«أغلبية» خصوم الصدر تشل تحركه لحل البرلمان

«أغلبية» خصوم الصدر تشل تحركه لحل البرلمان

الزعيم الشيعي تحدث عن «تجاوب واسع» مع دعوته
الاثنين - 11 محرم 1444 هـ - 08 أغسطس 2022 مـ رقم العدد [ 15959]
أتباع الصدر خلال صلاة الجمعة الماضية في بغداد (أ.ب)

في حين يواصل زعيم «التيار الصدري»، مقتدى الصدر، الضغط جماهيرياً لحل البرلمان العراقي، فإن «الإطار التنسيقي» الشيعي يملك من الناحية العملية الغالبية لمنع ذلك.

وكان الصدر أعلن، في ساعة متأخرة من مساء أول من أمس، أن أنصاره سوف يواصلون الاحتجاجات حتى تحقيق المطالب التي ينادون بها. وأكد في تدوينة له على موقع «تويتر» أن «ردوداً إيجابية جاءت في شأن ما يخص حل البرلمان، وهناك تجاوب شعبي وعشائري، ومن الأكاديميين ومؤسسات المجتمع المدني وخطباء المنبر الحسيني، بل ومن بعض علماء الحوزة العلمية الشريفة، ومن بعض القيادات السياسية الكردية والسنية، بل والشيعية أيضاً».

سياسي عراقي مطلع أكد لـ«الشرق الأوسط» أنه «في الوقت الذي يملك الصدر الشارع حتى من خارج تياره الشعبي العريض، فإن قوى (الإطار التنسيقي) تملك اليوم الغالبية في البرلمان، الأمر الذي يجعلها قوة برلمانية مؤثرة وقادرة على تغيير الموازين السياسية»، بما في ذلك منع حل البرلمان، لا سيما بعد استقالة النواب الصدريين.

ويضيف هذا السياسي، الذي طلب عدم الإشارة إلى اسمه، أن «قوى (الإطار التنسيقي) تريد التفاهم مع الصدر قبل أي إجراءات يمكن أن يتم الحديث عنها لحل البرلمان».

من جهته، أكد الخبير القانوني، أمير الدعمي، في تصريح لـ«الشرق الأوسط»، أن «حل البرلمان طبقاً لآلية تقديم طلب من رئيس الوزراء إلى رئيس الجمهورية غير صحيح، لأن رئيس الجمهورية غير منتخَب من البرلمان الحالي، ورئيس الوزراء منتهية ولايته»، وأضاف أن «الطريق الوحيد للحل هو انتخاب رئيس جمهورية وتشكيل حكومة قد تكون مؤقتة لفترة معينة، حتى تأخذ الشرعية باتجاه تخصيص الأموال لإجراء الانتخابات».
...المزيد


اختيارات المحرر

فيديو