دوري أبطال أوروبا: أندية كبرى تتصارع لحجز مقاعدها

دوري أبطال أوروبا: أندية كبرى تتصارع لحجز مقاعدها

من ضمنها 3 سبق أن أحرزت اللقب
الثلاثاء - 19 محرم 1444 هـ - 16 أغسطس 2022 مـ رقم العدد [ 15967]

وصل ماراثون التأهل إلى دور المجموعات لمسابقة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم إلى العقبة الأخيرة، مع وجود ثلاثة أندية سبق لها أن رفعت الكأس الغالية في الصراع على حق نيل إحدى البطاقات الست المؤهلة عن الملحق الفاصل، وما يترافق معها من مكافآت مالية ضخمة.
ويلتقي بنفيكا البرتغالي، الفائز بكأس الأندية الأوروبية البطلة مرتين عامي 1961 و1962 وأحد طرفي المباراة النهائية خمس مرات بعد ذلك آخرها عام 1990، مع دينامو كييف الأوكراني الذي يدافع عن أكثر من بطاقة المشاركة في دور المجموعات.
وتقام مباراة الذهاب غداً الأربعاء في وودج البولندية حيث يخوض دينامو مبارياته في المنفى نتيجة الغزو الروسي لبلاده.
وبعدما عاد الفريق إلى تمارينه في بولندا عقب الفوز على شتورم غراتس النمسوي في أرض الأخير 2 - 1 بعد التمديد في إياب الدور التمهيدي الفاصل (انتهى لقاء الذهاب 1 - صفر)، كان الموقع الرسمي لدينامو كييف واضحاً بأن الأمر يتعلق بأكثر من مباراة في كرة القدم.
وكتب الموقع أن اللاعبين «يدركون أنهم يواصلون القتال من أجل شرف بلد من خلال إضافة النقاط إلى تصنيف الاتحاد الأوروبي لكرة القدم ويفا ».
وتابع: «جميع الكييفيين مشتاقون إلى الوطن ويتطلعون للعودة إلى أوكرانيا، لكن واقع أنهم يمنحون أمّتنا ومقاتلينا مشاعر إيجابية، يجعلهم ينسون شعورهم الشخصي. لديهم هدف واحد، التأهل إلى دور المجموعات لدوري أبطال أوروبا».
والتقى الفريقان في دور المجموعات الموسم الماضي حيث تعادلا سلباً في كييف في الجولة الأولى حين نال الفريق الأوكراني نقطته الوحيدة، قبل أن يفوز الفريق البرتغالي إياباً 2 - صفر على أرضه في الجولة الأخيرة ما جعله يتفوق على برشلونة الإسباني وينال بطاقة المركز الثاني المؤهلة إلى ثمن النهائي. وتحمل العودة إلى دور المجموعات هذا الموسم معها مكافأة مالية ضخمة، إذ سيضمن كل فريق الحصول على 15.64 مليون يورو، إضافة إلى 2.8 مليون يورو عن كل انتصار في دور المجموعات و930 ألف يورو عن كل تعادل.
أما الفرق التي تفشل في التأهل إلى دور المجموعات لدوري الأبطال، فتنتقل إلى دور المجموعات للمسابقة الثانية «يوروبا ليغ» حيث سينال كل منها 3.63 مليون يورو.
ويلتقي أيندهوفن الهولندي بطل المسابقة لعام 1988 الذي احتاج إلى هدف في الشوط الإضافي لكي يقصي موناكو (3 - 2 بعد التعادل 1 - 1 ذهاباً)، مع رينجرز الاسكوتلندي اليوم الثلاثاء في مواجهة تجمع رود فان نيستلروي المعيّن في مارس (آذار) مدرباً للفريق الهولندي، بزميله السابق في المنتخب الوطني جوفاني فان برونكهورست الذي يشرف على الفريق الخصم منذ نوفمبر (تشرين الثاني) 2021.
والمفارقة أن كلاً من اللاعبَين كان في معسكر الخصم حين تواجه الفريقان للمرة الأخيرة في دوري الأبطال حيث فاز رينجرز، مع فان برونكهورست في خط الوسط، على أرضه وخارجها خلال دور المجموعات عام 1999.
وسجل حينها فان نيستلروي هدف أيندهوفن الوحيد في الخسارة على ملعب «ايبروكس» 1 - 4.
وأكد فان برونكهورست بعد الفوز في الدوري على ساينت جونستون 4 - صفر السبت «إننا جاهزون»، مضيفاً: «هناك يومان لتحضير اللاعبين ومساعدتهم على استعادة عافيتهم بدنياً والحرص على أن تكون خطة المباراة في أذهاننا وأن ننفذها بأفضل طريقة ممكنة». وشدد على أنها «مباراة كبيرة بالنسبة لنا».
أما البطل السابق الثالث الذي سيقاتل من أجل بطاقة دور المجموعات فهو النجم الأحمر الصربي بطل 1991 الذي يحل ضيفاً على ماكابي حيفا الإسرائيلي الأربعاء.
وحسم الفريق الإسرائيلي تأهله إلى الدور الفاصل على حساب أبولون ليماسول القبرصي رغم خسارته 2 - صفر إياباً، وذلك عطفاً على فوزه 4 - صفر ذهاباً.
وحذّر مدرب النجم الأحمر ديان ستانكوفيتش، الفائز بلقب دوري الأبطال كلاعب مع إنتر الإيطالي عام 2010، من ماكابي حيفا الذي اعتبره «فريقاً يتمتع بالنوعية في كل النواحي. لا يمكنني إيجاد عيب فيهم».
ورأى أن المواجهة التي يقام فصلها الأول الأربعاء في حيفا، «لن تكون سهلة. ليس من السهل المشاركة في دوري الأبطال».


رياضة

اختيارات المحرر

فيديو