الأزمة الأوكرانية تلقي بآثارها على سوق الأعلاف السعودية

الأزمة الأوكرانية تلقي بآثارها على سوق الأعلاف السعودية

عاملون لـ«الشرق الأوسط»: ارتفاع الأسعار 30 % أثر في حركة الطلب والاستهلاك المحلي
السبت - 16 محرم 1444 هـ - 13 أغسطس 2022 مـ رقم العدد [ 15964]
دعوة بتوسيع زراعة الأعلاف في السعودية في ظل استمرار الأزمة الأوكرانية (الشرق الأوسط)

أفصح عاملون في نشاط الحبوب لـ«الشرق الأوسط» عن أن أسعار الأعلاف والشعير زادت بنسبة تفوق 30 في المائة بالأسواق المحلية السعودية، مشيرين إلى أن سبب الارتفاع نتيجة الظروف المستمرة في الأزمة الروسية - الأوكرانية التي أثرت بشكل مباشر على أسعار السلع الغذائية الرئيسية دولياً.
ومعلوم أن روسيا أهم دولة مصدرة للحبوب عالمياً، حيث تسببت ظروف الحرب التي أشعلتها أخيراً في صعوبة التصدير من موانئ دولة أوكرانيا، وهي الدولة التي تعد واحدة من أهم مزودي الأسواق الدولية بالأعلاف والشعير والحبوب.
ورغم بوادر انفراج أزمة حركة السفن المتفق عليها بين الجانبين، مؤخراً، يبدو أن تداعيات الأزمة تلقي بآثارها على عمليات الشحن ونقل السلع الزراعية الرئيسية، يأتي في مقدمتها الأعلاف والشعير اللذان يعتمد عليهما في تغذية المواشي والحيوانات.
وكشف فهد السبيعي مدير شركة المتحدة للأعلاف لـ«الشرق الأوسط» عن صعود ملحوظ في أسعار الأعلاف، حيث قفز سعر 50 كجم من الشعير، وهو تقسيم الوزن الأكثر مبيعاً، من 39 ريالاً (10.4 دولار) إلى 75 ريالاً (20 دولاراً)، أي بنسبة تلامس 40 في المائة خلال الفترة الماضية.
وأضاف السبيعي أن سعر البرسيم كذلك، وهو من أهم المدخلات الغذائية للحيوانات، زاد من 14 ريالاً (3.7 دولار) إلى 30 ريالاً (8 دولارات)، بارتفاع نسبته 16 في المائة، مفيداً بأن بالزيادة ذاتها بلغت أسعار «الرودس»، وهي إحدى أنواع الأعلاف المهمة لتغذية المواشي.
وبحسب السبيعي، يبلغ حجم مبيعات الأعلاف في منطقة الرياض لوحدها فقط نحو 11 مليون ريال (2.9 مليار دولار) سنوياً، فيما يتفاوت حجم الطلب بالسوق، لكنه طالب بوضع حلول في خضم الظروف الحالية للأسعار الناجمة من التداعيات الخارجية، حيث دعا الجهات المختصة بحماية البائع الصغير لا سيما بعد تراجع عدد المستهلكين للأعلاف بسبب زيادة الأسعار، ما أثر سلبياً على حركة التجارة والاستهلاك المحلية.
وقدر السبيعي تراجع الإقبال على سوق الأعلاف بنسبة 60 في المائة خلال الفترة الحالية، مضيفاً أن الشركات ترفع الأسعار يومياً وسط غياب الرقابة، مطالباً بأن تدعم الدولة نشاط الأعلاف للسيطرة على الأسعار.
من جانبه، أشار مدير مؤسسة المازنية للأعلاف سلطان البريكان إلى أن قطاع الأعلاف يواجه تحديات كبيرة بسبب تأثير الأزمة الروسية - الأوكرانية على سلاسل الإمداد، وانعكاساتها على أسعار الحبوب العالمية، نظراً لأن جزءاً من مدخلات الإنتاج المستورد يصل من هذه الدول، أو له علاقة غير مباشرة بها، خصوصاً الشعير، والأعلاف، والحبوب.
وفي وقت تلوح فيه بعض الدول بتعليق التصدير في حال استمرار الأزمة الأوكرانية، يدعو البريكان إلى محاولة إيجاد الحلول المثلى للتغلب على الغلاء المتسارع، إما بالدعم الحكومي أو السماح بالاستيراد الفردي وفق شروط ميسرة يسهل الحصول عليها، أو السماح بزيادة الإنتاج المحلي وبيعه على المستهلك بشكل مباشر، مشيراً إلى أن الارتفاعات ستعمل قد يهدد الثروة الحيوانية المحلية.
من جانبها، دعت وزارة البيئة والمياه والزراعة، أخيراً، لتبني سياسة الاستخدام الأمثل للأعلاف المتكاملة في تغذية الماشية بالسعودية، ما يرفع ربحية الماشية بنسبة 41 في المائة مقارنة بالأعلاف التقليدية (الشعير والبرسيم)، كما يقلل من التكاليف السنوية بنسبة 35 في المائة ويرفع أوزان المواليد بنسبة 33 في المائة، وهو ما يؤكد تحقيق عوائد اقتصادية وطنية مهمة.


السعودية الاقتصاد السعودي حرب أوكرانيا

اختيارات المحرر

فيديو