افتتاح متحف لأعمال مصممي الأزياء فيكتوريو ولوكينو

مصمما الأزياء فيكتوريو ولوكينو خلال افتتاح المتحف (أ.ف.ب)
مصمما الأزياء فيكتوريو ولوكينو خلال افتتاح المتحف (أ.ف.ب)
TT

افتتاح متحف لأعمال مصممي الأزياء فيكتوريو ولوكينو

مصمما الأزياء فيكتوريو ولوكينو خلال افتتاح المتحف (أ.ف.ب)
مصمما الأزياء فيكتوريو ولوكينو خلال افتتاح المتحف (أ.ف.ب)

افتتح متحف مخصص لعرض أعمال مصممي الأزياء الإسبانيين فيكتوريو ولوكينو اللذين تولت بعض نجمات منصات الموضة ككلوديا شيفر وإيل ماكفيرسون عرض أزياء دارهما «فيكتوريو إيه لوكينو»، وهي تقع في منطقة الأندلس (جنوب إسبانيا)، التي شكلت مصدر إلهام لهما.
وأُقيم المتحف في دير سانتا كلارا، الذي يعود تاريخه إلى ستة قرون والواقع في بالما ديل ريو، وهي مسقط رأس فيكتوريو. ويعرض المتحف فساتين وأقمشة ونماذج من تشكيلات أزياء سابقة وأحذية ومجوهرات صممها الإسبانيان.
وقال لوكينو، في حديث أجرته وكالة الصحافة الفرنسية معه في أبريل (نيسان) الماضي، إنّ «ترك بصمة عملنا للأجيال الجديدة يسعدنا كثيراً».
والتقى خوسيه فيكتور رودريغيز كارو (72 عاماً) المعروف باسم فيكتوريو، وخوسيه لويس ميديا ديل كورال (68 عاماً) الملقب بلوكينو، في سن المراهقة أواخر ستينات القرن الفائت، وعزز شغفهما المشترك بالموضة شراكة الحياة بينهما.
وابتكر الرجلان سنة 1975 علامة «فيكتوريو إيه لوكينو» التجارية. وفي 1985 سجّلا خطوة أولى في الساحة الدولية من خلال مشاركتهما في معرض نيويورك الدولي. وأشادت صحيفة «نيويورك تايمز» وقتها «بالقمصان الضيقة والتنانير المصنوعة من الدانتيل والمُضافة إليها لمسة تحمل رموزاً عرقية» التي صممها فيكتوريو ولوكينو، وحظيت «بإقبال كبير من الزبائن الأميركيين».
وبعدما اتسع الإقبال على العلامة التجارية، أقام المصممان مشغلاً لهما في إشبيلية، مسقط رأس الرسام دييغو فيلاسكيز. ثم تعرض فيكتوريو ولوكينو للإفلاس قبل أن تعاود علامتهما التجارية تحقيق نجاحات.
وترتبط هوية فيكتوريو ولوكينو بالأندلس، ويقول فيكتوريو إنّ «كل مصمم يتأثر بالمكان الذي يعيش فيه»، مشيراً إلى أن إشبيلية غالباً ما تُختار كديكور لمسرحيات أوبرا من أمثال «كارمن» و«حلاق إشبيلية».


مقالات ذات صلة

إسبانيا تحقق في احتمال دخول نفط روسي إليها عبر دول أخرى

الاقتصاد إسبانيا تحقق في احتمال دخول نفط روسي إليها عبر دول أخرى

إسبانيا تحقق في احتمال دخول نفط روسي إليها عبر دول أخرى

أعلنت الحكومة الإسبانية أمس (الجمعة) فتح تحقيق في احتمال دخول شحنات من النفط الروسي إلى أراضيها عبر دول ثالثة ودعت إلى بذل جهود أوروبية مشتركة لـ«تعزيز إمكانية تتبع» واردات المحروقات. وقالت وزيرة الانتقال البيئي الإسبانية تيريزا ريبيرا في رسالة: «في مواجهة أي شكوك، من الضروري التحقق» مما إذا كانت «المنتجات المستوردة تأتي من المكان المشار إليه أو من بلد آخر وما إذا كانت هناك أي مخالفة». وأوضحت الوزيرة الإسبانية أن «هذه المخاوف» هي التي دفعت إسبانيا إلى «التحقيق» في إمكانية وصول نفط روسي إلى أراضيها، مذكرة بأن واردات المحروقات «مرفقة نظريا بوثائق تثبت مصدرها».

«الشرق الأوسط» (مدريد)
العالم إسبانيا تستدعي سفير روسيا إثر «هجوم» على حكومتها عبر «تويتر»

إسبانيا تستدعي سفير روسيا إثر «هجوم» على حكومتها عبر «تويتر»

أعلنت وزارة الخارجية الإسبانية، الجمعة، أنها استدعت السفير الروسي في مدريد، بعد «هجمات» شنتها السفارة على الحكومة عبر موقع «تويتر». وقال متحدث باسم الوزارة، لوكالة «الصحافة الفرنسية»، إن الغرض من الاستدعاء الذي تم الخميس، هو «الاحتجاج على الهجمات ضد الحكومة على مواقع التواصل الاجتماعي».

«الشرق الأوسط» (مدريد)
العالم إسبانيا سترسل 6 دبابات «ليوبارد» لأوكرانيا خلال أيام

إسبانيا سترسل 6 دبابات «ليوبارد» لأوكرانيا خلال أيام

قال وزير الخارجية الإسباني خوسيه مانويل ألباريس إن بلاده سترسل خلال أيام 6 دبابات من بين 10 دبابات من طراز «ليوبارد 2» لأوكرانيا كانت قد تعهدت بتقديمها، وفق ما ذكرته وكالة الأنباء الألمانية. وقال ألباريس لمجموعة «فونكه» الإعلامية الألمانية، في مقابلة نُشرت اليوم (السبت)، «سيتم تزويد أوكرانيا في وقت لاحق بمجموعة ثانية تتكون من أربع دبابات». وتابع «سندعم أوكرانيا طالما تحتاج للدعم...

«الشرق الأوسط» (مدريد)
يوميات الشرق حمى الضنك... ما أعراضها؟ ومتى تبدأ في الظهور؟

حمى الضنك... ما أعراضها؟ ومتى تبدأ في الظهور؟

أصدر مسؤولو الصحة في جزيرة إيبيزا الإسبانية إنذاراً بعد رصد عدة حالات من حمى الضنك. وتحدث المسؤولون في الجزيرة عن العدوى في بيان بعد الإبلاغ عن إصابة ستة سياح ألمان بين مايو (أيار) ونوفمبر (تشرين الثاني) من العام الماضي، مما أثار مخاوف من تفشي المرض مع اقتراب الموسم السياحي، وفقاً لصحيفة «إندبندنت». وحمى الضنك هي عدوى تنتشر عن طريق البعوض.

«الشرق الأوسط» (مدريد)
يوميات الشرق لم تمس الماء طيلة عام ونصف... إسبانية تعيش منعزلة تحت الأرض لـ500 يوم

لم تمس الماء طيلة عام ونصف... إسبانية تعيش منعزلة تحت الأرض لـ500 يوم

خرجت متسلقة الجبال الإسبانية والمتخصصة في استكشاف الكهوف، بياتريس فلاميني (50 عاما)، إلى النور يوم الجمعة، بعد أن أمضت طواعية 500 يوم تحت الأرض داخل كهف بعمق 70 مترا في مقاطعة غرناطة جنوبي إسبانيا، وفقاً لوكالة «الأنباء الألمانية». وقالت الرياضية المحترفة، وهي تضحك بصوت عال أمام كاميرات قناة «آر تي في إي» التلفزيونية الحكومية ووسائل الإعلام الأخرى «سأخبركم كيف كان الوضع هناك... ولكن إذا كنتم لا تمانعون، سأستحم، لأنني لم أمس الماء طيلة عام ونصف العام».

«الشرق الأوسط» (مدريد)

إيطاليا ترزح تحت موجات ضباب دخاني وجفاف

يعبر الناس شارعاً مزدحماً في وسط مدينة ميلانو (أ.ف.ب)
يعبر الناس شارعاً مزدحماً في وسط مدينة ميلانو (أ.ف.ب)
TT

إيطاليا ترزح تحت موجات ضباب دخاني وجفاف

يعبر الناس شارعاً مزدحماً في وسط مدينة ميلانو (أ.ف.ب)
يعبر الناس شارعاً مزدحماً في وسط مدينة ميلانو (أ.ف.ب)

تشهد مناطق إيطاليا تفاقماً للتلوث والجفاف جرَّاء شح الأمطار في البلاد على وقع التغير المناخي، مما يتجلى خصوصاً في الضباب الدخاني الذي يخنق ميلانو، والنقص الحاد في المياه في جزيرة صقلية.

وقد مُنعت السيارات الأكثر تلويثاً من القيادة الثلاثاء في ميلانو وثماني مدن أخرى في لومبارديا بسبب مستويات تلوث الهواء المرتفعة للغاية في هذه المنطقة الصناعية الغنية في شمال البلاد.

وقال سيرغيو (60 عاماً) الذي يعيش في منطقة ميلانو منذ 36 عاماً لوكالة الصحافة الفرنسية إن «مستويات الضباب الدخاني أصبحت لا تطاق حقاً».

أما باولو تشاكو (22 عاماً)، الذي يقول إن الأوضاع الجوية الحالية قد تدفعه إلى وضع كمامة، فأشار إلى أن «السماء رمادية حتى عندما لا تكون هناك غيوم. لم تكن نوعية الهواء في ميلانو جيدة يوماً، لكنها باتت الآن سيئة».

كما حظرت لومباردي، التي تضم الكثير من المراعي التي تشهد أنشطة مكثفة، نشر الملاط في الحقول، وهي ممارسة تسبب تلوثاً كبيراً بالنترات.

ولطالما كان شمال إيطاليا أحد أكثر المناطق تلوثاً في أوروبا. كما أن مشكلة لومباردي جغرافية بجزء منها، إذ تقع المنطقة في حوض بين الجبال، وبالتالي تعاني من سوء تهوية.

لكن المنظمات البيئية غير الحكومية تعتقد أن هذا العائق يُستخدم في كثير من الأحيان ذريعة للسلطات لتبرير المستويات المرتفعة من تلوث الهواء، من دون اتخاذ الإجراءات اللازمة لمعالجتها.

وتعاني مناطق في جميع أنحاء إيطاليا من الجفاف أو من نقص كبير في المتساقطات، خصوصاً في الجبال، وبالأخص في جبال الألب.

وانخفضت الكمية الموازية للمياه المخزنة في الثلوج بنسبة 64 في المائة هذا الشهر، مقارنة بالفترة عينها من العام السابق، وفق مؤسسة CIMA للأبحاث.

ويؤدي نقص الأمطار إلى تفاقم الوضع الصعب أصلاً، بعد موجات الحر التي حدثت عام 2023 والتي أدت إلى انخفاض مستوى الاحتياطات وزيادة استهلاك المياه.

وأعلنت صقلية حالة الكارثة الطبيعية بسبب الجفاف في أوائل فبراير (شباط) الحالي، وفي سردينيا لا يستطيع المزارعون سوى استخدام كميات محدودة من المياه.

وانخفض مستوى مخزون المياه بنسبة 23 في المائة مقارنة بمتوسط السنوات الـ14 الماضية.

وتعاني منطقتا بوليا وبازيليكاتا الجنوبيتان أيضاً من تبعات شح الأمطار، إذ حذرت جمعية المزارعين «كولديريتي» خلال عطلة نهاية الأسبوع من أن درجات الحرارة المرتفعة أيقظت آلاف النحل في وقت أبكر مما كان متوقعاً.

وهذا الوضع يهدد تلقيح بعض المحاصيل، لأن انتشار النحل لا يتزامن مع فترة ازهرار النباتات التي يجمع منها حبوب اللقاح.


العراق: إلزام إقليم كردستان بتسليم جميع الإيرادات إلى حكومة بغداد

قانون الموازنة ينص على إلزام إقليم كردستان بتسليم النفط الذي ينتجه إلى شركة تسويق النفط العراقية (سومو) - (رويترز)
قانون الموازنة ينص على إلزام إقليم كردستان بتسليم النفط الذي ينتجه إلى شركة تسويق النفط العراقية (سومو) - (رويترز)
TT

العراق: إلزام إقليم كردستان بتسليم جميع الإيرادات إلى حكومة بغداد

قانون الموازنة ينص على إلزام إقليم كردستان بتسليم النفط الذي ينتجه إلى شركة تسويق النفط العراقية (سومو) - (رويترز)
قانون الموازنة ينص على إلزام إقليم كردستان بتسليم النفط الذي ينتجه إلى شركة تسويق النفط العراقية (سومو) - (رويترز)

كشفت «وكالة الأنباء العراقية» اليوم (الأربعاء) أن المحكمة الاتحادية العليا أصدرت قرارا يلزم مجلس وزراء إقليم كردستان بتسليم جميع الإيرادات النفطية وغير النفطية إلى حكومة بغداد.

وذكرت الوكالة أن المحكمة قررت أيضا إيداع رواتب جميع موظفي الجهات الحكومية في المركز والإقليم في المصارف الاتحادية.

وأضافت الوكالة أن قرار المحكمة العليا يشمل أيضا «إلزام تقديم الموازنة الشهرية لموظفي الإقليم لدى وزارة المالية الاتحادية».

كانت الحكومة الاتحادية اشترطت إرسال رواتب الإقليم عبر مصارف حكومية تابعة لها ونقل هذه الأموال وتوزيعها على موظفي الإقليم عبر تلك المصارف الحكومية. في المقابل، تُصر حكومة الإقليم على إرسال الرواتب إلى مصارف خاصة بالإقليم أو عبر فرع البنك المركزي العراقي.

وفي يونيو (حزيران) الماضي، أقر البرلمان العراقي قانون الموازنة العامة لثلاث سنوات وبقيمة سنوية تصل إلى 150 مليار دولار.

وينص قانون الموازنة على إلزام إقليم كردستان بتسليم النفط الذي ينتجه إلى شركة تسويق النفط العراقية (سومو) لبيعه بالتنسيق معها، أو استخدامه محليا في حال تعذر تصديره، على أن تتولى وزارة المالية الاتحادية تعويض حكومة الإقليم عن تكلفة إنتاج ونقل الكميات المنتجة.

كما تنص الموازنة على التزام الإقليم بتسليم الإيرادات غير النفطية للدولة، مقابل التزام وزارة المالية الاتحادية بتمويل مستحقات الإقليم شهريا.


الدراجات السعودية تدشن مشوارها في «آسيا للمضمار»

الأخضر السعودي يشارك بـ13 لاعباً ولاعبة (الاتحاد السعودي للدراجات)
الأخضر السعودي يشارك بـ13 لاعباً ولاعبة (الاتحاد السعودي للدراجات)
TT

الدراجات السعودية تدشن مشوارها في «آسيا للمضمار»

الأخضر السعودي يشارك بـ13 لاعباً ولاعبة (الاتحاد السعودي للدراجات)
الأخضر السعودي يشارك بـ13 لاعباً ولاعبة (الاتحاد السعودي للدراجات)

دشّن المنتخب السعودي للدراجات، الأربعاء، مشواره في «بطولة آسيا 2024 للمضمار»، التي تستضيفها العاصمة الهندية نيودلهي، خلال الفترة من 21 حتى 26 فبراير (شباط) الحالي، بمشاركة أكثر من 300 لاعب ولاعبة يمثلون 18 منتخباً آسيوياً. وأوضح حيدر العيسى، رئيس بعثة «أخضر الدراجات»، لـ«الشرق الأوسط»: «مشاركتنا في البطولة جاءت بتخطيط مسبق؛ لتحقيق أرقام جديدة وميداليات متنوعة، حيث خاضت البعثة معسكراً خارجياً في إسبانيا، كما شاركت في كأس آسيا والبطولة العربية، ولله الحمد كانت بنتائج إيجابية».

المنتخب السعودي للدراجات استعدّ للبطولة في 12 يوماً (الاتحاد السعودي للدراجات)

وأشار العيسى إلى أنه جرى تحضير الشباب والسيدات والبارالمبية في 12 يوماً، مبيناً أن فئة الكبار: عزام العبد المنعم، حسن البراهيم، شاركا في البطولة الآسيوية، وحققا نتائج متقدمة. يُذكَر أن الأخضر السعودي يشارك في المحفل القاري بقائمة مكونة من 13 لاعباً ولاعبة، بقيادة المدربين سالم السالم ومحمد عبد العزيز والمغربي نور الهدى. ويمثل فئة الكبار: عزام العبد المنعم، حسن البراهيم. وفئة الشباب: عبد الله العيسى، فارس المضحي، محمد مجرشي، محمد اليوسف، أمين آل حيان، سلمان آل سالم. وفئة السيدات: رزان زاده، دانيه سمباوه. والبارالمبية يمثلها محمد المري، بسام المجرشي، راشد الأحمري.


«دوري الأبطال»: دورتموند يستشيط غضباً من ركلة جزاء لآيندهوفن

ماتس هوملز في نقاش مع حكم المباراة (أ.ف.ب)
ماتس هوملز في نقاش مع حكم المباراة (أ.ف.ب)
TT

«دوري الأبطال»: دورتموند يستشيط غضباً من ركلة جزاء لآيندهوفن

ماتس هوملز في نقاش مع حكم المباراة (أ.ف.ب)
ماتس هوملز في نقاش مع حكم المباراة (أ.ف.ب)

استشاط بروسيا دورتموند غضباً بسبب ركلة جزاء احتسبت ضده في مباراة ذهاب دور الستة عشر لدوري أبطال أوروبا لكرة القدم مساء الثلاثاء، التي انتهت بالتعادل 1-1 مع مضيفه آيندهوفن. وسجل دونيل مالين هدفاً رائعاً في مرمى فريقه السابق لكن ركلة جزاء نفذها لوك دي يونغ في الشوط الثاني منحت فريقه آيندهوفن التعادل 1-1.

وأطلق مالين لاعب هولندا تسديدة مدوية من زاوية ضيقة في الدقيقة 24 لكن صاحب الأرض صنع فرصاً أفضل واستغل واحدة منها حين سجل دي يونغ من ركلة جزاء تم احتسابها على ماتس هوملز ليتعادل آيندهوفن.

وقال هوملز مدافع دورتموند عن تدخله على مالك تيلمان: «ركلة جزاء صفر في المائة».

وتابع: «وصلت للكرة أولاً وغيرت مسارها ثم حدث احتكاك بسيط. لكن هذه هي كرة القدم. أنا آسف لم تكن ركلة جزاء».

وأضاف: «انفجر تيلمان من الضحك وكذلك يوهان باكايوكو جناح آيندهوفن. نظراً إلي وابتسما لعدة دقائق».

ولمس مدافع دورتموند الكرة قبل أن يحتك بالدولي الأميركي المولود في ألمانيا تيلمان، لكن مراجعة حكم الفيديو المساعد أكدت قرار الحكم سرديان يوفانوفيتش على أرض الملعب، مما أثار استياء الفريق الزائر.

وقال هوملز: «هذه ثاني ركلة جزاء سخيفة تحتسب علينا في دوري أبطال أوروبا بعد (مباراة دور المجموعات) في باريس سان جيرمان. لا أفهم الحكام في الوقت الحالي».

وخسر دورتموند 2-صفر في باريس في سبتمبر (أيلول) الماضي، وسجل كيليان مبابي من ركلة جزاء بعد لمسة يد.

وأضاف هوملز: «يتم منح ركلات جزاء في مواقف لا تعدُّ حتى من الأخطاء الشائعة».

ويستضيف دورتموند الفريق الهولندي في مباراة الإياب يوم 13 مارس (آذار).


هل يُنهي بريق الشباب مسيرة نوفاك؟

نوفاك ديوكوفيتش (رويترز)
نوفاك ديوكوفيتش (رويترز)
TT

هل يُنهي بريق الشباب مسيرة نوفاك؟

نوفاك ديوكوفيتش (رويترز)
نوفاك ديوكوفيتش (رويترز)

بالنسبة لأي لاعب آخر غير نوفاك ديوكوفيتش، كان خبراء التنس سيتحدثون عن نهاية مسيرة اللاعب الصربي بعد أدائه أقل من المتوقع في بطولة أستراليا المفتوحة في سن الـ36، لكنه ليس بالطبع لاعبا عاديا.

وربما يكون ديوكوفيتش قد أخفق في الفوز بلقبه الـ25 في البطولات الأربع الكبرى في ملبورن بارك الشهر الماضي لكن هؤلاء النقاد أنفسهم تعلموا بالطريقة الصعبة على مدار 15 عاما الماضية أن استبعاد حظوظه من أي معادلة ليس خيارا جيدا.

ورفع ديوكوفيتش بمفرده راية «الثلاثة الكبار» العام الماضي بعد اعتزال روغر فيدرر وفي ظل غياب رافائيل نادال لفترة طويلة. ولعب رغم إصابته ليفوز بألقاب أستراليا وفرنسا وأميركا المفتوحة.

وتسببت الخسارة أمام كارلوس ألكاراس في ويمبلدون والهزيمة الثالثة في آخر أربع مواجهات له مع يانيك سينر في ملبورن الشهر الماضي في تصدع هالة اللاعب لكن ديوكوفيتش سارع إلى إنهاء الحديث عن أي تراجع نهائي.

وقال ديوكوفيتش بعد خسارته الأولى في ملبورن بارك منذ ست سنوات: «لا تزال لدي آمال كبيرة في البطولات الأربع الكبرى والألعاب الأولمبية وأي بطولة سأشارك فيها».

نوفاك خسر مواجهة «موسم الرياض» الودية أمام ألكاراس (موسم الرياض)

وتابع: «هذا ليس الشعور الذي اعتدت عليه. لقد كان من الرائع للغاية أن أبدأ معظم مواسمي بفوز في البطولات الأربع الكبرى ولم أخسر مطلقا في قبل نهائي أو نهائي بطولة أستراليا المفتوحة».

وأردف: «لذا فإن الأمر مختلف بعض الشيء هذه المرة، لكن هكذا سارت الأمور. هذه البطولة لم تكن على مستوى المعايير التي وضعتها لنفسي أو أدائي لكن هذا لا يعني بالضرورة أنها بداية النهاية».

ومن المقرر أن يعود ديوكوفيتش في بطولة إنديان ويلز للأساتذة الشهر المقبل ليواجه مرة أخرى النجوم الشبان مثل ألكاراس وسينر وهولغر رونه.

ورغم أن أي حديث عن تغيير في قمة التنس قد يكون سابقا جدا لأوانه فإن اللاعب السابق ومستشار علم النفس الرياضي جيف غرينوولد قال إن المشجعين يستمتعون بصعود الجيل الجديد.

وقال غرينوولد لـ«رويترز»: «جزء من السحر المطلوب على أعلى مستويات اللعبة في أي رياضة وربما أكثر في رياضة فردية مثل التنس هو الوصول لمكانة اللاعب الذي لا يقهر التي يتمتع بها جميع العظماء في مرحلة ما من مسيرتهم».

وتابع: «لكن مع اكتساب الجيل الجديد الثقة والخبرة، تضيق هذه الفجوة الوهمية».

وأضاف: «لقد أثبت ألكاراس وسينر ورونه بالفعل أنهم قادرون على التغلب على ملك البطولات الأربع الكبرى بينما ينال التقدم في السن من ديوكوفيتش ويصبح بشكل متزايد عائقا واضحا».

نوفاك أثبت أنه قوة لا يستهان بها (رويترز)

ديوكوفيتش لا يستسلم

أظهر ديوكوفيتش في البطولة الختامية لموسم تنس الرجال العام الماضي أنه لا يزال قوة لا يستهان بها بعد أن تفوق على اللاعبين الشبان في طريقه إلى اللقب لكن غرينوولد يعتقد أنه قد يحتاج إلى بذل مجهود أكبر للتغلب عليهم مستقبلا.

وأضاف غرينوولد مؤلف كتاب «أفضل تنس في حياتك»: «سيعتمد ديوكوفيتش على جودة الأداء لتأجيل تفوق الجيل الجديد لفترة من الوقت والفوز بعدد آخر من البطولات الأربع الكبرى».

وأردف: «لكن في الواقع قد تكون هذه هي المحاولة الأخيرة التي يحتاجها للارتقاء إلى مستوى المنافسات، لكن الفترة الزمنية اللازمة لإضافة المزيد من الأرقام لسجلاته القياسية تتضاءل بسرعة بالتأكيد».

ويعتقد الاختصاصي النفسي باتريك كون المقيم في فلوريدا أن قدرات ديوكوفيتش لا تتلاشى.

وقال كون، الذي عمل مع كبار لاعبي التنس وسائقي ناسكار ونجوم الغولف: «لا أرى تراجعا في مستوى ديوكوفيتش بقدر ما هو التطور في مستوى سينر وألكاراس».

وأضاف: «يعلمان جيدا أن بوسعهما التنافس مع أي شخص. أعتقد أن ديوكوفيتش سيستخدم هذه (الهزيمة في أستراليا المفتوحة) وقودا لمحاولة تحسين مستواه وليس وسيلة لتعزيز الثقة».

ولا يزال ديوكوفيتش يتصدر التصنيف العالمي لكن ألكاراس الحاصل على لقبين في البطولات الأربع الكبرى يلاحقه وارتقى سينر إلى المركز الثالث في أعلى تصنيف له خلال مسيرته بعد أن عزز فوزه ببطولة أستراليا المفتوحة بنجاح في روتردام.

وشكل لاعبون موهوبون آخرون، من بينهم دانييل ميدفيديف وألكسندر زفيريف، تهديدا مماثلا في السابق لكنهم واجهوا صعوبات كبيرة في محاولاتهم للتغلب على الثلاثي الأكثر نجاحا في تنس الرجال.

ومع ذلك يعتقد غرينوولد أن سينر وألكاراس يمثلان نوعية جديدة من المواهب الشابة التي تتمتع بالقوة والقدرة على التكيف والأهم من ذلك عدم الخوف عند مواجهة ديوكوفيتش.

وأضاف: «يبدو أن هؤلاء اللاعبين استوعبوا مجموعة متنوعة من نقاط القوة في الثلاثة الكبار ويظهرون لنا بوضوح أنه حتى العظماء على مر العصور لن يخيفوهم».

وختم: «يعتقدون الآن أن بوسعهم الفوز وهذه العقلية ستكون أكبر تهديد لديوكوفيتش في العام أو العامين المقبلين».


بعد ساعات من هجوم إسرائيلي... سماع دويّ انفجار ثان في دمشق

أشخاص يتجمعون بالقرب من مبنى متضرر بعد قصف صاروخي إسرائيلي طال دمشق (رويترز)
أشخاص يتجمعون بالقرب من مبنى متضرر بعد قصف صاروخي إسرائيلي طال دمشق (رويترز)
TT

بعد ساعات من هجوم إسرائيلي... سماع دويّ انفجار ثان في دمشق

أشخاص يتجمعون بالقرب من مبنى متضرر بعد قصف صاروخي إسرائيلي طال دمشق (رويترز)
أشخاص يتجمعون بالقرب من مبنى متضرر بعد قصف صاروخي إسرائيلي طال دمشق (رويترز)

تحدَّث شهود ووسائل إعلام محلية، اليوم الأربعاء، عن سماع دويّ انفجار كبير في العاصمة السورية دمشق، بعد ساعات من هجوم صاروخي إسرائيلي.

وقال الشاهد من «رويترز» إن قوة الانفجار هزت نوافذ المنازل في العاصمة. وذكرت إذاعة سورية محلية إن عدة انفجارات سمعت في دمشق.

ونقلت وسائل إعلام سورية ان الانفجار الجديد وقع في منطقة الديماس بريف دمشق.

وقُتل شخصان، على الأقل، جراء ضربة إسرائيلية استهدفت، اليوم، شقة في حي راق بدمشق، وفق ما نقل الإعلام الرسمي، في استهداف هو الثاني لمبنى سكني، خلال الشهر الحالي.

وصرّح مصدر عسكري سوري، وفق الإعلام الرسمي: «شنّ العدو الإسرائيلي عدواناً جوياً بعدد من الصواريخ من اتجاه الجولان السوري المحتلّ مستهدفاً أحد المباني السكنية في حي كفر سوسة بدمشق».

وأسفر القصف عن «مقتل مدنيين اثنين، وإصابة آخر بجروح، وإلحاق أضرار مادية بالمبنى المستهدَف وبعض الأبنية المجاورة»، وفق المصدر.

وقال «المرصد السوري لحقوق الإنسان» إن القتيلين من جنسية غير سورية، دون أن يتمكن من تحديد هويتيهما. وأفاد لاحقاً بمقتل مدني سوري هو عامل نظافة أثناء عمله قرب المبنى المستهدف.

واستهدف القصف، وفق ما شاهد مصور لـ«وكالة الصحافة الفرنسية» في المكان، مبنى مؤلفاً من تسعة طوابق. وقد تركزت الأضرار في الطابق الرابع منه الذي تحطمت واجهته. كذلك ألحقت الضربة أضراراً بسيارات متوقفة قرب المبنى.

ولم يصدر أي تعليق من الجانب الإسرائيلي.


إنزاغي: إنتر ميلان سيتسلح أكثر بـ«أرناوتوفيتش» الفترة المقبلة

ماركو أرناوتوفيتش يحتفل بتسجيله هدف الفوز للإنتر (د.ب.أ)
ماركو أرناوتوفيتش يحتفل بتسجيله هدف الفوز للإنتر (د.ب.أ)
TT

إنزاغي: إنتر ميلان سيتسلح أكثر بـ«أرناوتوفيتش» الفترة المقبلة

ماركو أرناوتوفيتش يحتفل بتسجيله هدف الفوز للإنتر (د.ب.أ)
ماركو أرناوتوفيتش يحتفل بتسجيله هدف الفوز للإنتر (د.ب.أ)

يستعدّ سيموني إنزاغي مدرّب إنتر الإيطالي إلى منح مزيد من الوقت في أرض الملعب لمهاجمه النمساوي ماركو أرناوتوفيتش الذي عوّض إهداره الفرص في الآونة الأخيرة، بتسجيل هدف الفوز على ضيفه أتليتكو مدريد الإسباني، الثلاثاء في ذهاب ثمن نهائي دوري أبطال أوروبا في كرة القدم.

ودخل أرناوتوفيتش (34 عاماً) بدلاً من الفرنسي المصاب ماركوس تورام بين الشوطين، بعد فترة سيئة أهدر فيها فرصاً كثيرة تكلّلت بكرة انفرادية أمام مدريد في الشوط الثاني وضعت جماهير «نيراتزوري» في حالة من الذهول.

لكن بعد تسجيل هدف الفوز، قال إنزاغي عن أرناوتوفيتش صاحب الخبرة الكبيرة في بطولات هولندا، وألمانيا، وإنجلترا والصين «سيكون قيّماً معنا كما فعل حتى الآن. هو و(التشيلي) أليكسيس سانشيس يقومان بعمل جيّد في التمارين والعلاقة جدية مع زملائهما».

تابع إنزاغي: «جاء إلى المباراة بحال جيدة، وخاب أملنا للفرص التي أهدرها، لكن المهاجمين يجب أن يقلقوا عندما لا يحصلون على الفرص».

أردف الهداف السابق: «كنت مهاجماً، مررت بفترات لم أحصل فيها على فرص، وكنت أقلق خلالها مقارنة مع الفترات التي أواجه فيها حارساً مميزاً أو لا أجد طريق الشباك».

وقال إنزاغي إنه يأمل في خسارة تورام «لفترة قصيرة»، بعد تعرّضه لإصابة بفخذه.

في المقابل، بقي الأرجنتيني دييغو سيميوني مدرّب أتليتكو متفائلاً حيال مباراة الإياب الشهر المقبل في مدريد، رغم عدم تسديد «كولتشونيروس» أي كرة على المرمى «لم نحصل على فرص كثيرة، خلافاً للمباريات الأخيرة. سيطرنا على المباراة فترات طويلة، لكن في الشوط الثاني صنعوا فرصاً أكثر».

تابع «إل تشولو»: «أنا متفائل، خسرنا اليوم، لكن أمامنا مباراة الردّ على أرضنا. نعرف ماذا ينتظرنا وطريقة لعبهم التي اختبرناها. نأمل في الاستفادة من الأفضلية».


انطلاق المحاكمة في حادثة «راست» النادرة التي صدمت هوليوود

موقع التصوير الشاهد على الصدمة (أ.ب)
موقع التصوير الشاهد على الصدمة (أ.ب)
TT

انطلاق المحاكمة في حادثة «راست» النادرة التي صدمت هوليوود

موقع التصوير الشاهد على الصدمة (أ.ب)
موقع التصوير الشاهد على الصدمة (أ.ب)

تمثُل أمام محكمة في غرب الولايات المتحدة، الأربعاء، المسؤولة عن الأسلحة في موقع تصوير فيلم «راست» الذي شهد عام 2021 مقتل المصوّرة هالينا هاتشينز بذخيرة حيّة، بعدما شغّل الممثل أليك بالدوين سلاحاً يُفترض أنه كان يحوي رصاصاً خلبياً.

وخلال المحاكمة المستمرّة لأسبوعين، يحاول القضاء الأميركي تحديد مسؤولية هانا غوتيريز ريد (26 عاماً)، المسؤولة عن إدارة الأسلحة في موقع التصوير، في هذه الحادثة، والتي تُلاحَق بتهمة القتل غير العمد، وهي جريمة يعاقَب عليها بالسجن 18 شهراً، وفق «وكالة الصحافة الفرنسية».

وشهد تصوير فيلم الويسترن «راست» داخل مزرعة بولاية نيومكسيكو الأميركية، مأساة في 21 أكتوبر (تشرين الأول) 2021، عندما شغّل بالدوين سلاحاً يُفترض أنه يحوي رصاصاً خلبياً، غير أنّ ذخيرة حيّة انطلقت منه تسبّبت في مقتل المصوّرة هالينا هاتشينز (42 عاماً)، وإصابة المخرج جويل سوزا.

وأثارت هذه الحادثة النادرة صدمة في هوليوود، وصدرت على أثرها دعوات كثيرة لمنع استخدام الأسلحة النارية في مواقع التصوير.

ويعتزم المدّعون العامون في نيومكسيكو توجيه تهمة الإهمال إلى غوتيريز ريد، لأنها أدخلت ذخيرة حيّة إلى موقع التصوير. ويشير الادعاء إلى أنها كانت تتعاطى الكوكايين والقنب والكحول خارج ساعات عملها، وربما كانت لا تزال تحت تأثير مخلفاتها في يوم الحادثة. كذلك يرتكزون على رسائل نصية تتحدّث فيها عن تعاطيها المخدرات، لكنّ لم تُجرَ أي تحاليل خلال التحقيق الذي شهد قصوراً وتقلبات.

وقال وكيل الدفاع عنها تود بوليون: «يريدون أن تفترض هيئة المحلّفين أنّ غوتيريز ريد تناولت الكوكايين في وقت معيّن قبل الذهاب إلى العمل في 21 أكتوبر 2021»، مضيفاً: «ليس لديهم أي دليل على حدوث ذلك».

وتواجه ريد أيضاً تهمة التلاعب بالأدلّة، إذ يُشتبه في أنها أعطت كيساً صغيراً من الكوكايين لأحد العاملين في موقع التصوير لئلا يعثر عليه المحقّقون.

ويعتزم فريق الدفاع عنها الدفع بفرضية أنّ الحادث كان نتيجة ضغوط مارسها المسؤولون عن إنتاج الفيلم الذي افتُرِض أن يُصوَّر خلال 21 يوماً فقط مع ميزانية متواضعة نسبياً تبلغ 7 ملايين دولار.

كانت ريد قد طلبت إضافة عدد أيام التصوير ليُتاح لبالدوين التدرُّب على استخدام الأسلحة، لكنّ طلبها قوبل بالرفض.

وبالإضافة إلى أنه نجم الفيلم، كان بالدوين منتجه أيضاً. ونفى الممثل (65 عاماً) أن يكون ضغط على الزناد، ودأب على التأكيد أنه تلقى تطمينات من القائمين على التصوير بأنّ سلاحه غير محشو برصاص حيّ.

وانتهى اتهام أول بالقتل غير العمد ضدّه، بوقف الملاحقات في أبريل (نيسان)، لكنّ النيابة العامة أشارت إلى ظهور «عناصر جديدة» في التحقيق.

وفي يناير (كانون الثاني)، وُجه اتهام جديد إليه بالقتل غير العمد، لأنّ تقويماً جديداً للسلاح المعنيّ أُجري خلال الصيف الماضي، خلُص إلى أنه لا يمكن تشغيله إلا عن طريق الضغط على الزناد، وفق مجلة «فراييتي».

ولم يُحدَّد بعد تاريخ بدء محاكمته التي ستكون منفصلة عن محاكمة ريد.


مجموعة «بي تي» البريطانية تبيع برج لندن الشهير مقابل 346.6 مليون دولار

يُعدّ برج «بي تي» علامة بارزة في تاريخ الاتصالات البريطانية حيث كان يُشكل قطعة مهمة في البنية التحتية للشبكة (رويترز)
يُعدّ برج «بي تي» علامة بارزة في تاريخ الاتصالات البريطانية حيث كان يُشكل قطعة مهمة في البنية التحتية للشبكة (رويترز)
TT

مجموعة «بي تي» البريطانية تبيع برج لندن الشهير مقابل 346.6 مليون دولار

يُعدّ برج «بي تي» علامة بارزة في تاريخ الاتصالات البريطانية حيث كان يُشكل قطعة مهمة في البنية التحتية للشبكة (رويترز)
يُعدّ برج «بي تي» علامة بارزة في تاريخ الاتصالات البريطانية حيث كان يُشكل قطعة مهمة في البنية التحتية للشبكة (رويترز)

أعلنت مجموعة الاتصالات البريطانية «بي تي»، يوم الأربعاء، موافقتها على بيع برج لندن الشهير «برج بي تي» إلى شركة العقارات «إم سي آر أوتيلز»، مقابل 275 مليون جنيه إسترليني (346.6 مليون دولار).

يُعدّ برج بي تي علامة بارزة في تاريخ الاتصالات البريطانية، حيث كان يُشكل قطعة مهمة في البنية التحتية للشبكة. وجرى افتتاح البرج عام 1965 من قِبل رئيس الوزراء هارولد ويلسون، وظلّ أطول مبنى في لندن لمدة 16 عاماً، حتى جرى بناء برج «ناتويست»، وفق «رويترز».

موقع متميز وإطلالة خلابة

ويُطلّ المبنى، الذي يبلغ ارتفاعه 189 متراً، فوق حي فيتزروفيا المركزي بالعاصمة منذ عام 1965، عندما جرى افتتاحه ليكون برجاً لمكتب البريد، وفق شبكة «سي إن بي سي».

وكان البرج ينقل إشارات الاتصالات من لندن إلى بقية أنحاء البلاد، لكن أصبحت هوائيات الموجات الدقيقة الخاصة به زائدة عن الحاجة، منذ أكثر من عقد، بسبب التحول إلى الشبكات الثابتة والمحمولة. كما اشتهر أيضاً بمطعمه الدوار في الطابق الـ34، والذي كان يستغرق 22 دقيقة لإكمال دورة كاملة.

مستقبل واعد

وقال مدير العقارات بشركة «بي تي»، برنت ماثيوز، إن البرج، الذي يقع في قلب لندن، لعب دوراً حيوياً في نقل مكالمات الأمة ورسائلها وإشاراتها التلفزيونية.

وأضاف: «ستمكن هذه الصفقة مع (إم سي آر) برج (بي تي) من اتخاذ غرض جديد، والحفاظ على هذا المبنى الشهير لعقود مقبلة».

وتملك شركة «إم سي آر أوتيلز» 150 فندقاً، بما في ذلك «فندق تي دبليو إيه»، الواقع في مركز طيران «تي دبليو إيه» السابق، في مطار جون إف كينيدي الدولي.

وقال تايلر مورس، الرئيس التنفيذي للشركة، إن المجموعة «ستحافظ على هذا المبنى المحبوب، وستعمل على تطوير مقترحات لرواية قصته بوصفه فندقاً مميزاً».


استنكار وأسف دوليان حول «النقض» الأميركي لوقف النار في غزة للمرة الرابعة

أعضاء مجلس الأمن خلال جلسة للتصويت على مشروع قرار جزائري (أ.ف.ب)
أعضاء مجلس الأمن خلال جلسة للتصويت على مشروع قرار جزائري (أ.ف.ب)
TT

استنكار وأسف دوليان حول «النقض» الأميركي لوقف النار في غزة للمرة الرابعة

أعضاء مجلس الأمن خلال جلسة للتصويت على مشروع قرار جزائري (أ.ف.ب)
أعضاء مجلس الأمن خلال جلسة للتصويت على مشروع قرار جزائري (أ.ف.ب)

توالت ردود الفعل الدولية المستنكرة استخدام الولايات المتحدة حق النقض «الفيتو» في مجلس الأمن، أمس (الثلاثاء)، أمام مشروع القرار الذي تقدمت به الجزائر ودعت فيه لوقف إطلاق نار «فوري» في قطاع غزة، ما حال دون تمريره.

وأعقب الاجتماع الجديد لمجلس الأمن حول القضية الفلسطينية، في نيويورك، تصويت الدول الأعضاء على مشروع القرار الذي تقدمت به الجزائر، إذ صوتت 13 دولة لصالحه وامتنعت دولة واحدة، فيما استخدمت واشنطن حق النقض للمرة الرابعة منذ بدء الحرب على غزة.

إدانات خليجية

وأعربت دول خليجية من بينها سلطنة عمان ودولة الكويت ودولة قطر عن أسفها واستنكارها لفشل مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة في إصدار قرار لوقف إطلاق النار في قطاع غزة، وذلك نتيجة لتكرار استخدام حق النقض.

وكانت السعودية قد أعربت عن أسفها، أمس (الثلاثاء)، جرّاء نقض مشروع القرار الذي يدعو إلى الوقف الفوري لإطلاق النار في قطاع غزة ومحيطها، الذي تقدّمت به الجزائر في مجلس الأمن نيابةً عن الدول العربية.

وأكدت وزارة الخارجية، في بيان، أن هناك حاجة أكثر من أي وقتٍ مضى إلى إصلاح مجلس الأمن، للاضطلاع بمسؤولياته في حفظ الأمن والسلم الدوليين بمصداقية ودون ازدواجية في المعايير. وحذّرت المملكة من تفاقم الوضع الإنساني في غزة ومحيطها، وتصاعد العمليات العسكرية التي تهدد الأمن والسلم الدوليين، ولا تخدم أي جهود تدعو إلى الحوار والحل السلمي للقضية الفلسطينية وفقاً للقرارات الدولية ذات الصلة.

واستخدمت الولايات المتحدة حق النقض (الفيتو) في مجلس الأمن، لإجهاض مشروع قرار أعدَّته الجزائر بدعم عربي للمطالبة بـ«وقف فوري ودائم للنار لأسباب إنسانية» في غزة، مقترحةً نصاً بديلاً يدعو إلى «وقف مؤقت للنار» في «أقرب وقت عملياً»، ويُحذر إسرائيل صراحةً من تنفيذ عملية عسكرية كبيرة في رفح بجنوب القطاع، خشية تهجير الفلسطينيين هناك إلى دول الجوار.

وأعربت دول مجلس التعاون لدول الخليج العربي عن أسفها لفشل مجلس الأمن في التصويت لصالح وقف إطلاق النار في غزة، وحماية المدنيين.

وأوضحت المتحدثة باسم دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية مندوبة قطر الدائمة لدى الأمم المتحدة، السفيرة علياء أحمد بن سيف آل ثاني، أن دول مجلس التعاون تُعرب عن أسفها لعدم اعتماد مجلس الأمن مشروع القرار المقدم من الجزائر والمدعوم من المجموعة العربية، وتؤيده الأغلبية من أعضاء المجلس، كونه مشروع قرار إنساني في مضمونه ويتسق مع القانوني الدولي الإنساني.

وقالت: «إن دولنا ستستمر في جهودها بالعمل مع الشركاء لضمان الوصول إلى وقف إطلاق النار في قطاع غزة، وذلك حقناً لدماء أشقائنا الفلسطينيين ولضمان وصول مزيد من المساعدات الإنسانية والإغاثية إلى القطاع وحماية المدنيين».

وأعربت منظمة التعاون الإسلامي عن أسفها الشديد إزاء إخفاق مجلس الأمن الدولي في تبني مشروع قرار لوقف العدوان العسكري الإسرائيلي الغاشم على قطاع غزة.

كما أعربت المنظمة عن بالغ أسفها لاستخدام الولايات المتحدة حق النقض «الفيتو» ضد مشروع القرار، مؤكدةً أن ذلك ينعكس سلباً على دور مجلس الأمن في حفظ السلم والأمن الدوليين، وحماية المدنيين، وضمان إيصال المساعدات الإنسانية إلى قطاع غزة.

وجددت المنظمة مطالبتها المجتمع الدولي، خصوصاً مجلس الأمن الدولي، بتحمل مسؤولياته، واتخاذ الإجراءات العاجلة لوقف جريمة الإبادة الجماعية التي يتعرض لها الشعب الفلسطيني في قطاع غزة.

دخان ناتج عن قصف إسرائيلي في خان يونس (أ.ف.ب)

منظمات عربية وإسلامية تستنكر

بدورها، أعربت رابطة العالم الإسلامي عن استيائها وأسفها تجاه نقض مشروع القرار الداعي للوقف الفوري لإطلاق النار على غزة، الذي تقدمت به الجمهورية الجزائرية في مجلس الأمن، بهدف حماية الأرواح والممتلكات للشعب الفلسطيني في القطاع.

وفي بيانٍ للأمانة العامة للرابطة، جدّد الأمين العام، رئيس هيئة علماء المسلمين، الشيخ الدكتور محمد بن عبد الكريم العيسى، دعوته المجتمع الدولي إلى تحمل مسؤولياته تجاه حماية المدنيين، وحفظ الأمن والسلم الدوليين، وإنهاء الكارثة الإنسانية والحرب الهمجية في قطاع غزة، التي تُعدّ انتهاكاً صارخاً لكل قوانينه وأعرافه، وتهدد بهمجيتها وعبثها الثقة في منظومته وتماسكها.

كذلك، أعرب البرلمان العربي عن أسفه الشديد لنقض مشروع القرار الذي يدعو إلى الوقف الفوري لإطلاق النار على قطاع غزة ومحيطها، الذي تقدّمت به الجزائر في مجلس الأمن نيابةً عن الدول العربية، محذراً من خطورة إبقاء الوضع على ما هو عليه والاتجاه به نحو التصعيد دون تحريك ساكن من المجتمع الدولي ومجلس الأمن والانصياع لآلة الحرب الإسرائيلية.

وأفاد البرلمان العربي في بيان له اليوم، بأن ما يحدث داخل أروقة مجلس الأمن يؤكد أننا أمام منظومة غير قادرة على ضبط الأمن والاستقرار الدوليين، داعياً إلى ضرورة إصلاح هذه المنظومة حتى تستطيع القيام بالدور المنوط بها، وهو نشر السلم والأمن دون ازدواجية.

وشدد في بيانه على أن استمرار المجازر الوحشية في قطاع غزة هو وصمة عار في جبين الإنسانية، مطالباً المجتمع الدولي بتحمل مسؤولياته لوقف نزيف الدم الفلسطيني.

المندوب الجزائري لدى الأمم المتحدة عمار بن جامع معانقاً المندوب الفلسطيني المراقب رياض منصور قبيل جلسة مجلس الأمن (أ.ف.ب)

وعقب انتهاء التصويت، أعرب الممثل الدائم للجزائر لدى منظمة الأمم المتحدة عمار بن جامع، عن أسفه «لفشل المجلس مرة أخرى في أن يرتقي إلى مستوى نداءات الشعوب وتطلعاتها»، مؤكداً أن الجزائر «لن تتوقف حتى يتحمل هذا المجلس كامل مسؤولياته ويدعو لوقف إطلاق النار».

وقال بن جامع: «لقد كان مشروع القرار هذا يحمل رسالة قوية إلى الفلسطينيين، مفادها أن العالم لا يقف صامتاً أمام محنتهم، لكن مع الأسف فشل المجلس مرة أخرى في أن يرتقي إلى مستوى نداءات الشعوب وتطلعاتها» وهو «الفشل الذي لا يُعفيه من القيام بمسؤولياته، ولا يُعفي المجموعة الدولية من واجباتها تجاه الشعب الفلسطيني الأعزل، ولا يُعفي سلطات الاحتلال من واجب تنفيذ التدابير التحفظية لمحكمة العدل الدولية»، مؤكداً في هذا السياق أن «الوقت قد حان لكي يتوقف العدوان ونتمكن من تسهيل وصول المساعدات الإنسانية إلى جميع أنحاء غزة».

وتابع أن الوضع الحالي يفرض على الجميع، مثلما أكد رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون، «العمل على إعلاء مبادئ ومقاصد الأمم المتحدة، وتوفير الحماية اللازمة للشعب الفلسطيني، ووضع حد للظلم التاريخي المسلط عليه».

وفي مصر، أعربت القاهرة عن أسفها البالغ ورفضها عجز مجلس الأمن الدولي مجدداً عن إصدار قرار يقضي بالوقف الفوري لإطلاق النار في قطاع غزة، على خلفية استخدام الولايات المتحدة حق النقض للمرة الثالثة، وذلك ضد مشروع القرار الذي تقدمت به الجزائر نيابةً عن المجموعة العربية.

وعدَّت مصر، في بيان أصدرته وزارة خارجيتها، أن إعاقة صدور قرار يطالب بوقف إطلاق النار جراء العدوان الذي أدى لاستشهاد أكثر من 29 ألف مدني، معظمهم من الأطفال والنساء، يُعد سابقة مشينة في تاريخ تعامل مجلس الأمن مع الحروب على مر التاريخ.

واستنكرت بشدة ما يمثله المشهد الدولي من انتقائية وازدواجية في معايير التعامل مع الحروب في مناطق مختلفة من العالم، الأمر الذي بات يشكك في مصداقية قواعد وآليات عمل المنظومة الدولية الراهنة، لا سيما مجلس الأمن الموكل إليه مسؤولية منع وتسوية النزاعات ووقف الحروب.

وأكدت في البيان، أنها سوف تستمر في المطالبة بالوقف الفوري لإطلاق النار، كونه الوسيلة المُثلى التي تضمن حقن دماء المدنيين الفلسطينيين، كما ستستمر في بذل أقصى الجهود لضمان إنفاذ المساعدات الإنسانية إلى القطاع بشكل مستدام، ورفض أي إجراءات من شأنها الدفع نحو تهجير الفلسطينيين خارج أراضيهم، بما في ذلك رفض أي عمليات عسكرية إسرائيلية في مدينة رفح الفلسطينية.

كما أعرب الأردن عن أسفه جراء فشل مجلس الأمن مرة أخرى في اعتماد قرارٍ بوقف إطلاق النار على قطاع غزة، جراء استخدام الولايات المتحدة الأميركية حق النقض «الفيتو» ضد مشروع القرار الذي تقدمت به الجزائر نيابةً عن المجموعة العربية.

وأفاد الناطق الرسمي باسم وزارة الخارجية الأردنية السفير سفيان القضاة، أن عجز مجلس الأمن وللمرة الثالثة عن إصدار قرار يوقف الحرب المستعرة على غزة، يعكس العجز الدولي عن وقف الكارثة الإنسانية الناشئة عن الحرب العدوانية العبثية التي يصر كيان الاحتلال الإسرائيلي على الاستمرار فيها.

وأكد ضرورة اضطلاع المجتمع الدولي بمسؤولياته، خصوصاً مجلس الأمن، وإصدار قرار يوقف الحرب المستعرة على غزة التي أدت لاستشهاد أكثر من 29 ألف فلسطيني معظمهم من النساء والأطفال، وضرورة أن يتم تطبيق قواعد القانون الدولي دون محاباة أو تمييز.

وفي رد الفعل الروسي، أكد مندوب روسيا لدى الأمم المتحدة، فاسيلي نيبينزيا، أن واشنطن تمضي في منح إسرائيل «ترخيصاً بالقتل»، مشدداً على أن الجزائر عقدت مناقشات «بحُسن نية»، لاعتماد مشروع قرارها، لكن واشنطن تواصل إصرارها على عدم تدخل المجلس في الخطط الأميركية، كما استخدمت حق النقض ضد مشاريع قرارات مماثلة في الماضي.

ودعا نيبينزيا، أعضاء مجلس الأمن إلى مواجهة الفوضى التي تمارسها واشنطن، لافتاً إلى أن «الرأي العام لن يغفر بعد الآن لمجلس الأمن تقاعسه عن التحرك».

المندوب الصيني لدى مجلس الأمن الدولي (إ.ب.أ)

كما أعربت الصين، على لسان مندوبها الدائم لدى الأمم المتحدة، جانغ جون، عن خيبة أملها وعدم رضاها بشأن نتيجة التصويت، مبرزةً أن ما دعا إليه مشروع القرار المقدم من الجزائر نيابةً عن مجموعة الدول العربية «قائم على أدنى متطلبات الإنسانية وكان يستحق دعم جميع أعضاء المجلس».

ورأى جانغ جون، أن «نتيجة التصويت تُظهر بشكل جليٍّ أن المشكلة تتمثل في استخدام الولايات المتحدة للفيتو، الذي يَحول دون تحقيق إجماع في المجلس»، وأن «الفيتو الأميركي يوجه رسالة خاطئة تدفع الوضع في غزة إلى أوضاع أكثر خطورة».

وأكد مندوب الصين أنه «بالنظر إلى الوضع على الأرض، فإن استمرار التجنب السلبي للوقف الفوري لإطلاق النار، لا يختلف عن منح الضوء الأخضر لاستمرار القتل».

المندوب الفرنسي لدى مجلس الأمن (إ.ب.أ)

من جانبها، عبَّرت باريس عن أسفها لفشل مجلس الأمن في تمرير مشروع القرار، حيث قال مندوب فرنسا نيكولاس دي ريفيير، إن بلاده تأسف لعدم اعتماد مشروع قرار الجزائر، لافتاً إلى «الحاجة الملحّة للغاية للتوصل، دون مزيد من التأخير، إلى اتفاق بشأن وقف إطلاق النار يضمن في النهاية حماية جميع المدنيين ودخول المساعدات الطارئة بكميات كبيرة».

وفي ذات السياق، أعربت مندوبة سويسرا لدى الأمم المتحدة، باسكال كريستين بيريسويل، عن أسفها لعدم اعتماد مشروع القرار، مشددةً على «مسؤولية مجلس الأمن عن حماية مبادئ القانون الدولي الإنساني وحماية المدنيين»، مشيرةً في السياق إلى ضرورة حماية المدنيين في غزة وإيصال المساعدات بشكل عاجل دون عوائق للمدنيين حسب اتفاقية جنيف الرابعة.

ومن الجانب الفلسطيني، وصف مندوب فلسطين الدائم لدى الأمم المتحدة، رياض منصور، استخدام واشنطن حق النقض (الفيتو) بأنه «غير مسؤول».

وأكد منصور أن الرسالة الموجهة اليوم من واشنطن إلى الاحتلال الصهيوني باستخدام حق النقض، هي «أنه يستطيع الاستمرار في الإفلات من العقاب».

وحدة مدفعية إسرائيلية متنقلة تُطلق قذيفة من جنوب إسرائيل باتجاه قطاع غزة (أ.ب)

بدورها، أدانت الرئاسة الفلسطينية استخدام الولايات المتحدة الأميركية مجدداً حق النقض «الفيتو» في مجلس الأمن الدولي، معربةً عن استغرابها من استمرار الرفض الأميركي وقف حرب الإبادة التي يشنها الاحتلال على الشعب الفلسطيني، وعدَّته تحدياً لإرادة المجتمع الدولي.

المندوبة الأميركية الدائمة لدى الأمم المتحدة ليندا توماس غرينفيلد مستخدمةً «الفيتو» لمنع مجلس الأمن من إصدار قرار يطالب بوقف النار في غزة (أ.ف.ب)

وحصل مشروع القرار العربي على تأييد 13 من الدول الـ15 الأعضاء في مجلس الأمن، بينما عارضته الولايات المتحدة، وامتنعت بريطانيا عن التصويت. وهذه هي المرة الرابعة التي تلجأ فيها واشنطن إلى «الفيتو» لإحباط محاولات إصدار موقف من مجلس الأمن يدعو إلى وقف النار في غزة منذ هجوم «حماس» ضد المستوطنات (الكيبوتسات) الإسرائيلية المحيطة بالقطاع في 7 أكتوبر (تشرين الأول) الماضي.

ويأتي فشل مجلس الأمن في تمرير مشروع قرار الجزائر، رغم دق مختلف الدول والمنظمات والهيئات الحقوقية والإنسانية الدولية ناقوس الخطر، إذ بلغت الحصيلة لعدوان الاحتلال المستمر على قطاع غزة، لليوم الـ137 على التوالي، 29 ألفاً و195 قتيلاً و69170 جريحاً.