سان جيرمان يتطلع لثورة تغيير بقيادة غالتييه

سان جيرمان يتطلع لثورة تغيير بقيادة غالتييه

الجمعة - 7 محرم 1444 هـ - 05 أغسطس 2022 مـ رقم العدد [ 15956]
غالتييه (أ. ف. ب)

يستهلّ باريس سان جيرمان، حامل اللقب، موسماً مفصلياً، عندما يحلّ ضيفاً على كليرمون، غداً (السبت)، في المرحلة الأولى من بطولة فرنسا لكرة القدم، في ظل وعود بتغيير النمط القديم، على أمل إحراز لقب دوري أبطال أوروبا للمرة الأولى في تاريخه.
ففي 21 يونيو (حزيران) الماضي، قال رئيس النادي الباريسي القطري ناصر الخليفي: «لم نعد نريد الرغد والحياة المُترفة. إنها نهاية اللمعان»، في إشارة ضمنية موجّهة إلى لاعبيه حول رغبة سان جيرمان بترجمة تعاقداته الكبيرة التي أُبرمت في السنوات الماضية إلى ألقاب كبرى، وفي طليعتها دوري الأبطال الغائب عن خزانة النادي.
ومن هنا، جاء اختيار المدرب كريستوف غالتييه المشهور بالانضباط في تجاربه السابقة، والنتائج المقنعة التي حققها، رغم تواضع الإمكانات التي مُنحت إليه آنذاك.
وجاء تعيين غالتييه مفاجئاً لكثيرين، حيث استغنى النادي عن فكرة التعويل على مدربين «عالميين»، أمثال الأرجنتيني ماوريسيو بوكيتينو، والألماني توماس توخيل، والإسباني أوناي إيمري، الذين أشرفوا على الفريق في السنوات الماضية. وأثبت غالتييه جدارته، من خلال فوزه مع ليل بلقب الدوري عام 2021. لكن هل يكون ذلك كافياً لإثبات جدارته بقيادة أحد أكثر الفرق تطلباً؟ ويعترف المدرب الجديد بالمسؤولية الملقاة على عاتقه ويقول: «عندما تدرب باريس سان جيرمان، يكون لديك ضغط أكبر من أي مكان آخر. إنه نادٍ معتاد على الفوز بالألقاب، لكن قبلت التحدي ومستعد لتلقف كرة النار». وسيكون على غالتييه الاستفادة بشكل كامل من الثلاثي الهجومي الرهيب المكوّن من كيليان مبابي والأرجنتيني ليونيل ميسي والبرازيلي نيمار، وقد ظهرت ملامح ذلك في الفترة التمهيدية للموسم، ومع الفوز بلقب كأس الأبطال الفرنسية (السوبر) على حساب نانت، في مباراة سجل فيها نيمار هدفين وميسي هدفاً.
ويبقى أن الحكم على التركيبة الحالية لسان جيرمان أكثر وضوحاً، مع انطلاق دوري الأبطال، في سبتمبر (أيلول) المقبل. وفي المرحلة الافتتاحية من الموسم، يستقبل مرسيليا وصيف الموسم الماضي رينس صاحب المركز الثاني عشر، بعد غدٍ (الأحد)، بعد أن ضجّت كواليسه بالأزمات منذ رحيل المدرب الأرجنتيني خورخي سامباولي المعترض على الطموحات المالية للفريق المتوسطي، وحلول الكرواتي إيغور تودور بدلاً منه.
أما ليون، الذي يحاول استعادة بريقه، فيستقبل أجاكسيو الصاعد من الدرجة الثانية اليوم في افتتاح المرحلة.
ويزور نيس، خامس الموسم الماضي، تولوز، الصاعد، بعد غدٍ، فيما تتركز الأنظار على موناكو، ثالث الموسم الماضي، الذي يحل على ستراسبورغ غداً.


فرنسا كرة القدم فرنسا

اختيارات المحرر

فيديو