سباق جواميس الماء التايلاندية تقليد يرافق زراعة الأرز

سباق جواميس الماء التايلاندية تقليد يرافق زراعة الأرز

الثلاثاء - 29 ذو القعدة 1443 هـ - 28 يونيو 2022 مـ رقم العدد [ 15918]
سباق الجواميس في تشونبوري التايلاندية الشهيرة بزراعة الأرز (أ.ف.ب)

حاول 4 مشاركين في أحد سباقات الجواميس في تايلاند، بشجاعة وهم حفاة، السيطرة على حيواناتهم التي كانت تركض في حقل أرز مغمور بالمياه الموحلة، وسط هتافات جمهور من هواة النوع يقصدون كل سنة إقليم تشونبوري لحضور هذه المنافسات. وفق «وكالة الصحافة الفرنسية».
وساد جو احتفالي أول من أمس (الأحد)، محافظة تشونبوري الشهيرة بزراعة الأرز والواقعة شرق البلاد في مناسبة إقامة هذا التقليد الصاخب والمَرِح، والفوضوي بعض الشيء، الذي يرافق بداية موسم الزراعة.
ويقول سومبونغ راتاناساتيان (33 سنة)، الذي وجد صعوبة بالتقاط أنفاسه بعد السباق، وأصبح مبللاً من رأسه إلى أخمص قدميه: «نشعر قبل انطلاق السباق بحماسة وتوتر على السواء».
ويؤكد أن اللحظات الأولى لهذه السباقات تتسم بالصعوبة الأكبر، إذ يتعيّن على المتسابقين احتواء حيواناتهم الثقيلة في انتظار الصافرة الرسمية لعبور خط الانطلاق.
ويوضح راتاناساتيان الذي سبق أن فاز بالسباق مع جاموسه كاو البالغ سنتين أنّ «مصير السباق بعد مرحلة الانطلاق يرتبط بالحيوان ومدى تكيّفه مع مهارات المتسابق الذي يتولى قيادته».
وتشهد الجواميس تحوّلاً بعد تلقيها ضربة بسوط من الخيزران ذي رأس معدني، إذ لا تلبث هذه الحيوانات أن تفقد صوابها وهدوءها المعتاد أثناء فترة السباق.
وتستند عملية اختيار الحيوانات المتنافسة في السباقات إلى وزنها وحجمها. وعموماً، تسير الجواميس الأكبر حجماً بشكل أبطأ، لكنّ تحريكها يتطلب مهارة أكبر من جانب الأشخاص الذين يتولون قيادتها.
لكن المتنافسين الذين يتحضرون ويتدربون لأسابيع مع حيواناتهم، لا ينجحون دائماً في التحكم بها، إذ غالباً ما تجرّهم الجواميس إلى المستنقعات الموحلة عندما تنطلق بطريقة خاطئة.
ويقول ويذين لوانغوسكورن (38 سنة) الذي وفد من بانكوك لمشاهدة السباقات: «أظنّ أنّ الأشخاص العاديين لا يستطيعون ممارسة هذا النشاط»، ملاحظاً وجود «رابط بين المتنافسين وحيواناتهم».
وفي نهاية السباق، تصبح الجواميس في حالة من الفوضى وتركض بأقصى سرعتها، ويمكن تالياً أن تطيح بأحد المتفرجين إذا تجرأ ووقف إلى جانب خط النهاية.


تايلاند مهرجان

اختيارات المحرر

فيديو