العالم «يكرر أخطاءه»... أفريقيا خارج سباق لقاحات «جدري القردة»

العالم «يكرر أخطاءه»... أفريقيا خارج سباق لقاحات «جدري القردة»

مسؤول في «الصحة العالمية» لـ«الشرق الأوسط»: نضع آلية للتنسيق تستغرق وقتاً
الاثنين - 4 محرم 1444 هـ - 01 أغسطس 2022 مـ رقم العدد [ 15952]
تايلاندية تحلل عينة من شخص يشتبه بإصابته بجدري القردة (إ.ب.أ)

«لا أحد يشعر بالأمن، حتى يصبح الجميع بأمان...»، كرر أحمد المنظري، مدير إقليم شرق المتوسط بمنظمة الصحة العالمية، هذه العبارة كثيرا خلال المؤتمرات الصحافية التي يعقدها المكتب الإقليمي منذ بداية جائحة «كوفيد - 19»، في إشارة منه إلى أهمية التوزيع العادل للقاحات، لأنه من دون ذلك لن يتم القضاء على المرض.

وعلى ما يبدو أن المنظمة قد تضطر لاحقاً لإطلاق نفس النداء في مواجهة عدم العدالة في توزيع لقاح «جدري القردة»، حيث كثفت الدول الغنية من تحركاتها لشراء كميات كبيرة من اللقاح، مع رفض مشاركة الجرعات مع أفريقيا، وهو ما قد يترك ملايين الأشخاص غير محميين ضد نسخة أكثر خطورة من المرض توجد بأفريقيا، ويهدد ذلك باستمرار انتشار الفيروس في البشر.

تقول بوغوما كابيسين تيتانجي، الأستاذ المساعد في كلية الطب بجامعة إيموري الأميركية في تقرير نشرته السبت وكالة «أسوشيتد برس»: «الأخطاء التي رأيناها أثناء جائحة (كوفيد - 19) تتكرر بالفعل».

وبينما طلبت الدول الغنية ملايين اللقاحات لوقف جدري القردة داخل حدودها، لم يعلن أي منها عن خطط لمشاركة الجرعات مع أفريقيا، حيث ينتشر شكل أكثر فتكا من جدري القردة مما هو عليه في الغرب.

وحتى الآن، تم الإبلاغ عن أكثر من 220 ألف حالة إصابة بمرض جدري القردة فيما يقرب من 80 دولة منذ مايو (أيار)، مع حوالي 75 حالة وفاة مشتبه بها في أفريقيا، معظمها في نيجيريا والكونغو.

وأبلغت البرازيل وإسبانيا يوم الجمعة عن وفيات مرتبطة بمرض جدري القردة، وهي أول حالة يتم الإبلاغ عنها خارج أفريقيا، وأبلغت إسبانيا عن ثاني حالة وفاة بسبب جدري القردة يوم السبت.

تقول تيتانجي: «الدول الأفريقية التي تتعامل مع تفشي مرض جدري القردة لعقود قد تم وضعها في الهامش في المحادثات حول الاستجابة العالمية».

وعلى عكس «كوفيد - 19» الذي يحتاج إلى حملات تلقيح جماعية لوقف انتشاره، فإن اللقاحات الجماعية ضد جدري القردة لن تكون ضرورية، ويقتصر استخدام تلك اللقاحات على فئات المخالطين للمرضى، إلى جانب التدابير الأخرى، وهو ما يمكن أن يقضي على انتشار الوباء الذي صنفته منظمة الصحة العالمية مؤخرا على أنها حالة طوارئ صحية عالمية.

ومع ذلك، في حين أن انتشار جدري القردة أصعب بكثير من انتشار «كوفيد - 19»، يحذر الخبراء من انتشار المرض في عموم السكان، حيث إنه حاليا في أوروبا وأميركا الشمالية، ينتشر بشكل حصري تقريبا بين الرجال المثليين وثنائيي الجنس، ويمكن أن تزداد الحاجة إلى اللقاحات، خاصة إذا ترسخ الفيروس في مناطق جديدة.

ويوم الخميس، دعت المراكز الأفريقية لمكافحة الأمراض والوقاية منها، إلى إعطاء القارة الأولوية للقاحات، قائلة إنها تتخلف مرة أخرى عن الركب.

وقال أحمد أوجويل، المدير بالإنابة لمركز مكافحة الأمراض والوقاية منها في أفريقيا: «إذا لم نكن آمنين، فلن يكون باقي العالم آمنا». ورغم أن جدري القردة كان مستوطنا في أجزاء من أفريقيا لعقود من الزمن، فإنه ينتقل في الغالب إلى البشر من الحيوانات البرية المصابة ولم ينتشر عادة خارج القارة.

ويعتقد الخبراء أن فاشيات جدري القردة في أميركا الشمالية وأوروبا ربما تكون قد نشأت في أفريقيا قبل وقت طويل من انتشار المرض عن طريق الجنس في اثنين من مثليي الجنس في إسبانيا وبلجيكا.

ويوجد حاليا أكثر من 70 في المائة من حالات جدري القردة في العالم في أوروبا، و98 في المائة بين الرجال الذين يمارسون الجنس مع رجال.

من جانبه، قال إيفان هيوتن، مدير قسم الأمراض السارية بالمكتب الإقليمي لشرق المتوسط بمنظمة الصحة العالمية لـ«الشرق الأوسط»، إن المنظمة تعمل عن كثب مع الدول الأعضاء والشركاء لوضع آلية للتنسيق، لضمان وصول إمدادات اللقاحات لأكبر عدد من الدول، كما تعمل المنظمة أيضا مع عدد من الدول الأعضاء التي تمتلك احتياطيات أكبر من اللقاحات لجعل بعض إمداداتها في متناول البلدان التي ليس لديها وصول لهذه اللقاحات.

وتابع «هذا الأمر سيستغرق بعض الوقت لإجراء تقييم كامل لما هو متاح وكيف يمكن استخدام هذه اللقاحات لتحقيق أكبر تأثير، وفي غضون ذلك، يجب بذل كل جهد للسيطرة على انتشار جدري القردة من إنسان إلى آخر من خلال الاكتشاف المبكر للحالة والتشخيص والعزل وتتبع الاتصال، والمعلومات أداة قوية، حيث يحتاج الأشخاص الأكثر عرضة للخطر إلى معلومات حول معرفة كيفية حماية أنفسهم والآخرين».

ومؤخرا هناك لقاح ضد جدري القردة تمت الموافقة عليه من قبل بعض البلدان، ولكن لا تزال إمداداته محدودة، وتمتلك بعض البلدان لقاح الجدري القديم، الذي يمكن استخدامه لمواجهة جدري القردة.

ويوضح هيوتن «عندما يتم توفير اللقاحات، توصي منظمة الصحة العالمية بالتطعيم الموجه لأولئك الذين تعرضوا لشخص مصاب بجدري القرود، ولأولئك المعرضين لخطر كبير للتعرض، بما في ذلك العاملون الصحيون، وبعض العاملين في المختبرات، وأولئك الذين لديهم شركاء جنسيون متعددون، ولا نوصي في الوقت الحالي بالتطعيم الشامل ضد جدري القرود».

ويضيف «من المهم التأكيد على أن التطعيم لن يوفر حماية فورية ضد العدوى أو المرض ويمكن أن يستغرق عدة أسابيع، وهذا يعني أن أولئك الذين تم تطعيمهم يجب أن يستمروا في اتخاذ التدابير لحماية أنفسهم، عن طريق تجنب الاتصال الوثيق، بما في ذلك ممارسة الجنس مع الآخرين، أو مع المعرضين لخطر الإصابة بجدري القردة».


العالم فيروس جدري القرود

اختيارات المحرر

فيديو