ما العلامات العلمية التي تنذر بخطر الموت المبكر؟

ما العلامات العلمية التي تنذر بخطر الموت المبكر؟

الخميس - 24 ذو القعدة 1443 هـ - 23 يونيو 2022 مـ
كبار السن الذين يمشون ببطء أكثر عرضة لخطر الموت المبكر من غيرهم (رويترز)

اكتشف خبراء على مدى العقود القليلة الماضية عشرات العلامات الخفية التي قد تشير إلى أنك عرضة لخطر الموت المبكر؛ بدءاً من المصافحة الضعيفة، إلى عدم القدرة على التنفس بعد صعود السلالم... لكنهم تمكنوا من رصد علامات أخرى مؤخراً.

تشير الأبحاث إلى أن عدم القدرة على التوازن على ساق واحدة لمدة 10 ثوانٍ يعدّ علامة تحذير بأنك معرض لخطر الموت المبكر.

وجد الخبراء البرازيليون، الذين تابعوا نحو ألفي شخص تتراوح أعمارهم بين 50 و75 عاماً، أن المتطوعين الذين لم يتمكنوا من إكمال اختبار «فلامنغو» كانوا أكثر عرضة للوفاة مبكراً بنسبة 84 في المائة، مقارنة بأولئك الذين اجتازوا الاختبار بسهولة.

هنا؛ تكشف صحيفة «ديلي ميل» عن بعض العلامات العلمية التي قد تكون مؤشراً على حالة صحية سيئة:


* الاتزان على ساق واحدة:

أظهرت أحدث دراسة أن أولئك الذين يتمايلون عند محاولة الوقوف على ساق واحدة معرضون للخطر.

وجد باحثون في البرازيل أن أولئك الذين لم يتمكنوا من إكمال تمرين «فلامنغو» كانوا أكثر عرضة للوفاة في وقت مبكر بمقدار الضعف مقارنة بأولئك الذين يستطيعون ذلك.

خضع أكثر من 1700 مشارك، تتراوح أعمارهم بين 50 و75 عاماً، لاختبارات لياقة مختلفة؛ بما في ذلك الوقوف على رجل واحدة لمدة 10 ثوانٍ دون أي دعم.

على مدار الدراسة - التي أجراها باحثون في «عيادة طب التمارين (كلينيميكس)» في ريو دي جانيرو - والتي شهدت مراقبة كل مشارك لمدة 7 سنوات في المتوسط، توفي 123 شخصاً.

أظهرت النتائج، التي نُشرت في «المجلة البريطانية للطب الرياضي»، أن أولئك غير القادرين على الوقوف دون دعم على ساق واحدة لمدة 10 ثوانٍ كانوا أكثر عرضة للوفاة بنسبة 84 في المائة لأي سبب.


* سرعة المشي:

بالإضافة إلى عدم القدرة على التوازن على ساق واحدة، فإن كبار السن الذين يمشون ببطء أكثر عرضة لخطر الموت المبكر من غيرهم.

قام باحثون من «المعهد الوطني الفرنسي للصحة والبحوث الطبية» بقياس سرعة المشي عند 3200 شخص فوق 65 عاماً، ثم تمت متابعتهم لمدة 5 سنوات في المتوسط.

تم قياس سرعة كل مشارك في 3 نقاط مختلفة خلال فترة الدراسة. تم ذلك من خلال مطالبتهم بالسير في ممر بطول 6 أمتار.

وأظهرت النتائج أن أبطأ مشاة من الذكور ساروا 90 متراً/ دقيقة (ميل واحد كل 18 دقيقة)، بينما سار الأسرع 110 أمتار/ دقيقة (ميل واحد كل 15 دقيقة).

وفي الوقت نفسه، قطعت أبطأ النساء 81 متراً/ دقيقة (ميل واحد كل 20 دقيقة)، بينما كانت الأسرع تقطع 90 متراً/ دقيقة على الأقل.

تم تسجيل أكثر من 200 حالة وفاة، وفقاً للنتائج المنشورة في «المجلة الطبية البريطانية» في عام 2009.

وكشف التحليل أن الثلث الأبطأ من المشاة كانوا أكثر عرضة للوفاة بنسبة 44 في المائة بنهاية الدراسة، مقارنة بأسرع مجموعة.

أوضح الباحثون أن الأشخاص الذين يمشون بسرعة قد يكونون أكثر لياقة ويستفيدون من صحة القلب والأوعية الدموية بشكل أفضل.



* الجلوس والوقوف:

التمرين البسيط المتمثل في الجلوس والوقوف مرة أخرى دون التمسك بأي شيء يمكن أن يشير أيضاً إلى المدة التي يمكن أن تعيشها.

توصل باحثون إلى أن الأشخاص الذين يكافحون من أجل الجلوس والنهوض هم أكثر عرضة للوفاة مبكراً بـ5 مرات.


* صعود السلالم:

قد تشير القدرة على المشي بسلاسة وصعود 4 دفعات من السلالم أيضاً إلى أنك ستتجنب الموت المبكر.

جعل الباحثون في إسبانيا أكثر من 12 ألف شخص يركضون على آلات المشي، مما جعلهم يكتسبون السرعة تدريجياً. تمت مراقبة قلوبهم في الوقت نفسه. وتتبعت الدراسة، التي نُشرت في «مجلة القلب الأوروبية» في 2018، صحة المتطوعين لمدة 5 سنوات.

كانت معدلات الوفيات من جميع الأسباب، وكذلك أمراض القلب، أعلى بنحو 3 مرات لدى المشاركين الذين عُدّوا في حالة رياضية سيئة، مقارنة بأقرانهم الأكثر لياقة.



* قبضة قوية:

قد يكون عدم القدرة على القيام بمصافحة قوية علامة على الموت الوشيك؛ وفقاً للأبحاث.

وجدت إحدى الدراسات أن الأشخاص الذين يعانون من ضعف القبضة أكثر عرضة بنسبة 20 في المائة للوفاة المبكرة.


* تمارين الضغط:

الأشخاص الذين يكافحون لإكمال 10 ضغطات هم أكثر عرضة للإصابة بنوبة قلبية أو سكتة دماغية تقريباً. وقال العلماء إن تمارين الضغط علامة على قوة العضلات، والتي تحمي من الوفيات من جميع الأسباب وارتفاع ضغط الدم.


المملكة المتحدة أخبار بريطانيا الصحة الطب البشري رياضة

اختيارات المحرر

فيديو