روسيا تتهم القوات الأوكرانية بالتحضير لعمل عسكري في محطة زابوريجيا غدا

روسيا تتهم القوات الأوكرانية بالتحضير لعمل عسكري في محطة زابوريجيا غدا

الخميس - 21 محرم 1444 هـ - 18 أغسطس 2022 مـ
الاتهام يأتي تزامناً مع زيارة يقوم بها غوتيريش لأوكرانيا (رويترز)

اتهمت وزارة الدفاع الروسية اليوم (الخميس)، أوكرانيا بالتحضير لعمل عسكري في محطة زابوريجيا النووية يوم غد (الجمعة)، حسبما أفادت وكالة الإعلام الروسية (تاس)، وذلك تزامناً مع زيارة يقوم بها الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش.

وقالت المتحدثة باسم الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا في تصريح، إن نظام كييف يعد لتنفيذ «استفزاز رنان» بالمحطة النووية زابوريجيا خلال زيارة غوتيريش لأوكرانيا، ولفتت إلى أنه «لا توجد أسلحة ثقيلة روسية في محطة الطاقة النووية التي تسيطر عليها روسيا، أو في المناطق المجاورة».

وأضافت زاخاروفا: «هذا ليس مجرد استفزاز، هذا ما نسميه الابتزاز النووي... استفزاز حول منشأة نووية لفترة طويلة، تهديد مباشر للطاقة النووية... هذا، بالتأكيد عمل ابتزاز نووي».

واعتبرت أن السلطات الأوكرانية بهذه الطريقة لا تبتز دولة واحدة أو وحدة سياسية معينة، بل تبتز القارة الأوروبية بأكملها، وتابعت: «نحن نتحدث عن الطاقة النووية... القارة الأوروبية كلها رهينة، لأن كل هذا يقع وسط أوروبا».

ويعقد في مدينة لفيف الأوكرانية، الخميس، لقاء ثلاثي يجمع الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش والرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي والرئيس التركي رجب طيب إردوغان.

ويأتي اللقاء الثلاثي في مستهل تحرك جديد للأمين العام للمنظمة الدولية يتضمن أيضاً زيارة ميناء أوديسا، الجمعة، ثم إسطنبول السبت لتفقد مركز التنسيق المشترك المعني بمتابعة تصدير الحبوب والمنتجات الزراعية والأسمدة من أوكرانيا وروسيا عبر الممر الآمن في البحر الأسود، الذي بدأ تشغيله عقب توقيع اتفاقية الحبوب في إسطنبول في 22 يوليو (تموز) الماضي الموقعة بين كل من روسيا وأوكرانيا وتركيا والأمم المتحدة.

وتعرضت محطة زابوريجيا لإطلاق نار متكرر في الأسابيع الأخيرة، حيث تتهم كل من أوكرانيا وروسيا بعضهما البعض بقصفها.


اختيارات المحرر

فيديو