موسكو تعزز حضور العنصر الروسي في هياكل قيادة «المناطق المحررة»

موسكو تعزز حضور العنصر الروسي في هياكل قيادة «المناطق المحررة»

تحضيراً لتحديد سيناريوهات ضمها
الأربعاء - 6 ذو الحجة 1443 هـ - 06 يوليو 2022 مـ
جندي روسي يحرس منطقة من محطة زابوروجييه للطاقة النووية في منطقة خاضعة للسيطرة العسكرية الروسية (أ.ب)

مع تركيز الضغط العسكري الروسي في منطقة دونيتسك لإحكام السيطرة عليها، بعد الإعلان قبل أيام عن «استكمال تحرير كل أراضي لوغانسك»، عادت مسألة مستقبل «الأراضي المحررة» إلى الواجهة، مع مواصلة موسكو خطوات تشكيل الهياكل القيادية في الأقاليم الأوكرانية التي انتقلت إلى السيطرة الروسية. وكان لافتا لجوء الكرملين إلى تعيينات جديدة في هذه الهياكل غلب عليها تكليف مسؤولين روس بشغل المواقع الرئيسية فيها بشكل مباشر، بدلا من الاكتفاء بالاعتماد على الانفصاليين الأوكرانيين. وغدت منطقة زابوروجيه التي تسيطر موسكو على نحو ثلثيها، الأخيرة من بين أربع مناطق في شرق أوكرانيا تم تعيين مواطنين روس في مناصب رسمية فيها.
ولفت التطور إلى أن سياسة إنشاء إدارات عسكرية - مدنية تعتمد بشكل أساسي على موظفين محليين في المناطق الانفصالية الخارجة عن سيطرة أوكرانيا لم تثبت فعالية كافية بالنسبة إلى الكرملين. وهذا ما أظهره تفويض مسؤولين روس لشغل مناصب قيادية في إقليمي لوغانسك ودونيتسك، بينما في منطقة خيرسون التي وقعت تحت السيطرة الروسية بالكامل في مارس (آذار) الماضي، فقد تم تشكيل رأس هيكلية السلطة بالكامل من شخصيات روسية. يظهر التطور أن عملية ضم هذه الأراضي إلى الاتحاد الروسي آخذة في التسارع، على الرغم من أنه ليس من الواضح بعد كيف سيتم تنظيم هذا المسار، وما إذا كان سيناريو القرم قابلا للتكرار في مناطق الشرق الأوكراني، أي عبر القيام بضمّ مناطق جديدة إلى روسيا بعد تنظيم استفتاءات صورية فيها. لكن الأهم من ذلك، وفقا لخبراء، أن التعيينات المعلنة في الجزء الخلفي القريب من خطوط تماس العملية الخاصة، عكست حرص الكرملين على وجود شخصيات عسكرية أكثر قابلية للتجاوب مع رغبات القيادة الروسية. وفقا لهذا المسار، جاء إعلان فولوديمير روغوف عضو «الإدارة العسكرية المدنية» التي عينتها موسكو في زاباروجيه، عن قرار رئيس هذه الإدارة يفغيني باليتسكي بتعيين نائبين جديدين له، هما أندريه كوزينكو، النائب السابق في مجلس الدوما (النواب) عن شبه جزيرة القرم، وفيكتور إميليانينكو الذي كان حتى عام 2014 النائب الأول لرئيس مقاطعة زابوروجيه قبل أن ينتقل إلى معسكر الكرملين. وحدد روغوف أن «إميليانينكو سيتعامل مع قضايا التكامل السياسي (مع روسيا)، وكوزينكو سوف يتولى ملف التكامل الاقتصادي». بهذا الشكل سوف يتولى المسؤولان المفاوضات الهادفة إلى وضع مسار التحاق الإقليم بروسيا، بينما يُطلب من القرم إقامة اتصالات تجارية واقتصادية بين المنطقة وشبه الجزيرة. ولفتت تقارير وردت من ما يسمى «الأراضي المحررة الأخرى في أوكرانيا»، بما في ذلك لوغانسك ودونيتسك، إلى أنه «ستكون هناك قريبًا تعيينات أخرى في زابوروجيه، معظمها من بين التكنوقراطيين الروس». في السياق ذاته، جاءت التعيينات الجديدة في خيرسون المجاورة الثلاثاء، وأصبحت الحكومة الجديدة في منطقة خيرسون يسيطر عليها العنصر الروسي بالكامل، وبدأت تعمل بكامل طاقتها. بعدما تم تعيين النائب الأول السابق لرئيس الوزراء في حكومة منطقة كالينينغراد، سيرغي إليسيف، رئيسا لـ«حكومة» الإقليم. وتدل سيرته الذاتية إلى أنه شغل مناصب بارزة في هيئة (وزارة) الأمن الفيدرالي الروسي بين عامي 1993 إلى 2005. كما تمّ تعيين مسؤول آخر كان يشغل مناصب مهمة في إدارة السياسات الزراعية. اللافت أنه مع تشكيل «حكومة الإقليم» بهذه الطريقة، لم يتم الإعلان حتى الآن عن انتهاء صلاحيات «الإدارة العسكرية المدنية» التي عينتها موسكو فور فرض سيطرتها في الإقليم. يقول خبراء إنه يتم تفسير ذلك بأن موسكو تفحص عبر آليات التنفيذ العملية إمكانية تكرار نموذج إدارة الكيانات المكونة للاتحاد الروسي في المناطق الأوكرانية التي تعمل على توطيد سيطرتها فيها. بهذا المعنى، فإن تعيين حكام الأقاليم يمنحهم صلاحيات تنفيذية واسعة يمكن للحاكم (رئيس الإقليم) أن يتولاها بنفسه أو يكلف بها أقرب مساعديه. هذا المسار تم تعزيزه بعد عدة زيارات مكوكية قام بها إلى «الأقاليم المحررة»، النائب الأول لرئاسة الديوان الرئاسي الروسي سيرغي كيريينكو، الذي يبدو أنه بات المكلف في الكرملين بإدارة سياسات موسكو في المناطق الأوكرانية الخاضعة لسيطرة الروس.
ولفت خبراء إلى أن تحركات كيريينكو النشطة خلال الأسابيع الأخيرة، والتعيينات الجديدة في المناطق المحررة التي غلب عليها العنصر الروسي، يدلان عمليا على أن عملية إلحاق بعض الأقاليم بالسيادة الروسية المباشرة قد بدأت بالفعل. ما يعني أن القرارات التي أصدرتها بعض القيادات المحلية المعينة بإجراء استفتاءات يوم 11 سبتمبر (أيلول) المقبل، على الانضمام إلى روسيا الاتحادية، تعكس في الواقع أهدافا حددها الرئيس الروسي. وأنها ليست «مجرد تلفيقات صادرة عن الدعاية الأوكرانية»، كما قالت وسائل إعلام حكومية في موسكو. لكن تصريحات مسؤولين في خيرسون مثلا، أظهرت أن الكرملين ما زال يدرس السيناريوهات المحتملة لتحقيق هذا الهدف. في هذا الإطار، قال الرئيس الحالي للإدارة المدنية العسكرية في خيرسون إنه «لا يزال من الممكن مناقشة صياغة الأسئلة لمثل هذه الاستفتاءات، لتدور مثلا حول تأسيس الحكومة الأولى لمنطقة خيرسون المستقلة غير الأوكرانية». يظهر هذا أن سيناريو القرم ليس الوحيد المطروح على الطاولة، إذ يمكن للكرملين استخدام سيناريو أبخازيا وأوسيتيا الجنوبية اللتين انفصلتا عن جورجيا في 2008 بدعم من موسكو. وهذا قد يعني إعلان الاستقلال الكامل لكل إقليم أوكراني بشكل مؤقت، والشروع بتحضيرات لانضمام «الجمهوريات المستقلة إلى اتحاد أو كيان تكاملي مع روسيا». يرى البعض أن هذا السيناريو قد يكون الأنسب لأن شكوكا قد تحيط بقدرة موسكو على إعلان تنظيم استفتاءات مباشرة على الانضمام إلى الاتحاد الروسي، يكون لها وزن قانوني في المناطق الأوكرانية، على المدى المنظور على الأقل.


روسيا حرب أوكرانيا

اختيارات المحرر

فيديو