السعودية تجذب 49 صفقة استثمارية بـ925 مليون دولار خلال الربع الثاني

السعودية تجذب 49 صفقة استثمارية بـ925 مليون دولار خلال الربع الثاني

شملت قطاعات متنوعة ويتوقع أن تخلق 2000 فرصة وظيفية جديدة
الأحد - 10 محرم 1444 هـ - 07 أغسطس 2022 مـ
يتوقع أن تخلق الصفقات حوالي 2000 فرصة وظيفية جديدة في الاقتصاد السعودي (وزارة الاستثمار)

كشفت وزارة الاستثمار السعودية عن جذب 49 صفقة استثمارية في قطاعات متنوعة خلال الربع الثاني من العام الحالي، تتجاوز قيمتها 925 مليون دولار، متوقعة أن تخلق حوالي 2000 فرصة وظيفية جديدة في الاقتصاد الوطني.

وأوضحت الوزارة في «تقرير مستجدات الاستثمار للربع الثاني»، أن الصفقات الاستثمارية الجديدة شملت قطاعات متنوعة؛ كالصناعات المتقدمة، والتشييد والبناء، والأنشطة العقارية، وتقنية المعلومات والاتصالات، والسياحة، والترفيه، والرياضة؛ مبينة أن ذلك يعكس نجاح الاستراتيجية الوطنية للاستثمار في جذب المزيد من التدفقات الاستثمارية إلى السعودية.

وتشمل هذه الصفقات اتفاقية بـ133.3 مليون دولار بين هيئة الموانئ السعودية و«دي بي ورلد» الإمارات، لإنشاء منطقة لوجيستية حديثة بميناء جدة الإسلامي، وصفقة باستثمارات تُقدر بـ37 مليون دولار بقيادة عملاق التمويل العالمي «ماستر كارد» في شركة التجارة الإلكترونية السعودية «هايبرباي»، لتوسيع نظام الدفع الرقمي في المملكة.


وتطرق التقرير إلى صفقات أخرى؛ من أهمها اتفاقيات استراتيجية مع شركة «نوفارتيس» الدوائية السويسرية، لتنمية التقنية الحيوية في السعودية، واستثمارات بـ50 مليون دولار من قبل مركز «أرامكو السعودية» لريادة الأعمال (واعد) لمنصة «واحد» للتقنية المالية الإسلامية العالمية، وصفقة من شركة «معادن» لبناء أكبر محطة في العالم تعمل بالطاقة الشمسية لتكرير خام «البوكسيت» لاستخراج الألومينا ودعم صناعة الألمنيوم.

من جانبه، أشار المهندس خالد الفالح وزير الاستثمار السعودي، إلى تأثير الخطط الحكومية على الصفقات والأرقام الاستثمارية، قائلاً: «الاستراتيجية الوطنية للاستثمار هي حافز لتحقيق أهداف (رؤية 2030)، وزيادة مساهمة القطاع الخاص إلى الناتج المحلي الإجمالي بنسبة 65 في المائة، وزيادة الاستثمار الأجنبي المباشر إلى 5.7 في المائة من الناتج المحلي الإجمالي»، مضيفاً: «رغم الأوضاع الحالية التي يمر بها العالم، نشهد اهتماماً قوياً من المستثمرين العالميين في مختلف الصناعات للدخول في شراكة مع السعودية».


وسلط التقرير الضوء على الفرص الاستثمارية في قطاع السياحة، الذي يُعد من القطاعات سريعة النمو في السعودية، كما تطرق لطموحات الاستراتيجية الوطنية للسياحة. وأكد الفالح في هذا السياق أن «التعاون بين استراتيجيتي (الاستثمار) و(السياحة) سيشهد تطوير منتج سياحي قوي وجذاب»، متابعاً بالقول: «وفي الوقت الذي لا يزال يتعافى فيه قطاع السياحة العالمي، إلا أن الكثير من مستثمريه يبدون اهتماماً قوياً بإمكانات المملكة».

ويشهد قطاع السياحة في السعودية اهتماماً عالمياً، نتيجة للفرص المتاحة في المشاريع الضخمة والعملاقة، حيث وقعت شركة البحر الأحمر للتطوير صفقات في مايو (أيار) الماضي مع مجموعات الضيافة «ريتز كارلتون» و«حياة» و«روزوود» لتطوير منتجعات فاخرة. كما أعلن عددٌ من كبار المستثمرين العالميين في مجال الضيافة، مثل: «راديسون» و«هيلتون»، عن تطلعهم لافتتاح 20 و59 فندقاً جديداً في المملكة على التوالي. بينما أعلنت شركة الخطوط السعودية أنها ستضيف 94 وجهة جديدة لجذب الزوار إلى المملكة.


واستعرض تقرير «مستجدات الاستثمار» بشكل عام جهود التنويع الاقتصادي في السعودية في إطار «رؤية 2030»، والإصلاحات التي عملت عليها «استراتيجية الاستثمار» ونظام الشركات الجديد، كما تضمن أبرز التحديثات حول التقدم المحرز في المشاريع الضخمة والعملاقة، مع التركيز على قطاع السياحة من خلال مقابلات حصرية مع وزير السياحة أحمد الخطيب، وأكبر الجهات في القطاع.


السعودية استثمار الاقتصاد السعودي السعودية رؤية 2030 سياحة

اختيارات المحرر

فيديو