إسرائيل تمدد اعتقال السعدي للتحقيق... وتنقل عواودة إلى المستشفى

إسرائيل تمدد اعتقال السعدي للتحقيق... وتنقل عواودة إلى المستشفى

متجاهلة الضغوط وتهديدات «الجهاد» للإفراج عنهما
الخميس - 14 محرم 1444 هـ - 11 أغسطس 2022 مـ
وقفة من «نادي الأسير» الفلسطيني في أبريل الماضي تطالب بالإفراج عن عواودة (شبكات اجتماعية)

مددت محكمة إسرائيلية، اليوم (الخميس)، اعتقال القيادي في «حركة الجهاد الإسلامي» بسام السعدي 6 أيام، ونقلت الأسير من «الحركة» خليل عواودة من سجنه إلى المستشفى، بعد تدهور حالته الصحية إثر إضرابه عن الطعام منذ 150 يوماً، متجاهلة جهوداً أممية وإقليمية من أجل الإفراج عنهما، وتهديدات من «الجهاد» باستئناف القتال إذا بقيا في السجن.
وكان الجيش الإسرائيلي قد شن هجوماً على منزل السعدي في جنين أول الشهر الحالي، واعتقله بطريقة مهينة لم تخل من السحل والضرب، قبل أن «تعلن» «الجهاد» النفير وتتأهب إسرائيل ثم تباغت «الحركة» بهجوم شامل في القطاع استمر 3 أيام، وانتهى باتفاق لوقف النار أكدت «الجهاد» أنه تضمن شرطاً واحداً؛ هو إطلاق سراح السعدي وعووادة.
وكان الأمين العام لـ«الجهاد»، زياد النخالة، قد هدد باستئناف القتال مع إسرائيل كأن أي اتفاق لم يكن إذا لم تلتزم إسرائيل بشرط الحركة إطلاق سراح السعدي وعووادة،. وقال الأحد الماضي إن إسرائيل ستفرج عن العووادة فوراً إلى مستشفى، ثم في وقت لاحق قد يحتاج الأمر أكثر من أسبوع وستفرج عن السعدي. لكن في إسرائيل يقولون إنهم لم يلتزموا مطلقاً بذلك. وقال وزير الأمن الداخلي الإسرائيلي، عومر بارليف، إن «إسرائيل لم توافق على أي شيء. لقد رددنا على المطالب بشكل سلبي».
وأيد وزيران آخران تصريحات بارليف. وأكدت مصادر سياسية إسرائيلية في إحاطة لوسائل إعلام مختلفة، أن إسرائيل لم توافق على الإفراج عن الأسيرين السعدي وعووادة، وأنها فقط «ستسهل للمصريين الاطمئنان عليهما، وسنسمح بنقاش حولهما وليس إطلاق سراحهما». وسمحت إسرائيل، الأربعاء، لفريق من الأمم المتحدة، بزيارة السعدي، وقال منسق الأمم المتحدة للسلام في الشرق الأوسط، تور وينسلاند، إن الزيارة جاءت ضمن الجهود التي بذلتها الأمم المتحدة إلى جانب مصر وقطر لتحقيق الهدوء، واصفاً إياه بأنه هدوء هش حتى الآن.
وفي المحكمة اليوم، قالت محامية السعدي، إنه تعرض للضرب والاعتداء الهمجي خلال اعتقاله، وإن «هذا السلوك يفرض على المحكمة، قانوناً، العمل للإفراج عنه»، لكن ممثل النيابة العسكرية الإسرائيلية، رد بالقول إنه يجب تمديد اعتقاله لاستكمال التحقيق معه. وأكد ممثل النيابة أنه جرى استجواب السعدي والتحقيق معه، الأربعاء، حول تهم جديدة، وأنه في الأيام الأخيرة جرى تفتيش هواتفه الجوالة، وعليه؛ طالب المحكمة بتمديد اعتقاله لاستكمال التحقيقات معه. ويتهم جهاز الأمن العام الإسرائيلي (الشاباك) السعدي بأنه وقف خلف إعادة تشكيل خلايا «حركة الجهاد» في الضفة الغربية بشكل عام، ومنطقة جنين على وجه الخصوص. واعتقال السعدي هذه المرة هو الاعتقال الثامن له. وفيما جرى تمديد اعتقال السعدي من أجل التحقيق معه، واصل عووادة إضرابه عن الطعام لليوم الـ151. وفيما تم تمديد اعتقال السعدي من أجل التحقيق معه، أكد «نادي الأسير» أن الاحتلال نقل الأسير خليل عواودة من سجن «الرملة» إلى مستشفى «أساف هروفيه»، بعد تدهور على حالته الصحية. ويعاني الأسير عواودة من أوضاع صحية صعبة، كما يعاني من نقص حاد في الوزن، وعدم قدرته على الحركة، وتردٍّ واضح في عمل الكليتين والقلب والرئتين.
وقال الناطق باسم «هيئة شؤون الأسرى والمحررين»، حسن عبد ربه، إن المحكمة العسكرية في عوفر، سمحت لمحامية عواودة بزيارته الخميس رفقة طبيب مختص، من أجل إعداد تقرير طبي سيقدم للمحكمة الأحد المقبل في جلسة استئناف. وحذر عبد ربه بأن الوضع الصحي للمعتقل عواودة (40 عاماً)، حرج جداً، مما أثر على إدراكه. ويعاني عواودة؛ المعتقل في سجن «الرملة» من تراجع حاد في قدرته على الحركة والإدراك. وجاء قرار المحكمة بزيارة عووادة وتقييمه طبياً، بعدما أرسلت منظمة «أطباء بلا حدود»، تقريراً للمحكمة أكدت فيه أن تدهوراً طرأ على صحة المعتقل عواودة. وجاء في تقرير المنظمة أنه يتعين نقل عواودة إلى المستشفى في ظل احتمال تعرضه لتلف دماغي وضرر في الجهاز العصبي. ووجهت رسالة مستعجلة بهذا الخصوص إلى وزراء الصحة والدفاع والأمن الداخلي في الحكومة الإسرائيلية. وقال مدير المركز الطبي التابع لإدارة السجون، لصحيفة «هآرتس» العبرية، إن وضع الأسير تدهور، وإن هناك خشية من تضرر قدراته الإدراكية. وكتب الدكتور ديمتري كولتسكي في تقريره أن «الجهات الطبية في مصلحة السجون لا تستطيع علاج الأسير العواودة، ويتوجب نقله إلى مستشفى عام لهذه الغاية، في الوقت الذي نقل فيه الثلاثاء إلى طوارئ المستشفى وخرج من هناك بعد رفضه تلقي العلاج».


اختيارات المحرر

فيديو