لبيد يحذر روسيا من «خطورة» حل الوكالة اليهودية

موسكو اتهمت المنظمة بـ«انتهاك قوانينها»

لبيد خلال اجتماع حكومي في القدس أمس (رويترز)
لبيد خلال اجتماع حكومي في القدس أمس (رويترز)
TT

لبيد يحذر روسيا من «خطورة» حل الوكالة اليهودية

لبيد خلال اجتماع حكومي في القدس أمس (رويترز)
لبيد خلال اجتماع حكومي في القدس أمس (رويترز)

حذَّر رئيس الوزراء الإسرائيلي، يائير لبيد، في مستهل جلسة حكومته، أمس الأحد، من تبعات قرار الحكومة الروسية وقف نشاط الوكالة اليهودية في روسيا، وقال إنَّ «إغلاق مكاتب الوكالة سيكون حدثاً خطيراً، سينعكس على العلاقات» مع موسكو.
وجاء في بيان صادر عن مكتب رئيس الحكومة الإسرائيلية أنَّ لبيد ترأس أمس محادثات حول نشاط الوكالة اليهودية في روسيا، شارك فيها وزيرا البناء والإسكان، زئيف إلكين، والمالية، أفيغدور ليبرمان، وهما من أصول روسية، إلى جانب وزيرة استيعاب الهجرة، بنينا تمنو شاتا، ذات الأصول الإثيوبية، وموظفين حكوميين آخرين.
وجرت هذه المداولات في أعقاب طلب قدمته وزارة العدل الروسية إلى المحكمة في موسكو، الخميس الماضي، بتفكيك مؤسسات الوكالة اليهودية، التي تنشط في الدولة كمنظمة روسية مستقلة. ويفترض أن تبت محكمة في الطلب الخميس المقبل.
وكانت روسيا قد اتَّهمت هذه الوكالة بانتهاك القوانين الروسية. وقالت وزارة العدل الروسية في رسالة بعثتها إلى مقر الوكالة اليهودية في موسكو، مطلع الشهر الحالي، إنَّ الوكالة تجمع وتحتفظ وتنقل معطيات حول مواطنين روس بصورة مخالفة للقانون، ولذلك يجب إغلاقها. وأضافت أنَّ نشاط الوكالة اليهودية يشجع على هجرة الأدمغة من روسيا، وأنَّ الوكالة اليهودية تولي أفضلية لهجرة «مواطني روسيا الذين يعملون في مجالات العلوم والأعمال التجارية، وخروجهم من أجل السكن خارج روسيا يقلّل بشكل كبير قدرات روسيا العلمية والاقتصادية».
وتشهد العلاقات بين إسرائيل وروسيا توتراً منذ بداية الاجتياح الروسي لأوكرانيا. وتبنت إسرائيل في البداية موقفاً حذراً من النزاع، لكن بعد تولي مهامه، انتقد لبيد الاجتياح.
...المزيد



أرملة نافالني: بوتين «زعيم منظمة إجرامية»

يوليا نافالنايا أرملة المعارض أليكسي نافالني في خطاب أمام البرلمان الأوروبي (أ.ب)
يوليا نافالنايا أرملة المعارض أليكسي نافالني في خطاب أمام البرلمان الأوروبي (أ.ب)
TT

أرملة نافالني: بوتين «زعيم منظمة إجرامية»

يوليا نافالنايا أرملة المعارض أليكسي نافالني في خطاب أمام البرلمان الأوروبي (أ.ب)
يوليا نافالنايا أرملة المعارض أليكسي نافالني في خطاب أمام البرلمان الأوروبي (أ.ب)

اتهمت يوليا نافالنايا، أرملة المعارض أليكسي نافالني، الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بتزعم «منظمة إجرامية»، مبدية خشيتها من حصول توقيفات خلال مراسم جنازته الجمعة في موسكو.

وقالت نافالنايا في خطاب أمام البرلمان الأوروبي إن «بوتين زعيم منظمة إجرامية»، وحمّلته المسؤولية عن «جريمة» وفاة زوجها خلف قضبان السجن، مضيفة: «أنتم لا تتعاملون مع سياسي، لكن مع زعيم عصابة دموي».

وبشأن الجنازة المقررة في جنوب موسكو، أكدت نافالنايا أنها لا تعرف بعد «إذا كانت ستقام بشكل سلمي أو ستقوم الشرطة بتوقيف من يأتون لوداع زوجي».

يوليا نافالنايا أرملة المعارض أليكسي نافالني في خطاب أمام البرلمان الأوروبي (د.ب.أ)

وأضافت: «في هذه المعركة، لدينا حلفاء يمكن الاعتماد عليهم: هناك عشرات الملايين من الروس الذين يعارضون بوتين، ويعارضون الحرب».

وقالت: «يجب أن يتعرض بوتين للمساءلة على ما فعله ببلادي. يجب أن يتعرض بوتين للمساءلة على ما فعله بدولة مجاورة مسالمة وأن يتعرض بوتين للمساءلة على كل ما فعله بأليكسي».

توفي نافالني، أبرز معارضي الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، في 16 فبراير (شباط) في مجمّع للسجون في شمال سيبيريا، حيث كان يقضي عقوبة بالحبس 19 عاماً لإدانته بتهم عُدَّت على نطاق واسع بمثابة انتقام سياسي منه بسبب مواقفه المعارضة.

لا تزال ظروف هذه الوفاة مجهولة. تحدّثت السلطات الروسية عن «وفاة طبيعية» لنافالني بعدما فقد الوعي إثر تمشيه في السجن المعروف باسم «الذئب القطبي».

لكن فريقه شكك في هذه الرواية وأطلق اتّهامات للسلطات بأنها «قاتلة» وتسعى لـ«تغطية فعلتها».

وتم تسليم رفات المعارض الروسي إلى والدته ليودميلا نافالنايا، بعد مرور أكثر من أسبوع على وفاته.

 


أستراليا تسحق أوزبكستان 10 - صفر وتحجز مكانها في الأولمبياد

أستراليا حجزت مقعداً في «أولمبياد باريس» (إ.ب.أ)
أستراليا حجزت مقعداً في «أولمبياد باريس» (إ.ب.أ)
TT

أستراليا تسحق أوزبكستان 10 - صفر وتحجز مكانها في الأولمبياد

أستراليا حجزت مقعداً في «أولمبياد باريس» (إ.ب.أ)
أستراليا حجزت مقعداً في «أولمبياد باريس» (إ.ب.أ)

سجلت ميشيل هيمان أربعة أهداف في الشوط الأول لتقود أستراليا لسحق أوزبكستان 10-صفر الأربعاء لتحجز مكانها في مسابقة كرة القدم للسيدات في أولمبياد باريس.

وبعد فوزها بمباراة الذهاب في التصفيات الأولمبية 3-صفر في يوم شديد البرودة في طشقند، لعبت أستراليا بقوة في ليلة شديدة الحرارة باستاد دوكلاندز في ملبورن، حيث أذهلت هيمان جماهير بلغت 54120 متفرجا.

وقالت ستيف كاتلي قائدة منتخب أستراليا: «كان انتصارا مميزا للغاية».

وتابعت: «لقد قمنا بكل ما خططنا للقيام به، لذا فهي لحظة فخر بالنسبة لنا للوصول إلى دورة أولمبية أخرى».

ومع غياب سام كير وكياه سايمون بسبب الإصابة، حققت هيمان أقصى استفادة من أول مشاركة دولية لها منذ ست سنوات، وسجلت في مباراتي الذهاب والإياب أمام المنتخب الأوزبكي المصنف 47 عالميا.

سيدات أستراليا سحقن أوزبكستان بشباكٍ نظيفة (أ.ف.ب)

وفي دوكلاندز، سجلت المهاجمة (35 عاما) ثلاثية بعد مرور 16 دقيقة وسجلت هدفها الرابع في الوقت المحتسب بدل الضائع قبل نهاية الشوط الأول.

وتم استبدالها في الشوط الثاني، ولم تتمكن هيمان من إضافة المزيد إلى رصيدها، لكنها ربما أقنعت بالفعل المدرب توني جوستافسون بإدراجها في تشكيلته لباريس.

وستسعى أستراليا، التي بلغت الدور قبل النهائي في كأس العالم للسيدات وتأهلت لدورة الألعاب الأولمبية الثالثة على التوالي، للحصول على أول ميدالية في باريس بعد ثلاث سنوات من الوصول إلى الدور قبل النهائي في طوكيو.

وتغلبت اليابان على كوريا الشمالية 2-1 في المباراة الأخرى بالتصفيات لتحجز تذكرتها إلى باريس، بعد تعادل الفريقين دون أهداف ذهابا.


مؤسسة سلطان العويس الثقافية تحتفل غداً بتوزيع جوائز الدورة الـ18

ندوة التجارب الإبداعية التي تحدّث فيها الفائزون الأربعة بجائزة سلطان العويس الثقافية
ندوة التجارب الإبداعية التي تحدّث فيها الفائزون الأربعة بجائزة سلطان العويس الثقافية
TT

مؤسسة سلطان العويس الثقافية تحتفل غداً بتوزيع جوائز الدورة الـ18

ندوة التجارب الإبداعية التي تحدّث فيها الفائزون الأربعة بجائزة سلطان العويس الثقافية
ندوة التجارب الإبداعية التي تحدّث فيها الفائزون الأربعة بجائزة سلطان العويس الثقافية

تحتفل مؤسسة سلطان بن علي العويس الثقافية في دبي، مساء غدٍ الخميس، بتوزيع جوائزها للفائزين في الدورة الثامنة عشرة، والتي فاز فيها كل من: الشاعر المصري حسن طلب، والروائي والمسرحي البحريني أمين صالح، والناقد العراقي الدكتور عبد الله إبراهيم، والمفكر والمترجم المغربي الدكتور عبد السلام بنعبد العالي.

وفاز الشاعر المصري حسن طلب بجائزة الشعر، وقالت لجنة التحكيم إنها رأت «في تجربته فرادة وغزارة وتنوعاً، إضافة إلى وجود مشروع شعري متكامل ومتنامٍ لديه يتسم بالتجريب ويمازج بين الشعرية والصوفية والرؤى الفلسفية».

كما قررت اللجنة فوز القاصّ البحريني أمين صالح بجائزة القصة والرواية والمسرحية؛ وذلك «لامتلاكه تجربة إبداعية مغايرة، تمثلت فيما كتب من قصص قصيرة ونصوص وأعمال أخرى تدل على أنه متنوع الثقافة متعدد الاهتمامات».

وبالنسبة للناقد العراقي الدكتور عبد الله إبراهيم، فقد فاز بجائزة الدراسات الأدبية والنقد، وقالت اللجنة إن مؤلفاته «تتسم بوضوح الرؤية المنهجية، والانشغال بموضوع السردية العربية ومُنجزاتها وسياقاتها المتحولة، والاهتمام بالقضايا الثقافية، وإعادة تأمل العلاقة بين الشرق والغرب».

وفاز المفكر المغربي الدكتور عبد السلام بنعبد العالي بجائزة الدراسات الإنسانية والمستقبلية؛ «وذلك لأنه من رواد المدرسة التفكيكية في الثقافة العربية، وهو يرى في الأدب والكتابة والترجمة مداخل مهمة للفلسفة. وتتميّز أعماله بأسلوب سهل يقارب بين المتخصّص وغير المتخصّص»، وفق رأي لجنة التحكيم.

وكان الأمين العام لمؤسسة سلطان بن علي العويس الثقافية، عبد الحميد أحمد، قد قال، في تصريح صحفي: «إن جائزة الإنجاز الثقافي والعلمي سيجري الإعلان عنها لاحقاً؛ لكونها تُمنح بقرار من مجلس أمناء الجائزة، ولا تخضع لمعايير التحكيم؛ أسوة بالجوائز في الحقول الأخرى».

وكان عدد المرشحين في كل الحقول قد بلغ 1861 مرشحاً، حيث تقدَّم لجائزة الشعر 231 مرشحاً، وفي القصة والرواية والمسرحية 490 مرشحاً، وفي الدراسات الأدبية والنقد 290 مرشحاً، والدراسات الإنسانية والمستقبلية 485 مرشحاً، وفي الإنجاز الثقافي العلمي 270 مرشحاً.

وفاز بالجائزة، خلال الدورات السابقة، 101 أديب وكاتب ومفكر عربي، فضلاً عن 5 مؤسسات ثقافية مرموقة أسهمت في نشر الثقافة والمعرفة، وحكّم في حقولها أكثر من 270 محكّماً واستشارياً من مختلف المشارب الثقافية.

وتبلغ قيمة الجائزة لكل حقل من حقولها 120 ألف دولار أميركي.

جانب من ندوة «الترجمة الفلسفية - الحوار مع الآخر» التي نظّمها «بيت الفلسفة» في الفجيرة بالتعاون مع مؤسسة سلطان بن علي العويس الثقافية

الترجمة: الحوار مع الآخر

وضمن البرنامج الثقافي الذي يسبق حفل توزيع الجوائز، نظّم «بيت الفلسفة»، بالتعاون مع مؤسسة سلطان بن علي العويس الثقافية، حلقة بعنوان «الترجمة الفلسفيّة - الحوار مع الآخر»، وذلك في مقر «بيت الفلسفة» بالفجيرة.

وتحدّث الدكتور أحمد برقاوي، عميد «بيت الفلسفة»، عن الترجمة بوصفها انتقالاً من الوعي الذاتي إلى الوعي بالآخر، وقال: «إنّ الترجمة تتيح لنا أن نخرج من قوقعتنا الذاتيّة لنتعرّف إلى الآخر، من خلال التعرّف إلى أفكاره ومفاهيمه، ومن ثمّ العودة إلى الوعي الذاتيّ لمناقشة الأفكار المترجَمة واتّخاذ موقف نقديّ منها».

واستعرضت الحلقة، في جلساتها، تجارب خاصة لعدد من خبراء الترجمة، حيث تناول المترجم والأكاديمي المغربي، الدكتور عبد السلام بنعبد العالي تجربته، موضحاً أن الترجمة ليست نقلاً من لغة إلى أخرى فحسب، وإنما هي عمل إبداعي، إذ توكل للمترجم مهمة إبداعية جليلة تتمثل في اشتقاق المصطلحات، وتطويع اللغة، وغيرها من الجوانب الإبداعية.

التجارب الإبداعية

وضِمن البرنامج الثقافي، أقيمت أمسية للفائزين بجائزة مؤسسة العويس الثقافية، تحدّث خلالها الشاعر حسن طلب، والمفكر عبد السلام بنعبد العالي، والقاص أمين صالح، والناقد عبد الله إبراهيم، عن تجاربهم الإبداعية، بحضور الأمين العام لمؤسسة سلطان بن علي العويس الثقافية عبد الحميد أحمد، وذلك على مسرح مؤسسة العويس الثقافية.

الدكتور عبد الله إبراهيم في محاضرته عن «السردية العربية» أدارتها الشاعرة بروين حبيب

السردية العربية

وألقى الناقد العراقي الدكتور عبد الله إبراهيم محاضرة عن «السردية العربية»، في مقرّ مؤسسة سلطان العويس الثقافية، بحضور عدد من طالبات جامعة الوصل بالإمارات.

وتحدّث إبراهيم عن مفهوم «السردية»، والبحث عن هوية «السردية العربية»؛ للوصول إلى فهم عربيّ للسرد، والوقوف على مفهوم تأسيسي من مفاهيمه.

وقال إبراهيم إن «دلالة السرد، اقترنت في اللغة العربيّة، بالنسج، والسبك، والصوغ، والبراعة في إيراد الأخبار، وفي تركيبها، فذلك هو الحقل الدلالي للفعل سرد ومشتقاته في الثقافة العربية».

وأشار إلى أن السردية «لم تنبثقْ من فراغ، إنّما ترعرعت في سياق عميق الجذور. وخلال رحلتها المديدة تعرّضَ مفهومُ السّرد فيها إلى التهذيب، والإصلاح، والتّرميم، واكتسب ثراءً بحكم الزمن الطويل، وبات من غير الممكن مطابقةُ دلالتهِ الموروثةِ مطابقة تامة مع الدّلالةِ المعجميّة المستعارة من سرود لا توافقه كلَّ الموافقة، لا في سياق نشأته، ولا في أنواعه، ولا في وظائفه».

وقال إن مفهوم السرد ارتبط بصوغ الخطاب السردي؛ شفوياً كان أم مكتوباً، صوغاً غايته التأثير النفسي والإقناع الخيالي، وذلك الصوغ هو موضوع «السرديّة» التي اختصّت بالبحث في مكوّنات الخطاب السردي المتكوّن من: الراوي، والمرويّ، والمرويّ له، والانتقال إلى دراسة أسلوب ذلك الخطاب، وتركيبه، ودلالته.

عدد من المثقفين وطلاب الجامعة في الإمارات يتابعون محاضرة «السردية العربية» للدكتور عبد الله إبراهيم

وأضاف: «أردتُ بــ(السّرديّة): المدخل الّذي يستعينُ به الباحثُ لاستخلاص طبيعة النصوص، وفيه تتولّى الممارسةُ النقديّةُ استخلاصَ مجملِ صفات السّرد، وتعرّف بهويّته في آن واحد، وغايتي سبكٌ مفهوم لا ينفصل عن المادّة السّرديّة، فيخضعُها لقواعدَ تجريديّةٍ، ثمّ يتعالى عليها، بل يصدرُ عنها، ويتكيّفُ معها؛ فتحوّلاتُه مقيّدةٌ بتحوّلاتها، ولا يجوزُ تجريدُ نموذجٍ افتراضي عابرٍ للزّمان والمكان، واللّغاتِ والثّقافات، والأجناسِ والأنواع، وإرغام المادّةِ السّرديّة على الامتثال له، فذلك لاهوتٌ سرديّ تأبى المادّةُ السّرديّةُ قبولهُ. وبذلك فلا ينبعُ ثراءُ (السّرديّة) من كمالها، بل من نقصها؛ كون الظّاهرةِ السّرديّة في ترحال دائم، ولا سبيلَ لأسْرها في حقبة تاريخيّة، أو في لغة معيّنة».


«الأونروا»: عدد شاحنات المساعدات لغزة في فبراير هبط إلى 99 شاحنة يومياً

لا يزال عدد الشاحنات التي تدخل غزة أقل بكثير من المطلوب وهو 500 شاحنة يومياً (رويترز)
لا يزال عدد الشاحنات التي تدخل غزة أقل بكثير من المطلوب وهو 500 شاحنة يومياً (رويترز)
TT

«الأونروا»: عدد شاحنات المساعدات لغزة في فبراير هبط إلى 99 شاحنة يومياً

لا يزال عدد الشاحنات التي تدخل غزة أقل بكثير من المطلوب وهو 500 شاحنة يومياً (رويترز)
لا يزال عدد الشاحنات التي تدخل غزة أقل بكثير من المطلوب وهو 500 شاحنة يومياً (رويترز)

قالت وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا) اليوم الأربعاء إن عدد شاحنات المساعدات التي دخلت قطاع غزة خلال شهر فبراير (شباط) الحالي بلغ نحو 99 شاحنة يوميا هبوطا من 150 شاحنة يوميا خلال الشهر الماضي.

وبحسب «وكالة أنباء العالم العربي»، أضافت الوكالة في تقرير نشرته على صفحتها الرسمية: «لا يزال عدد الشاحنات التي تدخل غزة أقل بكثير من الهدف المحدد وهو 500 شاحنة يوميا، مع وجود صعوبات كبيرة في جلب الإمدادات عبر معبري كرم أبو سالم ورفح».

وتابعت بأن شاحناتها تواجه صعوبة في دخول قطاع غزة بسبب القيود الأمنية والإغلاقات المؤقتة عند كلا المعبرين، كما أنها اضطرت في بعض الأحيان إلى التوقف مؤقتا عن إرسال الإمدادات بسبب المخاوف الأمنية.

وأشارت «الأونروا» إلى أن الإجراءات الأمنية اللازمة لإدارة المعبرين تأثرت تأثرا كبيرا «جراء مقتل عدد من رجال الشرطة الفلسطينية في غارات جوية إسرائيلية بالقرب من المعبرين في الآونة الأخيرة».


الهروب الكبير... أحد أخطر المطلوبين في اليابان يتخفى كعامل بناء لـ49 عاماً

ملصق يُظهر صورة ساتوشي كيريشيما الذي كان عضواً في منظمة متطرفة مسؤولة عن هجمات في العاصمة اليابانية بالسبعينات (أ.ف.ب)
ملصق يُظهر صورة ساتوشي كيريشيما الذي كان عضواً في منظمة متطرفة مسؤولة عن هجمات في العاصمة اليابانية بالسبعينات (أ.ف.ب)
TT

الهروب الكبير... أحد أخطر المطلوبين في اليابان يتخفى كعامل بناء لـ49 عاماً

ملصق يُظهر صورة ساتوشي كيريشيما الذي كان عضواً في منظمة متطرفة مسؤولة عن هجمات في العاصمة اليابانية بالسبعينات (أ.ف.ب)
ملصق يُظهر صورة ساتوشي كيريشيما الذي كان عضواً في منظمة متطرفة مسؤولة عن هجمات في العاصمة اليابانية بالسبعينات (أ.ف.ب)

قضى ساتوشي كيريشيما ما يقرب من نصف قرن في محاولة التهرب من الاعتقال، حتى تدخل الموت، حيث كانت اعترافاته الأخيرة مدهشة. فبعد أن عاش حياة مزدوجة كمجرم متخف وعامل بناء، تم إدخال الرجل البالغ من العمر 70 عاماً الشهر الماضي إلى مستشفى بالقرب من طوكيو، حيث أخبر الموظفين أنه في الواقع أحد أخطر المطلوبين الهاربين في البلاد، وفقاً لصحيفة «الغارديان».

وفي صورة أحدث قدمها أحد معارفه لوسائل الإعلام اليابانية، من الممكن تمييز التشابه مع الصورة بالأبيض والأسود التي زيّنت صناديق الشرطة اليابانية لعقود من الزمن، والتي تظهر طالباً جامعياً مبتسماً يرتدي نظارة طبية وشعره يصل إلى كتفيه.

في حين أنه شارك تفاصيل عن عائلته ومنظمته الإجرامية التي لا يعرفها أحد سواه، أكدت أدلة الحمض النووي هذا الأسبوع أن الرجل المريض كان بالفعل كيريشيما، وهو جزء من مجموعة متطرفة مسؤولة عن موجة من الإرهاب دامت تسعة أشهر في منتصف السبعينات، هزّت اليابان حينها.

وأعاد قراره بتسليم نفسه ذكريات جماعية متجددة عن وقت كان فيه المتطرفون اليساريون المنظمون يشكلون تهديدا خطيرا للجمهور، سواء في اليابان أو في الخارج.

بصفته عضواً في وحدة ساسوري (العقرب) التابعة للجبهة المسلحة لشرق آسيا المناهضة لليابان، زُعم أن كيريشيما قام بزرع وتفجير قنبلة محلية الصنع أدت إلى إتلاف مبنى في حي غينزا بمنطقة طوكيو في أبريل (نيسان) عام 1975. ولم تقع إصابات حينها.

كما كان يشتبه في تورطه بأربع هجمات أخرى في نفس العام استهدفت شركات يابانية كبرى حددتها المجموعة على أنها «متعاونة» في المغامرات العسكرية اليابانية في النصف الأول من القرن العشرين.

وفي الحادث الأكثر شهرة، زرعت المجموعة قنبلة في المقر الرئيسي لشركة «ميتسوبيشي» للصناعات الثقيلة في طوكيو، ما أسفر عن مقتل ثمانية أشخاص وإصابة أكثر من 360 آخرين، على ما يبدو لأن الشركة كانت تزود القوات الأميركية بالمعدات خلال حرب فيتنام.

وظلّ ذلك الهجوم الإرهابي الأكثر دموية في اليابان حتى أطلقت طائفة «أوم شينريكيو» غاز السارين في مترو أنفاق طوكيو سنة 1995.

مُلصق يظهر ساتوشي كيريشيما (أعلى وسط) الذي قضى ما يقرب من 50 عاماً هارباً حتى اعترف وهو على فراش الموت بأنه عضو في جماعة إرهابية (أ.ب)

قبل وقت قصير من وفاته بسرطان المعدة في أواخر يناير (كانون الثاني) في نفس المستشفى الذي كان يتلقى العلاج فيه كمريض خارجي لمدة عام تقريبا، قال كيريشيما للموظفين: «أريد أن أقابل موتي باسمي الحقيقي»، مضيفا أنه يأسف لدوره في تلك الهجمات.

وبينما أحالت الشرطة قضايا التفجيرات إلى النيابة العامة، فإن وفاة كيريشيما أجبرت المحققين على تحديد كيف تمكّن مجرم بارز من الاختباء على مرأى من الجميع لمدة 49 عاماً.

في مايو (أيار) عام 1975، ألقت الشرطة القبض على ثمانية أشخاص، من بينهم ماساشي ديدوجي، لتورطهم في الهجمات. وحُكم عليه وعلى شخص آخر بالإعدام، لكن ديدوجي توفي بسبب السرطان في مايو (أيار) 2017 بينما كان ينتظر تنفيذ الحكم.

ولد كيريشيما في محافظة هيروشيما، والتحق بمدرسة محلية، وبدأ حياته متطرفا سياسيا بينما كان يدرس القانون في جامعة ميجي جاكوين في طوكيو.

وتحت اسم هيروشي أوشيدا، أمضى المجرم الهارب نحو 40 عاماً في العمل بشركة بناء في فوجيساوا، وهي مدينة تقع جنوب طوكيو. وبحسب ما ورد، تجنّب المعاملات المصرفية وطلب الحصول على أمواله نقداً لتجنب ترك أثر ورقي قد يؤدي إلى القبض عليه.

لم يكن لديه رخصة قيادة أو هاتف جوال أو تأمين صحي، وكان يدفع تكاليف العلاج في المستشفى من أمواله الخاصة.


جلسة حوارية تركز على الصناعات المتقدمة لتوليد الوظائف

جانب من الجلسة الحوارية التي عقدت ضمن مؤتمر مبادرة القدرات البشرية بالرياض (واس)
جانب من الجلسة الحوارية التي عقدت ضمن مؤتمر مبادرة القدرات البشرية بالرياض (واس)
TT

جلسة حوارية تركز على الصناعات المتقدمة لتوليد الوظائف

جانب من الجلسة الحوارية التي عقدت ضمن مؤتمر مبادرة القدرات البشرية بالرياض (واس)
جانب من الجلسة الحوارية التي عقدت ضمن مؤتمر مبادرة القدرات البشرية بالرياض (واس)

سلطت جلسة حوارية ضمن مؤتمر مبادرة القدرات البشرية، الضوء على الصناعات المتقدمة من خلال تمكين القدرات البشرية، إلى جانب أهمية التقنية في خلق المزيد من الوظائف.

وشهد مؤتمر مبادرة القدرات البشرية المقام حالياً في الرياض، برعاية ولي العهد رئيس مجلس الوزراء الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز، مشاركات دولية واسعة من صناع السياسات والمنظمات الدولية، لتحديد مسار أداء التوظيف على مستوى العالم، وتشكيل النظرة المستقبلية لتنمية القدرات البشرية.

وشارك في الجلسة تحت عنوان «معاً نحقق الكثير... الدور الفعال للتعاون»، السفيرة ورئيسة بعثة السعودية إلى الاتحاد الأوروبي، هيفاء الجديع، وعميد كلية سعيد للأعمال في جامعة أكسفورد، البروفسور سوميترا دوتا، والرئيس التنفيذي لشركة أوداسيتي، كاي روميلت، وأيضاً المدير الإقليمي للتنمية البشرية لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في البنك الدولي، الدكتورة فاديا سعادة، بالإضافة إلى المدير العام للمنتدى الاقتصادي العالمي، سعدية زاهدي.

وأشار المشاركون إلى أهمية رعاية المملكة لمؤتمر مبادرة القدرات البشرية، الذي يرتبط بشكل وثيق برؤية 2030، ويعدُّ شهادة على التزام السعودية الثابت بتعزيز التعاون لتحفيز الإمكانات البشرية والابتكار، وشهادة على التفاني في بناء مستقبل مزدهر ومستدام لمواطنيها والعالم بأسره.

وتناولت هيفاء الجديع، كيفية توفير وظائف جيدة للجميع، مضيفةً: «عندما ننظر إلى السياسات، لا بد من التأكد من شموليتها لجميع المعنيين، لئلا نركز على مجموعة دون أخرى».

وأكدت رئيسة بعثة المملكة إلى الاتحاد الأوروبي السفيرة هيفاء الجديع، خلال حديثها في الجلسة، أهمية الاستثمارات الحكومية والشركات متعددة الجنسيات في الموارد البشرية والاستثمار في جهود السلام والعمل والتعاون مع مختلف القطاعات في مجال تمكين القدرات البشرية.

من جانبها، تطرقت فادية سعادة، إلى الدور المؤثر للقدرات البشرية، وأن هذه القدرات تعد عاملاً أساسياً عندما يتعلق الأمر بالتنمية، حيث تساهم في تحقيق 80 في المائة من ثروة أي بلد متقدم.

بدورها، أفادت سعدية زاهدي، أن التقنية تساهم في خلق المزيد من الوظائف، لا تقليلها، وأن هناك نظرة إيجابية عندما يتعلق الأمر بالتحول الأخضر، والذي من المرجح أن يساهم في زيادة الفرص الوظيفية.

من ناحيته، تحدث كاي روميلت، عن رؤاه حول سبل التعاون العالمي لبناء أسلوب تعليمي يواكب الاستعداد للمستقبل من خلال تنمية القدرات البشرية، مبيناً أنه في الماضي 95 في المائة من القدرات البشرية كانت تركز على الزراعة.

ووفق الرئيس التنفيذي لشركة يوداسيتي، اليوم انخفض هذا الرقم إلى 1.5 في المائة، مما أعطى الفرصة لـ93.5 في المائة من القدرات البشرية التي يمكن تعزيز حضورها في قطاعات جديدة.

وواصل كاي روميلت، أن الصناعات المتقدمة أصبحت اليوم ممكنة للقدرات البشرية، مما يدفع بمستقبل هذه القدرات للمساهمة في علاج القضايا الملحة التي يواجهها العالم مثل تغير المناخ ووباء الصحة العقلية.


«حماس»: حوارات التهدئة تجري بوتيرة متسارعة

رجل فلسطيني يسير بالقرب من أنقاض مبنى في مخيم المغازي للاجئين الفلسطينيين (أ.ف.ب)
رجل فلسطيني يسير بالقرب من أنقاض مبنى في مخيم المغازي للاجئين الفلسطينيين (أ.ف.ب)
TT

«حماس»: حوارات التهدئة تجري بوتيرة متسارعة

رجل فلسطيني يسير بالقرب من أنقاض مبنى في مخيم المغازي للاجئين الفلسطينيين (أ.ف.ب)
رجل فلسطيني يسير بالقرب من أنقاض مبنى في مخيم المغازي للاجئين الفلسطينيين (أ.ف.ب)

كشف مصدر مسؤول في «حركة حماس» اليوم (الأربعاء)، عن أن حوارات التهدئة تجري بوتيرة متسارعة، ولكن ملف عودة النازحين إلى مناطق غزة وشمالها يعد حجر العثرة حتى اللحظة أمام إتمام اتفاق التهدئة، حسب «وكالة أنباء العالم العربي».

وأوضح المصدر الذي طلب عدم الكشف عن هويته في حديث خاص لـ«وكالة أنباء العالم العربي»، أن «حماس» تريد بنداً واضحاً يؤكد على وقف إطلاق النار الشامل والنهائي عقب انتهاء المرحلة الأولى من التهدئة؛ وفق ما طرح في إطار «باريس 1»، و«باريس 2».

وبيّن المصدر أن مفاوضات التوصل إلى اتفاق تهدئة قُبيل شهر رمضان المقبل بعد عدة أيام جارية عن كثب، وهناك جهود مكثفة تُبذل من الأطراف بشأن ذلك، و«حماس» تتعامل بمرونة عالية، لكنها لن تتنازل عن ملف عودة النازحين جنوباً إلى منازلهم شمال القطاع.


الرجال أكثر عُرضة من النساء لزيادة الوزن بعد الزواج

الرجال أكثر عرضة من النساء لزيادة الوزن بعد الزواج (رويترز)
الرجال أكثر عرضة من النساء لزيادة الوزن بعد الزواج (رويترز)
TT

الرجال أكثر عُرضة من النساء لزيادة الوزن بعد الزواج

الرجال أكثر عرضة من النساء لزيادة الوزن بعد الزواج (رويترز)
الرجال أكثر عرضة من النساء لزيادة الوزن بعد الزواج (رويترز)

أكدت دراسة جديدة أن الرجال أكثر عُرضة من النساء لزيادة الوزن بعد الزواج.

وقام باحثون في الأكاديمية الصينية للعلوم الاجتماعية بتحليل بيانات من 10 جولات من المسح الوطني الصيني للصحة والتغذية في الصين، والتي امتدت من عام 1989 إلى عام 2015، وفقاً لصحيفة «نيويورك بوست» الأميركية.

ووجد الفريق أن الزواج كان له تأثير كبير على مؤشر كتلة الجسم (BMI) لدى الذكور، في حين لم تظهر هذه المشكلة بشكل واضح لدى الإناث.

وقد كانت هذه المشكلة أكثر وضوحاً بالتحديد خلال السنوات الخمس الأولى من الزواج، وفقاً لدراسة جديدة نُشرت في مجلة الاقتصاد والبيولوجيا البشرية.

ويقاس مؤشر كتلة الجسم بتقسيم الوزن (بالكيلوغرام) على مربع الطول (بالمتر). وكما هو محدد حالياً، فإن مؤشر كتلة الجسم المتراوح بين 18.5 و24.9 يعد وزناً صحياً، وما بين 25 و29.5 يعد زيادة وزن، وأكثر من ذلك يصنف على أنه سمنة.

وكتب الباحثون في دراستهم: «لقد وجدنا أن الزواج يرتبط بزيادة وزن الرجال بنسبة 5.2 في المائة، وفي ارتفاع معدلات السمنة لديهم بنسبة 2.5 في المائة».

زيادة الوزن كانت أكثر وضوحاً خلال السنوات الخمس الأولى من الزواج (د.ب.أ)

وأشار فريق الدراسة إلى أن هذا الارتفاع في مؤشر كتلة الجسم جاء لأن الرجال يميلون إلى تناول مزيد من الطعام وممارسة الرياضة بشكل أقل بعد الزواج.

وقال الدكتور شيوين تشيوان، من الأكاديمية الصينية للعلوم الاجتماعية، والذي شارك في الدراسة: «يواجه الرجال خطراً كبيراً للإصابة بالسمنة مع تقدمهم في السن، لذلك من الضروري أن يتبعوا بعض الإجراءات بعد الزواج للحفاظ على أجسامهم وصحتهم، مثل الحفاظ على عادات الأكل الصحية وممارسة الرياضة بانتظام».

واقترح الباحثون أن تستهدف السلطات الصحية المتزوجين حديثاً بالنصائح الغذائية اللازمة للوقاية من هذه المشكلة.

وقد وجدت الأبحاث السابقة أن الأفراد المتزوجين يميلون إلى أن يكون لديهم مؤشر كتلة الجسم أعلى بكثير من الأفراد غير المتزوجين، ووجدت على وجه التحديد أنه كلما كان الشخص أكثر رضاً عن علاقته بشريكه، زاد احتمال إصابته بالسمنة، وهي ظاهرة يشار إليها عادة باسم «السمنة السعيدة».


السيسي: جزء من أموال مشروع «رأس الحكمة» وصل مصر (فيديو)

الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي خلال احتفالية «قادرون باختلاف» اليوم (قنوات محلية)
الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي خلال احتفالية «قادرون باختلاف» اليوم (قنوات محلية)
TT

السيسي: جزء من أموال مشروع «رأس الحكمة» وصل مصر (فيديو)

الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي خلال احتفالية «قادرون باختلاف» اليوم (قنوات محلية)
الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي خلال احتفالية «قادرون باختلاف» اليوم (قنوات محلية)

أكد الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، اليوم (الأربعاء)، أن دفعة من الأموال الخاصة بمشروع تطوير مدينة رأس الحكمة بالساحل الشمالي تلقتها البلاد أمس، مضيفاً أن جزءاً منها قد دخل إلى البنك المركزي، وأن دفعة أخرى ستصل أيضاً بعد غدٍ (الجمعة).

ووجّه الرئيس المصري في كلمة متلفزة خلال احتفالية «قادرون باختلاف» الشكر لدولة الإمارات على استثمارها في المشروع، مشيراً إلى أنه ليس من السهل على الإطلاق ضخ 35 مليار دولار في خلال شهرين.

وقال السيسي: إن ذلك شكل من أشكال المساندة والدعم لمصر بشكل واضح.

ووقّعت مصر والإمارات اتفاقية شراكة استراتيجية بقيمة 35 مليار دولار لتطوير شبه الجزيرة الساحلية.


«الناتو» يعيّن شابة لبنانية الأصل متحدثة باسمه... من هي؟

فرح دخل الله المتحدثة الرسمية القادمة لحلف «الناتو» (موقع إكس)
فرح دخل الله المتحدثة الرسمية القادمة لحلف «الناتو» (موقع إكس)
TT

«الناتو» يعيّن شابة لبنانية الأصل متحدثة باسمه... من هي؟

فرح دخل الله المتحدثة الرسمية القادمة لحلف «الناتو» (موقع إكس)
فرح دخل الله المتحدثة الرسمية القادمة لحلف «الناتو» (موقع إكس)

عيّن الأمين العام لحلف شمال الأطلسي (الناتو) ينس ستولتنبرغ، فرح دخل الله، اللبنانية الأصل التي تحمل الجنسية البريطانية، متحدثة رسمية جديدة باسم الحلف.

وستتولى دخل الله مسؤولياتها بدءاً من شهر مارس (آذار) 2024، وفقاً لموقع «الناتو».

ورحّب ستولتنبرغ بدخل الله، قائلاً: «أتطلع إلى الترحيب بفرح دخل الله بصفتها المتحدثة الرسمية المقبلة لحلف شمال الأطلسي».

وتابع: «في عالم أكثر خطورة، أصبح التواصل الواضح وفي الوقت المناسب والمشاركة مع وسائل الإعلام أكثر أهمية من أي وقت مضى».

وتنضم دخل الله إلى حلف شمال الأطلسي وهي تتمتع بخبرة واسعة النطاق من القطاعين العام والخاص، بما في ذلك الأمم المتحدة وحكومة المملكة المتحدة وشركة «أسترازينيكا»، بالإضافة إلى الكثير من المؤسسات الإعلامية. وقد خلفت أوانا لونجيسكو، التي شغلت منصب المتحدث الرسمي في الفترة من 2010 إلى 2023.

من هي فرح دخل الله؟

حصلت دخل الله على تعليمها الأساسي في لبنان، ونالت شهادة جامعية في الفنون السمعية والبصرية من جامعة القديس يوسف (يو إس جي) في بيروت، عام 2004.

ثم أكملت تعليمها في لندن، وحصلت على ماجستير في الإعلام والتواصل من كلية لندن للاقتصاد والعلوم السياسية عام 2005.

ولم يتوقف المشوار التعليمي لفرح هنا، بل نالت شهادة ماجستير ثانية في العلاقات الدولية من جامعة كمبردج سنة 2009.

أما فيما يرتبط برحلتها المهنية، فتبدو سيرتها الذاتية على موقع «لينكد إن» غنية بالخبرات المتراكمة.

عملت دخل الله صحافيةً وحصلت على خبرة لأكثر من ثلاث سنوات في وكالة «رويترز». ومن ثم عملت في قسم الإعلام بالأمم المتحدة، ضمن مكتب المفوض ‏السامي لشؤون اللاجئين في دمشق.

وفي عام 2010، عملت في قسم الاتصال بمنظمة العمل الدولية لمدة 4 سنوات تقريباً.

بعد ذلك، اتجهت دخل الله لشغل منصب المتحدثة باللغة العربية لوزارة الخارجية ‏والكومنولث في المملكة المتحدة بين عامي 2014 و2016.‏

ونوّعت خبرتها المهنية بين عامي 2016 و2017 مع وكالات تابعة للأمم المتحدة، أيضاً في قسم الإعلام والتواصل، لتشغل منصب مديرة الاتصالات في منظمة الصحة ‏العالمية بين عامي 2017 و2021.‏

وفي عامي 2022 و2023، عملت دخل الله مديرةً للعلاقات الإعلامية لمنطقة الشرق الأوسط ‏وأفريقيا في شركة «أسترازينكا».