شركات الطيران الأميركية في حاجة لمزيد من تحسين الأداء

شركات الطيران الأميركية في حاجة لمزيد من تحسين الأداء

موافقة على تسليم {بوينغ 787 دريملاينر} للعملاء
الأربعاء - 13 محرم 1444 هـ - 10 أغسطس 2022 مـ رقم العدد [ 15961]
قال وزير النقل الأميركي إن منظومة الطيران في البلاد ما زالت تواجه تحديات (أ.ب)

قال وزير النقل الأميركي بيت بوتيجيج يوم الاثنين إن شركات الطيران في الولايات المتحدة تحسن الأداء، لكن منظومة الطيران في البلاد ما زالت تواجه تحديات بينما تزيد شركات الطيران أعداد العاملين.
وألغت شركات الطيران الأميركية حوالي ثلاثة آلاف رحلة على مدار عطلة نهاية الأسبوع مع تضرر حركة الطيران من أحوال جوية سيئة. وحث بوتيجيج شركات الطيران على وضع جداول زمنية للرحلات أكثر واقعية وتعزيز أعداد العاملين لتحسين الأداء. وأبلغ «رويترز» في مقابلة: «لكنني أعتقد أن المرء يمكنه القول إنها لم تصل إلى هذا حتى الآن».
وفي غضون ذلك، وافقت إدارة الطيران الاتحادية الأميركية على قيام شركة صناعة الطائرات الأميركية بوينغ بتسليم الطائرات من طراز 787 دريملاينر للعملاء.
وقالت الإدارة في بيان نشر يوم الاثنين إن «بوينغ قامت بالتغييرات اللازمة لضمان تلبية الطائرات 787 دريملاينر لكل معايير الترخيص بالتشغيل». ونقلت وكالة بلومبرغ للأنباء عن مصادر مطلعة القول إن بوينغ قد تستأنف تسليم الطائرات للعملاء يوم الأربعاء، وذلك بعد نحو عامين من وقف تسليم طائرات هذا الطراز بسبب مشكلات فنية.
وأضافت المصادر أن أول طائرة سيتم تسليمها ستكون لشركة أميركان إيرلاينز غروب، بعد موافقة السلطات الأميركية على استئناف تسليم الطراز. وقال البيان الصادر عن إدارة الطيران الاتحادية إن «إدارة الطيران الاتحادية ستفحص كل طائرة قبل منحها شهادة الصلاحية، والسماح بتسليمها. نتوقع استئناف تسليم طائرات الطراز خلال الأيام المقبلة».
وأوضحت إدارة الطيران الاتحادية اعتزامها مواصلة الرقابة المشددة على نشاط شركة الطيران الموجود مقرها في مدينة شيكاغو. وقالت المصادر إن الجدول الزمني لتسليم الطائرات لشركات الطيران العميلة سيتوقف على انتهاء السلطات الأميركية من فحص كل طائرة والسماح بتسليمها.
وكانت السلطات قد حظرت على بوينغ تسليم طائرات هذا الطراز ذي البدن العريض والمحركين منذ مايو (أيار) عام 2021 بسبب ظهور مشكلات عديدة في تصنيعها. وقالت بلومبرغ إن استئناف تسليم طائرات هذا الطراز سيساعد شركة بوينغ على الخروج من أزمتها التي تعاني منها منذ سنوات والتي أصابت كثيرا من عملائها ومورديها ومساهميها بالإحباط. وستبدأ الشركة الموجود مقرها في مدينة أرلينغتون بولاية فيرجينيا الاستفادة من تدفقات نقدية بحوالي 10 مليارات دولار مرتبطة بـ120 طائرة دريملاينر تم تصنيعها بالفعل وتنتظر موافقة السلطات من أجل تسليمها للمشترين، بحسب روب سبنغارن المحلل الاقتصادي في شركة ميليوس ريسيرش.
وعلى الجانب الآخر، قالت منافسة بيونغ الأولى شركة إيرباص الأوروبية لصناعة الطائرات يوم الاثنين إنها سلمت 46 طائرة في يوليو (تموز)، انخفاضا من 60 طائرة في الشهر السابق و47 طائرة في يوليو 2021، لكنها عززت أنشطتها المستقبلية بتأكيد لطلبية جديدة كبرى من الصين.
وعدًلت إيرباص الشهر الماضي توقعاتها للتسليمات للعام بكامله إلى 700 طائرة من هدف سابق قدره 720 طائرة بعد ثغرات في سلاسل التوريد تركتها دون عدد كاف من المحركات. ويؤكد تسليم 46 طائرة في يوليو تقريرا لرويترز الأسبوع الماضي قال إن إيرباص سلمت ما يزيد قليلا على 45 طائرة. وعلى مدار الأشهر السبعة الأولى من هذا العام، سلمت إيرباص أكثر من 343 طائرة، أو صافٍ إجمالي قدره 341 طائرة بعد استقطاع طائرتين إيه 350 صنعتا لحساب شركة الطيران الروسية إيروفلت لكن استحال تسليمهما بسبب العقوبات. ومن ناحية أخرى، سجلت إيرباص طلبية تشمل حوالي 300 طائرة من شركات طيران مملوكة للدولة في الصين، أُعلن عنها الشهر الماضي، إلى جانب عدد قليل من الطلبيات تلقتها خلال معرض فارنبوره للطيران. وحتى الآن هذا العام، باعت إيرباص 843 طائرة أو 656 بعد حساب الإلغاءات.


أميركا الإقتصاد الأميركي عالم الطيران

اختيارات المحرر

فيديو