نفوق «عميد» الباندا في الأسر عن 35 سنة

الباندا العملاق «آن آن» يتناول الطعام في صورة التقطت قبل عامين (أ.ف.ب)
الباندا العملاق «آن آن» يتناول الطعام في صورة التقطت قبل عامين (أ.ف.ب)
TT

نفوق «عميد» الباندا في الأسر عن 35 سنة

الباندا العملاق «آن آن» يتناول الطعام في صورة التقطت قبل عامين (أ.ف.ب)
الباندا العملاق «آن آن» يتناول الطعام في صورة التقطت قبل عامين (أ.ف.ب)

نفق الخميس عميد دببة الباندا العملاقة الموجودة في الأسر «آن آن» عن 35 سنة، على ما أعلنت حديقة حيوانات في هونغ كونغ أمضى الباندا فيها معظم أيام حياته.
وكانت صحة «آن آن» تدهورت خلال الأسابيع الماضية، إذ انخفض نشاطه البدني وفقد شهيته بشكل كبير، ليتولى أطباء بيطريون صباح الخميس قتله، مستندين إلى مبدأ القتل الرحيم، على ما ذكر بيان أصدرته «أوشن بارك»، وهي حديقة للحيوانات ومدينة ملاهٍ في الوقت نفسه.
وأشارت الحديقة إلى أنّ عمر «آن آن» يوازي 105 سنوات في العمر البشري، مؤكدة أنّ قتله استناداً إلى نظرية القتل الرحيم شكّل «قراراً صعباً» اتُخذ لأسباب تتعلق بصحته وبعد التشاور مع خبراء صينيين.
ووُلد «آن آن» في برية مقاطعة سيتشوان الواقعة في بر الصين الرئيسي، وكان أحد حيواني باندا أهدتهما بكين لهونغ كونغ بمناسبة الذكرى الثانية لنقل السيادة على المدينة من بريطانيا إلى الصين سنة 1999 حسب تقرير وكالة الصحافة الفرنسية.
وأمضى عميد الباندا إلى جانب شريكته جيا جيا بقية أيام حياتهما في «أوشن بارك» وشكلا ثنائياً مذهلاً. ودخلت جيا جيا موسوعة غينيس للأرقام القياسية كأكبر باندا على قيد الحياة وأطول باندا عمراً في الأسر عندما نفقت سنة 2016 عن 38 عاماً. ويتراوح متوسط عمر الباندا التي تعيش في البرية بين 14 و20 عاماً، بحسب الصندوق العالمي لحماية الطبيعة.
وبعدما نفقت جيا جيا، أصبح شريكها يعيش حياة منعزلة إلى حد ما. واحتفل سنة 2021 بعيد ميلاده الخامس والثلاثين بمفرده مع كعكة مثلجة مكونة من الفاكهة والخيزران، فيما كان محاطاً ببطاقات تهنئة كثيرة أنجزها موظفو الحديقة.
وتشكل حيوانات الباندا الهدية الدبلوماسية المفضلة لدى بكين.
وعندما وصل الثنائي إلى هونغ كونغ، قال الرئيس التنفيذي للمدينة آنذاك تونغ تشي هوا إنّ اسميهما سيكونان بمثابة تحفيز لهونغ كونغ لتكون مستقرة (آن) وناجحة (جيا).
وعندما أُعلن الأسبوع الماضي أنّ «آن آن» يفقد شهيته على الطعام، تواصل الرئيس التنفيذي الحالي للمدينة جون لي بـ«أوشن بارك»، معبّراً عن قلقه إزاء هذه الأخبار.
وتواجه الباندا صعوبات في التكاثر وتحديداً عندما تكون في الأسر. وصنّف الصندوق العالمي لحماية الطبيعة هذا النوع على أنه «معرض للانقراض»، فيما تبلغ أعدادها الموجودة في البرية 1864 حيواناً.


مقالات ذات صلة

من الحيوانات وينقلها البعوض... أخطر التهديدات المقبلة على صحة الإنسان

صحتك فتاة تحمل كلبها الأليف (أ.ف.ب)

من الحيوانات وينقلها البعوض... أخطر التهديدات المقبلة على صحة الإنسان

ستكون الأمراض الأشد خطراً على صحة الإنسان خلال السنوات المقبلة مرتبطة بتلك الحيوانية المنشأ التي تنتقل من الحيوانات إلى الإنسان والعكس.

«الشرق الأوسط» (باريس)
يوميات الشرق عدد الماعز على جزيرة أليكودي الإيطالية يبلغ 6 أضعاف عدد السكان (رويترز)

تفوقت عددياً على السكان... جزيرة إيطالية تعرض ماعزها «للتنبي»

عرض عمدة جزيرة إيطالية نائية اجتاحتها الماعز البرية، تسليم الحيوانات لأي شخص يرغب في استقبالها.

«الشرق الأوسط» (روما)
بيئة سائحون يتفاعلون مع شبل أسد في حديقة الأسد والسفاري بالقرب من جوهانسبرغ جنوب أفريقيا 7 فبراير 2020 (رويترز)

جنوب أفريقيا تتجه نحو الحظر التدريجي لتربية الأسود بغية صيدها

تعتزم جنوب أفريقيا خطة لفرض حظر تدريجي على تربية الأسود لأغراض الصيد، في وقت تحاول فيه الدولة تحسين صورتها على صعيد الحفاظ على الحياة البرية.

«الشرق الأوسط» (جوهانسبرغ)
يوميات الشرق معجبو الباندا ينتظرون مرورها خلال حفل وداع في متنزه إيفرلاند الترفيهي في يونغين (أ.ف.ب)

كوريا الجنوبية: وداع محفوف بالدموع لباندا محبوبة تعود إلى الصين (صور)

تجمّع حشد من الناس بعضهم يذرف الدموع في متنزه غمرته الأمطار في كوريا الجنوبية لتوديع باندا عملاقة محبوبة قبل مغادرتها إلى الصين اليوم (الأربعاء)

«الشرق الأوسط» (سيول)
يوميات الشرق أُمسك بالتمساح في فخ على ضفاف نهر هربرت - نحو 125 كيلومتراً شمال تاونسفيل في شمال شرقي كوينزلاند (شبكة إيه بي سي نيوز)

بعد مطاردة دامت شهراً... الإمساك بتمساح طوله 4 أمتار في أستراليا (فيديو)

أعلنت السلطات الأسترالية اليوم (الثلاثاء) أنه تم الإمساك بتمساح يبلغ طوله نحو 4 أمتار تقريباً بعد أن ظل طليقا لمدة شهر، في ولاية كوينزلاند شمال شرقي البلاد.

«الشرق الأوسط» (كانبيرا)

روسيا والصين تشعران بقلق بالغ إزاء التصعيد بالشرق الأوسط

الدفاعات الإسرائيلية تتصدى لطائرات مسيّرة أو صواريخ في شمال إسرائيل (إ.ب.أ)
الدفاعات الإسرائيلية تتصدى لطائرات مسيّرة أو صواريخ في شمال إسرائيل (إ.ب.أ)
TT

روسيا والصين تشعران بقلق بالغ إزاء التصعيد بالشرق الأوسط

الدفاعات الإسرائيلية تتصدى لطائرات مسيّرة أو صواريخ في شمال إسرائيل (إ.ب.أ)
الدفاعات الإسرائيلية تتصدى لطائرات مسيّرة أو صواريخ في شمال إسرائيل (إ.ب.أ)

عبَّرت روسيا والصين، الأحد، عن بالغ قلقهما إزاء الهجوم الإيراني على إسرائيل، ودعت هذه الدول جميع الأطراف إلى ضبط النفس.

وقالت وزارة الخارجية الروسية في بيان حول الهجوم الإيراني: «نعبر عن قلقنا البالغ إزاء تصعيد خطير آخر في المنطقة... وندعو جميع الأطراف المعنية إلى ضبط النفس».

وكررت موسكو ما قالته طهران: «الهجوم حدث في إطار حق الدفاع عن النفس» رداً على الهجوم الإسرائيلي على القنصلية الإيرانية في دمشق والذي نددت به موسكو.

وألقت روسيا باللوم على تصدي الغرب محاولات في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة للرد على الهجوم الإسرائيلي على القنصلية. وقالت وزارة الخارجية الروسية: «لقد حذرنا مراراً من أن الأزمات الكثيرة التي لم يجرِ حلها في الشرق الأوسط وعلى رأسها الصراع بين إسرائيل وفلسطين، الذي يجري تأجيجه في كثير من الأحيان بأفعال استفزازية غير مسؤولة، ستؤدي إلى زيادة التوتر».

ولم يصدر تعليق علني من الكرملين بعد، لكن الرئيس الروسي السابق دميتري ميدفيديف قال إن الحرب بين إسرائيل وإيران ستقلص فرص جو بايدن في إعادة انتخابه رئيساً للولايات المتحدة.

وقال ميدفيديف عبر تطبيق «تلغرام»: «أميركا لا تريد حرباً كبيرة في الشرق الأوسط... عمليات القتل في غزة تقلص فرص بايدن في الانتخابات، وسيؤدي اندلاع حرب بين إسرائيل وإيران إلى مزيد من الشكوك حول ذلك».

وفي بكين، قال متحدث باسم وزارة الخارجية الصينية إن الصين تشعر «بقلق بالغ» بشأن تصعيد التوترات في الشرق الأوسط.

وشكلت الضربات الإيرانية أول هجوم مباشر منها على إسرائيل؛ ما فاقم خطر اتساع الصراع في منطقة تسعى فيها الصين للعب دور الوسيط، وترتفع وارداتها من الطاقة القادمة منها بشكل كبير.

وذكر المتحدث في بيان رداً على سؤال بخصوص الضربات الإيرانية: «تدعو الصين جميع الأطراف المعنية إلى التحلي بالهدوء، وممارسة ضبط النفس لتجنب مزيد من تصعيد التوتر». وأضاف: «الصين تدعو المجتمع الدولي خصوصاً الدول صاحبة النفوذ إلى لعب دور بنّاء في الحفاظ على السلام والاستقرار في المنطقة».

ولفت البيان الصيني إلى أن هذا التصعيد الأحدث هو من «تداعيات الصراع في غزة»، وأن إخماده في أسرع وقت ممكن «أولوية قصوى».

ونصحت السفارة الصينية في إيران مواطنيها وشركاتها في البلاد بتعزيز التدابير الاحترازية الأمنية وفقاً لما نقلته شبكة التلفزيون الرسمي الصينية (سي سي تي في).

وفي إسطنبول، أفاد مصدر دبلوماسي تركي بأنّ أنقرة دعت طهران، الأحد، إلى تجنّب «مزيد من التصعيد» بعد الضربات الإيرانية التي استهدفت إسرائيل.

وقال المصدر الذي طلب عدم الكشف عن اسمه إن «وزير الخارجية التركي هاكان فيدان أجرى محادثة هاتفية، الأحد، مع نظيره الإيراني حسين أمير عبداللهيان (...) وقال إننا لا نرغب في تصعيد جديد في المنطقة».

ومن جهتها، أعربت الهند عن «قلقها البالغ» إزاء تصعيد الاعتداءات، بعد أن شنت إيران هجوماً بطائرات دون طيار وصواريخ على إسرائيل.

وأصدرت الهند بياناً أعربت فيه عن قلقها الجاد إزاء التصعيد في المنطقة. وقالت الخارجية الهندية في البيان: «إننا نشعر بقلق بالغ إزاء تصعيد الأعمال العدائية بين إسرائيل وإيران، الأمر الذي يهدد السلام والأمن في المنطقة». وأضافت: «ندعو إلى الوقف الفوري للتصعيد، وممارسة ضبط النفس، والتراجع عن العنف، والعودة إلى مسار الدبلوماسية»، وتابعت: «من المهم الحفاظ على الأمن والاستقرار في المنطقة».

وقالت الوزارة إنها تراقب من كثب تطور الوضع، وإن السفارات الهندية في المنطقة على اتصال وثيق مع الجالية الهندية.

وبدورها، ذكرت وزارة الشؤون الخارجية الباكستانية في بيان، الأحد، أن باكستان تراقب بقلق بالغ التطورات الحالية، في الشرق الأوسط، ودعت جميع الأطراف إلى ممارسة أقصى درجات ضبط النفس، والتحرك نحو وقف التصعيد.

وذكر المتحدث باسم الوزارة أن «تطورات اليوم تظهر عواقب انهيار الدبلوماسية. وتؤكد هذه أيضاً التداعيات الخطيرة في حالات، يكون فيها مجلس الأمن غير قادر على تنفيذ مسؤولياته في الحفاظ على السلام والأمن الدوليين».

وشدد البيان على أنه من المُلح جداً الآن تحقيق استقرار الوضع واستعادة السلام. وتابع المتحدث أنه منذ أشهر، أكدت باكستان ضرورة بذل الجهود الدبلوماسية لمنع توسيع رقعة الأعمال العدائية في المنطقة، والوقف الفوري لإطلاق النار في غزة.

وأدانت اليابان بشدة الهجوم الإيراني على إسرائيل. وقال رئيس الوزراء الياباني فوميو كيشيدا إن بلاده تعد الهجوم الإيراني تصعيداً من شأنه زعزعة استقرار الشرق الأوسط. وقال وزير الخارجية يوكو كاميكاوا في بيان صدر، الأحد، إن اليابان أعربت عن «عزمها مجدداً للاستمرار في الجهود الدبلوماسية الضرورية لمنع تفاقم الوضع». وقالت الخارجية اليابانية: «السلام والاستقرار في منطقة الشرق الأوسط مهم جداً لدولتنا، ونحن نحث جميع الأطراف المعنية على تهدئة الوضع».


«شقو»... تشويق درامي وإبهار بصري في حبكة تقليدية

من كواليس تصوير الفيلم (الشركة المنتجة)
من كواليس تصوير الفيلم (الشركة المنتجة)
TT

«شقو»... تشويق درامي وإبهار بصري في حبكة تقليدية

من كواليس تصوير الفيلم (الشركة المنتجة)
من كواليس تصوير الفيلم (الشركة المنتجة)

تصدر فيلم «شقو» لعمرو يوسف ومحمد ممدوح إيرادات موسم أفلام عيد الفطر في مصر، إذ صادق أغلب التوقعات، وما رافقه من حالة من التّرقب للعمل الذي يدور في أجواء من الإثارة والتشويق قادرة على جذب الجمهور.

يعزف صنّاع الفيلم الذي أخرجه كريم السبكي، وألّفه وسام صبري، والمأخوذ عن رواية «أمير اللصوص» للكاتب الأميركي تشاك هوجان، على وتر سينما الحركة والأكشن المحببة جماهيرياً من خلال قصة صديقين كبرا معاً، وجمعت بينهما صداقة متينة، لكنهما تورّطا في سن مبكرة بأعمال إجرامية حتى صار الخروج عن القانون أسلوبهما. ورغم الطابع الإجرامي لحياتهما، فإنهما يطبّقان مبادئ أخلاقية تتمثل في عدم السطو على الفقراء واستهداف الأثرياء فقط، لا سيما ممّن ليسوا فوق مستوى الشبهات. تتعقّد الأحداث حين يتورط الصديقان في مشكلة كبيرة تجعل حياتهما على المحك ويصبحان فجأة قيد المطاردة من أكثر من جهة وطرف.

محمد ممدوح وعمرو يوسف بطلا العمل (الشركة المنتجة)

ووفق الناقد الفني محمد عبد الخالق فإن «الفيلم يقوم على قصة مكرّرة وحبكة تقليدية تتمثلان في نموذج الوفاء في الصداقة وخوض المغامرات والمخاطر بقلب جريء من جانب صديقين كل منهما مستعد للتضحية بحياته من أجل الآخر، ويمثل أحدهما العقل المفكر، أما الآخر فيمثل العضلات، وهو ما سبق أن شاهدناه في العديد من الأفلام والأعمال الدرامية عربياً وعالمياً منها الفيلم الشهير (سلام يا صاحبي)، إنتاج 1986، بطولة عادل إمام وسعيد صالح».

لقطة لبطل الفيلم عمرو يوسف (الشركة المنتجة)

ويستدعي سلوك الصديقين في الأحداث نموذج «اللص الشريف» أو «روبن هود»، الذي يتّسم بالنّبل والشهامة فلا يستهدف الفقراء ويأخذ من الأغنياء ليعطي المساكين وهى «الثيمة»، التي يتكرر صداها في عشرات الأعمال حول العالم.

عمرو يوسف ودينا الشربيني (الشركة المنتجة)

وإلى جانب المعارك الصاخبة ومشاهد الحركة الكثيرة ومطاردات السيارات والقفز عبر الأبنية الشاهقة في أداء يتسم بالخطورة، هناك خط رومانسي وقصة حب بين كل من «إسماعيل» أو عمرو يوسف، و«فاطمة» دينا الشربيني من ناحية، وبين «حجازي» محمد ممدوح و«فُتنة» أمينة خليل من ناحية أخرى. وتأتي تلك المشاهد الرومانسية بمنزلة فاصل أو استراحة يلتقط فيها المتفرّج أنفاسه وهو يتابع مشاهد الأكشن المتوالية.

لقطة من فيلم «شقو» (الشركة المنتجة)

وعدّ عبد الخالق أن «نجاح الفيلم جماهيرياً كان متوقعاً لأسباب عدّة منها، المهارة العالية في تنفيذ المعارك ومشاهد الحركة وفق حالة من الإبهار والتشويق، فضلاً عن صنع كادرات جاذبة للعين».

وأضاف عبد الخالق في حديث لـ«الشرق الأوسط» أن «العمل يتضمّن عدداً من المفاجآت على صعيد الأدوار والشخصيات، إذ رأينا أمينة خليل في دور راقصة ملاهٍ ليلية لأول مرة في مسيرتها الفنية، وهي خطوة جريئة فنياً تُعدّ تغييراً لجلدها بشكل كامل وخروجاً عن أدوار الفتاة الرومانسية أو سيدة المجتمعات الأرستقراطية أو الزوجة التي تعاني مشاكل أسرية مع زوجها لكن ضمن مستوى اجتماعي راقٍ».

جانب من العرض الخاص للفيلم (الشركة المنتجة)

ويتضمن الفيلم عدداً من ضيوف الشرف أبرزهم، أحمد فهمي ويسرا التي ظهرت هي الأخرى في دور مختلف ولافت يتمثل في زعيمة العصابة التي تتّسم بالقسوة وبرود الأعصاب، ويشار إليها بلقب غامض هو «الدكتورة».

وإلى جانب الأكشن والرومانسية، يبرز الخط الدرامي الثالث متمثلاً في الكوميديا، التي تبارى فيها كل من محمد ممدوح وعمرو يوسف تراوحت بين الضحك القائم على المفارقة والموقف، وبين الضحك الذي يستند إلى مجرد «الإفيهات».


غانتس: سنجعل إيران تدفع الثمن في التوقيت المناسب

بيني غانتس (د.ب.أ)
بيني غانتس (د.ب.أ)
TT

غانتس: سنجعل إيران تدفع الثمن في التوقيت المناسب

بيني غانتس (د.ب.أ)
بيني غانتس (د.ب.أ)

قال الوزير في مجلس وزراء الحرب الإسرائيلي بيني غانتس، اليوم (الأحد)، إن إسرائيل ستجعل إيران تدفع ثمن شنها هجوماً ضخماً بصواريخ وطائرات مسيّرة عندما يحين الوقت المناسب، وفق ما أوردته وكالة «رويترز».

وأضاف في بيان: «سنشكل تحالفاً إقليمياً، وسنجعل إيران تدفع الثمن بالطريقة والتوقيت المناسبين لنا».

من جانبه، قال وزير خارجية إسرائيل، يسرائيل كاتس، في مقابلة مع إذاعة «الجيش الإسرائيلي» إن بلاده تدرس تحركاتها بعناية، بعد الهجوم الكبير الذي شنته إيران.

وأضاف: «لقد قلنا: إذا هاجمت إيران إسرائيل فسوف نهاجم إيران. وهذا الالتزام ما زال سارياً»؛ غير أن الوزير قال إنه سيتم بحث مسألة الرد المحتمل في الإطار المناسب، بقيادة رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو.

وأعرب كاتس عن ثقته في أنه سيتم اتخاذ قرارات مناسبة وصحيحة في هذا الشأن.

وقالت هيئة البث الإسرائيلية، نقلاً عن مصادر سياسية وأمنية، إن الحكومة الإسرائيلية ستجتمع في وقت لاحق اليوم لبحث سلسلة من الخيارات للرد على الهجوم الإيراني. ووفقاً لـ«وكالة أنباء العالم العربي»، فقد قالت المصادر لهيئة البث إنه من غير المؤكد أن تذهب إسرائيل إلى رد عسكري مباشر. وأوضحت قائلة: «لدى إسرائيل مجموعة متنوعة من الخيارات، بما في ذلك إمكانية القيام بعمليات سيبرانية مختلفة».


جولة في معرض للفن المُصغر... فنانون كبار يعرضون أعمالاً بأبعاد دقيقة

معرض فني دولي به أكشاك بحجم بيت الدمية (معرض «بيرلي فير»)
معرض فني دولي به أكشاك بحجم بيت الدمية (معرض «بيرلي فير»)
TT

جولة في معرض للفن المُصغر... فنانون كبار يعرضون أعمالاً بأبعاد دقيقة

معرض فني دولي به أكشاك بحجم بيت الدمية (معرض «بيرلي فير»)
معرض فني دولي به أكشاك بحجم بيت الدمية (معرض «بيرلي فير»)

غالباً ما تتعامل معارض الفن الممتدة عبر مراكز المؤتمرات مترامية الأطراف ذات الأبعاد الكبيرة والمساحات الضخمة مع أعمال فنية كبيرة تُباع بملايين الدولارات، وأحياناً مع تركيبات دراماتيكية، وقد تكون أعمالاً مثيرة كبيرة الحجم. ولكن في شيكاغو، الولايات المتحدة، يقدم أحد المعارض نوعاً من الفن بأحجام مصغرة، حيث يصنع المشاركون فيه لوحات ومنحوتات وأعمالاً فنية أخرى صغيرة جداً بنسب 1 إلى 12 من حجمها الحقيقي في أجنحة بحجم بيت الدمى، حسب موقع «سي إن إن» الأميركية.

ويجمع معرض «بيرلي فير»، الذي يدخل الآن عامه الرابع، بين صالات العرض التجارية الراسخة والمساحات التي يديرها الفنانون، وقد عرض سابقاً عمل «Mini Bean» الفني المصغر من إنتاج أنيش كابور، وأعمالاً فنية مصغرة أخرى من إنتاج فنانين مثل باربرا كروجر، ويوكو أونو، وريبيكا موريس.

ويُقام المعرض ضمن أسبوع «إكسبو»، وهو معرض شيكاغو الدولي السنوي (للأعمال بالأبعاد العادية)، وتم افتتاحه في 12 أبريل (نيسان) الحالي في متنزه «كولور كلوب»، أو نادي الألوان.

وقد بدأت فكرة «بيرلي فير» في الأصل كمزحة تم تداولها بين مديري مساحة «يوليوس قيصر» الفنية، لكنهم سرعان ما أدركوا إمكانية تنفيذها كفعالية فنية حقيقية يمكن إدراجها في أجندة عالم الفن.

وتقول جوليا فيشباخ، التي تشارك في ملكية صالة عرض «باترون» التي تتخذ من شيكاغو مقراً لها: «بصرف النظر عن معايير الجناح الذي يُقام فيه المعرض، فهو أمر ممتع للغاية».

وتشارك صالة «باترون» في المعرض للمرة الأولى هذا العام من خلال عمل فردي من قبل أليس تيبيت، من خلال رسومات بحجم طابع البريد لأفاعٍ متعرجة إلى جانب ريش موجود في صناديق خشبية صُنعت خصيصاً له.


المغربي شريدة يضرب آمال نابولي في التأهل إلى «دوري الأبطال»

وليد شريدة يحتفل بتسجيل هدف التعادل أمام نابولي (د.ب.أ)
وليد شريدة يحتفل بتسجيل هدف التعادل أمام نابولي (د.ب.أ)
TT

المغربي شريدة يضرب آمال نابولي في التأهل إلى «دوري الأبطال»

وليد شريدة يحتفل بتسجيل هدف التعادل أمام نابولي (د.ب.أ)
وليد شريدة يحتفل بتسجيل هدف التعادل أمام نابولي (د.ب.أ)

تعرضت آمال نابولي بطل الدوري الموسم الماضي بالمشاركة في دوري أبطال أوروبا لضربة قوية بسقوطه على أرضه في فخ التعادل 2 - 2 مع فروزينوني المتواضع الأحد في المرحلة الثانية والثلاثين من بطولة إيطاليا لكرة القدم.

وبقي الفريق الجنوبي في المركز الثامن برصيد 49 نقطة متخلفاً بفارق 10 نقاط عن بولونيا صاحب المركز الرابع، وآخر المتأهلين في الوقت الحالي إلى المسابقة القارية الأهم.

وكانت كتيبة المدرب فرنتشسيكو كالتسونا في طريقها إلى احتلال المركز السادس عندما تقدمت مرتين في المباراة بواسطة ماتيو بوليتانو في الدقيقة 16، والنيجيري فيكتور اوسيمهن في الدقيقة 63، لكن المغربي الدولي وليد شريدة سجل هدفي فروزينوني في الدقيقتين 50 و73 لينتزع نقطة ثمينة له في سعيه لتحاشي الهبوط، حيث يحتل المركز الثامن عشر.

وللمفارقة، فإن شريدة معار من نابولي بالذات.

وبعد أن تقدم نابولي ثم أنقذ له حارس مرماه اليكس ميريت ركلة جزاء عندما تصدى لمحاولة الأرجنتيني اليكس سوله في الدقيقة 30، استغل شريدة خطأ فادحاً لميريت ليدرك التعادل.

وظن أنصار الفريق الجنوبي أن فريقه في طريقه لتحقيق الفوز عندما منحهم اوسيمهن التقدم في الدقيقة 63، لكن الكلمة الأخيرة كانت لشريدة مجدداً بإدراكه التعادل في الدقيقة 73.

وكان فروزينوني ألحق خسارة فادحة بنابولي في عقر داره عندما سحقه برباعية نظيفة في مسابقة كأس إيطاليا في ديسمبر (كانون الأول) الماضي.

ويلتقي لاحقاً، ساسوولو مع ميلان، وأودينيزي مع روما، وإنتر مع كالياري، وتختتم المرحلة الاثنين، فيلعب فيورنتينا مع جنوى، وأتالانتا مع فيرونا.


علماء يكشفون عن مصدر معظم عدوى المستشفيات؟!

علماء يكشفون عن مصدر معظم عدوى المستشفيات؟!
TT

علماء يكشفون عن مصدر معظم عدوى المستشفيات؟!

علماء يكشفون عن مصدر معظم عدوى المستشفيات؟!

يعتقد مقدمو الرعاية الصحية والمرضى تقليديًا أن العدوى التي يصاب بها المرضى أثناء وجودهم في المستشفى ناتجة عن جراثيم خارقة يتعرضون لها أثناء وجودهم بمنشأة طبية. غير ان البيانات الجينية من البكتيريا المسببة لهذه العدوى (مثل CSI لـ E. coli) تكشف شيئا آخر؛ حيث ان معظم حالات العدوى المرتبطة بالرعاية الصحية تنتج عن بكتيريا غير ضارة سابقًا كانت موجودة بالفعل على أجساد المرضى قبل دخولهم الى المستشفى.

وتُظهر الأبحاث التي تقارن البكتيريا الموجودة في الميكروبيوم (تلك التي تستعمر أنوفنا وجلودنا ومناطق أخرى من الجسم) مع البكتيريا التي تسبب الالتهاب الرئوي والإسهال والتهابات مجرى الدم والتهابات المواقع الجراحية، أن البكتيريا التي تعيش بشكل غير ضار على أجسامنا عندما نكون بصحة جيدة غالبًا ما نكون مسؤولين عن هذه العدوى السيئة عندما نمرض.

ويضيف البحث الجديد المنشور حديثًا إلى العدد المتزايد من الدراسات التي تدعم هذه الفكرة. إذ يوضح أن«العديد من حالات العدوى في الموقع الجراحي بعد جراحة العمود الفقري تنتج عن ميكروبات موجودة بالفعل على جلد المريض». وذلك وفق ما ذكر موقع «ساينس إليرت» العلمي.

وتعتبر الالتهابات الجراحية مشكلة مستمرة من بين الأنواع المختلفة للعدوى المرتبطة بالرعاية الصحية، وتبرز عدوى الموقع الجراحي باعتبارها مشكلة بشكل خاص. فقد وجدت دراسة أجريت عام 2013 أن العدوى في الموقع الجراحي تساهم بشكل كبير في التكاليف السنوية للعدوى المكتسبة من المستشفيات، والتي يبلغ مجموعها أكثر من 33 % من 9.8 مليار دولار أميركي يتم إنفاقها سنويًا.

كما تعد التهابات الموقع الجراحي أيضًا سببًا مهمًا لإعادة الدخول إلى المستشفى والوفاة بعد الجراحة. ويقول فريق الدراسة «في عملنا كأطباء بمركز هاربورفيو الطبي بجامعة واشنطن رأينا كيف تبذل المستشفيات جهودًا غير عادية لمنع هذه العدوى. ويشمل ذلك تعقيم جميع المعدات الجراحية، واستخدام الأشعة فوق البنفسجية لتنظيف غرف العمليات، واتباع بروتوكولات صارمة للملابس الجراحية ومراقبة تدفق الهواء داخل غرف العمليات. ومع ذلك، تحدث العدوى في الموقع الجراحي بعد إجراء واحد تقريبًا من بين كل 30 إجراءً، وعادةً ما يكون بدون أي تفسير».

وفي حين أن معدلات العديد من المضاعفات الطبية الأخرى أظهرت تحسنا مطردا مع مرور الوقت، فإن البيانات الصادرة عن «وكالة أبحاث وجودة الرعاية الصحية ومراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها» تظهر أن مشكلة العدوى في الموقع الجراحي لا تتحسن.

ونظرًا لأن إعطاء المضادات الحيوية أثناء الجراحة هو حجر الزاوية في الوقاية من العدوى، فمن المتوقع أن يؤدي الارتفاع العالمي في مقاومة المضادات الحيوية إلى زيادة معدلات الإصابة بعد الجراحة.

من أجل ذلك، حاول فريق من الأطباء والعلماء من ذوي الخبرة بما في ذلك الرعاية الحرجة والأمراض المعدية والطب المخبري وعلم الأحياء الدقيقة والصيدلة وجراحة العظام وجراحة الأعصاب، أن يفهم بشكل أفضل كيف ولماذا تحدث العدوى الجراحية لدى المرضى على الرغم من اتباع البروتوكولات الموصى بها للوقاية منها. فلقد اقتصرت الدراسات السابقة حول العدوى في الموقع الجراحي على نوع واحد من البكتيريا واستخدمت طرق التحليل الجيني القديمة. لكن التقنيات الجديدة فتحت الباب لدراسة جميع أنواع البكتيريا واختبار جيناتها المقاومة للمضادات الحيوية في وقت واحد.

ويقول الباحثون «لقد ركزنا على الالتهابات في جراحة العمود الفقري لعدة أسباب. أولاً، تخضع أعداد مماثلة من النساء والرجال لجراحة العمود الفقري لأسباب مختلفة طوال حياتهم، ما يعني أن نتائجنا ستكون قابلة للتطبيق على مجموعة أكبر من الأشخاص. ثانيًا، يتم إنفاق المزيد من موارد الرعاية الصحية على جراحة العمود الفقري أكثر من أي نوع آخر من العمليات الجراحية في الولايات المتحدة. ثالثًا، يمكن أن تكون العدوى بعد جراحة العمود الفقري مدمرة بشكل خاص للمرضى لأنها تتطلب غالبًا عمليات جراحية متكررة ودورات طويلة من المضادات الحيوية للحصول على فرصة للشفاء». واضافوا «على مدار عام واحد، قمنا بأخذ عينات من البكتيريا التي تعيش في الأنف والجلد والبراز لأكثر من 200 مريض قبل الجراحة. ثم قمنا بتتبع هذه المجموعة لمدة 90 يومًا لمقارنة تلك العينات بأي إصابات حدثت لاحقًا. وقد كشفت نتائجنا أنه على الرغم من أن أنواع البكتيريا التي تعيش على الجلد الخلفي للمرضى تختلف بشكل ملحوظ بين الأشخاص، إلا أن هناك بعض الأنماط الواضحة؛ فالبكتيريا التي تستعمر الجزء العلوي من الظهر حول الرقبة والكتفين تشبه إلى حد كبير تلك الموجودة في الأنف. وتلك الموجودة عادة في أسفل الظهر هي أكثر تشابها مع تلك الموجودة في القناة الهضمية والبراز. وإن التكرار النسبي لوجودها في هذه المناطق الجلدية يعكس بشكل وثيق عدد مرات ظهورها في الالتهابات بعد الجراحة على تلك المناطق المحددة نفسها من العمود الفقري». وأوضحوا أن «86 % من البكتيريا المسببة للعدوى بعد جراحة العمود الفقري كانت متطابقة وراثيا مع البكتيريا التي يحملها المريض».

منع الالتهابات الجراحية

ويبين الباحثون «قد تبدو نتائجنا بديهية، فالتهابات الجروح تأتي من البكتيريا الموجودة حول هذا الجزء من الجسم. ولكن هذا الإدراك له بعض الآثار القوية المحتملة على الوقاية والرعاية؛ فإذا كان المصدر الأكثر احتمالا للعدوى الجراحية (الميكروبيوم الخاص بالمريض) معروفا مسبقا، فإن هذا يوفر للفرق الطبية فرصة للحماية منه قبل الإجراء المقرر».

جدير بالذكر أن البروتوكولات الحالية للوقاية من العدوى، مثل المضادات الحيوية أو المطهرات الموضعية، تتبع نموذجا واحدا يناسب الجميع؛ على سبيل المثال، يُستخدم المضاد الحيوي سيفازولين لأي مريض يخضع لمعظم الإجراءات؛ ولكن التخصيص قد يجعله أكثر فعالية؛ فإذا كنت ستجري عملية جراحية كبرى اليوم، فلن يعرف أحد ما إذا كان الموقع الذي سيتم إجراء الشق فيه مستعمرًا ببكتيريا مقاومة لنظام المضادات الحيوية القياسي لهذا الإجراء أم لا.

وفي المستقبل، يمكن للأطباء استخدام المعلومات حول الميكروبيوم الخاص بك لاختيار مضادات الميكروبات الأكثر استهدافًا. ولكن هناك حاجة إلى مزيد من البحث حول كيفية تفسير تلك المعلومات وفهم ما إذا كان مثل هذا النهج سيؤدي في نهاية المطاف إلى نتائج أفضل.

وخلص الباحثون الى القول «نعتقد أن التحول نحو أساليب فردية تركز على المريض للوقاية من العدوى يمكن أن يفيد المستشفيات والمرضى على حد سواء».


دراسة: الحبل الشوكي يتعلّم ويتذكر بشكل مستقل عن الدماغ !

دراسة: الحبل الشوكي يتعلّم ويتذكر بشكل مستقل عن الدماغ !
TT

دراسة: الحبل الشوكي يتعلّم ويتذكر بشكل مستقل عن الدماغ !

دراسة: الحبل الشوكي يتعلّم ويتذكر بشكل مستقل عن الدماغ !

كشفت أبحاث الحبل الشوكي بمركز «RIKEN» لعلوم الدماغ (CBS) في اليابان، بقيادة آيا تاكيوكا، عن رؤى ثورية حوله، ما يدل على قدرته على التعلم الحركي المستقل والذاكرة.

وقد حدد الخبراء مجموعتين رئيسيتين من الخلايا العصبية داخل الحبل الشوكي؛ واحدة ضرورية لاكتساب مهارات حركية جديدة، وأخرى لاستعادة هذه المهارات المكتسبة.

قدرات العمود الفقري

تقليديا، كان يعتقد أن دور الحبل الشوكي في التحكم الحركي هو مجرد دور رجعي، ويعتمد على أوامر الدماغ. ومع ذلك، فإن الأدلة من الطبيعة، مثل الحشرات مقطوعة الرأس التي لا تزال قادرة على التكيف مع حركات أرجلها، تشير إلى وظيفة أكثر استقلالية.

وحتى الآن، ظلت الآليات الكامنة وراء مثل هذه الظواهر لغزا.

وفي هذا يوضح تاكيوكا «ان اكتساب نظرة ثاقبة حول الآلية الأساسية أمر ضروري إذا أردنا فهم أسس تلقائية الحركة لدى الأشخاص الأصحاء واستخدام هذه المعرفة لتحسين التعافي بعد إصابة النخاع الشوكي». وذلك وفق ما نقل موقع «earth.com» عن مجلة «العلوم» المرموقة.

الفئران تتعلم حركات الساق عبر الحبل الشوكي

وللتعمق أكثر في هذه القدرة الذاتية، ابتكر فريق تاكيوكا تجربة باستخدام الفئران. حيث خلق ظروفًا تمكّن الحبل الشوكي للفأر أن يتعلم ويتذكر حركات الساق دون تدخل الدماغ.

وتعرضت الفئران للتحفيز الكهربائي بناءً على موضع رجليها الخلفيتين.

ومن الجدير بالذكر أنه إذا تدلت ساق الفأر، فإن ذلك يؤدي إلى تحفيز، ومحاكاة حدث ضار من الطبيعي أن يرغب الحيوان في تجنبه.

التعلم الدائم للعمود الفقري

لقد كانت النتائج مذهلة؛ إذ انه بعد عشر دقائق فقط من هذا الإعداد، قامت الفئران التجريبية بتعديل أوضاع أرجلها لتجنب التحفيز.

ويعد هذا السلوك مثالًا واضحًا للتعلم الحركي الذي يحدث مباشرة على مستوى العمود الفقري.

علاوة على ذلك، لم يكن هذا التعلم عابرًا؛ فبعد يوم واحد فقط احتفظت الفئران نفسها بأوضاع أرجلها المعدلة، حتى عندما تم عكس الأدوار مع فئران التحكم.

مزيد من الاستكشاف

وفي وقت لاحق، توصل الفريق إلى اكتشاف مهم هو تعطيل الخلايا العصبية في الجزء العلوي من الحبل الشوكي، وخاصة تلك التي تعبر عن الجين Ptf1a، الذي يعيق قدرة الفئران على التكيف مع حركاتها. ونتيجة لذلك، لم تتمكن الفئران من تجنب الصدمات الكهربائية بشكل فعال.

وعلى العكس من ذلك، أثبتت الخلايا العصبية الموجودة في الجزء السفلي البطني من الحبل الشوكي، والتي تعبر عن جين En1، أنها حاسمة في عملية التعلم هذه.

كما كان لإسكات هذه الخلايا العصبية بعد يوم من التكيف الأولي تأثير كبير؛ فلقد جعل الحبل الشوكي غير قادر على تذكر ما تم تعلمه، ما أدى إلى محو «الذاكرة» بشكل فعال.

وفي اكتشاف مهم، كان لتحفيز هذه الخلايا العصبية المعبرة عن En1 أثناء مرحلة الاستدعاء تأثير كبير؛ فلم يقم التحفيز بإعادة السلوك المكتسب فحسب، بل عزز أيضًا سرعة الاستجابة بنسبة 80 في المائة. وهذا يشير إلى قدرة تذكر متضخمة.

نقلة نوعية في التعلم الحركي

وتتحدى هذه النتائج الرائدة وجهة النظر التقليدية القائلة إن التعلم الحركي والذاكرة يتمحوران بشكل حصري حول الدماغ.

من أجل ذلك يقول تاكيوكا «لا تتحدى هذه النتائج فقط الفكرة السائدة بأن التعلم الحركي والذاكرة يقتصران فقط على دوائر الدماغ، ولكننا أظهرنا أنه يمكننا التلاعب في الاسترجاع الحركي للحبل الشوكي؛ الأمر الذي له آثار على العلاجات المصممة لتحسين التعافي بعد تلف الحبل الشوكي».

ويؤكد تاكيوكا «ان هذه الدراسة تعيد تشكيل فهمنا لدور الحبل الشوكي في الوظيفة الحركية. بالإضافة إلى ذلك، انها تفتح آفاقًا جديدة لاستراتيجيات إعادة التأهيل بعد إصابات العمود الفقري، ما يوفر الأمل لتعزيز التعافي والاستقلال لدى الأفراد المتضررين».

التطبيقات المحتملة للحبل الشوكي في التعلم الحركي

يعد استخدام الحبل الشوكي للتعلم، خاصة في سياق الوظائف الحركية، مجالًا مثيرًا لعلم الأعصاب يمكن أن تكون له آثار كبيرة على إعادة التأهيل وتعزيز القدرات الحركية.

إليك كيف يمكننا تسخير قدرات التعلم في الحبل الشوكي:

إعادة التأهيل بعد إصابات العمود الفقري

إن فهم أن الحبل الشوكي يمكن أن يتعلم ويتذكر المهام الحركية بشكل مستقل يفتح طرقًا مبتكرة لإعادة التأهيل بعد إصابات الحبل الشوكي.

يمكن لبرامج إعادة التأهيل المصممة خصيصًا والتي تتضمن التعلم الحركي للعمود الفقري أن تساعد المرضى على استعادة الوظائف الحركية. وقد تتضمن تمارين متكررة ومحددة المهام تشجع الحبل الشوكي على «إعادة تعلم» الحركات حتى في حالة تلف بعض المسارات من الدماغ إلى الحبل الشوكي.

تعزيز اللدونة العصبية

يمكن أن تركز العلاجات على تعزيز اللدونة العصبية داخل الحبل الشوكي.

قد يشمل ذلك الأساليب الدوائية التي تعزز نمو وتقوية الروابط العصبية أو عوامل التغذية العصبية التي تدعم صحة الخلايا العصبية ونموها.

علاجات التحفيز الكهربائي

مثل تحفيز العصب الكهربائي عبر الجلد (TENS) أو العمود الفقري.

يمكن أن يوفر هذا النهج تحكمًا أكثر سهولة في الأطراف الاصطناعية، حيث يمكن للحبل الشوكي أن يتعلم ويتكيف مع الأطراف الصناعية كما لو كان جزءًا طبيعيًا من الجسم.

التدريب الرياضي التكيفي

بالنسبة للرياضيين، وخاصة أولئك الذين يتكيفون مع التغيرات في الحركة أو أولئك الذين يستخدمون الأجهزة المساعدة، يمكن تصميم برامج التدريب لتعظيم قدرات التعلم الحركي للحبل الشوكي.

من شأن هذا التدريب أن يحسن قدرة الحبل الشوكي على تنسيق الحركات المعقدة الخاصة بالرياضات المختلفة، ما يعزز الأداء وكفاءة الحركة.

الارتجاع العصبي والبيولوجي

يمكن استخدام التقنيات التي توفر تعليقات في الوقت الفعلي حول نشاط الحبل الشوكي لتدريب الأفراد على تعديل استجابات الحبل الشوكي لتحسين التحكم الحركي.

كما يمكن أن يكون هذا مفيدًا بشكل خاص في تدريس مهارات حركية جديدة أو في سيناريوهات التعافي؛ حيث تكون الأساليب التقليدية التي تركز على الدماغ أقل فعالية.

البحوث التي تنطوي على الحبل الشوكي والتعلم الحركي

إن الاستمرار في البحث عن قدرات التعلم في الحبل الشوكي يمكن أن يؤدي إلى نماذج جديدة من الوظائف الحركية والاضطراب.

يمكن لهذه النماذج تحسين فهمنا وعلاجنا لمختلف الحالات التي تؤثر على التحكم الحركي، بدءًا من الشلل وحتى ضمور العضلات.

ومن خلال الاستفادة من قدرة الحبل الشوكي على التعلم والتكيف بشكل مستقل عن الدماغ، يمكننا تطوير استراتيجيات وتقنيات علاجية أكثر فعالية تعمل على تحسين القدرة على الحركة، وتعزيز الأداء، وتقديم أمل جديد للأفراد الذين يعانون من إعاقات حركية.

.


أطعمة لذيدة تقلل ضغط الدم وأمراض القلب وتعزز الذاكرة

أطعمة لذيدة تقلل ضغط الدم وأمراض القلب وتعزز الذاكرة
TT

أطعمة لذيدة تقلل ضغط الدم وأمراض القلب وتعزز الذاكرة

أطعمة لذيدة تقلل ضغط الدم وأمراض القلب وتعزز الذاكرة

أفاد الدكتور مايكل موسلي بأن هناك مجموعة متنوعة من الأطعمة اليومية اللذيذة يمكن أن تقلل من ضغط الدم وأمراض القلب وتعزز الذاكرة. وقد أظهرت الدراسات أن الأشخاص الذين يتناولونها بانتظام هم أقل عرضة للوفاة بسبب أمراض القلب والأوعية الدموية بمقدار النصف.

وحث الدكتور موسلي الناس على اتباع نظام غذائي متوسطي في محاولة لتحسين صحتهم. قائلا «إن النظام الغذائي لمنطقة البحر الأبيض المتوسط يركز على الأطعمة النباتية مثل الفواكه والخضروات والحبوب الكاملة والمكسرات والبذور والبقول. ويشمل أيضًا زيت الزيتون». وذلك وفق ما ذكر موقع «gloucostershirelive».

وأضاف الدكتور موسلي أنه «يجب على الناس تناول المزيد منه في طعامهم». وتابع «ان النظام الغذائي لمنطقة البحر الأبيض المتوسط يرتبط بجميع أنواع الفوائد الصحية. فيما يلعب زيت الزيتون دورًا مركزيًا وبطوليًا. ففضلًا عن كونه جيدًا للطهي، فإنه يضفي نكهة جميلة؛ فزيت الزيتون البكر الممتاز غني بشكل خاص بالبوليفينول؛ وهي مركبات موجودة في النباتات توفر مجموعة واسعة من الفوائد الصحية. كما أنه غني بما يسمى حمض الأوليك؛ إذ ان تناول جرعة جيدة من زيت الزيتون ليوم واحد يمكن أن يقلل الالتهاب ويحسن الذاكرة ويخفض ضغط الدم. والأهم أن الجوانب الإيجابية كبيرة خاصة فيما يتعلق بالقلب وأمراضه والالتهابات».


الهيدوس: كأس آسيا الأولمبية فرصة رائعة لاكتشاف المواهب

حسن الهيدوس قائد منتخب قطر (أ.ف.ب)
حسن الهيدوس قائد منتخب قطر (أ.ف.ب)
TT

الهيدوس: كأس آسيا الأولمبية فرصة رائعة لاكتشاف المواهب

حسن الهيدوس قائد منتخب قطر (أ.ف.ب)
حسن الهيدوس قائد منتخب قطر (أ.ف.ب)

أكد قائد المنتخب القطري سابقاً حسن الهيدوس أهمية كأس آسيا تحت 23 سنة 2024، بوصفها بطولة قارية تسهم في اكتشاف نجوم المستقبل، وتطوير وصقل مهارات اللاعبين بإتاحة الفرصة لهم للاحتكاك مع لاعبين من مختلف أنحاء القارة، واختبار مستويات أعلى من الأداء.

ونوّه المهاجم الأسطورة بأهمية المشاركة مع منتخبات الفئات العمرية في مسيرته الكروية؛ حيث استهل مشواره الكروي بظهوره لأول مرة مع المنتخب القطري الأولمبي في عام 2007، وسجل حينها هدفاً أمام المنتخب الياباني. وقال إن هذه البطولات تشكل منصة مثالية تتيح للاعبين الفرصة لإدراك أهمية اللعب في منتخب بلادهم.

وفي هذا السياق، قال الهيدوس، الذي اعتزل مؤخراً اللعب الدولي بعد مسيرة كروية حافلة شهدت فوزه بكأس آسيا مرتين: «تعد بطولات مثل كأس آسيا تحت 23 عاماً حدثاً رياضياً بالغ الأهمية لخوض مباريات أعلى من حيث المستوى، واكتساب مهارات جديدة، فضلاً عن تحفيزهم لتقديم أفضل أداء ممكن، وتحقيق إنجاز يُحسب لبلادهم».

وستشهد كأس آسيا تحت 23 سنة 2024 تنافُس 16 منتخباً من أفضل المنتخبات تحت 23 عاماً في آسيا على النسخة السادسة من البطولة القارية. وستتأهل المنتخبات الثلاثة الأولى تلقائياً للمشاركة في دورة الألعاب الأولمبية الصيفية باريس 2024، بينما سيواجه المنتخب الذي يحل في المركز الرابع منتخباً من أفريقيا لحصد البطاقة الأخيرة.

وعن أهمية المشاركة في دورة الألعاب الأولمبية الصيفية باريس 2024، قال الهيدوس الذي يلعب حالياً في صفوف نادي السد في دوري نجوم قطر: «كان حلمي أن أمثل بلدي قطر في دورة الألعاب الأولمبية، إلا أن الحظ لم يحالفني، ولم نتأهل من قبل للمشاركة في الأولمبياد. آمل أن يغتنم المنتخب القطري إقامة البطولة على أرضه وبين جمهوره، ويحقق حلماً يراود جميع اللاعبين بالتأهل وحجز بطاقة الصعود إلى الألعاب الأولمبية، وتمثيل قطر في محفل عالمي مرموق».

الهيدوس قائد العنابي يرفع كأس آسيا عالياً مرتدياً البشت القطري (رويترز)

وحظي الهيدوس بظهور تاريخي مع العنابي ممثل الدولة المضيفة في كأس العالم 2022، وتعليقاً على إرث مونديال قطر 2022 أشار بأن الإرث المستدام للبطولة العالمية يتجاوز البنية التحتية عالمية المستوى، ويشمل ما هو أكثر من ذلك من تأثير إيجابي يعود بالنفع على الأجيال المقبلة، كما غيرت البطولة التصور السائد عن المنطقة. وأضاف: «أسهمت كأس العالم في قطر في حدوث تغيير جذري للطريقة التي يرى بها العالم المنطقة، وصححت كثيراً من المفاهيم الخاطئة حول الشرق الأوسط والعالم العربي».

وتابع: «بالنسبة لنا نحن اللاعبين، أتاح لنا الحدث التاريخي اللعب مع منتخبات قوية، ما أدى إلى الارتقاء بمستوى اللعب، كما شكّل حافزاً لنا لتحقيق نتائج أفضل، وتعزيز إنجازات منتخبنا الوطني. لا شك أن كأس آسيا تحت 23 عاماً توفر فرصة مشابهة للاعبين الذين يرون فيها بطولة مهمة لتطوير المهارات، ولتعزيز مستوى الأداء».

وعن رأيه في دعم المشجعين وأثر ذلك في أداء اللاعبين، أكد الهيدوس أهمية الحضور الجماهيري في تعزيز الأداء، وتحفيز اللاعبين لبذل أفضل ما لديهم. وأضاف: «طوال مسيرتي الكروية، شكّل المشجعون جزءاً مهماً من نجاحي، وبفضلهم تمكنت من تحقيق نتائج رائعة، فالحصول على دعم المشجعين يفوق أحياناً دور المدرب أو حتى أداء اللاعبين أنفسهم. أتطلع أن تحشد جماهيرنا الصفوف، وأن تقف خلف منتخبنا الوطني على الطريق إلى أولمبياد باريس 2024».

الجدير بالذكر أن الهيدوس قاد المنتخب القطري إلى منصة التتويج بكأس آسيا للمرة الثانية على التوالي في إنجاز تاريخي للكرة القطرية، وذلك في نسخة 2019 التي أقيمت في الإمارات، ونسخة 2024 التي أقيمت في قطر، مختتماً بهذه المحطة المشرفة مسيرته اللامعة لاعباً دولياً. وخاض الهيدوس 183 مباراة في صفوف المنتخب القطري، سجل خلالها 41 هدفاً.

وتنطلق منافسات البطولة القارية البالغ عددها 32 مباراة والتي تقام على مدى 19 يوماً، في 4 استادات هي؛ استاد جاسم بن حمد، واستاد عبد الله بن خليفة، إضافة إلى استادي الجنوب وخليفة الدولي اللذين شهدا من قبل مباريات كأس العالم 2022، وهي المرة الأولى التي تقام فيها مباريات كأس آسيا تحت 23 عاماً في ملاعب استضافت منافسات البطولة العالمية.

وكانت قرعة البطولة قد أوقعت منتخبات أستراليا والأردن وإندونيسيا إلى جانب المنتخب القطري ممثل الدولة المضيفة في المجموعة الأولى، بينما جاء في المجموعة الثانية كل من منتخبات اليابان وكوريا الجنوبية والإمارات والصين. أما المجموعة الثالثة فتضم منتخبي السعودية والعراق حاملي اللقب إلى جانب تايلاند وطاجيكستان، وتحت مظلة المجموعة الرابعة أوزبكستان وفيتنام والكويت وماليزيا.


دراسة: المحُلّيات تحافظ على فقدان الوزن وتدرأ الإصابة بالأمراض !

دراسة: المحُلّيات تحافظ على فقدان الوزن وتدرأ الإصابة بالأمراض !
TT

دراسة: المحُلّيات تحافظ على فقدان الوزن وتدرأ الإصابة بالأمراض !

دراسة: المحُلّيات تحافظ على فقدان الوزن وتدرأ الإصابة بالأمراض !

أفادت دراسة جديدة أجراها مجموعة من الباحثين والخبراء بأن استخدام المحليات منخفضة أو خالية السعرات الحرارية بدلاً من السكر بعد فقدان الوزن قد يساعد في إدارة الوزن دون زيادة خطر الإصابة بالأمراض.

وشهد الأشخاص الذين استخدموا المحليات تحسنًا في الحالة المزاجية، وانخفاض الرغبة الشديدة في تناول الأطعمة الحلوة، وزيادة الرضا عن النظام الغذائي.

ورغم أن نتائج هذه الدراسة واعدة، إلا أنها تتعارض مع دراسات أخرى حول سلامة المحليات؛ فغالبًا ما يلجأ الأشخاص القلقون بشأن وزنهم إلى المنتجات المحلاة صناعيًا للحصول على حلوى خالية من السعرات الحرارية أو منخفضة السعرات الحرارية، ولكن هل تساعد هذه الاستراتيجية حقًا بإدارة الوزن؟ في هذا الاطار، تشير دراسة جديدة إلى أنها قد تكون واعدة. فقد وجد البحث المعروف باسم «Sweet Project». أن الأشخاص الذين فقدوا الوزن بسرعة ثم استبدلوا الأطعمة والمشروبات السكرية بتلك التي تحتوي على مواد التحلية ومحسنات الحلاوة (S&SE) استمروا في فقدان الوزن لمدة عام.

كما اكتشف الباحثون، الذين سيقدمون نتائجهم في المؤتمر الأوروبي للسمنة بمايو (أيار) المقبل، وجود صلة بين استهلاك المُحليات وتحسين الحالة المزاجية، وزيادة الرضا عن النظام الغذائي، وتقليل الرغبة الشديدة في تناول الحلويات.

علاوة على ذلك، لا يبدو أن تناول بدائل السكر يزيد من خطر الإصابة بالسكري من النوع الثاني أو أمراض القلب. وذلك وفق ما ذكرت مجلة «health» الطبية المرموقة.

وتتناقض هذه النتائج مع المراجعة المنهجية التي أجرتها منظمة الصحة العالمية عام 2023 والتي خلصت إلى أن المحليات الصناعية تزيد من احتمالات الإصابة بتلك الحالات المزمنة وأن استبدال المنتجات السكرية بأخرى محلاة صناعيًا لا يساعد بالتحكم في الوزن على المدى الطويل.

وبناء على أبحاثها، أوصت المنظمة بعدم تناول المحليات الصناعية لإنقاص الوزن.

وقالت الدكتورة آن رابين الأستاذة بقسم التغذية بجامعة كوبنهاغن التي قادت الدراسة الجديدة، في بيان لها «من الصعب تحقيق الحفاظ على الوزن بعد فقدان الوزن، وتدعم النتائج التي توصلنا إليها استخدام العناصر الغذائية الصغيرة والمتوسطة الموجودة في العديد من الأطعمة والمشروبات في جميع أنحاء العالم كبدائل للمنتجات المحلاة بالسكر للمساعدة بالتحكم في الوزن لدى البالغين الذين يعانون من زيادة الوزن».

كيف يمكن للمحليات أن تؤثر على فقدان الوزن؟

وفي تجربة مدتها عام واحد، قام الباحثون بتجنيد ما يقرب من 350 شخصًا بالغًا يعانون من زيادة الوزن أو السمنة، بالإضافة إلى ما يقرب من 40 طفلًا يعانون من زيادة الوزن.

وخلال الشهرين الأولين من الدراسة، أمر الفريق المشاركين البالغين باتباع نظام غذائي منخفض السعرات الحرارية يهدف إلى مساعدتهم على فقدان ما لا يقل عن 5 % من وزنهم. وطلبوا من الأطفال المشاركين الحفاظ على وزنهم. ثم قاموا بتقسيم المشاركين إلى مجموعتين. اتبعت إحدى المجموعات نظامًا غذائيًا مغذيًا يحتوي على أقل من 10 % من السعرات الحرارية من الأطعمة والمشروبات المضاف إليها السكر، والتي لا يمكن أن تشمل المنتجات التي تحتوي على مواد التحلية الاصطناعية. واتبعت المجموعة الأخرى نفس خطة الأكل، ولكن سمح لهم باستهلاك المنتجات المحلاة صناعيا.

وخلال الدراسة، أكمل المشاركون استبيانات حول نظامهم الغذائي وعاداتهم الغذائية ونشاطهم البدني ونوعية حياتهم. كما قام الباحثون بتتبع وزنهم وقياسات الجسم وعلامات مرض السكري وأمراض القلب. وبعد عشرة أشهر، وجد العلماء أن البالغين في المجموعة التي استهلكت المُحليات فقدوا الوزن، وكانوا أكثر رضا عن نظامهم الغذائي، وكان لديهم مزاج أكثر إيجابية، وكانت لديهم رغبة أقل في تناول المُحليات مقارنة بالمشاركين في المجموعة الأخرى. كما ان البالغين في المجموعة الذين لم يتمكنوا من تناول المُحليات فقدوا أيضًا الوزن، ولكن ليس تمامًا مثل نظرائهم الذين تناولوا المُحليات.

من جانبه، يقول المؤلف المشارك الدكتور جيسون هالفورد رئيس كلية علم النفس بجامعة ليدز رئيس الرابطة الأوروبية لدراسة السمنة «تم التشكيك باستخدام المحليات منخفضة السعرات الحرارية بإدارة الوزن، ويرجع ذلك جزئيًا إلى العلاقة بين استخدامها وزيادة الوزن الواضحة في الدراسات الرصدية».

موضحا «مع ذلك، أصبح من الواضح بشكل متزايد أن الأمر ليس كذلك في الدراسات طويلة المدى». وكانت النتيجة الوحيدة التي توصل إليها الأطفال المشاركون هي أن استبدال الأطعمة والمشروبات السكرية بالمنتجات المحلاة كان مفيدًا؛ خاصة للأطفال الذين يعانون من مستويات عالية من الأكل غير المنضبط ولم يظهر التحليل ارتفاع خطر الإصابة بمرض السكري أو أمراض القلب في أي من المجموعتين.

وفي هذا الاطار، لاحظ الباحثون بعض القيود في الدراسة، بما في ذلك قلة عدد الأطفال المشاركين واختبار المحليات بشكل جماعي دون التمييز بين الأطفال.

وهناك أيضًا سؤال حول إمكانية تعميم النتائج لأن معظم المشاركين كانوا من النساء ذوات مستويات التعليم العالي.

وكانت دراسات سابقة أشارت إلى أن السكريات المزيفة يمكن أن تسبب مشاكل في القلب والأوعية الدموية والسكري.

من جهتها، تقول الدكتورة ريخا كومار طبيبة الغدد الصماء المديرة الطبية السابقة للبورد الأميركي لطب السمنة «في حين أن الباحثين لا يعرفون كيف يمكن أن يحدث ذلك، يعتقد بعض الناس أنها قد تحفز الرغبة الشديدة في تناول السكر أو تغير ميكروبيوم الأمعاء بطريقة تؤثر سلبًا على عملية التمثيل الغذائي».

ويشير رابين، الذي قاد الدراسة، إلى أن معظم الأبحاث حول سلامة المحليات جاءت من دراسات أجريت على الحيوانات باستخدام جرعات أعلى بكثير من تناول البشر المعتاد.

وعلى الرغم من توصيات منظمة الصحة العالمية، فإن وزارة الزراعة الأميركية لم تغير موقفها بشأن المُحليات.

وقد وجدت الوكالة أن المحليات تعتبر آمنة بشكل عام، وفق الدكتورة سارة هورماتشيا اختصاصية التغذية المسجلة بنوريش. مؤكدة «يتفق الخبراء الذين تمت مقابلتهم على أن فوائد بدائل السكر في هذه المرحلة تفوق أي جانب سلبي محتمل».

وتشرح الدكتورة كايلي بنسلي اختصاصية التغذية المسجلة مالكة شركة «Suluni Nutrition» «ان هناك العديد من المخاطر الصحية المرتبطة بزيادة الوزن أو السمنة مقارنة باستهلاك المحليات الصناعية».

وتبين كومار أن «إدارة الوزن أو فقدانه ليست عملية واحدة تناسب الجميع». منوهة بأن الأمر يتطلب «نهجًا شخصيًا وشاملًا». لكنها اشارت الى «الاستراتيجيات التي يمكنها دعم الصحة الأيضية باستمرار». مقترحة «ممارسة ما لا يقل عن 150 دقيقة أسبوعيًا من النشاط البدني المعتدل الشدة، مثل ركوب الدراجات أو المشي السريع».

من أجل ذلك، تقترح الدكتورة لوري رايت اختصاصية التغذية المسجلة أستاذة مشاركة بكلية الصحة العامة بجامعة جنوب فلوريدا «تناول نظام غذائي نباتي مليء بالبروتينات الخالية من الدهون، ومجموعة واسعة من الفواكه والخضروات والحبوب الكاملة والدهون الصحية من الأطعمة؛ مثل المكسرات والبذور وزيت الزيتون والأسماك الدهنية». وتوصي أيضًا بـ«تجنب الأطعمة فائقة المعالجة». كما تقترح بنسلي «تطوير طرق سهلة لإشباع شهيتك للحلويات من خلال السكريات الطبيعية. وإنها من أشد المعجبات بشرائح التفاح مع الكراميل او مع زبدة الفول السوداني ورقائق الشوكولاتة». وقالت «يمكننا تناول طعام حلو مرة واحدة يوميًا».