سنوات السينما

سنوات السينما

الجمعة - 15 ذو الحجة 1443 هـ - 15 يوليو 2022 مـ رقم العدد [ 15935]
المخرج لوي بونييل‬‬

- السنوات الخمس الأولى للمخرج لوي بونييل
في عام 1925 أو نحوه انخرط الإسباني لوي بونييل في مدرسة المخرج الفرنسي جان إبستين للسينما، وبعد أشهر قليلة وجد نفسه مساعداً في أفلامه التجريبية كما في أفلام روائية مختلفة لمخرجين آخرين من بينها فيلم «كارمن» (جاك فيدر - 1926). بعد عام انفصل بونييل عن جان إبستين (بسبب خلاف حول تقييم المخرج آبل غانس) وعاد إلى إسبانيا، حيث عاد إلى الحلقة الثقافية التي كان قد تعرّف عليها هناك وكتب سيناريو عن حياة «غويا» لم ير النور. اقترح عليه الفنان سلفادور دالي أن يصنعا فيلماً تجريبياً - سوريالياً مشتركاً وكتب بونييل لأمه طالباً عوناً مالياً، فأرسلت حصّته من الإرث الذي تركه والده الراحل خلال وجود المخرج في فرنسا. بهذا المال (على تواضعه) أنتج فيلمه الأول «الكلب الأندلسي» في باريس مستعيناً بالمصوّر ألبير دوفرجر الذي كان مصوّر جان إبستين (المفضّل كما أعتقد).
بعد أن أسس لحضوره السينمائي بهذا الفيلم القصير (17 دقيقة) بما حمله من مشهد صادم (موسى على عين فتاة لكن عين الفتاة في الواقع كانت عين بقرة)، عزم على تحقيق فيلم آخر.
شرع بونييل ودالي للتحضير لفيلمهما الثاني عن سيناريو آخر كتباه على أن يتم تصويره في إسبانيا. الفكرة كانت تحقيق فيلم يكون مرادفاً أو استكمالاً لـ«الكلب الأندلسي»، لكنهما سرعان ما أدركا بأنهما مختلفان في نواحٍ كثيرة، مما أدّى إلى انفصالهما. وحسب مذكّرات بونييل فكّر في اعتزال الإخراج لأنه لم يعرف من يموّل له فيلمه المقبل، لكنه عاد عن قراره عندما عرض عليه منتج اسمه فيكوم د نوايي كان أنتج فيلمين من قبل هما ‫Les Mysteres d Chateau ‬ («الغاز القصر») و«Le Sang d‪›‬un Poete («دم الشاعر») حل هذه المعضلة.‬‬
هكذا وُلد «العصر الذهبي» الذي شهد عرضه الأول سنة 1930. لم يكن تكملة من أي نوع للفيلم السابق، لكنه كان أيضاً سوريالياً يتبع البناء ذاته ويختار من سيل صوره الآتية من اللاوعي والوعي معاً، مما يكشف تأثيرات فرويد ونظرياته فيما يتعلّق بالنوازع الجنسية لدى البشر٠ إلى ذلك، فإن الهجوم على التفكير التقليدي لم يعد من خلال اعتماد الشكل الفيلمي (أو المنهج السوريالي) وحده، بل من خلال قصد الهجوم على الكنيسة والبرجوازية الأوروبية٠
يبدأ الفيلم بشريط وثائقي حول العقارب ويليه مشاهد لعصبة من الرجال على شاطئ البحر تتصدّى لها عصبة من الرهبان ثم بمجموعة تريد تأسيس الإمبراطورية الرومانية. بعد قليل نحن مع شريط صوتي يفصح عن لقاء جنسي بين رجل وامرأة. ثم ها هو الرجل وحده يهذي، بينما المرأة تدخل غرفتها وتجد بقرة ملقاة على فراشها٠ من هنا يمضي الفيلم في سرد بلا حبكة أو قصة درامية، بل بالكثير من المشاهد المتناقضة التي تبدو كما لو كانت هواجس وأحلام غير محقة.
حين خرج الفيلم للعروض انتقده سلفادور دالي بشدّة قائلاً إنه فيلم تعامل كاريكاتيرياً مع أفكاره٠ وهو لم يكن الوحيد بالطبع الذي هاجم الفيلم بل هوجم من قبل اليمين والكنيسة على حد سواء، وقام البوليس الفرنسي بإصدار قرار بمنع الفيلم «حفاظاً على النظام العام»، بعدما تعددت المظاهرات وأعمال الشغب ضد الفيلم (بما فيه اقتحام شبّان يمينيين إحدى الصالات وإلقاء حبر وبيض على الشاشة)٠ أما المنتج وزوجته حرما من عضوية النادي اللذان كانا ينتميان إليه٠
أما بونييل فحاول الاستمرار في منهجه في السينما الفرنسية وعندما لم يفلح طار إلى هوليوود وجدها غير ما أعتقد فطار منها إلى المكسيك حيث أخرج معظم أعماله فيها ومن دون رقابة.


اسبانيا فرنسا سينما

اختيارات المحرر

فيديو