المدني يوثق سير 56 سيدة خليجية

المدني يوثق سير 56 سيدة خليجية

الخميس - 21 ذو الحجة 1443 هـ - 21 يوليو 2022 مـ رقم العدد [ 15941]

للأكاديمي البحريني الدكتور عبد الله أحمد المدني، أستاذ العلاقات الدولية والمهتم بالتاريخ الاجتماعي لدول الخليج العربية، صدر أخيراً كتاب بعنوان «رائدات ومبدعات من نساء الخليج (الجزء الثالث من موسوعة «النخب في الخليج العربي»)»، وجاء في 402 صفحة من القطع الكبير.
في هذا الكتاب، يوثق المدني بالكلمة والصورة الفوتوغرافية سير 56 سيدة من البحرين والكويت والمملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة وسلطنة عمان، في شتى التخصصات والمجالات. فمنهن: الطبيبة، والمحامية، والمهندسة، والمذيعة، والصحافية، والمخرجة، والأديبة، والفنانة، والضابطة، وسيدة الأعمال، والأكاديمية، والعالمة، ومنقبة الآثار، والتربوية، والسفيرة، والناشرة، وسيدة العمل الخيري.
ويعد هذا المؤلَّف، الصادر عن «المؤسسة العربية للطباعة والنشر» بالمنامة، والذي كتب كلمة تصديره الدكتور محمد غانم الرميحي، هو الكتاب الثالث ضمن مشروع الدكتور المدني لتوثيق سير الأعلام والرواد والمبدعين في منطقة الخليج، والذي بدأه في عام 2016 بكتاب من 771 صفحة احتوى سيرة 105 من الشخصيات والأسر الخليجية. وفي عام 2018 أصدر الكتاب الثاني ضمن السلسلة نفسها من 792 صفحة، احتوى سِيَر 62 شخصية وعائلة.
كتب الدكتور المدني في مقدمة الكتاب: «لقد آثرت أن يكون هذا الجزء من مشروعي مخصصاً للسيدات، اعترافاً مني بأدوارهن المتعاظمة في شتى مجالات ومناحي الحياة، وإيماناً قوياً مني بأن تلك الأدوار لا تقل أهمية عن أدوار شقيقهن الرجل، في عملية التنمية والنهوض بمجتمعاتنا الخليجية». ثم أضاف: «والحقيقة التي لا بد من التأكيد عليها، هي أن تمكين المرأة الخليجية ما كان لينجح لولا ثقتها بنفسها، وإصرارها وعزيمتها على إثبات ذاتها واستقلاليتها، معطوفاً على الدعم السخي الذي لقيته من لدن القيادات السياسية الحكيمة في المنطقة، الأمر الذي أثمر عن ظهور ثلة من النساء اللواتي خضن مختلف التجارب بشجاعة وإقدام؛ بل تفوقن على الرجل في عدد من الميادين التي كانت لأزمان طويلة مقتصرة على الذكور». واختتم المدني كلمته بالقول: «لقد كانت عملية اختيار الأسماء عملية شاقة؛ خصوصاً في ظل وجود عدد كبير من النساء اللواتي سطرن بسطور من ذهب أسماءهن في تاريخ أوطانهن الخليجية؛ لكني آثرتُ من بعد عملية تدقيق وتمحيص عميقة أنْ أركز على الأسماء الأولى في المجالات المختلفة، وأنْ أطعم ذلك بأسماء نسوية كان لها قصب السبق في دخول ميادين غير تقليدية، ثم انتقيتُ أسماء لعبت أدواراً تاريخية في مسيرة أوطانها، وهكذا».


كتب

اختيارات المحرر

فيديو