الدوري السعودي: يوم الحسم والذهب... والوداع والدموع

الدوري السعودي: يوم الحسم والذهب... والوداع والدموع

الهلال والاتحاد يتنازعان اللقب... والأهلي يصارع الهبوط مع 6 أندية
الاثنين - 27 ذو القعدة 1443 هـ - 27 يونيو 2022 مـ رقم العدد [ 15917]
كأس الدوري السعودي (رابطة دوري المحترفين)

تقف جماهير الكرة السعودية اليوم أمام مشهد استثنائي للدوري الأغلى عربياً يتنافس فيه قطبان من أقطابه (الهلال والاتحاد) على اللقب، بينما يتهدد الهبوط إلى دوري الأولى 7 آخرين بينهم عملاقان من عمالقة الكرة السعودية (الأهلي والاتفاق).

وتتجه الأنظار صوب مدينتي الرياض وجدة التي تحتضن أبرز مواجهات الجولة الأخيرة والحاسمة من الدوري السعودي للمحترفين والتي سيتم من خلالها معرفة بطل الدوري والهابطين الاثنين برفقة فريق الحزم الذي تأكد هبوطه قبل عدة جولات.

وستكون العيون شاخصة صوب درة الملاعب ملعب الملك فهد حيث يجري لقاء الهلال بنظيره الفيصلي والذي سيتوج معه الفريق العاصمي باللقب في حال انتصاره باللقاء أو تعثره وعدم فوز الاتحاد أو تعادله في مواجهته أمام الباطن، في الوقت الذي سيحتشد أنصار الاتحاد في ملعب الجوهرة المشعة من أجل مساندة فريقهم أمام الباطن على أمل تعثر الهلال ليتوج فريقهم باللقب بعد سنوات غياب طويلة.


                                                         عبد الرزاق حمد الله (تصوير: محمد المانع)

وفي العاصمة الرياض ستكون الأنظار متجهة صوب ملعب الأمير فيصل بن فهد الذي يحتضن مواجهة الشباب والأهلي في لقاء مصيري وحاسم من أجل البقاء لفريق الأهلي الذي لن يكتفي بالفوز بل سيكون بحاجة لتعثر أحد الفرق التي تسبقه في لائحة الترتيب ليتأكد بقاؤه رسمياً.

وتتنافس سبعة فرق للهروب من شبح الهبوط، حيث يحضر في دائرة الخطر كل من الاتفاق والأهلي بالإضافة إلى الباطن والفيصلي والرائد والتعاون والطائي، وهذه حالة نادرة الحدوث يتواجد من خلالها هذا العدد من فرق الدوري ضمن دائرة المهددين بالهبوط.

وعلى ملعب الملك فهد الدولي، يتطلع الهلال لتجاوز ظروف الغيابات التي لحقت به في مواجهة الفيصلي وخصوصاً على صعيد خط الدفاع بعد إيقاف الثنائي جيانغ وعلي البليهي لتراكم البطاقات بعد مواجهة الفتح بالإضافة إلى الكولومبي كويلار الذي تم إقصاؤه بالبطاقة الحمراء.

ويدرك الهلال أن الفوز وحده سيقوده لمعانقة اللقب الثالث على التوالي في مُنجز غير مسبوق منذ انطلاق منافسات الدوري السعودي للمحترفين، وسيوسع الفارق مع أقرب منافسيه إلى أكثر من ضعف العدد.


                                       من استعدادات الأهلي للمواجهة المصيرية (المركز الإعلامي في النادي الأهلي)

أما الفيصلي فسيكون هو الآخر طامحاً لنقاط مواجهة الهلال من أجل ضمان البقاء في ظل حضوره بالمركز الثاني عشر برصيد 33 نقطة، حيث سترمي به الخسارة نحو دائرة الخطر وقد يجد نفسه مرافقاً للحزم نحو دوري الدرجة الأولى.

وفي جدة، أعاد الاتحاد آماله بالمنافسة على اللقب حتى الرمق الأخير بعدما قلب الطاولة في وجه مضيفه الاتفاق في الجولة الماضية وحول تأخره بهدف إلى فوز بثلاثة أهداف ليبلغ النقطة 64 ويواصل مطاردة الهلال بالبحث عن لقب الدوري.

ولن يكون الفوز وحده كفيلاً بتحقيق الاتحاد للقب الدوري الغائب عن خزائنه منذ 2009 إذ سيكون بحاجة لتعثر الهلال أمام الفيصلي إما بالخسارة أو التعادل ليتمكن الاتحاد من تجاوز نقطياً كون الهلال يتفوق عليه في المواجهات المباشرة الأمر الذي سيحسم اللقب لصالح الفريق العاصمي في حال استمرار التساوي نقطياً.

وسيواجه الاتحاد نظيره الباطن الطامح لخوض مباراة قتالية حاسمة من أجل بقائه بين الكبار موسماً إضافياً، حيث تمكن الباطن من الهروب من مركز الهبوط المباشر بعد فوزه على ضمك في الجولة الماضية إلا أنه سيكون بحاجة للفوز على الاتحاد هذا المساء.

وفي العاصمة الرياض، يخوض الأهلي لقاء حاسماً ومصيرياً لم يسبق له خوض مثيل في تاريخه حيث يحل ضيفاً على الشباب في مواجهة يسعى معها للفوز وتحقيق النقاط الثلاث شريطة تعثر أحد الفرق المنافسة له على الهبوط من أجل ضمان بقائه بصورة رسمية.

وتراجع الأهلي في الجولة الماضية نحو المركز الرابع عشر برصيد 31 نقطة وهو مركز يقوده للهبوط المباشر بعد خسارته أمام الرائد بثلاثية غير متوقعة، وستكون مباراة الشباب صعبة جداً كون الليث العاصمي سيخوض لقاءه بحثاً عن ختام موسمه بانتصار ثمين بعد تعادله في الجولة الماضية أمام التعاون.

وفي مدينة المجمعة، سيكون مصير الاتفاق الذي سيحل ضيفاً على الفيحاء مرهوناً بنتائج الآخرين حتى في حال فوزه الذي لا يضمن له البقاء، حيث سيكون بحاجة لتعثر أي من الفرق التي تسبقه في لائحة الترتيب من أجل ضمان بقائه رسمياً.


                                                          ماريغا (رابطة دوري المحترفين)

وفرط الاتفاق بفوز ثمين كان يكفل له البقاء أمام الاتحاد في الجولة الماضية بعد أن ظل متقدماً حتى الدقيقة 74 التي شهدت صحوة اتحادية بتسجيل الهدف الأول ثم هدفين بعدها منحت نقاط المباراة للعميد الاتحادي.

وفي العاصمة الرياض، يلتقي النصر بنظيره الفتح في مواجهة تحصيلية للفريقين بعد أن ضمن النصر حضوره في المركز الثالث المؤهل للمشاركة في كأس السوبر بنسخته الجديدة الموسم المقبل، في الوقت الذي ضمن فيه الفتح البقاء بعد نتائج الجولة الماضية رغم خسارته أمام الهلال.

وفي مدينة بريدة، يستضيف الرائد نظيره أبها في مواجهة يبحث من خلالها عن تأكيد بقائه بعد فوزه التاريخي أمام الأهلي في الجولة الماضية وإعادة آماله بالبقاء بعد أن كان مرشحاً أول للهبوط، في الوقت الذي يدخل فيه أبها اللقاء بعد ضمان بقائه في الجولة الماضية.

وفي مدينة أبها يخوض فريق التعاون مواجهة حاسمة أمام فريق ضمك، حيث ينافس التعاون للهروب من شبح الهبوط إذ يحتل حالياً المركز العاشر برصيد 33 نقطة في الوقت الذي يدخل فيه ضمك اللقاء دون أي خطورة تذكر حيث يحتل المركز الخامس برصيد 43 نقطة.

وفي مدينة حائل، يستضيف الطائي نظيره الحزم باحثاً عن نقاط المباراة الثلاث أو حتى الخروج بنقطة التعادل من أجل تجنب الدخول في عمليات حسابات الهبوط رغم امتلاك الطائي رصيداً نقطياً جيداً فإنه بحاجة لنقطة وحيدة يضمن معها البقاء وفقاً لنتائج هذه الجولة والتي قد تبقيه حتى في حال خسارته أمام الحزم.


السعودية الدوري السعودي

اختيارات المحرر

فيديو