تطويرات جديدة في بطاقات الرسومات لمحترفي الألعاب المتقدمة

قدرات لانغماس أكبر وتقنيات تبريد فائقة... وبرمجيات سلسة للتحكم بالإعدادات المختلفة

يركز تصميم البطاقة على التبريد والهدوء
يركز تصميم البطاقة على التبريد والهدوء
TT

تطويرات جديدة في بطاقات الرسومات لمحترفي الألعاب المتقدمة

يركز تصميم البطاقة على التبريد والهدوء
يركز تصميم البطاقة على التبريد والهدوء

أصبحت بطاقات الرسومات عبارة عن كومبيوتر متكامل يحتوي على وحدة معالجة عالية الأداء، وذاكرة متخصصة، ونظام تبريد وقدرة على الوصول مباشرة إلى البيانات في وحدات التخزين من خلال تقنية DirectStorage في نظام التشغيل «ويندوز 11».
وتقدم بطاقة MSI GeForce RTX 3050 GAMING X 8G الكثير من التطويرات لهذه التقنيات التي ترفع من مستويات الانغماس في الألعاب المتقدمة الحديثة، التي اختبرتها «الشرق الأوسط» ونذكر ملخص التجربة.
قدرات رسومية فائقة
وتعدّ هذه البطاقة إصداراً مخصصاً لبطاقة GeForce RTX 3050 يستهدف اللاعبين بأداء ومزايا مميزة، وهي إصدار متقدم مناسب كنقطة بداية لدخول اللاعبين إلى عالم الرسومات المتقدمة التي تقدمها سلسلة RTX. وتستخدم البطاقة 8 غيغابايت من ذاكرة الرسومات فائقة السرعة GDDR6 وتعمل بتردد أعلى من المعتاد Overclocked يبلغ 1845 ميغاهرتز (مقارنة بتردد 1777 ميغاهرتز القياسي) من خلال معالج مصنوع بدقة 9 نانومترات ويحتوي على 12 مليار ترانزستور داخل شريحة صغيرة. وتستخدم البطاقة 2560 نواة Compute Unified Device Architecture CUDA (نوى متخصصة بمعالجة البيانات بالتوازي)، و20 نواة من الجيل الثاني لتتبع الأشعة الضوئية من مصدرها Raytracing RT و80 نواة من الجيل الثالث للذكاء الصناعي Tensor، وهي تدعم تقنية PCIe 4 بـ8 مسارات Lanes (يمكنها العمل على اللوحات الرئيسية التي تدعم تقنية PCIe 3 ولكن معدل نقل البيانات سينخفض وفقاً لذلك؛ الأمر الذي ينجم عنه أداء أقل قليلاً مقارنة باستخدام لوحة رئيسية تدعم تقنية PCIe 4)، وتحتاج إلى 125 واط للعمل، وطاقة قصوى ممكنة تبلغ 225 واط وفقاً للمنفذ الكهربائي المستخدم.
وتدعم البطاقة منفذ HDMI 2.1 لعرض الصورة بالدقة الفائقة 4K وبتردد 120 هرتز أو بدقة 8K وبتردد 60 هرتز، وذلك لنقل البيانات بسرعة 48 غيغابت في الثانية (6 غيغابايت في الثانية، ذلك أن الغيغابايت الواحد يعادل 8 غيغابت)، مع دعم لتقنية المجال العالي الديناميكي High Dynamic Range HDR لعرض الصورة بألوان أكثر تشبعاً وتفاوت أعلى للألوان؛ الأمر الذي ينجم عنه حصول اللاعبين على ظلال أكثر سواداً وفروقات بين الألوان المتقاربة أكثر وضوحاً. كما تقدم البطاقة 3 منافذ DisplayPort 1.4a
كما تدعم البطاقة تقنية AV1 لضغط وقراءة ملفات الفيديو والصوتيات التي تقدم أداءً أفضل بكثير مقارنة بالتقنيات الأخرى، مثل H264 وHEVC وVP9، حيث إن تبني تقنية AV1 في تزايد من قِبل منصات عروض الفيديو ومتصفحات الإنترنت بسبب أنها توفر نحو 50 في المائة من حجم البيانات مقارنة بتقنية H264 واسعة الانتشار، دون التضحية بالجودة.
وتقدم البطاقة قدرات فائقة لعرض الصورة بتفاصيل غنية ومعدل رسومات مرتفع جداً بدقة 1080 عبر العديد من الألعاب المتطلبة، مثل لعبة Shadow of the Tomb Raider التي استطاعت البطاقة تشغيلها بأعلى خيارات الرسومات بمعدل 107 صور في الثانية، ولعبة Middle - Earth: Shadow of War بمعدل 91 صورة في الثانية، ولعبة Assassin›s Creed: Valhalla التي استطاعت البطاقة تشغيلها بأعلى خيارات الرسومات بمعدل 61 صورة في الثانية. ولدى رفع الدقة إلى 1440 وتفعيل ميزة DLSS لزيادة مستويات الأداء في الدقة العالية، استطاعت البطاقة تشغيل لعبة Shadow of the Tomb Raider التي استطاعت البطاقة تشغيلها بأعلى خيارات الرسومات بمعدل 70 صورة في الثانية، ولعبة Middle - Earth: Shadow of War بمعدل 65 صورة في الثانية، ولعبة Assassin›s Creed: Valhalla التي استطاعت البطاقة تشغيلها بأعلى خيارات الرسومات بمعدل 46 صورة في الثانية. ويمكن استخدام هذه البطاقة للعب بالألعاب المتقدمة والحصول على معدل رسومات بحدود 60 صورة في الثانية، وحتى تجاوز ذلك في بعض الألعاب حسب الإعدادات المستخدمة.
تبريد متقدم
وعلى صعيد البطاقة، فإنها تتميز بتصميم يقدم مزايا غير موجودة في العديد من البطاقات الأخرى، حيث تستخدم تقنية TWIN FROZR 8 ومروحتين مزدوجتين لتشتيت الحرارة الناجمة عن عملها وخفض الصوتيات الناجمة عن دورانها لدرجة ستشعر وكأنها صامتة بالكامل، وبشكل ملحوظ. وكمثال على ذلك، فإن المروحتين ستعملان بنحو 30 إلى 35 في المائة لدى استخدام البطاقة، مع بقاء حرارة البطاقة بحدود 60 درجة مئوية، وهي حرارة متدنية في عالم بطاقات الرسومات وتقدم أداءً أفضل وعمراً أطول للدارات الإلكترونية الداخلية، وخصوصاً مع تقديم لوح خلفي طولي يشتت الحرارة. وتنخفض درجة الحرارة إلى ما بين 35 و45 مئوية أثناء عدم وجود ضرورة لاستخدام قدرات البطاقة. وتم تعديل المراوح وفقاً لتقنية TORX FAN 4 إلى جانب تقدم حلقة إطار خاصة بالمراوح ترفع من معدل الهواء الذي تجلبه المراوح لتبريد الشرائح الإلكترونية بسرعة وكفاءة عالية؛ الأمر الذي ينجم عنه حصول اللاعب على المزيد من مستويات الأداء في الألعاب المتقدمة. وترفع تقنية التبريد هذه الكفاءة بنحو 3.35 ضعف مقارنة بالمراوح العادية في البطاقات القياسية.
وتستخدم البطاقة أنابيب تبريد أعلى كفاءة من أنابيب التبريد البيضاوية بنحو 50 في المائة؛ لأنها تغطي مساحة أكبر للتبريد. وتقدم وحدة التبريد Heatsink أداء أعلى وتخفض حرارة وحدة المعالجة الرئيسية لبطاقة الرسومات بنحو درجتين مئويتين؛ الأمر الذي ينجم عنه حصول اللاعبين على مستويات أداء أعلى. وتستطيع هذه الوحدة تمرير الهواء بديناميكية أعلى مقارنة بالبطاقات القياسية، الأمر الذي ينجم عنه هدوء أعلى لدى التشغيل والاستخدام المطول. يضاف إلى ذلك استخدام مادة ناقلة للحرارة من الشرائح الإلكترونية إلى وحدة التبريد بكفاءة عالية Thermal Padding. هذا، وستتوقف المراوح عن الدوران لدى وصول حرارة الدارات الإلكترونية إلى درجات معتدلة؛ وذلك لتقديم راحة صوتية أعلى، لتباشر عملها فور ارتفاع الحرارة إلى مستويات محددة. كما تقدم البطاقة دارات صهر Fuse إضافية لحماية الدارات الإلكترونية الحساسة بشكل أكبر، إلى جانب تقديم قطع داعمة Bracket لحمل البطاقة داخل الكومبيوتر المكتبي دون أي انثناء، مع تقديم إضاءة جانبية في البطاقة للاعبين الذين يبحثون عن هذه الميزة.
تقنيات وبرمجيات حصرية
وتدعم سلسلة بطاقات GeForce RTX تقنيات رسومات ثورية عديدة موجودة في هذه البطاقة، من بينها تقنية «رفع دقة الصورة بالتعلم العميق» Deep Learning Super Sampling (DLSS) الثورية (تقنية ترفع دقة الصورة باستخدام التعلم العميق والذكاء الصناعي لمعالجة عدد أقل من البيكسل على الشاشة بحيث تتم معالجة ربع أو نصف عدد البيكسل، وفقاً للبرنامج أو اللعبة، وبالتالي رفع مستويات الدقة والأداء بنحو الضعف دون التأثير سلباً على قدرات معالجة الصورة) التي تسمح برفع معدل الصورة في الثانية وإيجاد صورة جميلة وعالية الدقة في أكثر من 150 لعبة. تقنية أخرى هي Reflex التي تعدّ أفضل ميزة تنافسية للاعبين من خلال تقديم أقل زمن استجابة أو كمون (مدة الاستجابة منذ لحظة إرسال أمر الحركة في عالم اللعبة) وتفاعل أفضل لرفع دقة اللعب بشكل كبير. كما تدعم هذه البطاقات تقنية تتبع الأشعة الضوئية من مصدرها Ray - tracing RTX التي تضيف الكثير من الواقعية إلى مشاهد الألعاب بسبب محاكاة انعكاسات الضوء بشكل واقعي للغاية.
وتقدم بطاقة MSI GeForce RTX 3050 GAMING X 8G برمجيات داعمة لتجربة الاستخدام، مثل برنامج MSI Center لمراقبة أداء البطاقة والتحكم بإعداداتها بسهولة، وتعديل الإعدادات حسب اللعبة المطلوبة لرفع الأداء أو التركيز على الدقة وألوان اللعبة، وغيرها. أيضاً، يسمح لك برنامج MSI LAN Manager وضع أولويات البرامج التي تعتمد على سرعة الاستجابة؛ وذلك حتى لا تتنافس جميع البرامج على الموارد وسرعة الإنترنت في جلسات اللعب التنافسي. يضاف إلى ذلك برنامج MSI Afterburner الذي يسمح للمستخدم تعديل سرعة عمل البطاقة والمراوح بشكل يدوي، مع تقديم برنامج OC Scanner لرفع مستويات الأداء بسبل احترافية. كما يمكن استخدام برنامج MSI App Player لتشغيل ألعاب الهواتف الجوالة بنظام التشغيل «آندرويد» على هذه البطاقة باستخدام كومبيوتر يعمل بنظام التشغيل «ويندوز»، وبكل سهولة وسلاسة.
ويبلغ طول البطاقة 29 سنتيمتراً، ووزنها كيلوغراماً، وسعرها 2249 ريالاً سعودياً (نحو 600 دولار أميركي). وفي ظل شح توافر بطاقات الرسومات بشكل عام جراء شراء المُعدّنين لها بكميات كبيرة، يمكن الحصول عليها من متجر E - Retail الإلكتروني السعودي.



«أبل» تنصح: لا تجفف هاتفك المبلل في طبق أرز

تنصح شركة «أبل» بعدم تجفيف الهاتف الذي تعرض للماء والبلل داخل طبق أرز (إ.ب.أ)
تنصح شركة «أبل» بعدم تجفيف الهاتف الذي تعرض للماء والبلل داخل طبق أرز (إ.ب.أ)
TT

«أبل» تنصح: لا تجفف هاتفك المبلل في طبق أرز

تنصح شركة «أبل» بعدم تجفيف الهاتف الذي تعرض للماء والبلل داخل طبق أرز (إ.ب.أ)
تنصح شركة «أبل» بعدم تجفيف الهاتف الذي تعرض للماء والبلل داخل طبق أرز (إ.ب.أ)

تنصح شركة «أبل» بأنه إذا تعرض هاتفك للبلل أو السقوط في الماء فلا تجففه داخل طبق أرز.

ورغم أن هذه الطريقة منتشرة، لكن الخبراء يحذرون منها، بالإضافة إلى أن الاختبارات تشير إلى أنها غير ناجحة.

ونشرت شركة «أبل»، وفقاً لموقع هيئة الإذاعة البريطانية «بي بي سي»، إرشادات تقول لمستخدميها إن هذه الطريقة قد تتسبب في دخول شذرات من الحبوب للجهاز، مما يؤدي إلى تضرره.

ورغم تطور أجهزة الهواتف الذكية وزيادة تعقيدها، ما زالت الطريقة التي يتبعها الناس لإصلاح هاتف وقع في الماء «غير معقدة».

وكما نصحت «أبل» بالابتعاد عن طريقة وضع الهاتف في جوال أرز، فإنها حذرت أيضاً من استخدام مصدر حرارة خارجي أو أجهزة تطلق هواء مضغوطاً مثل المدفأة أو أجهزة تجفيف الشعر.

ولا تنصح بإدخال أداة خارجية، مثل أعواد تنظيف الأذن ذات النهايات القطنية أو المناشف الورقية، داخل الهاتف.

بدلاً من ذلك، تنصح المستخدمين بترك الهاتف في مكان جاف فيه تدفق جيد للهواء، قبل محاولة توصيله بالشاحن.

ويلفت موقع «ماك ورلد» النظر إلى أن التغير الذي يشهده تصميم الهواتف الذكية سيجعل كل هذه النصائح غير ضرورية في المستقبل؛ لأن أجهزة الهاتف الحديثة أصبحت تتحمل البلل بالماء.

وهواتف «آيفون» منذ «آيفون 12» وصاعداً، يمكنها تحمل الغمر في الماء حتى عمق 6 أمتار، ولمدة نصف ساعة.


خطوات تقنية لتأمين سلامة الأطفال على الإنترنت

خطوات تقنية لتأمين سلامة الأطفال على الإنترنت
TT

خطوات تقنية لتأمين سلامة الأطفال على الإنترنت

خطوات تقنية لتأمين سلامة الأطفال على الإنترنت

عندما تواجه شركات التواصل الاجتماعي هجمات نارية بسبب مشاكل متعلّقة بسلامة الأطفال، فإنها غالباً ما تستجيب باعتماد إعداد أو إعدادين جديدين للسلامة.

ينتقد المدافعون عن سلامة الأطفال الإلكترونية غالباً هذه المزايا التي تشبه استخدام الضمادات لعلاج المشاكل الكبرى، فقد أشارت بيانات شاركتها منصّة «إنستغرام» إلى أن 10 في المائة فقط من المراهقين فعّلوا الضوابط الأبوية في حساباتهم منذ عام 2022، وأن أقلّ من 10 في المائة من آباء وأمّهات هؤلاء عمدوا فعلاً إلى تعديل الإعدادات.

سلامة الأطفال على الإنترنت

يعتبر الخبراء أن غياب التشريعات، التي تفرض على شركات التواصل الاجتماعي تصميم تطبيقاتها بما يحمي سلامة الأطفال، يُلقي مسؤولية حمايتهم على الأبوين بالكامل. صحيح أن إعدادات السلامة المتوفرة في التطبيقات لن تحلّ المشاكل المُمَنهجة، كسلوك المطاردة الإلكترونية، أو الخوارزميات التي تُروّج للمحتوى المؤذي، إلّا أن هذه الإعدادات تستحقّ التحقّق منها.

على سبيل المثال، كما يقول تاتوم هانتر، من واشنطن، فإن مفتاحاً واحداً على منصّة «تيك توك» يمنع الغرباء من استغلال الفيديوهات الخاصة بأولادكم، هذه الميزة التي غالباً ما تعرض الفيديوهات لجماهير غير مقصودة. وفي «إنستغرام»، يستطيع المراهقون حجب جميع الوسوم، والإشارات، والرسائل المباشرة من الأشخاص الذين لا يتابعونهم.

هذه الإعدادات لا تؤثر على نوع البيانات التي يجمعها تطبيقٌ معيّن عن أولادكم، ولكنّها تؤثر على مدى ظهور نشاطهم الإلكتروني للغرباء والأشخاص الذين يستطيعون التواصل معهم.

طبعاً، يبقى الانتظار حتّى بلوغهم مرحلة المراهقة للسماح لهم بتأسيس حسابات، واحدة من أفضل الطرائق لحمايتهم من الديناميات المؤذية على التواصل الاجتماعي.

وعند مراجعتكم إعدادات التطبيقات، احرصوا على أن تكون المحادثة بين طرفين. اسألوا أولادكم عن الأمور التي يستمتعون بها في تطبيقات محدّدة وعمّا يصادفونه على الشبكة؛ اسمحوا لهم بأن يخبروكم بكلّ شيء دون خوف من العقاب. يعطي التدخّل في أمور التواصل الاجتماعي أفضل النتائج عندما يُسمح للمراهقين بالمشاركة؛ باختصار، حاوِلوا أن تكونوا المدرّب وليس الحَكَم.

إعدادات آمنة

نستعرض لكم، فيما يلي، بعض الإعدادات التي يجب أن تراجعوها اليوم:

• تحويل الحساب إلى وضع الخاص. عندما يشارك أولادكم المراهقون صوراً وفيديوهات ونصوصاً من حساب عام، يستطيع الجميع رؤيتها - أي الهيئات المعنية في الجامعة، والجد والجدّة، وشركات الذكاء الصناعي التي تتفحّص الإنترنت بحثاً عن بيانات للتدريب.

في المقابل، تُظهر الحسابات الخاصة المحتوى للأشخاص الذين قبِلهم أولادكم أصدقاء أو متابعين، وهذا ما يمنح الأولاد مزيداً من السيطرة على من يستطيع رؤية محتواهم، ويخفّف الضغط الذي يشعرون به عند النشر.

تحدّثوا مع المراهقين عن «البصمة الرقمية» التي تخلّفها منشوراتهم. كيف يمكنهم تقييم ما ينشرونه لتقليل فرص شعورهم بالإحراج بسببه لاحقاً؟ وإذا تلقّوا طلب صداقة من شخصٍ لم يلتقوه وجهاً لوجه، فكيف يمكنهم معرفة ما إذا كانت مشاركة منشوراتهم مع هذا الشخص آمنة؟ تساعد الحسابات الخاصة في حجب بعض العيون غير المرغوبة، لكن يجب ألّا ننسى أن الصور الملتقَطة للمنشورات لا تزال موجودة.

في معظم الأحيان، تُفعّل إعدادات الخصوصية وغيرها من ضوابط الحساب غيابياً إذا صرّح أولادكم بسنّهم الحقيقي عند تسجيل الدخول. لكن لا تسلّموا بهذا الأمر؛ لأن كثيراً من المستخدمين اليافعين يكذبون بشأن سنّهم لتجنّب الضوابط التي قد يفرضها التطبيق. ومن هنا، يجب أن تخصصوا بضع دقائق لمراجعة تاريخ ميلاد أولادكم في حساباتهم.

• ضبط التواصل مع الغرباء. تضمّ معظم تطبيقات التواصل الاجتماعي، مثل «تيك توك»، و«إنستغرام»، و«سناب تشات»، و«تويتش»، و«ديسكورد»، ضوابط تحدّد من يستطيع إرسال رسائل مباشرة؛ ومن هنا فإنّ حصر الرسائل المباشرة «بالأصدقاء فقط»، مِن شأنه أن يحمي المراهقين من المضايقات، والمطاردين، والمتنمّرين.

تحدّثوا مع المراهقين عن الرسائل التي يتلقّونها. في البداية، اسألوهم عن الرسائل المباشرة التي يتلقّاها رفاقهم، وراجعوا معاً الأمور السيئة التي قد تحصل إذا استطاع الغرباء اختراق صندوق الواردات. وكانت دراسة أجرتها «يونيفرسيتي كوليدج - لندن» عام 2021 قد وجدت أن 75 في المائة من المراهقات تلقّين صوراً غير محتشمة عبر الرسائل المباشرة.

يشير معظم تطبيقات التواصل الاجتماعي إلى هذه الملاحظات على أنّها «رسائل»، أمّا في «تويتش» فيجب النقر على «حجب همسات الغرباء»، وفي «ديسكورد» يمكنكم تشغيل ميزة «الرسائل المباشرة الآمنة»، ليعمد التطبيق إلى مسح الرسائل المباشرة لرصد الصور غير الملائمة.

فيديوهات كاذبة ممزوجة

• تعطيل استباحة الفيديوهات. على منصات المقاطع القصيرة؛ مثل «تيك توك»، و«إنستغرام»، و«يوتيوب»، تتيح ميزة «إعادة المزج» للمستخدمين استخدام مقتطفات من فيديوهات لأشخاص آخرين في محتواهم الخاص. على سبيل المثال، يستطيع صانع المحتوى استعراض بضع ثوانٍ من مقطع شهير على «تيك توك»، وإضافته على مقطع فيديو خاص به.

تعتمد إعادة المزج على نقاش الجمهور للفيديو - هل تكون للأفضل أم الأسوأ؛ لأنّه ببساطة قد يعني أن فيديو «تيك توك» الذي نشره أولادكم المراهقون سيراه بضع عشرات من الأصدقاء أو بضعة ملايين من مستخدمي التطبيق غير اللطفاء.

اطلبوا من المراهقين أن يُطلعوكم على بضع الأمثلة من الفيديوهات المُعاد مزجها، وقيِّموا معاً عدد المرات التي يكون فيها المزج إيجابياً، وسلبياً، أو محايداً، ثمّ قرِّروا معاً ما إذا كان أولادكم يريدون الانفتاح على هذا النوع من الانكشاف.

لتغيير هذا الإعداد في «تيك توك»، اذهبوا إلى «إعدادات وخصوصية»، ثم «خصوصية»، ثم «إعادة مزج». وفي «إنستغرام» اذهبوا إلى «مشاركة وإعادة مزج»؛ لضبط انتشار محتوى أولادكم. أمّا في حالة يوتيوب فلا تسمح المنصة لصانعي الفيديوهات القصيرة بتعطيل جميع أنواع المزج إلّا إذا كانوا يملكون الوصول إلى ميزة «مدير محتوى استديو يوتيوب»، ومع ذلك يستطيع أولادكم منع عمليات إعادة المزج في الفيديوهات القصيرة الشخصية خلال عملية التحميل.


بدائل «غوغل»... 3 خيارات للبحث مدعومة بالذكاء الاصطناعي

بدائل «غوغل»... 3 خيارات للبحث مدعومة بالذكاء الاصطناعي
TT

بدائل «غوغل»... 3 خيارات للبحث مدعومة بالذكاء الاصطناعي

بدائل «غوغل»... 3 خيارات للبحث مدعومة بالذكاء الاصطناعي

تمثّل خدمات «بيربليكسيتي»، و«ديكسا»، و«آرك سيرتش» بدائل جيّدة لمحرك البحث التقليدي في «غوغل». ويتنامى استخدام خدمات الذكاء الاصطناعي الجديدة هذه لأنّها توفّر إجابات مباشرة وذات صلة، وليس مجرّد لائحة طويلة من الروابط.

خيارات بحث ذكية

نقدّم لكم في اللائحة التالية بعض الوسائل التي ستبسّط أبحاثكم:

1- «بيربليكسيتي» يستخدم الذكاء الاصطناعي في البحث. «بيربليكسيتي» (Perplexity) هو محرّك بحث مدعوم بالذكاء الاصطناعي يساعدكم في توفير الوقت، عبر تزويدكم بإجابة مختصرة ومفيدة عن أي سؤال تطرحونه.

يقدّم «بيربليكسيتي» ملخصات، ومراجع، وروابط لأبرز المصادر التي تغطّي الموضوع الذي تستفسرون عنه، ويوفّر عليكم الوقت والجهد اللذين يتطلّبهما التحقّق من عشرات الروابط، ويقترح أسئلة لمتابعة الموضوع نفسه.

* لماذا يُعدّ «بيربليكسيتي» بديلاً مفيداً لـ«غوغل»؟

إن الحصول على نتائج من «بيربليكسيتي» يشبه الحصول على توجيهات مفصّلة للقيادة بدل خريطة غير واضحة؛ فعوضاً عن مراجعة عشرات الروابط لمعرفة المفيد لكم منها، يمكّنكم هذا المتصفّح من التركيز تلقائياً على المحتوى.

* لماذا يُعدّ «بيربليكسيتي» بديلاً مفيداً لـ«غوغل»؟ إن الحصول على نتائج من «بيربليكسيتي» يشبه الحصول على توجيهات مفصّلة للقيادة بدل خريطة غير واضحة؛ فعوضاً عن مراجعة عشرات الروابط لمعرفة المفيد لكم منها، يمكّنكم هذا المتصفّح من التركيز تلقائياً على المحتوى.

* لماذا يُعدّ الذكاء الاصطناعي مفيداً في البحث؟ على عكس البحث التقليدي، يحلّل البحث المدعوم بالذكاء الاصطناعي النية والسياق الكامنَيْن خلف السؤال، فيزوّد مستخدمه بنتائج أكثر دقّة وخصوصية، وهكذا يجيب «بيربليكسيتي» عن الأسئلة عندما تُطرح عليه.

وكمثال، عندما سألنا المحرّك المذكور عن الفرق بين تسجيل الملاحظات وإعداد الملاحظات، جاء الجواب على شكل لائحة مليئة بالمصادر، ومن ثمّ حصلنا على ملخّص المعلومات الرئيسية ومراجعها، متبوعة بأسئلة مقترحة.

تقديم المحتويات المركزة

* مساعد ذكي:

يتّسم البحث المدعوم بالذكاء الاصطناعي بالمباشَرة أكثر من التفتيش والتدقيق على «غوغل». يُشعركم البحث المدعوم بالذكاء الاصطناعي وكأنّكم تملكون مساعداً ذكياً لا يقف عند العثور على الكتاب الذي تبحثون عنه في مكتبة كبيرة، بل يفتح لكم الصفحة التي تحتوي على المعلومات التي تريدونها أيضاً. في المقابل، يكتفي «غوغل» بالإشارة إلى الرفوف التي قد تحمل الكتب المرتبطة بموضوعكم.

باختصار، يمكنكم تفضيل «غوغل» على «بيربليكسيتي» فقط عندما تحاولون العثور على موقعٍ محدّد أو جمع لائحة من المواقع الإلكترونية التي ترغبون في استكشافها شخصياً.

يسعى محرّك «غوغل» لتجنّب التخلّف عن البحث المدعوم بالذكاء الاصطناعي؛ إذ يعكف حالياً على اختيار ما يُسمّى بـ«تجربة البحث التوليدي»، التي توفّر، كما «بيربليكسيتي»، ملخّصاً لنتائج البحث عوضاً عن لائحة من الروابط. يمكنكم تجربتها بزيارة صفحة تجارب «مختبرات غوغل للبحث».

اختاروا «بيربليكسيتي» بدلاً من «غوغل» عندما تحتاجون إلى إجابة عن استفسارٍ محدّد.

* دقة المحتوى:

جرّبوا «بيربليكسيتي» في المواضع الدقيقة؛ فقد علمنا من «غلوريا» (Gloria)، معدّة نشرة «ذا لورنينغ كورف» The Learning Curve الإخبارية، أنّها تعتمد على المحرّك المدعوم بالذكاء الاصطناعي عندما تحتاج إلى إجابات أو توصيات دقيقة ومفصّلة في سيناريوهات معيّنة.

وقالت غلوريا إنّ «محرّكات البحث التقليدية كـ(غوغل)، غالباً ما توفّر معلومات عامّة مبنية على كلمات مفتاح؛ الأمر الذي لا يساعد دائماً في سدّ الثغرات». وكشفت أنّها تستخدم «غوغل» في المحتوى المرتبط بالعمل والتسويق، وفي التخطيط للرحلات، مشيرة إلى أنّها تعطي المحرّك توصيفاً يتضمّن عدد أيام رحلتها، والمكان الذي ستكون فيه، والنشاطات التي تفضّلها، وتفاصيل أخرى، لتتمكّن من تجاهل التوصيات العامّة.

* المنصّة والتكلفة:

يتوفر «بيربليكسيتي» مجّاناً للاستخدام العادي الذي يُعدّ كافياً لمعظم الناس. ويمكنكم أيضاً الاشتراك في خدمة شهرية (20 دولاراً) للاستفادة من نماذج ذكاء اصطناعي أكثر قوّة.

* لا تقف خدمة البحث الذكي عند العثور على الكتاب الذي تبحثون عنه في مكتبة كبيرة... بل تفتح لكم الصفحة بالمعلومات التي تريدونها أيضاً

البحث عن الأفكار في المدوّنات الصوتية

2- محرك «ديكسا»: أحياناً، يبحث الناس عن محتوى معيّن، كأفكار شوركت في مدوّنة صوتية. هنا، ننصحكم بخدمة جديدة اسمها «ديكسا» Dexa، التي تركّز على محتوى المدوّنات الصوتية بدل التصفّح والبحث في الشبكة الواسعة، كما خدمة «بيربليكسيتي».

* كيف تعمل «ديكسا»؟

تجيب هذه الخدمة عن أي سؤال جديد بتعريف حلقات متنوّعة من مدوّنات صوتية ذات صلة، وتشير بدقّة إلى اللحظات التي عولج فيها موضوع السؤال. تتيح لكم «ديكسا» مشاهدة المحتوى الأصلي أو الاستماع له، أو قراءة ملخّص سريع عنه.

تقدّم هذه الخدمة أفضل النتائج والأفكار في المواضيع المرتبطة بتطوير الذات والتقنية.

لا تزال «ديكسا» صغيرة، ولكنّها تشهد نمواً ملحوظاً، حيث يزورها 50 ألف مستخدم شهرياً؛ ما ساعدها في جمع 6 ملايين دولار لتوسيع إمكاناتها.

يمكنكم استخدامها إذا كنتم مهتمين بمواضيع كالبروتوكولات التي تساعدكم في الحصول على نومٍ أعمق، وتجيبكم بإرشادكم إلى مقاطع محدّدة في مدوّنات صوتية تعالج هذه المسألة بالذات، وتزوّدكم بروابط لمقاطع في مدوّنات عدّة يُناقش فيها هذا الموضوع، وتقدّم لكم أخيراً ملخصاً بالأفكار الرئيسية.

ولكنّ لا بدّ من التنويه بأنّ «ديكسا» ليست مثالية، لأنّها أخطأت في تحديد المصادر والمراجع في أكثر من اختبار.

* متى تُستخدم «ديكسا»؟ بدل البحث بين عشرات الحلقات القديمة أو قراءة نصوص حلقات طويلة، يمكنكم القفز مباشرة إلى اللحظات ذات الصلة في أي مدوّنة صوتية تعالج موضوعاً يهمّكم.

* المنصّة والتكلفة. تعتمد هذه الخدمة على شبكة الإنترنت، أي أنّها تعمل على أي جهاز. لا تزال مجّانية، ولكنّ مؤسسيها يدرسون فكرة اعتماد نماذج اشتراك والدعم الإعلاني.

* مصدر إضافي: تساعدكم خدمة «ليسن نوتس» (Listen Notes) في البحث بملايين المدوّنات الصوتية، وتتسم بعملية بحث أكثر شمولية من «ديكسا»، حتّى إنّ الطريقة التي تقدّم بها نتائجها أكثر صداقة للمستخدم.

محرك بحث ذكي لنظام «آي أو إس»

3- «آرك سيرتش»... للحصول على ما تريدونه بسرعة:

«آرك سيرتش» (Arc Search) هو تطبيق جديد لنظام «iOS» يستخدم الذكاء الاصطناعي لتصفّح مجموعة من المواقع المرتبطة بالسؤال الذي يطرحه المستخدم. يزوّدكم التطبيق بملخّص فوري للنتائج التي عثر عليها، بالإضافة إلى المصادر، في حال رغبتم بمزيد من البحث. إذا نقرتم على موقعٍ ما، يعكف «آرك سيرتش» على حجب ملفات تعريف الارتباط والمتعقّبات والإعلانات فيه، ولكن يمكنكم إبطال هذا الحجب إذا أردتم.

* نصيحة: انقروا على خيار «تصفّح من أجلي»، بعد طباعة موضوع البحث للوصول إلى مزايا الذكاء الاصطناعي، وإلّا فستحصلون على تصفّح إلكتروني تقليدي.

استخدموا «آرك سيرتش» بدل «غوغل» عند البحث عن نشاطات سفر محتملة أو غيرها من التوصيات المناسبة.

في هذا المجال، يجمع لكم التطبيق الجديد توصياته الأساسية من مصادر عدّة، ليقدّم لكم إجابة مفيدة. وبالإضافة إلى الملخّص، يمنحكم «آرك سيرتش» الوصول إلى روابط تتيح لكم بحثاً أعمق، كما تفعلون على محرّك «غوغل».

وكمثال، عندما بحثنا عن نشاطات عائلية في فيلادلفيا، زوّدنا التطبيق بلائحة من 10 أماكن مع توصيف من جملة واحدة عن كلّ مكان، بالإضافة إلى روابط في حال أردنا المزيد من المعلومات.

ولكنّ لا بدّ من الإشارة إلى أنّ هذه المقاربة التي تعمد إلى التحايل على نتائج البحث لا تروق للجميع؛ فقد انتقد براناف ديكسيت في مقالٍ نشره موقع «إنغادجت» تطبيق «آرك سيرتش»، وكتب: «إذا كان المتصفّح يمتص كلّ المعلومات من الصفحات الإلكترونية نافياً حاجة المستخدمين إلى زيارتها، لمَ قد يعمد أحدهم إلى إقلاق راحته وتأسيس مواقع إلكترونية من الأساس؟».

* المنصة والتكلفة: مجانية حتّى اليوم، ومتوفرة لمستخدمي iOS فقط، ولكن من المتوقع أن تصبح متوفرة على أجهزة أخرى قريباً.

* مجلّة «فاست كومباني»، خدمات «تريبيون ميديا»


«أصابه الجنون؟»... رسائل غريبة و«مرعبة» من «شات جي بي تي» تُقلق المستخدمين

شعار منصة «شات جي بي تي» (أ.ف.ب)
شعار منصة «شات جي بي تي» (أ.ف.ب)
TT

«أصابه الجنون؟»... رسائل غريبة و«مرعبة» من «شات جي بي تي» تُقلق المستخدمين

شعار منصة «شات جي بي تي» (أ.ف.ب)
شعار منصة «شات جي بي تي» (أ.ف.ب)

يبدو أن منصة «شات جي بي تي» قد تعرّضت لعطل ما مؤخراً، حيث حصل المستخدمون على ردود مشتتة وغير منطقية، وفقاً لصحيفة «إندبندنت».

في الساعات الأخيرة، يبدو أن أداة الذكاء الاصطناعي تجيب عن الاستفسارات برسائل طويلة لا معنى لها، وتتحدث باللغة الإسبانية دون مطالبة - فضلاً عن إثارة قلق المستخدمين، من خلال الإشارة إلى أنها موجودة معهم في الغرفة.

لا يوجد مؤشر واضح على سبب حدوث هذه المشكلة، لكنّ مبتكريها قالوا إنهم على علم بالأمر، ويقومون بمراقبة الوضع.

في أحد الأمثلة، التي تمت مشاركتها على منصات التواصل، كان أحد المستخدمين يتحدث عن ألبومات موسيقى الجاز للاستماع إليها على أسطوانة الفينيل. وسرعان ما تحوّلت إجابة المنصة إلى الصراخ بكلمتي «استماع سعيد!»، ومن ثم بدأت تتحدث بإجابات غير منطقية.

ووجد آخرون أن طرح أسئلة بسيطة - مثل «ما هو الكمبيوتر؟»– ولّدت فقرات من المعلومات الغريبة.

وفي مثال آخر، تحدث موقع «شات جي بي تي» بكلام غير مفهوم عندما سُئل عن كيفية صنع الطماطم المجففة.

ووجد آخرون أن النظام بدا وكأنه يفقد سيطرته على اللغات التي يتحدث بها. ووجد البعض أنه يبدو وكأنه يخلط الكلمات الإسبانية مع الإنجليزية، باستخدام اللاتينية - أو يبدو أنه يصنع كلمات تبدو كما لو كانت من لغة أخرى، ولكنها لم تكن منطقية في الواقع.

حتى إن بعض المستخدمين قالوا إن الردود تبدو مثيرة للقلق. عند طلب المساعدة في مشكلة تتعلق بالبرمجة، كتب «شات جي بي تي» إجابة طويلة ومربكة وغير منطقية إلى حد كبير تضمنت عبارة «دعونا نحافظ على الأمر كما لو كان الذكاء الاصطناعي في الغرفة».

وكتب المستخدم المتأثر «قراءة هذا في الساعة الثانية صباحاً أمر مخيف».

وأفاد مستخدم يُدعى IYAnepo بأن البرنامج «يُنتج حالات شاذة»، من بينها «توليد كلمات غير موجودة على الإطلاق (...) وتسلسلات من الكلمات الرئيسية الصغيرة غير المفهومة».

وأضاف: «قد يخال المرء أنني حددت مثل هذه التعليمات، لكنني لم أفعل. أشعر بأن (جي بي تي) الخاص بي مسكون».

وأوضحت «أوبن إيه آي» يوم الأربعاء أن «عملية تحسين لتجربة المستخدم» أدت «إلى خطأ في الطريقة التي يعالج بها البرنامج اللغة».

وشرحت الشركة أن «النماذج اللغوية تولّد استجابات عن طريق أخذ عينات عشوائية من الكلمات، وتستند جزئياً إلى الاحتمالات». وأوردت الشركة لاحقاً مزيداً من التفاصيل الفنية، معلنةً «حلّ» المشكلة بعد «تثبيت تصحيح».

شعار شركة «أوبن إيه آي» (أ.ب)

وتذكّر الحادثة بأن الذكاء الاصطناعي، حتى ولو كان توليدياً، لا يفهم ما «يقوله»، على عكس الانطباع الذي يمكن أن يعطيه خلال المحادثات مع المستخدمين.

وهذه ليست المرة الأولى التي يغير فيها «شات جي بي تي» أسلوبه في الإجابة عن الأسئلة، على ما يبدو دون مساهمة المطور «أوبن إيه آي». وفي نهاية العام الماضي، اشتكى المستخدمون من أن النظام أصبح كسولاً ووقحاً، ويرفض الإجابة عن الأسئلة.

وأحدثت «أوبن إيه آي» ثورة في مجال الذكاء الاصطناعي عند طرحها برنامج «تشات جي بي تي» على الإنترنت أواخر عام 2022.

وأثار النجاح الفوري للبرنامج اهتماماً كبيراً بهذه التكنولوجيا المتطورة القادرة على توليد نصوص وأصوات وصور ومقاطع فيديو، عادةً ما تكون ذات جودة مذهلة، بناءً على طلب بسيط باللغة اليومية.


مسبار أميركي سيحاول الهبوط على سطح القمر للمرة الأولى منذ برنامج «أبولو»

منظر للأرض تم التقاطه خلال مهمة IM-1 في 16 فبراير 2024. تتجه مركبة الهبوط القمرية من فئة Nova-C من شركة "إنتويتيف ماشينز" التي تتخذ من تكساس مقراً إلى أن تصبح الخميس أول شركة خاصة تُهبِط مركبة فضائية على سطح القمر (أ.ف.ب)
منظر للأرض تم التقاطه خلال مهمة IM-1 في 16 فبراير 2024. تتجه مركبة الهبوط القمرية من فئة Nova-C من شركة "إنتويتيف ماشينز" التي تتخذ من تكساس مقراً إلى أن تصبح الخميس أول شركة خاصة تُهبِط مركبة فضائية على سطح القمر (أ.ف.ب)
TT

مسبار أميركي سيحاول الهبوط على سطح القمر للمرة الأولى منذ برنامج «أبولو»

منظر للأرض تم التقاطه خلال مهمة IM-1 في 16 فبراير 2024. تتجه مركبة الهبوط القمرية من فئة Nova-C من شركة "إنتويتيف ماشينز" التي تتخذ من تكساس مقراً إلى أن تصبح الخميس أول شركة خاصة تُهبِط مركبة فضائية على سطح القمر (أ.ف.ب)
منظر للأرض تم التقاطه خلال مهمة IM-1 في 16 فبراير 2024. تتجه مركبة الهبوط القمرية من فئة Nova-C من شركة "إنتويتيف ماشينز" التي تتخذ من تكساس مقراً إلى أن تصبح الخميس أول شركة خاصة تُهبِط مركبة فضائية على سطح القمر (أ.ف.ب)

تسعى شركة «إنتويتيف ماشينز» التي تتخذ من تكساس مقراً إلى أن تصبح الخميس أول شركة خاصة تُهبِط مركبة فضائية على سطح القمر... ومع أنها ليست أول شركة تسعى إلى تحقيق هذا الإنجاز، تأمل أن تكون نتائج خطوتها أفضل مما حققته الشركات المنافسة لها، وفق وكالة الصحافة الفرنسية.

ولن يمثل النجاح فيما لو حصل خطوة مهمة في القطاع الفضائي فحسب، بل سيكون أول عملية هبوط لمسبار أميركي على سطح القمر منذ نهاية برنامج «أبولو» عام 1972.

وكانت مركبة «نوفا سي» التي تحمل أدوات علمية لوكالة الفضاء الأميركية (ناسا) انطلقت الأسبوع الفائت من فلوريدا، وهي تتجه مذّاك إلى وجهتها من دون تسجيل حوادث.

ومن المقرر أن تتم محاولة الهبوط على سطح القمر عند الساعة 16.49 بتوقيت هيوستن بولاية تكساس، حيث تقع غرفة التحكم الخاصة بشركة «إنتويتيف ماشينز» (22.49 بتوقيت غرينتش).

وقد نجح اختبار نظام الدفع الخاص بالمركبة والذي يُعدّ ضرورياً لعملية الهبوط على سطح القمر.

ولا يزال يتعين اجتياز مرحلة مهمة الأربعاء، تتمثل في أن يتيح دفع المحرك للمركبة الدخول في مدار القمر، على ارتفاع نحو 100 كيلومتر. وستبقى المركبة في هذا الموقع 24 ساعة تقريباً قبل أن تعود.

ويمكن متابعة العملية مباشرة عبر موقع «ناسا».

وبدءاً من ارتفاع 30 متراً، ستهبط المركبة عمودياً بسرعة ثلاثة أمتار في الثانية، قبل أن تصبح سرعتها متراً واحداً في الثانية في العشرة أمتار الأخيرة.

وتأمل «إنتويتيف ماشينز» أن تؤكد عملية الهبوط على القمر بعد نحو 15 ثانية من ملامسة أطراف المسبار الستة الأرض.

ونجحت الهند واليابان أخيراً في الهبوط على سطح القمر، لتصبحا رابع وخامس دولة تحقق هذه العملية، بعد الاتحاد السوفياتي والولايات المتحدة والصين. أمّا الأميركيون الذين يسعون إلى إعادة إرسال رواد فضاء إلى القمر ابتداءً من عام 2026، لم ينجزوا ذلك منذ أكثر من 50 عاماً. وقد فشلت في السابق محاولات من شركات خاصة، إسرائيلية ويابانية وأميركية للقيام بهذه المهمة الفضائية.

القطب الجنوبي للقمر

الموقع الذي تستهدفه «إنتويتيف ماشينز» موجود على بعد نحو 300 كيلومتر من القطب الجنوبي للقمر. وكانت مهمات برنامج «أبولو» وصلت إلى مواقع أقرب إلى خط الاستواء.

ويحظى القطب الجنوبي للقمر باهتمام مختلف الدول المشاركة في هذا السباق؛ لأنه يحوي مياهاً على شكل جليد يمكن الاستفادة منها.

أما الفوهة التي ستكون بمثابة مهبط للمركبة فتحمل اسم «مالابيرت إيه»؛ تيمناً بعالم فلكي من القرن السابع عشر.

وتحمل المركبة التي يزيد ارتفاعها على أربعة أمتار، ست شحنات خاصة وست أدوات علمية تابعة لـ«ناسا».

ومن بين الشحنات التجارية منحوتات للفنان المعاصر جيف كونز تصوّر أطوار القمر.

وتحمل كذلك نظام كاميرا ابتكرته جامعة إمبري ريدل للطيران، والذي سيتم نشره على ارتفاع 30 متراً فوق سطح القمر، لالتقاط لحظة هبوط المركبة.

وستحلل كاميرات مثبتة تحت المركبة كمية الغبار التي ستنجم عن عملية الهبوط، من أجل مقارنتها بما سُجّل خلال عمليات هبوط مهام «أبولو».

وسيتولى جهاز آخر دراسة البلازما القمرية (طبقة من الغاز المشحون بالكهرباء)، وقياس موجات الراديو المتأتية من الشمس والكواكب الأخرى.

وسيتم تزويد مركبة الهبوط التي سُميت نسختها المستخدمة في هذه المهمة «أوديسيوس»، بالطاقة بفضل ألواح شمسية.

ويُفترض أن تعمل المركبة لسبعة أيام بدءاً من لحظة هبوطها، قبل حلول الليل فوق القطب الجنوبي.

خفض التكاليف

وتبلغ قيمة العقد الذي وقّعته وكالة «ناسا» لمهمة «إنتويتيف ماشينز» الأولى 118 مليون دولار.

وهذه المهمة الثانية ضمن برنامج جديد يسمى «سي إل بي إس» أنشأته وكالة الفضاء الأميركية، وكلّفت فيه شركات خاصة نقل معدات علمية إلى القمر، من أجل الاستعداد لعودة رواد الفضاء.

ويتمثل هدف البرنامج في خفض التكاليف التي تتكبدها «ناسا» وتطوير الاقتصاد القمري.

وقد فشلت مهمة أولى لشركة «أستروبوتيك» الأميركية في الوصول إلى القمر في يناير (كانون الثاني).

وفي المجموع، لا يزال من المرتقب إنجاز أربع مهام أميركية أخرى خلال 2024 بعد هذه المهمة، من بينها مهمتان لـ«إنتويتيف ماشينز».

وترمي هذه المهام بالنسبة إلى «ناسا» إلى التحضير لعودة رواد الفضاء إلى القمر في إطار برنامجها الرئيسي الآخر «أرتيميس».


أدوات ذكاء اصطناعي تسهّل التعامل مع البريد الإلكتروني

أدوات ذكاء اصطناعي تسهّل التعامل مع البريد الإلكتروني
TT

أدوات ذكاء اصطناعي تسهّل التعامل مع البريد الإلكتروني

أدوات ذكاء اصطناعي تسهّل التعامل مع البريد الإلكتروني

سواء أردتم أم لم تريدوا، يبقى البريد الإلكتروني قناةً أساسية للتواصل. ولكنّ تنظيم وإدارة صندوق فائض من الواردات، أو كتابة الرسالة المثالية، قد يبدو أحياناً عبئاً غير مستحقّ.

العصر الذهبي للذكاء الاصطناعي

لحسن الحظ، لقد دخلنا العصر الذهبي للذكاء الاصطناعي... فمن كتابة رسائل احترافية إلى ترتيب صندوق الواردات، تُحدث هذه التقنية تغييراً ثورياً في طريقة تفاعلنا مع رسائلنا الإلكترونية... أو بالأحرى، تساعد في اختزال الوقت الذي نمضيه في التفاعل مع رسائلنا الإلكترونية.

خيارات تنظيم الرسائل

نقدّم لكم لائحة تضمّ بعض الخيارات التي ستساعدكم في تنظيم صندوق الواردات، والاستجابة للاستفسارات، وضمان رضا الأشخاص الذين يتواصلون معكم.

* «سَيْن بوكس» SaneBox. سواء كنتم مغبونين بوابل من الرسائل الإلكترونية أو تبحثون ببساطة عن وسيلة أكثر كفاءة لتنظيم رسائلكم، فإن «سَيْن بوكس» هنا لخدمتكم ويستحقّ التجربة.

يستخدم هذا التطبيق الذكاء الاصطناعي لتنظيم فوضى صندوق وارداتكم وتنشيط إنتاجيتكم بتنظيم رسائلكم الإلكترونية تلقائياً بناءً على تفضيلاتكم، ومنح الأولوية للرسائل المهمّة، ونقل الرسائل غير المهمّة إلى ملفات مناسبة. ويتميّز التطبيق أيضاً بمزايا للحدّ من التشتيت الذي يسبّبه البريد الإلكتروني، مثل «عدم الإزعاج».

تبدأ حِزم هذه الخدمة من 7 دولارات في الشهر وترتفع بحسب المزايا التي تختارونها: 7 دولارات لميزتين من اختياركم؛ 12 دولاراً لستّ مزايا؛ و36 دولاراً للحصول على جميع المزايا المتوفرة.

ردود مهنية ذكية

* «إنبوكس جي بي تي» InboxGPT. هل ترغبون في تعزيز جودة رسائل دعم العملاء؟ ننصحكم بأداة «إنبوكس جي بي تي» المدعومة بالذكاء الاصطناعي والمصمّمة لإنشاء ردود مهنية ومخصصة وجذابة على الرسائل الإلكترونية.

تعمل الخدمة بالتعاون مع «جي ميل» لتوحيد رسائل الدعم في صندوق واردات واحد. تزداد الأداة ذكاءً مع كلّ رسالة ترسلونها؛ ما يساعد في ترقية الردود المستقبلية. يمكنكم أيضاً تدريب الأداة على محتوى موقعكم الإلكتروني لضبط نبرة الرسائل بالشكل المناسب.

يبدأ سعر الخدمة من 29 دولاراً في الشهر.

نشرات صحافية

* «راسا. آي أو» Rasa.io. هذه الأداة مخصّصة للمستخدمين الذين يرسلون النشرات الإخبارية. حتّى وقتٍ قريب، كانت فكرة إرسال رسائل إلكترونية ذات طابع شخصي لآلاف المشتركين أقرب إلى الجنون. ولكنّها اليوم، ومع «راسا. آي أو»، ستصبح عادةً شائعة.

لتشجيع المستخدمين على المزيد من التفاعل، ترسل هذه الخدمة رسائل إلكترونية ذات طابع شخصي بناء على تفضيلات وسلوكيات كلّ مستخدم، بدلاً من إرسال رسالة واحدة موحّدة للجميع. لهذه الغاية؛ يجب أن تحدّدوا مجموعة من المواضيع والمصادر لتستقي منها الأداة، وتعمد بعدها إلى إرسال نشرات إخبارية مخصصة لكلّ قارئ بناءً على اهتماماته.

يبدأ سعر الخدمة من 219 دولاراً في الشهر لاثنين من المستخدمين واثنتين من حملات النشر، موجهة إلى 20 مصدراً.

* مجلّة «فاست كومباني» - خدمات «تريبيون ميديا»


سرعة لا مثيل لها... «البحر الأحمر» تتصدر بخدمات «5G» المستدامة

تطور «البحر الأحمر الدولية» وجهات سياحية فاخرة مع إنترنت فائق السرعة وأبراج اتصال مبتكرة تدعم الاستدامة (البحر الأحمر الدولية)
تطور «البحر الأحمر الدولية» وجهات سياحية فاخرة مع إنترنت فائق السرعة وأبراج اتصال مبتكرة تدعم الاستدامة (البحر الأحمر الدولية)
TT

سرعة لا مثيل لها... «البحر الأحمر» تتصدر بخدمات «5G» المستدامة

تطور «البحر الأحمر الدولية» وجهات سياحية فاخرة مع إنترنت فائق السرعة وأبراج اتصال مبتكرة تدعم الاستدامة (البحر الأحمر الدولية)
تطور «البحر الأحمر الدولية» وجهات سياحية فاخرة مع إنترنت فائق السرعة وأبراج اتصال مبتكرة تدعم الاستدامة (البحر الأحمر الدولية)

في خطوة تعكس التزامها بالابتكار والاستدامة، أعلنت «البحر الأحمر الدولية» إطلاق خدمات إنترنت فائقة السرعة في وجهة «البحر الأحمر»، مستخدمة في ذلك تقنية الجيل الخامس (Gigabit 5G)، معززة بالكامل بالطاقة المتجددة بنسبة 100 في المائة. هذه الخطوة الرائدة تمثل تحولاً كبيراً في تجربة الاتصالات الرقمية للزوار، مؤكدة مكانة الوجهة بوصفها رائدةً عالمياً في مجال السياحة.

لتحقيق هذا الإنجاز، تم تنفيذ أكثر من 100 عملية تفعيل وترقية للجيلين الرابع، والخامس عالي السرعة (Gigabit 5G) لأبراج الاتصالات في جميع أنحاء الوجهة. تم تأكيد الاندماج البيئي لهذه الأبراج من خلال استخدام تصاميم ومواد وتقنيات فريدة، مما يعكس التزام «البحر الأحمر الدولية» بالمعايير البيئية الصارمة.

نتائج اختبارات سرعة الإنترنت التي أُجريت في النصف الثاني من عام 2023 أظهرت متوسط سرعة تحميل يبلغ 702.4 ميغابت في الثانية، متفوقة بذلك بنسبة 86 في المائة على المدينة الأعلى تصنيفاً عالمياً في ديسمبر (كانون الأول) 2023، وفقاً لمنصة «Speedtest by Ookla». هذه الأرقام تعكس تقدماً هائلاً في مجال الاتصالات والبنية التحتية الرقمية في الوجهة.

تحليل «أوكلا» لبيانات «سبيد تُيست إنتليجينس» لسرعات التنزيل والتحميل عبر مختلف الأجهزة والمشغلين في الربعين الثالث والرابع من 2023 (البحر الأحمر الدولية)

منتجع «سيكس سينسيز البحر الأحمر» يتصدر بمتوسط سرعة تحميل يبلغ 1.446.04 ميغابت في الثانية على شبكة الجيل الخامس (5G)، مؤكداً الرفاهية والاتصال العالي السرعة للزوار. أما مطار البحر الأحمر الدولي، فقد سجل متوسط سرعة تحميل يبلغ 1.276.65 ميغابت في الثانية، عاكساً التزام المنطقة بتوفير تجربة عالية الجودة للمسافرين. جزر أمهات، التي تضم منتجع «سانت ريجس البحر الأحمر» و«نجومه، ومحمية الريتز كارلتون»، تتمتع بسرعات تحميل تبلغ 992.33 ميغابت في الثانية. كما سجلت «ترتل باي» المنطقة السكنية لموظفي «البحر الأحمر الدولية» متوسط سرعة تحميل يبلغ 980.58 ميغابت في الثانية، مما يدل على الاهتمام بتوفير اتصال عالي السرعة، ليس فقط للزوار والضيوف، بل يمتد أيضاً ليشمل العاملين والمقيمين في المنطقة.

تمتاز أبراج الاتصالات التي طورتها «البحر الأحمر الدولية» بتصاميم مبتكرة وخلابة تتناغم مع المحيط الطبيعي للمشروع (البحر الأحمر الدولية)

من جهته، أشار د. أحمد بن علي السحيلي، رئيس قطاع التقنية في «البحر الأحمر الدولية» إلى أن شبكة الجيل الخامس تتيح للضيوف التواصل بكفاءة ومشاركة تجاربهم بسلاسة، مما يعزز من تجربة السياحة الفريدة التي تقدمها الوجهة.

تعمل محطات الجيل الخامس بالطاقة الشمسية بالتعاون مع المشغلين لضمان مشاركة أبراج الشبكات وتحقيق أعلى أداء ممكن (البحر الأحمر الدولية)

تعاونت «البحر الأحمر الدولية» مع كبرى شركات الاتصالات؛ لتفعيل وترقية الخدمات، مع التركيز على الابتكار في تصميم الأبراج وتشغيلها بالكامل بالطاقة المتجددة. هذا التعاون يؤكد التزام الشركة بالاستدامة والحفاظ على البيئة.

سجلت المنطقة السكنية لموظفي «البحر الأحمر الدولية» متوسط سرعة تحميل يبلغ 980.58 ميغابت في الثانية (البحر الأحمر الدولية)

وكانت وجهة «البحر الأحمر» قد استقبلت أوائل ضيوفها في عام 2023، معلنة بدء التشغيل الفعلي لمطار البحر الأحمر الدولي وافتتاح اثنين من فنادقها، متطلعة إلى اكتمال المشروع بحلول عام 2030 لتوفير تجربة سياحية فاخرة ومستدامة. «البحر الأحمر الدولية» تعد مثالاً حياً على إمكانية تحقيق التنمية المستدامة والمسؤولة، مساهمة في تحقيق «رؤية السعودية 2030» لتنويع الاقتصاد، وتعزيز السياحة بوصفها ركيزةً أساسيةً للنمو الاقتصادي.


«هيل دايفرز 2»: لعبة قتال جماعي مليئة بالمواقف الممتعة تقلب الموازين

متعة اللعبة الجماعي عبر الكواكب المليئة بالمخاطر
متعة اللعبة الجماعي عبر الكواكب المليئة بالمخاطر
TT

«هيل دايفرز 2»: لعبة قتال جماعي مليئة بالمواقف الممتعة تقلب الموازين

متعة اللعبة الجماعي عبر الكواكب المليئة بالمخاطر
متعة اللعبة الجماعي عبر الكواكب المليئة بالمخاطر

يجب التعاون مع الآخرين لهزيمة الأعداء

وصلت ألعاب التصويب إلى مرحلة أشبه بالإشباع، ذلك أنها تقدم تجارب متقاربة ولكن مع تغييرات بسيطة في الشخصيات أو البيئة. وتأتي لعبة «هيل دايفرز 2» (Helldivers 2) لتغير هذه المعادلة وتجلب المتعة وبعض الفكاهة، الأمر الذي نال إعجاب اللاعبين؛ إذ تم بيع أكثر من مليون نسخة منها في أول 3 أيام من إطلاقها. واختبرت «الشرق الأوسط» اللعبة، ونذكر ملخص التجربة:

مزايا لعبة ممتعة

بداية، هذه اللعبة هي من فئة ألعاب الإنقاذ والتصويب (Extraction Shooters) من المنظور الثالث (يتم تصوير مجريات الأحداث من خلف الشخصية)؛ أي إنها تضع اللاعب وسط معركة حامية الوطيس وتطلب منه إكمال بعض المهمات والعثور على الأسلحة وإنقاذ بعض الشخصيات. وتدور أحداث اللعبة حول جنود بشر يقاتلون إلى جانب قوات حفظ السلام العسكرية المسماة «هيل دايفرز» التي تحاول حماية كوكب الأرض من المخلوقات الغازية المسماة بـ«تيرمينيدز» (Terminids) واحتلال الكواكب الأخرى بشكل يشابه سلسلة أفلام «ستارشيب تروبرز» (Starship Troopers) ممزوجاً مع أسلوب اللعب الجماعي للعبة «هالو» (Halo) ولكن مع إضافة عنصر الفكاهة. وتؤمن هذه القوات بواجبها المتمثل بحماية كوكبهم الأم ونشر رسالة الديمقراطية وإخضاع الأعداء بالقوة.

ويمكن للاعب تحضير عتاده من فوق سفينة الجيش، ومن ثم اختيار كوكب لـ«تحريره» من سكانه واللعب بشكل فردي أو جماعي مع الأهل والأصدقاء، مع تغيير الكواكب بشكل أسبوعي لتقديم التنويع الكبير الذي تفتقر إليه ألعاب التصويب الأخرى. ويمكن أن تصيب طلقات اللاعب الجنود الأصدقاء، ولذلك يجب توخي الحذر في المعارك. ويمكن للاعب طلب المساعدة من السفينة الأم بالضغط على سلسلة من الأزرار لشن غارات تبيد مجموعات كاملة من الأعداء أو إسقاط أسلحة أو مؤونات إضافية، وغيرها. يضاف إلى ذلك أن جميع اللاعبين يعملون نحو هدف جماعي واحد، ليشعر اللاعب بأن جميع عناصر اللعبة يخدمون مصلحة مشتركة، دون أن تعرف شخصيته أن الجيش لا يكترث به أو ببقية الجنود، وأنهم مجرد أدوات لخدمة مصلحة أكبر منهم، ولكن بطريقة طريفة وفكاهية واضحة. كما يمكن إكمال المهمات الرئيسية، أو تلك الجانبية أو البحث عن الموارد المخفية في كل مرحلة، ولكن على حساب المخاطرة بقتال الأعداء لتحقيق هدف ثانوي. وفي حال خسارة اللاعب خلال مجريات اللعب، ستنقله اللعبة إلى شخصية جندي آخر.

وتدعم اللعبة اللعب بشكل فردي أو مع الأصدقاء على شكل مجموعة مكونة من 4 أصدقاء لقتال الأعداء الذين يهجمون على اللاعب بشكل جماعي ومستمر وكأنهم أفواج من مخلوقات الـ«زومبي» الموجودة في لعبة «دايز غون» (Days Gone). ويجب على اللاعبين التعاون لمواجهة هذه المخاطر عوضاً عن الهجوم بشكل منفرد. وعلى الرغم من وجود عنصر الفكاهة في اللعبة، فإنها ليست سهلة ويجب على اللاعب التفكير بالموارد وبكيفية مواجهة الأعداء مع الأصدقاء واختيار التوقيت الصحيح لطلب المساعدات. كما يمكن ترقية السفينة لتقدم قدرات قتالية مطورة تساعد اللاعب خلال مجريات المعارك.

تقدم اللعبة رسومات مبهرة مليئة بالمؤثرات البصرية المدهشة

اللعبة متوافرة في الإصدار القياسي وإصدار «المواطن الخارق» (Super Citizen)؛ إذ يقدم الإصدار القياسي اللعبة منفردة، في حين يضيف الإصدار الخاص عناصر مختلفة، مثل مجموعة دروع «منقذ الأحرار» (DP-53) وعباءة «إرادة الشعب» وسلاح «الفارس» (MP-98) ولعبة «Stratagem Hero Ship» (لعبة مصغرة داخل عالم اللعبة) وسندات «المحاربين القدامى» (Warbonds) الفاخرة، وغيرها. وتضيف اللعبة عنصر الفكاهة في درع خاص يمكن شراؤه اسمه «TR-7»، وهو درع ترويجي من شركة وهمية لصناعة اللبن المتخثر المثلج كنوع من الحملات الترويجية لمنتجاتها بين الجنود.

وتدعم اللعبة عمليات الشراء الاختياري داخلها للحصول على عناصر مختلفة، منها سندات «المحاربين القدامى» التي تعد كاتلوغات تقدم عناصر مميزة للمساعدة في الاستعداد لأي هجوم يحدث، مثل الأسلحة والدروع والملابس والحركات التعبيرية والأدوات، وغيرها.

مواصفات تقنية

وبالنسبة لإصدار «بلايستيشن 5»، فمستوى الرسومات جميل جداً واللعبة مليئة بالمؤثرات البصرية الباهرة، إلى جانب تقديم تجربة صوتية تزيد من مستويات الانغماس. وتدعم اللعبة استخدام الميكروفون المدمج في أداة التحكم لتحذير الحلفاء من الهجمات الخاطفة الوشيكة وتبادل التكتيكات خلال مجريات المعارك، كما تدعم تقنية تجسيم الصوتيات «Tempest 3D Audio» من خلال السماعات الرأسية للسماح بسماع وقع أقدام المخلوقات الفضائية والهجمات القادمة وصرخات الاستغاثة البعيدة من الجنود.

مخلوقات الـ«تيرمينيدز» الشريرة

يضاف إلى ذلك دعم الاستجابة اللمسية الغامرة في أداة التحكم من خلال مؤثرات البيئة والطقس على شكل ارتجاجات دقيقة وصوتيات قادمة من سماعة أداة التحكم، إلى جانب دعم مقاومة الأزرار الخلفية للضغط عليها لمزيد من التفاعل؛ إذ يقدم كل سلاح مستويات مختلفة من الارتداد ومعدل إطلاق النار والوزن بشكل تفاعلي مع تلك الأزرار. ونذكر كذلك أن هذا الإصدار يدعم التحميل السريع لملفات اللعبة بفضل استخدام سرعات التحميل الفائقة للبيانات من وحدة التخزين المدمجة ومعالجتها وعرضها على الشاشة بزمن قياسي للحصول على تجربة سريعة الإيقاع. هذا، وتدعم اللعبة اللعب عبر المنصات؛ أي إنه يمكن اللعب بشكل جماعي مع الأصدقاء الذين يلعبون على «بلايستيشن 5» أو الكمبيوتر الشخصي.

وبالنسبة لمواصفات الكمبيوتر المطلوبة لعمل اللعبة، فتنقسم إلى 4 مستويات للأداء: المستوى الأول هو الحد الأدنى بإعدادات رسومات منخفضة تقدم 30 صورة في الثانية بدقة 1080، ويتطلب معالج «إنتل كور آي 7 4790 كيه» أو «أيه إم دي رايزن 5 1500 إكس»، وبطاقة الرسومات «إنفيديا جيفورس جي تي إكس 1050 تايتانيوم» أو «أيه إم دي راديون آر إكس 470»، و8 غيغابايت من الذاكرة، و100 غيغابايت من السعة التخزينية المدمجة، ونظام التشغيل «ويندوز 10» بدقة 64-بت. والمستوى الثاني خاص بمستوى الرسومات المتوسط لتقديم 60 صورة في الثانية بدقة 1080، ويتطلب معالج «إنتل كور آي 7 9700 كيه» أو «أيه إم دي رايزن 7 3700 إكس»، وبطاقة الرسومات «إنفيديا جيفورس آر تي إكس 2060» أو «أيه إم دي راديون آر إكس 6600 إكس تي»، و16 غيغابايت من الذاكرة، و100 غيغابايت من السعة التخزينية المدمجة بتقنية الحالة الصلبة (Solid State Drive SSD)، ونظام التشغيل «ويندوز 10» بدقة 64-بت.

وننتقل إلى مستوى الرسومات العالي الذي يقدم 60 صورة في الثانية بدقة 1440، ويتطلب معالج «إنتل كور آي 5 12600 كيه» أو «أيه إم دي رايزن 5 5800 إكس 3 دي»، وبطاقة الرسومات «إنفيديا جيفورس آر تي إكس 3070» أو «أيه إم دي راديون آر إكس 6800»، و16 غيغابايت من الذاكرة، و100 غيغابايت من السعة التخزينية المدمجة بتقنية الحالة الصلبة (Solid State Drive SSD)، ونظام التشغيل «ويندوز 10» بدقة 64-بت. المستوى الرابع والأخير خاص بالمستوى العالي جداً للرسومات الذي يقدم 60 صورة في الثانية بالدقة الفائقة 4K، ويتطلب معالج «إنتل كور آي 5 12600 كيه» أو «أيه إم دي رايزن 7 5800 إكس 3 دي»، وبطاقة الرسومات «إنفيديا جيفورس آر تي إكس 4070 تايتانيوم» أو «أيه إم دي راديون آر إكس 7900 إكس تي إكس»، و16 غيغابايت من الذاكرة، و100 غيغابايت من السعة التخزينية المدمجة بتقنية الحالة الصلبة (Solid State Drive SSD)، ونظام التشغيل «ويندوز 10» بدقة 64-بت.

معلومات عن اللعبة

• الشركة المبرمجة: «أروهيد غايم استوديوز» Arrowhead Game Studios www.ArrowheadGameStudios.com

• الشركة الناشرة: «سوني إنترآكتيف إنترتينمنت» Sony Interactive Entertainment www.SonyInteractive.com

• موقع اللعبة: www.Helldivers2.com

• نوع اللعبة: تصويب من المنظور الثالث Third-person Shooter

• أجهزة اللعب: «بلايستيشن 5» والكمبيوتر الشخصي

• تاريخ الإطلاق: فبراير (شباط) 2024

• تصنيف مجلس البرامج الترفيهية (ESRB): للبالغين أكبر من 17 عاماً «M 17»

• دعم اللعب الجماعي: نعم، لغاية 4 لاعبين


الذكاء الاصطناعي التوليدي ينتقل إلى الهاتف الذكي والكومبيوتر الشخصي والسيارة

الذكاء الاصطناعي التوليدي ينتقل إلى الهاتف الذكي والكومبيوتر الشخصي والسيارة
TT

الذكاء الاصطناعي التوليدي ينتقل إلى الهاتف الذكي والكومبيوتر الشخصي والسيارة

الذكاء الاصطناعي التوليدي ينتقل إلى الهاتف الذكي والكومبيوتر الشخصي والسيارة

تستطيع أدوات وتطبيقات وخدمات الذكاء الاصطناعي التوليدي التي تستخدم قوّة المعالجة في الأجهزة المتطوّرة، الوصول إلى البيانات محلياً، والعودة بنتائج أسرع، كما أنّها أكثر أمناً... لذا فإن المطورين يسعون لتوظيفها في الأجهزة الإلكترونية الشائعة الانتشار.

منصات توليدية سحابية

تتمركز نظم الذكاء الاصطناعي التوليدي، مثل تلك المستخدمة في روبوت المحادثة «تشات جي بي تي»، في مراكز البيانات الكبرى التابعة لمزوّدي الخدمات والشركات. وعندما ترغب الشركات في الاستفادة من خدمات الذكاء الاصطناعي التوليدي، تعمد إلى دفع أجور الوصول إلى منصّة ذكاء اصطناعي كـ«مايكروسوفت 365 كوبايلوت».

ولكنّ المشكلة الوحيدة في هذا النظام القائم على السحابة هي أنّ النموذج اللغوي الكبير الذي يشغّله ويشغّل مراكز البيانات، يستهلك دورات كبيرة من وحدات معالجة الرسوميات وإلى طاقة كهربائية هائلة، ليس فقط لتشغيل التطبيقات، بل أيضاً لتدريب نماذج الذكاء الاصطناعي التوليدي على البيانات الكبيرة والبيانات المؤسساتية، فضلاً عن أنّه قد يصطدم أيضاً بمشاكل في الاتصال بالشبكة.

لذا تواجه صناعة الذكاء الاصطناعي التوليدي أيضاً شحاً في المعالجات المتخصصة المطلوبة لتدريب وتشغيل النماذج اللغوية الكبيرة.

لذا يرى جاك غولد، محلّل بارز في شركة «جي غولد أسوشتيس» الاستشارية وغيره من الخبراء في هذا المجال أنّه يجب تركيز معالجة الذكاء الاصطناعي التوليدي في الأجهزة المتطورة. أي التركيز في السنوات المقبلة على أجهزة الكومبيوتر، والأجهزة اللوحية، والهواتف الذكية، وحتّى السيارات التي ستتيح لصانعي تطبيقات الذكاء الاصطناعي التوليدي نقل مهمّة المعالجة من مراكز البيانات، والحصول على مكاسب مجانية، على اعتبار أنّ المستخدم هو الذي يدفع تكلفة الجهاز والاتصال بالشبكة.

يغذّي التحوّل الرقمي للذكاء الصناعي التوليدي نموّ قطاع الأجهزة المتطوّرة حتّى تفوّق على قطاع السحابة. وتتوقع شركة «غارتنر» البحثية أنّ 50 في المائة من البيانات التي تديرها الشركات ستُعالج وتُصنع خارج مركز البيانات أو السحابة بحلول عام 2025.

من جهتها، حوّلت شركات صناعة المعالجات الصغيرة كـ«إنتل، ونفيديا، وAMD» اهتمامها إلى إنتاج رقائق صغيرة (نظام على رقاقة) ووحدات المعالجة العصبية التي تساعد وحدات معالجة الرسوميات ووحدات المعالجة المركزية في الأجهزة المتطورة في تنفيذ مهام الذكاء الاصطناعي التوليدي.ذكاء توليدي للهواتف والكومبيوترات

يقول ريك فيارز، نائب رئيس مجموعة IDC للبحوث الدولية، في حديث نقلته مجلة «كومبيوتر وورلد»: سيظهر «في الآيفون 16، لا بالآيفون 15» ، الذكاء الاصطناعي التوليدي، ربما على شكل «أبل جي بي تي»، وهو نسخة من «تشات جي بي تي» للآيفون بدل الخدمة السحابية.

> الهواتف الذكية. تتوقّع تقارير عدّة أن يُعلن عن «أبل جي بي تي» في مؤتمر أبل العالمي للمطورين في يونيو (حزيران) المقبل، أي الحدث الذي ستكشف خلاله الشركة الإصدار الجديد من برنامجها التشغيلي iOS 18، ونسخة جديدة كلياً من «سيري» مدعومة بطاقات الذكاء الاصطناعي التوليدي.

ومن المتوقع أن يشهد الآيفون (وهواتف ذكية أخرى) دخول وحدات المعالجة العصبية إلى رقائق «النظام على رقاقة» التي ستتولّى أداء وظائف الذكاء الاصطناعي التوليدي كميزة «أفضل لقطة» المخصصة للصور في هاتف «غوغل بيكسل 8». تتيح هذه الميزة للمستخدم استبدال وجه أحدهم في إحدى الصور بآخر ظاهر في صورة سابقة.

اعتبر فيارز أن «هذه المعالجات الموجودة في هواتف بيكسل، أو أمازون، أو أبل، تضمن لكم ألّا تلتقطوا صورة لأحدٍ غير ضاحك لأنّكم تستطيعون تعديلها باستخدام خمس صورٍ أخرى وابتكار الصورة المثالية... هذا الأمر رائع بالنسبة للمستهلك».

وستتيح الخطوة في هذا الاتجاه لشركات الذكاء الاصطناعي التوليدي تحويل تفكيرها من اقتصاد الشحّ، حيث يتوجب على المزوّد دفع تكلفة العمل بالكامل، إلى اقتصاد الوفرة، حيث يستطيع المروّج الافتراض أنّ بعض المهام الأساسية سيؤديها الجهاز المتطوّر مجاناً.

* «ويندوز - 12». وتشير التوقعات إلى أنّ النسخة التالية من برنامج ويندوز - «ويندوز 12» على الأرجح – التي ستُطلق في نهاية هذا العام، ستكون بمثابة محفّز لتبنّي الذكاء الاصطناعي التوليدي في الأجهزة المتطورة؛ ومن المتوقع أيضاً أن يضمّ نظام OS الجديد مزايا ذكاء اصطناعي مدمجة.

رقائق ومعالجات للذكاء التوليدي

> معالجات أجهزة تجارية وطبية. يذهب استخدام الذكاء الاصطناعي في الأجهزة المتطورة إلى أبعد من سطح المكتب والتلاعب بالصور، حيث تستهدف شركات تصنيع الرقائق كـ«إنتل» المجالات العمودية، كالصناعة، والتجزئة، والعناية الصحية لتسريع تبنّي الذكاء الاصطناعي التوليدي المدمج في الأجهزة.

على سبيل المثال، سيحظى تجار التجزئة برقائق وبرمجيات محفّزة في أنظمة نقاط المبيع والإشارات الرقمية، بينما قد يستخدم الصناعيون المعالجات المدعومة بالذكاء الاصطناعي التوليدي في مجال الأنظمة الروبوتية واللوجيستية لمتابعة عمليات التشغيل ورصد العيوب. وأيضاً، قد يستخدم الأطباء الذكاء الاصطناعي التوليدي المساعد في أوقات الضغط – على شكل قياسات قائمة على الذكاء الاصطناعي مثلاً – للتشخيص.

تدّعي شركة إنتل أنّ معالجاتها «كور ألترا» التي أعلنت عنها في ديسمبر (كانون الأول) الفائت ترفع أداء الذكاء الاصطناعي بنسبة 22 إلى 25 في المائة في تطبيقات التصوير بالموجات الصوتية في الوقت الحقيقي مقارنة بمعالجاتها السابقة.

من جهته، يقول براين مادن، رئيس قسم تسويق الذكاء الاصطناعي في شركة «إيه إم دي»، إنّ «التطبيقات العاملة بالذكاء الاصطناعي توظّف بشكلٍ متزايد في الكثير من الأجهزة المتطوّرة، كالكومبيوتر، واللابتوب، وجهاز الاستشعار الصناعي، وخادم صغير في مطعم، وحتّى خادم متطور يعمل باتصال الجيل الخامس».

* نظم أبحاث علمية وطبية. ويؤكّد مادن أنّ الذكاء الاصطناعي التوليدي هو «التقنية الأكثر تحوّلية في السنوات الخمسين الفائتة».

في الواقع، بدأ استخدام الذكاء الاصطناعي التوليدي في صناعات عدّة كالعلوم، والبحوث، والصناعة، والأمن، والعناية الصحية؛ حيث تدفع الاختراقات في اكتشاف الأدوية الجديدة والفحوصات، والبحث الطبي، والتقدّم في مجال التشخيص والعلاج الطبيين.

على سبيل المثال، تستخدم شركة «كلاريوس»، أحد زبائن شركة «إيه إم دي»، الذكاء الاصطناعي التوليدي لمساعدة الأطباء في تشخيص الإصابات الجسدية، بينما تستخدم جامعة هيروشيما اليابانية الذكاء الاصطناعي المدعوم برقائق «إيه إم دي» لمساعدة الأطباء في تشخيص بعض أنواع السرطان.


قلم رقمي باهر ومنصة ذكية للهاتف والكاميرا

منصّة "بيفو ماكس"
منصّة "بيفو ماكس"
TT

قلم رقمي باهر ومنصة ذكية للهاتف والكاميرا

منصّة "بيفو ماكس"
منصّة "بيفو ماكس"

إليكم بعض المنتجات الجديدة...

قلم رقمي باهر

هذا القلم الرقمي سيبهركم. يعتمد مستخدمو «آيباد» غالباً على أصابعهم في استخدام الجهاز رغم توفّر خيار القلم الرقمي منذ سنوات عدّة. ولكنّ الوضع قد يختلف اليوم مع قلم «برو ستايلس 2» (Pro Stylus 2) المميّز من «زاغ»، الذي يعزّز كفاءة استخدام شاشات اللمس الكبيرة الحجم.

إذا كنتم من الأشخاص غير المعتادين على الأقلام الرقمية، فقد تحتاجون بعض الوقت للاعتياد عليه، ولكن ليس لأكثر من بضع ساعات فقط. اختبرنا القلم وركّزنا على طرازه، والشعور الذي يمنحه، ووظيفيّته، حتّى إنّنا لجأنا إلى «غوغل» للحصول على بعض النصائح لإجراء تعديلات كوضعية اليد الصحيحة لتحقيق الحساسية الملائمة والراحة بشكلٍ عام.

وفور اعتيادنا عليه، وقعنا في غرامه. يضمّ «الآيباد برو» (11 بوصة، من الجيل الرابع) منفذاً داخلياً لحمل القلم، استقرّ فيه «برو ستايلس 2» بشكلٍ مثالي. وخلال الاختبار، استخدمنا القلم المبهر لأداء كلّ المهام الصباحية الأساسية؛ قراءة الأخبار الرياضية والمستجدّات وأخبار الأسهم، ومراجعة المواعيد على المفكّرة. ولكنّ الميزة الأبرز في «برو ستايلس 2» هي عمله مع الصور والرسوميات، حيث إنّه ينقل استخدام أدوات برامج الصور والرسم إلى مستوى آخر.

يسهّل القلم الرقمي الجديد أيضاً عملية النقر في المربّعات التي غالباً ما يضطرّ المستخدمون إلى تكبير الشاشة لنقرها بالشكل الصحيح، إلّا أنّ العملية سلسة جداً مع القلم الرقمي. يحتوي «برو ستايلس 2» على بطارية تشحن لاسلكياً، بواسطة الشاحن الذي يأتي معه، بعد نحو 6 ساعات ونصف ساعة من الاستخدام، فضلاً عن أنّه يتوافق مع تقنية «Qi» للشحن اللاسلكي.

ويقدّم المنتج مزايا أخرى، كالتشغيل فور وضعه على طرفه الدائري، والتوقّف التلقائي عن العمل لحفظ طاقة البطارية بعد 15 دقيقة من الجمود. ويضمّ القلم أيضاً ميزة للتعرّف على الإمالة، تتيح لكم تغيير نطاق ضربتكم، وأخرى للتعرّف على راحة اليد، تسمح باستمرار عمل مسار القلم، حتّى لو لامست يدكم شاشة الجهاز.

تقول الشركة إنّ «برو ستايلس2» يتوافق مع التطبيقات المدعومة من قلم «آبل بنسيل» ومع جميع إصدارات الآيباد من عام 2018 وما بعده. ويتوفر القلم بألوان عدّة. هي الرمادي، والأبيض، والأزرق، والزهري.

ويبلغ سعر المنتج على موقع الشركة الإلكتروني 79.99 دولار.

قلم "برو ستايلس 2"

منصة ذكية للهاتف والكاميرا

منصّة «بيفو ماكس» مدعومة بالذكاء الصناعي للهاتف الذكي والكاميرا.

يوصف «بيفو ماكس» (Pivo Max) على أنّه منصّة الهاتف الذكي والكاميرا المدعومة بالذكاء الصناعي الأكثر تعدّداً للاستخدام في العالم، ونحن نؤيّد هذا التوصيف، حتّى إنّنا نحذّركم من الإدمان على استخدامها متى بدأتم.

تتميّز المنصة بتصميم أفقي متين وسهل الاستخدام، وتتيح لكم تسجيل الحركة، وتعقّب الوجه والجسم بواسطة تطبيقها المرافق. تتصل المنصّة بالهاتف الذكي بواسطة البلوتوث.

تروّج «بيفو» لمنصّتها على أنّها رائعة لتصوير فيديوهات ممتازة للتمارين الرياضية. ونحن نقول لكم إنّ المواضيع التي يمكنكم تصويرها بواسطتها لا تُعدّ ولا تُحصى، ولكنّ الأهمّ هنا هو مستوى جودة هذه المقاطع، وسهولة استخدامها للتصوير، ونوعية الفيديوهات التي تنتجها.

قبل البدء بالتصوير، ستحتاجون إلى بعض التعديلات في التطبيق والضوابط وجهاز التحكّم عن بعد. يعمل جهاز «بيفو» للتحكّم عن بعد من مسافة 30 متراً تقريباً. وتضمّ المنصّة (3.66 * 2.99 بوصة) بطارية تعمل لمدّة 12 ساعة متواصلة قبل الحاجة إلى شحنة «USB-C».

يوضع الهاتف على الجهة العليا من المنصّة. خلال الاختبار، استخدمنا هاتف «آيفون 15 برو ماكس» موضوعاً في غطاء خلفي عاديّ، استقرّ بشكلٍ مثالي وآمن على المشبك المحكم. يمكنكم استخدام هاتفكم بوضعية عمودية أو أفقية على المنصّة، التي تجدون في قسمها السفلي منفذاً (0.25 بوصة) لتثبيتها على منصّة ثلاثية الأرجل، أو أيّ نوعٍ آخر من المساند.

جرّبنا المنتج أيضاً خلال رحلة في القارب، وأمام باب منزلي، حتّى على طاولة في أحد المطاعم، وكانت النتائج رائعة في جميع الأوضاع.

يذهب استخدام «بيفو ماكس» أبعد من الهاتف الذكي، حيث يمكنكم الاستفادة منها لتثبيت كاميرا تقليدية، حتّى يمكنكم استخدام الاثنين معاً بوضع الهاتف فوق الكاميرا بمساعدة الأدوات المطلوبة.

يبلغ سعر المنتج على موقع الشركة الإلكتروني 269.99 دولار.

• خدمات «تريبيون ميديا».

قلم "برو ستايلس 2"