الاتحاد الأوروبي يعرض «صيغة نهائية» بشأن أحياء الاتفاق النووي

الاتحاد الأوروبي يعرض «صيغة نهائية» بشأن أحياء الاتفاق النووي

دبلوماسي إيراني: المفاوضات النووية لم تصل إلى مرحلة النص النهائي
الاثنين - 11 محرم 1444 هـ - 08 أغسطس 2022 مـ
باقري كني يغادر مقر المحادثات في فندق قصر كوبورغ وسط فيينا الخميس الماضي (رويترز)

قدّم الاتحاد الأوروبي «نصا نهائيا» في ختام المفاوضات الرامية لإعادة إحياء الاتفاق النووي الإيراني، وفق ما أعلن مسؤول أوروبي الاثنين.

وقال المصدر للصحافيين شرط عدم كشف اسمه «عملنا على مدى أربعة أيام وبات النص اليوم مطروحا أمام كبار الممثلين.. انتهت المفاوضات وهذا هو النص النهائي.. ولن يعاد التفاوض عليه».

وأفادت وسائل إعلام إيرانية، نقلا عن مسؤول رفيع في وزارة الخارجية الإيرانية لم تذكر اسمه، بأن المنسق الأوروبي لمحادثات فيينا، إنريكي مورا «قدم مقترحات جديدة حول القضايا المتبقية»، وأضاف «جرت مفاوضات مكثفة خلال الأيام الأربعة الماضية للاطمئنان من توفر الملاحظات ومخاوف بلادنا». وقال «شاركنا مواقفنا مع الطرف الآخر خلال المفاوضات واحرزنا تقدماً نسبياً في بعض القضايا».

وقال المسؤول الإيراني إن «الهاجس الأساسي للفريق المفاوض النووي هو استيفاء الحقوق وتوفير مصالح الشعب الإيراني وضمان التنفيذ المستدام لالتزامات الطرف الآخر ومنع تكرار السلوك غير القانوني الأميركي».

وأضاف أن «النص النهائي» الذي أعلن الاتحاد الأوروبي طرحه لا يزال قيد المراجعة من قبلها وستقدم «آراء إضافية» بشأنه، وفق ما أوردت وكالة الصحافة الفرنسية نقلاً عن الإعلام الرسمي.

ونقلت وكالة «إرنا» عن المسؤول أن طهران أبلغت مورا أن «ردنا الأولي» على النص المقترح، وأنه «بطبيعة الحال، هذه البنود تحتاج الى مراجعة شاملة، وسننقل آراءنا الاضافية واعتباراتنا الى المنسق والأطراف الأخرى».

جاء ذلك بعدما نقلت وسائل إعلام رسمية الاثنين عن مسؤول في الوزارة الخارجية أن المفاوضات النووية في فيينا، «لم تصل بعد إلى مرحلة للحديث عن نص نهائي الاتفاق».

وقال المسؤول إن «الوفد الإيراني المفاوض قدم وجهات نظر بناءة إلى الطرف الآخر للتقدم في المفاوضات»، مضيفاً أن «نتيجة المحادثات تعتمد على إرادة الطرف المقابل لاتخاذ القرارات السياسية المطلوبة». وتابع: «ما زلنا نعتقد إذا اتخذ الطرف الآخر القرار المناسب، سيكون بمقدورنا الانتهاء من المفاوضات بسرعة، لكن لم نصل إلى هذه المرحلة بعد».

وكان المسؤول الإيراني يرد على تصريحات صحافية للمنسق الأوروبي إنريكي مورا مساء الأحد. وأفادت صحيفة «وول ستريت جورنال» قوله إن المفاوضات غير المباشرة بين إيران والولايات المتحدة «شارفت على الانتهاء لكن لم يتضح ما إذا كانت طهران ستقبل بالاتفاق النهائي»، مشدداً على أن نص الاتفاق قد يغلق في غضون ساعات.

وتصر إيران على إغلاق تحقيق الوكالة الدولية للطاقة الذرية بشأن العثور على آثار اليورانيوم المخصب في مواقع سرية، لم تعلن عن وجودها في المفاوضات التي سبقت الاتفاق النووي لعام 2015.

وتقول طهران إن الاتفاق النووي قد نزع عن برنامجها النووي أي جانب عسكري محتمل.

وفي يونيو (حزيران)، أصدر مجلس محافظي الوكالة الدولية للطاقة الذرية قراراً ينتقد لتقاعسها في تفسير آثار اليورانيوم، في المواقع التي تحولت إلى قضية شائكة في علاقات إيران والوكالة التابعة للأمم المتحدة في العامين الماضيين.

وقال وزير الخارجية الإيراني، حسين أمير عبد اللهيان في مكالمة هاتفية مع أمين عام الأمم المتحدة، أنطونيو غوتيرش إن على «الطاقة الذرية» حل المسائل المتبقية المتعلقة بالأنشطة النووية الإيرانية من الناحية الفنية «والنأي بنفسها عن المسائل السياسية غير البناءة».

وأضاف عبد اللهيان أن بلاده تسعى لإحياء الاتفاق النووي المبرم عام 2015 مع القوى العالمية وإن نجاح المحادثات غير المباشرة بين طهران والولايات المتحدة يعتمد على مرونة واشنطن.

واستؤنفت المحادثات غير المباشرة بين طهران وواشنطن في فيينا الخميس باجتماع بين كبير المفاوضين النوويين الإيرانيين علي باقري كني ومنسق الاتحاد الأوروبي إنريكي مورا.

وتوقف المفاوضات الاثنين بسبب مشاركة الفريق المفاوض الإيراني في مراسم ذكرى عاشوراء.

وقال دبلوماسي إيراني سابق لوكالة «إيسنا» الحكومية إن «وضعنا بشأن كيفية التصرف في المفاوضات واضحة»، مضيفاً: «ما لم تكن لدى إدارة بايدن إرادة لرفع عقوبات الاتفاق النووي وما بعد الاتفاق النووي من الطبيعي إلا نشهد تقدماً في مسار المفاوضات، لأن إيران لن تقبل بتعهدات مقابل عدم قبول الطرف الآخر بالتعهدات».

والأحد، قال المفاوض الروسي ميخائيل أوليانوف إن المحادثات الراهنة «تمضي في الاتجاه الصحيح». وأضاف للصحافيين إن التفاهم قد يكون «قريبا جدا، لكن لا ضمانات لذلك، كما العادة لا يتم الاتفاق على شيء طالما لم يتم الاتفاق على كل شيء».

 


اختيارات المحرر

فيديو