«ممر الحبوب» في البحر الأسود يشهد أكثر أيامه ازدحاماً منذ اتفاقية إسطنبول

«ممر الحبوب» في البحر الأسود يشهد أكثر أيامه ازدحاماً منذ اتفاقية إسطنبول

الأربعاء - 20 محرم 1444 هـ - 17 أغسطس 2022 مـ رقم العدد [ 15968]
سفينة تحمل 23 طناً من القمح وترفع العلم اللبناني تغادر الثلاثاء ميناء أوديسا الأوكراني (أ.ب)

شهد الممر الآمن للحبوب في البحر الأسود، الثلاثاء، أكبر تدفق للسفن المحملة بالحبوب والفارغة المتجهة من وإلى أوكرانيا، منذ توقيع اتفاقية الحبوب بين روسيا وأوكرانيا وتركيا والأمم المتحدة في إسطنبول في 22 يوليو (تموز) الماضي.
وبلغ عدد السفن التي تحركت في الاتجاهين 9 سفن في أكثر الأيام ازدحاما، ويشكل نصف عدد السفن التي عبرت منذ بدء تطبيق اتفاقية إسطنبول.وأعلنت وزارة الدفاع التركية، في بيان، مغادرة 5 سفن إضافية محملة بالحبوب من الموانئ الأوكرانية، مشيرة إلى أن سفينتين غادرتا ميناء بيديفني (يوجني)، و3 سفن أبحرت من ميناء تشورنومورسك، وأن السفن الخمس محملة بكميات من الذرة والقمح.
وذكر البيان أن مركز التنسيق المشترك في إسطنبول، المعني بمراقبة حركة السفن في الاتجاهين وتفتيشها، بدأ تفتيش 4 سفن في شمال مضيق البوسفور قبل توجهها إلى الموانئ الأوكرانية. ووصلت أول سفينة محملة بالقمح من بين هذه السفن إلى إسطنبول الأحد الماضي، بحسب ما أعلن مركز التنسيق المشترك لصادرات الحبوب الأوكرانية، الذي يعمل به موظفون من تركيا وروسيا وأوكرانيا والأمم المتحدة.
وكانت السفينة «سورموفسكي»، التي ترفع علم بليز، هي أول سفينة تنقل القمح من أوكرانيا، بينما كانت جميع السفن السابقة محملة بالذرة وبذور دوار الشمس. وبلغت حمولتها نحو 30 ألفا و500 طن قمح، وغادرت من ميناء تشورنومورسك الجمعة.
وتعد هذه أول شحنة قمح من أوكرانيا، منذ الاجتياح العسكري الروسي في 24 فبراير (شباط) الماضي، حيث قدمت أوكرانيا وروسيا، قبل ذلك، ما يقرب من ثلث صادرات القمح. وغادرت 18 سفينة محملة بالحبوب، باستثناء القمح، أوكرانيا خلال الأسبوعين الماضيين، في أعقاب اتفاقية إسطنبول، التي سمحت باستئناف صادرات الحبوب من الموانئ الأوكرانية على البحر الأسود، بعد توقفها لخمسة أشهر بسبب الحرب، إضافة إلى الأسمدة والمنتجات الزراعية من روسيا. وتضمنت الاتفاقية تأمين صادرات الحبوب العالقة في الموانئ الأوكرانية على البحر الأسود، والتي تبلغ أكثر من 20 مليون طن، إلى العالم.
في السياق ذاته، بحث وزير الدفاع التركي خلوصي أكار مع نظيره الأوكراني أوليكسي ريزنيكوف، في اتصال هاتفي الثلاثاء، آخر المستجدات في أوكرانيا، وملف تصدير الحبوب الأوكرانية إلى الأسواق العالمية. وذكر بيان لوزارة الدفاع التركية، أن أكار أكد، خلال الاتصال الهاتفي، ضرورة «إحلال السلام ووقف إطلاق النار بين روسيا وأوكرانيا، وأن تركيا ستواصل جهودها في هذا الشأن وستستمر في القيام بما يقع على عاتقها حيال إيصال المساعدات الإنسانية إلى أوكرانيا».


أوكرانيا حرب أوكرانيا

اختيارات المحرر

فيديو