ندرة المياه مع العواصف الترابية... هل بدأ جفاف «قصعة الغبار»؟

ندرة المياه مع العواصف الترابية... هل بدأ جفاف «قصعة الغبار»؟

أكثر من دولة وضعت إجراءات مشددة لترشيد الاستهلاك
الخميس - 21 محرم 1444 هـ - 18 أغسطس 2022 مـ
إوزة تبحث عن الماء في قاع بحيرة فيلينس المجففة بالمجر (أ.ب)

«إذا رأيتموني، فابكوا»... هذا النص المكتوب على ما يُعرف بـ«حجارة الجوع» في نهر «إلبه» في التشيك، والذي لا يظهر إلا عند انخفاض مستوى المياه، هو رسالة من الماضي قرأها هذه الأيام أبناء الحاضر، لتذكِّرهم بالصعوبات التي واجهها الأجداد خلال فترات جفاف سابقة.
وتوجد مشاهد شبيهة في أنهار أخرى، غير أن حجر نهر «إلبه» في التشيك، والذي يعود تاريخه إلى عام 1616، ينفرد بكونه الوحيد الذي يحمل معلومات عن السنوات التي انحسرت فيها المياه، وهو ما جعل بعض الخبراء يرون أن ما يحدث من جفاف مقرون بعواصف ترابية في بعض الدول هو تقلب مناخي طبيعي، بدليل أن الأجداد عانوا منه.
وعانت الولايات المتحدة الأميركية من حقبة جفاف اجتمعت فيها ندرة المياه مع العواصف الترابية الشديدة، وعُرفت تلك الحقبة التي امتدت من يوليو (تموز) 1928 حتى مايو (أيار) 1942 بحقبة «قصعة الغبار»، وبينما حاول البعض الربط بين ما يحدث حالياً من جفاف شديد وعواصف ترابية في كثير من الدول، للقول إننا على مشارف حقبة شبيهة. ويرفض سيباستيان لونينغ، من معهد الهيدروغرافيا والجيولوجيا وعلوم المناخ بسويسرا، التعويل على ما حدث هذا العام للخروج بهذه النتيجة.
وشهدت أكثر من دولة حول العالم هذا العام موجة جفاف غير مسبوقة مصحوبة بعواصف ترابية أعادت إلى الأذهان حقبة «قصعة الغبار»، وظهر تأثير الجفاف واضحاً مع انحسار منسوب الأنهار في أكثر من دولة حول العالم، حتى إن الدول الأوروبية وضعت مؤخراً ضوابط لاستخدام المياه بسبب الجفاف.
ولم يكن هذا التزامن بين الجفاف والعواصف الترابية مقنعاً لسيباستيان للقول بأن العالم يعيش تأثيرات «قصعة الغبار»، ويرى في تصريحات لـ«الشرق الأوسط»، أنه «من الخطأ التعويل على حدث وقع في عام واحد فقط، للقول بأننا نعيش موجة جفاف، أياً كان اسمها، لأن موجات الجفاف تتشكل في فترة زمنية، وتكون الفترة من عقد إلى عقدين».
وعادةً ما تكون موجات الجفاف مصاحبة للغبار، وربما حصلت حقبة جفاف «قصعة الغبار» على هذا الاسم بسبب شده الجفاف، الذي تبعتها شدة في العواصف الترابية، ويوضح سيباستيان أن «الجفاف يعني قلة الغطاء النباتي، لذلك يمكن للرياح التقاط الغبار بسهولة أكبر».
ويتفق أحمد أيوب، الباحث في المعهد المتوسطي لبحوث الزراعة بإيطاليا، مع ما ذهب إليه سيباستيان لناحية أن الجفاف هو «عملية بطيئة تتطلب مواسم أو حتى سنوات لتتطور بشكل كامل، ولكنه يرفض ما يستشعره في حديثه من استهانة بما يحدث».
ويقول أيوب لـ«الشرق الأوسط»: «هل من المفترض الانتظار عقد كامل، حتى نقول في نهايته إننا أمام مشكلة، فهناك دراسات رصدت وتيرة متسارعة في أحداث الجفاف، بسبب تداعيات التغيرات المناخية، ويجب أن نقول ذلك بشكل واضح».
إحدى هذه الدراسات التي أشار إليها أيوب تلك المنشورة في دورية «الطقس والمناخ المتطرف»، في أغسطس (آب) الجاري، لفريق بحثي من جامعة «كولورادو»، ترأسه عالمة المناخ الأميركية فرجينيا إغليسياس، وقالت في مقدمة دراستها إن الجفاف يتم وصفه تقليدياً بأنه عملية بطيئة تتطلب مواسم أو حتى سنوات لتتطور بشكل كامل، غير أن أحداث الجفاف سريعة التطور الأخيرة، شكّلت تحدياً للقدرة على التنبؤ والاستجابة.
ولفتت إلى أن متوسط معدلات هجوم الجفاف في أميركا لم يتغير بشكل كبير منذ عام 1951 حتى 2021، ولكن التكثيف السريع في ظروف الجفاف خلال الفترة من 2011 - 2021، كان من أسرع المعدلات خلال العقود السبعة الماضية.
والمقصود بالتكثيف السريع هو التطور السريع في ظروف الجفاف مثل فقدان الرطوبة من التربة بسرعة ودون سابق إنذار، وهو ما رصدته أيضاً قبل نحو أربعة أشهر دراسة دولية، تناولت المشكلة على نطاق أكبر.
وعن طريق تحليل 21 عاماً من بيانات المناخ المائي، المستقاة من قياسات الأقمار الصناعية للانخفاضات السريعة والشديدة في رطوبة التربة حول العالم منذ عام 2000 إلى 2020، توصلت الدراسة التي قادها باحثون من جامعة «هونغ كونغ»، والمنشورة في أبريل (نيسان) بدورية «نيتشر كومينيكيشن»، إلى أن موجات الجفاف التي تحدث فجأة يبدو أنها تضرب بشكل أسرع في العقدين الماضيين، مع ظهور ما يقرب من 33 - 46 في المائة من حالات الجفاف المفاجئ بغضون خمسة أيام فقط.
والشيء الوحيد الذي تقوله هذه الدراسات وما يشهده العالم حالياً، أن التغيرات المناخية تطرق الأبواب بقوة، كما يؤكد محمد عبد المنعم، كبير مستشاري التغيرات المناخية بالمكتب الإقليمي لمنظمة الأغذية والزراعة بالأمم المتحدة (فاو).
ويقول عبد المنعم لـ«الشرق الأوسط»: «الجفاف الذي شهدته أوروبا لم يحدث منذ 500 عام، والحرائق التي حدثت مؤخراً في أكثر من دولة، ومنها الجزائر، تجعلنا نحاول البحث عن حلول لمنع تفاقم تأثيرات التغيرات المناخية في المستقبل».
ويضيف: «التقرير الأخير للهيئة الحكومية الدولية المعنية بتغير المناخ، يقول إنه سيكون من الصعب عودة البيئة إلى ما كانت عليه، ولكن التحدي الآن هو ألا يحدث تفاقم للمشكلة».
ويزيل عبد المنعم اللبس الذي يمكن يحدث لدى البعض نتيجة هطول أمطار شديدة في وقت الجفاف، قائلاً: إن «درجات الحرارة الأكثر دفئاً تؤدي إلى زيادة التبخر وتجفيف التربة، ويمكن أن يتخلل الطقس الجاف أحداث هطول أمطار شديدة لأن الجو الأكثر دفئاً يحمل المزيد من الرطوبة، مما يعني أنه عندما تكون الظروف مواتية لسقوط الأمطار يكون هناك المزيد منها في فترات قصيرة، وتكون الأرض الجافة غير قادرة على امتصاصها، فتحدث الفيضانات».


اختيارات المحرر

فيديو