معرض «ابحث عني بين الضباب» في الرياض... حول البيئة والإنسان

معرض «ابحث عني بين الضباب» في الرياض... حول البيئة والإنسان

الأحد - 8 صفر 1444 هـ - 04 سبتمبر 2022 مـ رقم العدد [ 15986]
العمل التركيبي «منطق الشجر» للفنان محمد الفرج (الشرق الأوسط)

يجمع العمل الفني التركيبي «منطق الشجر» العديد من الآثار والأضرار التي تسببت فيها الحرائق المدمرة، ومنها تضرر مساحات واسعة من الغابات والمتنزهات الوطنية الجبلية في أبها عام 2021، العمل للفنان محمد الفرج الذي يقدمه في شكل تأبين شعري وفني للمساحات الخضراء التي تآكلت، وأسفرت عن أرض متفحمة وأعواد يكسوها السواد وسماء ملبدة بالدخان.

يخوض الفرج وتسعة فنانين سعوديين رحلة تأملية للبحث عن المعنى، ومراقبة الأراضي الخضراء والحدائق والغناء في منطقة عسير جنوب السعودية، وهي تستعيد عافيتها بعد الكارثة البيئية، وذلك في النسخة الثانية من المعرض الفني «ابحث عنّي بين الضباب» الذي تنظمه هيئة الفنون البصرية في حي جاكس الدرعية، ويشارك من خلاله الفنانون في تخيل مدينة مستقبلية تحتفظ بحيويتها الطبيعية ومزاياها البيئية، والبحث في تاريخ الإنسان ونمط علاقته مع المحيط الطبيعي من حوله.




لقطة من «عظام وكل شيء»



وبمساعدة المجتمع المحلي، استخدم الفرج فروعاً متفحمة وجذوعاً من أشجار العرعر، لإنشاء نسخ مقلدة من الغابات التي أتت عليها النار، ونظمها فيما يشبه شكل الجثة الهامدة، مصنوعة من الخشب المحترق، ويقدم العمل التركيبي نوعاً من الإنصات إلى نحيب الغابة المدمرة، ودعوة للاقتراب من أغصانها الممددة على الأرض.

ويشارك الفنان أيمن زيداني، بعمله «العودة للأرض»، مستخدماً خريطة رقمية، يسلط من خلالها الضوء على عودة الحياة إلى الغابات المحترقة مؤخراً، وينسج زيداني في عمله الرقمي عناصر مختلفة، من بينها شجرة في وسط قرية عمرها 1400 سنة، نجت من الحريق ولعبت دوراً حيوياً في صمود المكان واستئناف الحياة فيه من جديد. يحتفي عمل زيداني بعودة الغطاء النباتي إلى تلك الغابات، ويفحص إحساس القربى ووشائج العلاقة بين أهالي عسير وآخر الغابات المتبقية في المنطقة.




من الأعمال المشاركة في معرض «ابحث عني بين الضباب» في حي جاكس الدرعية بالرياض (الشرق الأوسط)



من جهتها، حاولت الفنانة ريم الناصر، أن توظف شجرة العرعر، وتكدس بقايا الخشب المحترق من مخلفات الجائحة، في نوافذ زرقاء تشبه نوافذ البيوت والإطلالات المنزلية، في محاولة لإشراك الجمهور في طقوس إعادة الحياة والمصالحة، وتستند أعمال الناصر عامة إلى التجارب الشخصية وقراءة التغيير الثقافي في محيطها، وتتميز أعمالها التركيبية بمخاطبة الحواس، وتأمل التوتر الناجم عن التعقيدات داخل الموضوعات.

تتوسع النسخة الثانية من معرض «ابحث عني بين الضباب»، ليأخذ في الاعتبار الخصوصية البيئية والطبوغرافية لمدينة أبها، وينظم لقاءات تأملية وحوارية بمشاركة مجموعة من الفنانين وعلى مدى ثلاثة أسابيع، من شأنها أن تثير أسئلة حول الموقف الفردي والمسؤولية الجماعية في رعاية البيئة واستدامتها بوصفها إرثاً كونياً ووطناً للمستقبل.


اختيارات المحرر

فيديو