ليفربول يجدد عقد صلاح... كيف تخطى النجم المصري حدود المستطيل الأخضر إلى التأثير الثقافي؟

ليفربول يجدد عقد صلاح... كيف تخطى النجم المصري حدود المستطيل الأخضر إلى التأثير الثقافي؟

السبت - 2 ذو الحجة 1443 هـ - 02 يوليو 2022 مـ
النجم المصري محمد صلاح (رويترز)

إذا سألنا أي مشجع لفريق ليفربول عن رأيه في بعد تجديد تعاقد «الملك المصري» محمد صلاح مع النادي رسمياً، فمن المؤكد أن سيحدثنا عن شعوره بمزيج من الراحة والفرح لأن صلاح «سوف يركض في الجناح الأيمن» لمدة ثلاث سنوات أخرى.

في موسمه الأول، وبعد انتقاله من نادي روما الإيطالي عام 2017، أصبح «الملك المصري» هداف الدوري الإنجليزي الممتاز، ثم واصل مساعدة النادي ليصبح بطلاً لأوروبا وإنجلترا، بعد فترة طويلة من الغياب عن منصات التتويج.
https://twitter.com/aawsat_spt/status/1542889812243488768

لكن صلاح فاز أيضاً بكثير من الاستحسان - إن لم يكن أكثر - لشخصيته خارج الملعب وليس فقط عن أدائه داخل المستطيل الأخضر، مما ساعد على تغيير التصورات عن نخبة لاعبي كرة القدم وكَسَر الحدود الثقافية، وفق ما ذكرته هيئة الإذاعة البريطانية «بي بي سي».

وقد حظيت مساهمات «مو صلاح» الخيرية - في مشاريع التعليم والرعاية الصحية وحقوق الحيوان - بالثناء، ودفعت مسؤولي كرة القدم إلى ملاحظة أنه «لم ينس جذوره قط». أيضاً احتفال صلاح بالسجود بعد الأهداف التي يسجلها تردد صداه في وعي العالم أجمع، حتى بين أولئك الذين لا يتابعون كرة القدم، وفقاً لـ«بي بي سي».


وتقول الدكتورة سولافا إبراهيم، وهي محاضرة مصرية بريطانية في السياسة الدولية، إن «الخطاب الذي كان سائداً» عن المسلمين كان مرتبطاً دائماً بـ«العنف أو الهجمات الإرهابية». لذلك، وبصفتها مشجعة لليفربول منذ فترة طويلة، تؤكد أنها كانت «لحظة رائعة» عندما بدأ المعجبون يغنون أن صلاح كان «هدية من الله» وأنه «إذا سجل أهدافاً أكثر، فسأكون مسلماً أيضاً».

وتضيف «لم يكن ذلك يُظهر القبول فحسب، بل كان يُظهر مكانته كنموذج يحتذى به... ليس فقط للعرب والشرق الأوسط وأفريقيا ولكن أيضاً للشباب في بريطانيا».
https://twitter.com/LFC/status/1542923487823761409

بدوره، يقول نجيب الحكيمي، منسق مركز ليفربول العربي، إنه «مسرور» بالأغاني التي ينشدها الجمهور عن صلاح، الذي استطاع «من خلال أفعاله، تغيير النظرة إلى المسلمين».

وحسب تقرير الـ«بي بي سي»، فمنذ انضمام صلاح إلى ليفربول، أصبح المزيد من أعضاء الجالية العربية يذهبون إلى الأنفيلد (ملعب ليفربول)، وأصبح «معظم الشباب يرتدون قميصه ويتحدثون عنه، كم هو جيد حقاً».


بريطانيا أخبار بريطانيا الدوري الإنجليزي الممتاز رياضة كرة القدم ليفربول

اختيارات المحرر

فيديو