بلاتيني: أقولها برأس مرفوع... لم أعُد لرئاسة «فيفا» و«يويفا»

بلاتيني: أقولها برأس مرفوع... لم أعُد لرئاسة «فيفا» و«يويفا»

النجم الفرنسي قال إن «اختلاق المشكلات» كان بداية النهاية
السبت - 17 ذو الحجة 1443 هـ - 16 يوليو 2022 مـ
استبعد بلاتيني احتمال استئناف أي مسؤولية إدارية في عالم كرة القدم (أ.ف.ب)

أكّد الفرنسي ميشال بلاتيني أنه لن يعود إلى الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا)، بعد تبرئته من قضية احتيال حطّمت طموحه بالوصول إلى منصب الرئاسة عام 2015.
وقال الرئيس السابق للاتحاد الأوروبي (ويفا): «لقد انتهى الأمر»، ردّاً على سؤال لقناة «أل سي إي» الفرنسية حول إمكانية العودة إلى «فيفا»، مضيفاً أنه تقدّم بشكوى في فرنسا لتسليط الضوء على جذور قضية اتهامه بالحصول دفعة مالية مشبوهة من الرئيس السابق لـ«فيفا»، جوزيف بلاتر، أدّت إلى محاكمته.
وأوضح أن «أولئك الذين خذلوني كانوا ساسة كرة القدم. أخذوا مكاني، في (ويفا)، في (فيفا)، حصلوا جميعهم على علاوات، حصلوا على مزايا كي لا أبقى هناك أبداً».
واعتبر بلاتيني أن بلاتر الذي أوقف على غراره بسبب قضية الدفعة المالية، كان «رئيساً جيداً جداً، حتى اليوم الذي أخبرني فيه أنه يريد أن يموت في (فيفا). بدءاً من تلك اللحظة، بدأ باختلاق المشكلات مع مَن كانت لديهم نية بخلافته، ومن هناك ساءت الأمور».
واستبعد بطل أوروبا مع فرنسا عام 1984، وكأس أوروبا للأبطال مع يوفنتوس الإيطالي في 1985، احتمال استئناف أي مسؤولية إدارية في عالم كرة القدم: «أريد أن أعيش قليلاً بهدوء. قررت عدم الترشح لـ(فيفا)، عدم الترشح لـ(ويفا)، عدم الترشح للاتحاد الفرنسي لكرة القدم. هذه قرارات اتخذتها منذ فترة طويلة، لكني أردت أن أكون قادراً على قول ذلك برأس مرفوع، وليس تحت تأثير اتهام مزيّف»، متابعاً بالقول: «سأقوم بفعل أي شيء مفيد لكرة القدم، لكن ليس ضمن المؤسسات، لا أريد العودة إلى هذا العالم».
وبعد ست سنوات من التحقيقات ومحاكمة على مدى أسبوعين، برّأ القضاء السويسري في 8 يوليو (تموز) الحالي بلاتر وبلاتيني لعدم وجود أدلة كافية في قضية احتيال وتزوير.
ولم توافق المحكمة الجزائية في بلينتسونا على طلبات النيابة العامة منتصف يونيو (حزيران) بسجن بلاتر (86 عاماً) وبلاتيني (67 عاماً) سنة وثمانية أشهر مع وقف التنفيذ، على خلفية الاحتيال على الاتحاد الدولي بحصول بلاتيني على تعويض غير مبرّر بقيمة مليوني فرنك سويسري (1.8 مليون يورو) لعمل استشاري لصالح بلاتر بين 1998 و2002.
وخلال التحقيق وأسبوعين من جلسات الاستماع، سعى الدفاع إلى إدخال احتمالية دور ممكن خلف الكواليس لرئيس «فيفا» الحالي جاني إنفانتينو، الذي كان اليد اليمنى لبلاتيني في «ويفا»، ثم انتخب بشكل غير متوقع لرئاسة «فيفا» في بداية 2016، بعد فضيحة فساد تاريخية وهدر أموال بمئات الملايين من الدولارات لمسؤولي المنظمة الكروية.


فرنسا كرة القدم فرنسا رياضة فيفا دوري أبطال أوروبا كرة القدم

اختيارات المحرر

فيديو