دراسات تؤكد تهرب متغيرين فرعيين من «أوميكرون» من مناعة اللقاح والعدوى السابقة

دراسات تؤكد تهرب متغيرين فرعيين من «أوميكرون» من مناعة اللقاح والعدوى السابقة

الخميس - 24 ذو القعدة 1443 هـ - 23 يونيو 2022 مـ
مريض مصاب بفيروس كورونا داخل مستشفى في الهند (رويترز)

أكدت دراسات جديدة قدرة متغيرين فرعيين من سلالة «أوميكرون» على التهرب من استجابات الأجسام المضادة التي تنشأ من تلقي اللقاحات أو من العدوى السابقة بالفيروس.

وهذان المتغيران هما (BA.4) و(BA.5)، بحسب شبكة «سي إن إن» الأميركية.

ونقلت «سي إن إن» عن دراسة جديدة نشرت أمس (الأربعاء) في مجلة «نيو إنغلاند جورنال أوف ميديسن»، قولها إن مستويات الأجسام المضادة التي تنتج عن تلقي عدوى كورونا أو عن اللقاح المضاد للفيروس ثبت أنها أقل بكثير مع المتغيرين (BA.4) و(BA.5)، مقارنة بسلالة كورونا الأصلية ومتغيرات أوميكرون الفرعية الأخرى.

وشارك في الدراسة 27 شخصا تلقوا 3 جرعات من لقاح «فايزر».

ووجد الباحثون أنه بعد أسبوعين من الجرعة الثالثة المعززة، كانت مستويات الأجسام المضادة ضد متغيرات أوميكرون (BA.4) و(BA.5) أقل بنحو 3 مرات من مستوياتها ضد متغيرات (BA.1) و(BA.2)».

وقال دان باروش، مؤلف الدراسة ومدير مركز أبحاث الفيروسات واللقاحات في بوسطن: «تشير بياناتنا إلى أن فيروس كورونا لا يزال لديه القدرة على التحور أكثر، مما يؤدي إلى زيادة قابليته للانتقال وتهربه من المناعة والأجسام المضادة». وأضاف: «مع رفع قيود الإغلاق والتباعد الاجتماعي، من المهم أن نظل يقظين وأن نستمر في دراسة المتغيرات والمتغيرات الفرعية الجديدة فور ظهورها».


ومع ذلك، فقد أكد باروش أن مناعة اللقاحات ستظل توفر حماية كبيرة ضد الأعراض الشديدة التي قد تنتج عن الإصابة بمتغيرات (BA.4) و(BA.5).

ومن جهتها، أكدت دراسة أخرى أجراها علماء في جامعة كولومبيا أن المتغيرين (BA.4) و(BA.5) كانا أكثر عرضة للهروب من الأجسام المضادة الموجودة في دماء البالغين الذين تم تطعيمهم بالكامل مقارنةً بالمتغيرات الفرعية الأخرى من أوميكرون.

ويقول مؤلفو تلك الدراسة إن نتائجهم تشير إلى ارتفاع خطر الإصابة مرة أخرى بكورونا بعد فترة قصيرة من الإصابة الأولى، الأمر الذي قد يترك آثاراً مرهقة جدا على صحة الأشخاص.

وقبل أيام، أكد عدد من العلماء بجامعة طوكيو أنهم توصلوا لبيانات أولية تشير إلى احتمالية تطور متغيرات «أوميكرون» الفرعية (BA.4) و(BA.5) و(BA.2.12.1.) بشكل يجعلها قادرة على إعادة تغذية عدوى خلايا الرئة، بدلاً من أنسجة الجهاز التنفسي العلوي، مما يجعلها أكثر تشابهاً مع السلالات السابقة، مثل «ألفا» أو «دلتا».


وكان من المعتقد سابقاً أن ميل متغيرات «أوميكرون» القديمة لتفضيل إصابة الأنسجة غير الرئوية هو أحد الأسباب التي تجعل عدوى هذه السلالة أكثر اعتدالاً لدى معظم الناس مقارنة بالسلالات الأخرى.

وكتب الباحثون في نتائج هذه الدراسة التي نشرت في مجلة «ساينس»، أن تلقي عدوى «أوميكرون» لا تنتج استجابة مناعية قوية، مما يعني أن الأشخاص الذين تعافوا بالفعل من هذه السلالة من الفيروس يمكن أن يصابوا بالعدوى بسرعة مرة أخرى.

ويعتبر (BA.4) و(BA.5) هما أسرع المتغيرات انتشاراً التي تم الإبلاغ عنها حتى الآن، ومن المتوقع أن يكونا المتغيرين المهيمنين في الولايات المتحدة والمملكة المتحدة وبقية أوروبا خلال الأسابيع القليلة المقبلة، وفقاً للمركز الأوروبي للوقاية من الأمراض ومكافحتها.


لندن فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

فيديو