7 - الإفراط في تناول الكحول
يبين كينجسلي «لقد تم تضمين شرب الكحول في الثقافة الاجتماعية الحديثة بحيث لم يعد بإمكان غالبية السكان العمل بدونه في نظامهم. وهذه الممارسة لا تستحق أبدًا الآثار السلبية التي تلحقها بالكبد. فقد أدى الإفراط في تناول الكحوليات أثناء الوباء إلى زيادة حادة في عدد الأشخاص الذين يدخلون المستشفى بسبب مرض الكبد الكحولي. الكحول الثقيل هو عدد الجناة الذين يدمرون الكبد، ما يؤدي إلى التهاب دائم في العضو ويزيد من مخاطر الوفاة وحالات مثل تليف الكبد وسرطان الكبد وفشل الكبد».


المملكة المتحدة الصحة

اختيارات المحرر

فيديو