افتتاح متحف لأعمال مصممي الأزياء فيكتوريو ولوكينو

افتتاح متحف لأعمال مصممي الأزياء فيكتوريو ولوكينو

السبت - 26 ذو القعدة 1443 هـ - 25 يونيو 2022 مـ رقم العدد [ 15915]
مصمما الأزياء فيكتوريو ولوكينو خلال افتتاح المتحف (أ.ف.ب)

افتتح متحف مخصص لعرض أعمال مصممي الأزياء الإسبانيين فيكتوريو ولوكينو اللذين تولت بعض نجمات منصات الموضة ككلوديا شيفر وإيل ماكفيرسون عرض أزياء دارهما «فيكتوريو إيه لوكينو»، وهي تقع في منطقة الأندلس (جنوب إسبانيا)، التي شكلت مصدر إلهام لهما.
وأُقيم المتحف في دير سانتا كلارا، الذي يعود تاريخه إلى ستة قرون والواقع في بالما ديل ريو، وهي مسقط رأس فيكتوريو. ويعرض المتحف فساتين وأقمشة ونماذج من تشكيلات أزياء سابقة وأحذية ومجوهرات صممها الإسبانيان.
وقال لوكينو، في حديث أجرته وكالة الصحافة الفرنسية معه في أبريل (نيسان) الماضي، إنّ «ترك بصمة عملنا للأجيال الجديدة يسعدنا كثيراً».
والتقى خوسيه فيكتور رودريغيز كارو (72 عاماً) المعروف باسم فيكتوريو، وخوسيه لويس ميديا ديل كورال (68 عاماً) الملقب بلوكينو، في سن المراهقة أواخر ستينات القرن الفائت، وعزز شغفهما المشترك بالموضة شراكة الحياة بينهما.
وابتكر الرجلان سنة 1975 علامة «فيكتوريو إيه لوكينو» التجارية. وفي 1985 سجّلا خطوة أولى في الساحة الدولية من خلال مشاركتهما في معرض نيويورك الدولي. وأشادت صحيفة «نيويورك تايمز» وقتها «بالقمصان الضيقة والتنانير المصنوعة من الدانتيل والمُضافة إليها لمسة تحمل رموزاً عرقية» التي صممها فيكتوريو ولوكينو، وحظيت «بإقبال كبير من الزبائن الأميركيين».
وبعدما اتسع الإقبال على العلامة التجارية، أقام المصممان مشغلاً لهما في إشبيلية، مسقط رأس الرسام دييغو فيلاسكيز. ثم تعرض فيكتوريو ولوكينو للإفلاس قبل أن تعاود علامتهما التجارية تحقيق نجاحات.
وترتبط هوية فيكتوريو ولوكينو بالأندلس، ويقول فيكتوريو إنّ «كل مصمم يتأثر بالمكان الذي يعيش فيه»، مشيراً إلى أن إشبيلية غالباً ما تُختار كديكور لمسرحيات أوبرا من أمثال «كارمن» و«حلاق إشبيلية».


اسبانيا أخبار اسبانيا

اختيارات المحرر

فيديو