ما مخاطر وقوع حادث نووي بمحطة زابوريجيا؟

ما مخاطر وقوع حادث نووي بمحطة زابوريجيا؟

الثلاثاء - 12 محرم 1444 هـ - 09 أغسطس 2022 مـ
محطة زابوريجيا النووية (رويترز)

تتبادل موسكو وكييف الاتهامات منذ يوم الجمعة، حول قصف محطّة زابوريجيا النووية، الواقعة في جنوب أوكرانيا، والتي سقطت في بداية مارس (آذار) في أيدي الجنود الروس.

وأعلنت الوكالة الدولية للطاقة الذرية يوم السبت، أن المعلومات الواردة من زابوريجيا «تبعث على القلق أكثر فأكثر»، محذّرة من أن «خطر وقوع كارثة نووية قائم وفعلي».

في غضون ذلك، يحذر الخبراء من أن وقوع المحطة التي تعتبر الأكبر في أوروبا، في خضم الصراع، قد يؤدي إلى وقوع حادث نووي مشابه للحادث الذي وقع في فوكوشيما باليابان في عام 2011، وفقاً لما نقلته شبكة «سكاي نيوز» البريطانية.


فماذا حدث بالمحطة خلال الأيام الماضية؟


أفادت وكالة «رويترز» للأنباء، بأن قصفاً بالقرب من مدينة إنرهودار في جنوب غربي أوكرانيا، يوم الجمعة، أصاب خطاً كهربائياً عالي الجهد يغذي محطة الطاقة النووية القريبة من المدينة.
https://twitter.com/aawsat_News/status/1556227400702124035?ref_src=twsrc%5Etfw%7Ctwcamp%5Etweetembed%7Ctwterm%5E1556227400702124035%7Ctwgr%5E086ca4c639fbb9661d9eee3eba4316281fd0f113%7Ctwcon%5Es1_c10&ref_url=https%3A%2F%2Faawsat.com%2Fhome%2Farticle%2F3801411%2FD8AAD988D982D981-D986D8B4D8A7D8B7-D985D981D8A7D8B9D984-D986D988D988D98A-D981D98A-D8A3D988D983D8B1D8A7D986D98AD8A7-D8A7D8B3D8AAD98FD987D8AFD981-D981D98A-D8B6D8B1D8A8D8A7D8AA

وعلى الرغم من أن المسؤولين أكدوا عدم وجود تسربات إشعاعية نتيجة لذلك، فقد رأوا المشغلين يفصلون أحد مفاعلات الموقع كإجراء أمان.

وفي اليوم التالي، قالت شركة الطاقة النووية الأوكرانية «إنيرغواتوم» إن الصواريخ الروسية أضرت بثلاثة أجهزة مراقبة للإشعاع، في منشأة تخزين الوقود النووي المستهلك بالمحطة.

وأضافت أن أحد العمال أصيب.

وقالت وكالة «إنترفاكس» الروسية للأنباء، إن القوات الأوكرانية هي التي أطلقت القذائف، وإنها أصابت أحد المباني الإدارية بالموقع فقط.


هل سبق أن تعرضت المحطة لأي ضرر؟


هذه هي المرة الثانية التي ترد فيها أنباء عن إطلاق صواريخ على هذه المحطة منذ بدء الحرب.

ففي الساعات الأولى من يوم 4 مارس، بعد فترة وجيزة من الغزو الروسي، أصاب صاروخ مبنى للتدريب وأضرم النيران فيه.

وسرعان ما أفادت دائرة الطوارئ الحكومية الأوكرانية بأن المشغلين أغلقوا أحد المفاعلات النووية كإجراء احترازي؛ لكن مستويات الإشعاع كانت طبيعية ولم تتضرر أي بنية تحتية رئيسية.


ما أهمية محطة زابوريجيا الأوكرانية؟


زابوريجيا هي موطن لستة مفاعلات نووية، ما يجعلها المحطة النووية الأكبر في أوروبا. وتبلغ طاقتها 6 غيغاواط، وهي طاقة كافية لتزويد 4 ملايين منزل بالطاقة.

ويعتقد الخبراء أن 3 من المفاعلات فقط كانت قيد الاستخدام منذ الغزو الروسي، ولا يزال الموظفون الأوكرانيون يعملون هناك؛ لكن تحت الإكراه.

والمفاعل هو قلب أي محطة للطاقة النووية؛ حيث تولد التفاعلات النووية به حرارة كافية لتحويل الماء إلى بخار، والذي يستخدم بعد ذلك لتوليد الطاقة.


وهناك نوعان من المفاعلات، مفاعلات الماء المغلي ومفاعلات الماء المضغوط.

وتستخدم زابوريجيا مفاعلات الماء المضغوط، وهي أكثر أماناً من تلك التي تستخدم الماء المغلي والتي استخدمت في موقع تشيرنوبيل؛ حيث أدت كارثة 1986 إلى تسرب إشعاعي ضخم، وعشرات الوفيات المباشرة وغير المباشرة.

وقالت البروفسور كلير كوركهيل، خبيرة المواد النووية في جامعة شيفيلد، لشبكة «سكاي نيوز»: «بعد تشيرنوبيل، كان هناك كثير من الدروس المستفادة. من أهمها ضرورة احتواء المفاعلات في مبانٍ شديدة الصلابة، لذا فهي مبنية الآن في حاويات ضخمة من الخرسانة المسلحة».

وأضافت: «هذه المباني لن تتضرر حتى إذا اصطدمت بها طائرة من الطائرات».

وتتميز المفاعلات في زابوريجيا أيضاً بدفاعات حريق مدمجة، وفي حالة انقطاع التيار الكهربائي عنها، فإنها تحتوي على مولدات احتياطية تعمل بالديزل تدوم حوالي 3 أيام.



إذن، ما المخاطر التي قد تنتج عن وقوع حادث نووي بالمحطة؟


رغم أن المفاعلات المستخدمة في زابوريجيا تعتبر آمنة إلى حد كبير، فإن هناك أجزاء بها لا تزال عرضة للتلف.

فبمجرد استخدام الوقود المشع داخل المفاعل بكامل طاقته، يتم وضعه في بركة تبريد كبيرة لمدة عامين تقريباً، قبل نقله إلى منشأة تخزين جاف.

وتقول البروفسور كوركهيل: «إن ضربة صاروخية لمبنى بركة التبريد تثير القلق؛ لأن الماء شديد الإشعاع، ويمكن أن يؤدي التسرب إلى نشر النشاط الإشعاعي في المنطقة المحلية».

ومن جهته، حذر توني رولستون، خبير الطاقة النووية في جامعة كامبريدج، من أن أي ضربة مباشرة على مبنى بركة التبريد، أو على مخزن البراميل الجافة الذي يضم مواد إشعاعية أيضاً يمكن أن تتسبب في حدوث تسرب إشعاعي خطير.

وأضاف قائلاً: «هذه المحطة واقعة في منطقة حرب، والطاقة النووية والحرب لا تجتمعان».


وتابع: «هناك دفاعات متعمقة في أي محطة للطاقة النووية. ولكن تعرض المحطة لأي ضرر يزيل واحداً أو أكثر من تلك الدفاعات، وبالتالي يزيد من المخاطر».

وأيدت كوركهيل هذا الكلام، مضيفة أنه «كلما زاد عدد الصواريخ التي يتم إطلاقها في اتجاه محطة للطاقة النووية، زاد خطر وقوع حادث نووي كارثي».

وأضافت: «تسبب حادث فوكوشيما في انتشار النشاط الإشعاعي على مدى مئات الكيلومترات؛ لذلك يمكن أن يحدث الشيء نفسه في زابوريجيا».

ولفتت كوركهيل إلى أنه، اعتماداً على حجم التسرب، قد يعني ذلك إجلاء آلاف الأشخاص من منازلهم، وتعريض صحتهم لخطر كبير من المستويات الخطيرة من الإشعاع.

كما أشارت إلى أنه إذا كان لا بد من إغلاق جميع المفاعلات النووية في المحطة، فإن ملايين الأشخاص سيبقون من دون كهرباء.


اختيارات المحرر

فيديو