علماء يبحثون عن الأسباب الأكثر شيوعاً للبكاء

علماء يبحثون عن الأسباب الأكثر شيوعاً للبكاء

الأربعاء - 20 محرم 1444 هـ - 17 أغسطس 2022 مـ رقم العدد [ 15968]

ما الفرق بين الدموع التي يذرفها الإنسان عند الشعور بالوحدة وبين الدموع التي تغلب الإنسان لدى تقطيع البصل؟ وحدها دموع الشعور بالوحدة يمكن إدراجها تحت مسمى الدموع العاطفية، بحسب بحث لعلماء نفس من جامعتي أولم الألمانية وساسكس البريطانية، وذلك بحسب وكالة «د.ب.أ». وحاول العلماء تحليل الأسباب العاطفية التي تدفع الإنسان لذرف الدموع من خلال البحث الذي نشرته دورية «الدافع والعاطفة» وقسّموا أسباب البكاء خمس فئات: الوحدة، والعجز، والتحميل فوق الطاقة، والانسجام واستهلاك الوسائط.
أوضح الباحثون، أن التصنيف إلى هذه الفئات يعتمد على فكرة أن الدموع العاطفية تحدث دائماً عندما لا يتم تلبية احتياجات نفسية أساسية أو يتم إشباعها بشكل مكثف. يشير علماء النفس على سبيل المثال إلى أن الشعور بالوحدة ينتج من عدم تلبية الحاجة إلى القرب - وبالتالي يمكن أن يؤدي إلى البكاء. ويندرج تحت هذه الفئة أيضاً فراق الحبيب أو الحنين إلى الوطن.
ووفقاً للباحثين، فإن دموع الفرح في المقابل تحدث بعد إرضاء مكثف للحاجة إلى الانسجام - على سبيل المثال دموع الفرح خلال حفل زفاف.
وتنهمر الدموع بسبب العجز عند سماع خبر وفاة شخص ما على سبيل المثال.
وبحسب الباحثين، يمكن تمييز الدموع العاطفية بوضوح عما يسمى بالدموع القاعدية التي تحافظ على رطوبة العينين وتحميها. وتجاهل الباحثون في دراستهم الدموع التي تنهمر كرد فعل انعكاسي على البرد والرياح أو عند تقطيع البصل.
ومن أجل سبر غور بكاء الإنسان، أجرى الباحثون استبيانين عبر الإنترنت، وسألوا أفراداً عن أسباب الدموع العاطفية. وفي تجربة أخرى، طُلب من الأشخاص كتابة مذكراتهم اليومية، والتي أظهرت على سبيل المثال أن الشباب يبكون أكثر من كبار السن بسبب شعورهم بتحمل أعباء فوق الطاقة.
ويرى علماء النفس الدراسة كأساس لمزيد من الأبحاث حول ظاهرة الدموع العاطفية.


أوروبا الصحة

اختيارات المحرر

فيديو