«حرب تغريدات» بين الصدر والخزعلي

«حرب تغريدات» بين الصدر والخزعلي

تقلل فرص نجاح مبادرة العامري الهادفة إلى حوار وطني
الثلاثاء - 19 محرم 1444 هـ - 16 أغسطس 2022 مـ رقم العدد [ 15967]
متظاهرون يحاولون إزالة الحواجز الخرسانية وعبور الجسر باتجاه المنطقة الخضراء في بغداد السبت الماضي (أ.ب)

شن زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، عبر ما يعرف بـ«وزير القائد»، صالح محمد العراقي، أمس، هجوماً حاداً على «عصائب أهل الحق»، بزعامة قيس الخزعلي وكتلتها البرلمانية «صادقون».

وقال العراقي في تغريدة إن «كتلة (كاذبون) (في إشارة إلى كتلة «صادقون» التابعة للعصائب) ومن لف لفها، تقول: التيار الصدري يتحمل المسؤولية لوجوده في الحكومات السابقة»، مضيفاً أن «الجواب: نعم نتحمل المسؤولية ولا ننفي ذلك». وأضاف: «لذلك فنحن كنا في العملية السياسية (كعلي بن يقطين) لكن لم ينفع معكم فأنتم مصرون على الفساد».

«العصائب»، وعلى لسان رئيس كتلتها في البرلمان العراقي، عدنان فيحان، ردت بالقسوة نفسها على تغريدة «وزير الصدر». وكتب فيحان في تغريدة: «(الصادقون صادقو الوعد) ثابتون على العهد، لن نجهد أنفسنا كثيراً بالرد على من رمتني بدائها وانسلت». وأضاف: «لا نحتاج إلى التوضيح لأن شـمس الواضحات لا يغيبها غربال التغريدات، وكما قالوا عندما تأتيك المذمة والتجريح من منافس اعلم أنك أتعبته وأوجعته».

حرب التغريدات بين التيار الصدري وإحدى قوى «الإطار التنسيقي» تأتي في وقت يقوم فيه زعيم «تحالف الفتح» هادي العامري، وهو أيضاً من قادة «الإطار»، بجولات حوارية بين بغداد وأربيل والسليمانية من أجل التمهيد لحوار وطني شامل. ورغم احتفاظ العامري بعلاقة متوازنة مع الصدر فإن تبادل الاتهامات الخطير بين الصدر والخزعلي، يمكن أن يقوض هذه الجهود.
...المزيد


اختيارات المحرر

فيديو