إيران ترفض تشغيل كاميرات وكالة الطاقة الذرية حتى إحياء الاتفاق النووي

إيران ترفض تشغيل كاميرات وكالة الطاقة الذرية حتى إحياء الاتفاق النووي

الاثنين - 26 ذو الحجة 1443 هـ - 25 يوليو 2022 مـ
مدير «الطاقة الدولية» رافائيل غروسي ورئيس «الذرية» الإيرانية محمد إسلامي خلال مؤتمر صحافي في طهران مارس الماضي (رويترز)

أعلن رئيس منظمة الطاقة الذرية الإيرانية محمد إسلامي أن طهران لن تشغّل كاميرات الوكالة الدولية للطاقة الذرية التي أزالتها في يونيو (حزيران) حتى يتم إحياء الاتفاق النووي المبرم عام 2015.

وأبلغت إيران الوكالة الدولية للطاقة الذرية، أنها أزالت معدات تابعة لها بما شمل 27 كاميرا تم تركيبها بموجب الاتفاق بعد أن مررت الوكالة قراراً ينتقد طهرات في يونيو.

ونقلت وكالة «تسنيم» التابعة لـ«الحرس الثوري» عن إسلامي القول: «لن نشغل كاميرات الوكالة الدولية للطاقة الذرية لحين عودة الجانب الآخر للاتفاق النووي».

واتهم المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية ناصر كنعاني، مدير الوكالة رافائيل غروسي، بأن لديه «آراء غير احترافية وظالمة وغير بنّاءة» بشأن برنامج إيران النووي. وأضاف، أن بلاده تأمل في العودة سريعاً للاتفاق النووي إذا ما أظهرت الولايات المتحدة حُسن النية.

ويفرض الاتفاق النووي الموقّع في 2015 قيوداً على أنشطة إيران النووية مقابل رفع عقوبات دولية كانت مفروضة عليها. لكن الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب سحب الولايات المتحدة من الاتفاق في 2018 وأعاد فرض عقوبات قاسية على إيران. وردت طهران بمخالفة بنود الاتفاق فيما يتعلق بالقيود على أنشطتها النووية.


ايران اسلحة نووية التوترات إيران

اختيارات المحرر

فيديو