اعتداءات حوثية تستهدف السكان في ثلاث محافظات يمنية

اعتداءات حوثية تستهدف السكان في ثلاث محافظات يمنية

الخميس - 4 صفر 1444 هـ - 01 سبتمبر 2022 مـ رقم العدد [ 15983]
صورة متداولة بمواقع التواصل الاجتماعي لمنزل أحرقه مسلحون موالون للحوثيين بمديرية حبيش التابعة لمحافظة إب وسط اليمن

أفادت مصادر قبلية يمنية بأن الميليشيات الحوثية وسعت حديثا من حملات القمع والتنكيل بحق أهالي قرى متفرقة بمحافظات ريف صنعاء وذمار وإب، في سياق محاولة إخضاعهم بقوة الترهيب والسلاح للانخراط بصفوفها والتماهي مع مشاريعها ومعتقداتها، أو لجهة تأجيج الخلافات بينهم ودعم قرى على حساب أخرى.

وشن الحوثيون حملة دهم واسعة طالت منازل وممتلكات أهالي قرية «عيال حسين» في عزلة بني علي بمديرية أرحب (شمال صنعاء)، وفق المصادر التي أوضحت لـ«الشرق الأوسط» أن جريمة الاقتحام التي قادها المشرف الحوثي علي أبو مريم رافقها إطلاق وابل من الرصاص على منازل المواطنين، وهو ما خلّف إصابات متفاوتة في صفوف الأطفال والنساء.

وفرضت الميليشيات قُبيل عملية الاقتحام للقرية حصاراً خانقاً دام ثلاثة أيام انتهى بمداهمتها من جميع الاتجاهات، وشن حملات اعتداء واختطاف بحق العشرات من السكان.

وجاءت الحملة العسكرية للجماعة التي وصفت بـ«الشعواء» على خلفية نشوب نزاع قبلي مجددا بين قرية «عيال حسين»، و«بيت أبو زينة» في أرحب بصنعاء حول بئر مياه ومساحات زراعية.

واتهمت المصادر قيادات ميليشياوية بالوقوف خلف إذكاء خلافات قديمة بين القريتين، وتقديم الدعم لإحداها ضد أخرى، مؤكدة أن وساطة قبلية كانت قد نجحت قبل نحو ثمانية أعوام في حل النزاع القائم بين أهالي القريتين، لكنّ الانقلابيين بغية تحقيق مكاسب خاصة، سعوا مجددا إلى إعادة إشعال فتيل نيرانها.

وتواليا لتلك السلسلة من التعسفات، فقد سبق اقتحام الميليشيات لقرى في أرحب صنعاء بأيام تنفيذ حملة أخرى مماثلة طالت بالاعتداء والخطف أهالي قريتين في مديرية الحداء بمحافظة ذمار (جنوب صنعاء).

وبدلا من سعي الميليشيات للتدخل لفض النزاع، ذكر سكان محليون في ذمار لـ«الشرق الأوسط»، أنها اكتفت فقط بإرسال تعزيزات عسكرية قمعت ونكلت بأهالي «الزييدة والجلب» المتنازعتين في ذات المديرية. وقالوا إن الحملة أسفرت عن اختطاف 110 أشخاص من أهالي القريتين، حيث اقتادتهم الميليشيات إلى سجونها في مركز المحافظة بزعم محاولتها إيقاف المواجهات.

وبحسب تقارير محلية، سبق للجماعة أن منعت وساطة قبلية محلية من استكمال جهودها في حل النزاع بعد أن تمكنت من إيقاف المواجهات بين أهالي القريتين بمبرر أن إيقاف المواجهات القبلية من اختصاصات الدولة.

ويتهم سكان في ذمار قيادات حوثية بالتدخل أكثر من مرة بالمواجهات في مديرية الحداء وغيرها بهدف فرض غرامات مالية على الأطراف المتخاصمة لصالحها، حيث تعمد إلى توقيع اتفاقات صلح هشة تؤسس لعودة المواجهات كل مرة.

وأشارت المصادر إلى أن مديرية الحداء في ذمار لا تزال تشهد أكثر من 21 نزاعا قبليا يشعل فتيلها قيادات حوثية، حيث أوقعت تلك المواجهات عشرات الضحايا.

وفي سياق متصل، يواصل أهالي إحدى قرى مديرية حبيش بمحافظة إب شكواهم من أعمال نهب واعتداء ودهم تمارس بحقهم على أيدي عصابات مسلحة تمولها وتشرف عليها قيادات حوثية في المديرية. وفق تأكيدات مصادر محلية لـ«الشرق الأوسط».

وذكر بعض الأهالي أن آخر تلك الجرائم تمثل باعتداء أفراد العصابة الحوثية على مواطن يدعى علي بن علي بقرية «صائر» في حبيش وقيامهم بإحراق متجره الذي يعد مصدر عيشه.

وأشار الأهالي إلى قيام إدارة أمن حبيش الخاضعة للميليشيات بإيداع الضحية السجن لحظة وصوله إليها لتقديم بلاغ ضد العصابة، دون اتخاذ أي إجراءات بحق المجرمين، في حين عاد أفراد العصابة باليوم التالي، وبداعي الانتقام لدهم منزل المواطن أثناء غيابه وأسرته وأحرقته بالكامل.

ويتهم الأهالي قادة ومشرفين في الجماعة الحوثية بمنطقة حبيش بالتواطؤ مع العصابة المدعومة أساسا من قيادات حوثية نافذة في المحافظة.

وكشفوا عن تعرض ما يزيد على 40 منزلا بقرية صائر في حبيش للاستهداف وإطلاق النار، إلى جانب تعرض نحو ستة منازل أخرى للسرقة والإحراق المتعمد على يد ذات العصابة المسنودة بقيادات حوثية في إب.


اليمن صراع اليمن

اختيارات المحرر

فيديو