«فيفا»: يحق للمدربين واللاعبين الأجانب في أوكرانيا وروسيا تعليق عقودهم

«فيفا»: يحق للمدربين واللاعبين الأجانب في أوكرانيا وروسيا تعليق عقودهم

المهاجم البرازيلي نيريز يفسخ عقده مع شاختار منضماً إلى بنفيكا البرتغالي
الأربعاء - 22 ذو القعدة 1443 هـ - 22 يونيو 2022 مـ رقم العدد [ 15912]
نيريز خلال فترة تألقه مع أياكس قبل الانضمام لشاختار في رحلة لم تكتمل (أ.ب)

أعلن الاتحاد الدولي لكرة القدم، أمس (الثلاثاء)، عن تمديد حق اللاعبين والمدربين الأجانب في تعليق عقودهم من طرف واحد مع الأندية الروسية والأوكرانية حتى شهر يونيو (حزيران) من العام المقبل.
وذكر فيفا، عقب اجتماع لمجلسه التنفيذي، أنه منح «اللاعبين والمدربين الفرصة للتدريب، واللعب وتلقي راتب، بينما يحمي الأندية الأوكرانية من تبعات تحمل أعباء مالية خلال فترة الحرب وتوقف المسابقات، كما يسهل رحيل اللاعبين والمدربين الأجانب من روسيا».
وتم تقديم هذه القاعدة الخاصة يوم 7 مارس (آذار) الماضي، بعد أسبوعين من غزو روسيا لأوكرانيا، وكان مقررا أن تنتهي في البداية يوم 30 يونيو الجاري، قبل أن يتم تمديدها.
وحظر «فيفا» والاتحاد الأوروبي «يويفا» الفرق الروسية من كل المسابقات الدولية.
وتوقفت كرة القدم الأوكرانية مع بداية الغزو، وتعود الأندية للمشاركة في المسابقات الأوروبية في الموسم الجديد، ولكن لا يتوقع أن يخوضوا مبارياتهم في بلادهم.
وذكر «فيفا» أنه «سيواصل مراقبة الوضع في أوكرانيا، وإدانة استخدام روسيا المتواصل للقوة، مع الدعوة إلى وقف الحرب وعودة السلام».
وفي وقت سابق من هذا الشهر، كشف أندريه بافيلكو رئيس الاتحاد الأوكراني عن تفاصيل المناقشات مع الفيفا ويويفا حول استئناف مباريات الرجال والسيدات في البلاد بطريقة آمنة في أغسطس (آب)، لكن كانت هناك شكوك بشأن إمكانية عودة اللاعبين والمدربين الأجانب مرة أخرى في غضون شهرين.
ونتيجة لذلك، سيسمح الفيفا الآن للاعبين والمدربين باتخاذ قرار من طرف واحد يسمح لهم بتأخير عودتهم مع استمرار سريان عقودهم في محاولة لإيجاد فرصه لهم للعب. وقال الفيفا في بيان: «في حالة عدم توصل الأندية المنتمية إلى الاتحادين الأوكراني والروسي إلى اتفاق مع لاعبيها ومدربيها الأجانب قبل أو بحلول 30 يونيو 2022 وما لم يتم الاتفاق على خلاف ذلك كتابة، سيكون بوسع هؤلاء اللاعبين والمدربين تعليق عقود عملهم مع أنديتهم حتى 30 يونيو 2023». وقالت مصادر مقربة من الفيفا إن أي لاعب أجنبي يرتبط بعقد مع فريق أوكراني علق عقده قبل أو بحلول 30 يونيو 2022 سيتم اعتباره «خارج العقد» حتى يونيو 2023، وسيكون بوسعه التوقيع لأي فريق خلال تلك الفترة.
واستفاد البرازيلي ديفيد نيريز مهاجم شاختار دونيتسك الأوكراني من هذه القاعدة حيث فسخ عقده وانضم إلى نادي بنفيكا البرتغالي في خطوة مهمة للأخير لتعويض رحيل نجمه الأوروغواياني داروين نونيز إلى ليفربول الإنجليزي.
ووقع نيريز عقدا لمدة خمسة أعوام مع بنفيكا الذي تردد أنه وافق على دفع 15.3 مليون يورو (16 مليون دولار) نظير الحصول على خدمات اللاعب البالغ من العمر 25 عاما.
ولمع نجم نيريز خلال فترة الأعوام الخمسة التي قضاها مع أياكس الهولندي، حيث سجل للفريق 47 هدفا وصنع 34 هدفا في 180 مباراة بكل المسابقات. وتألق نيريز في مشوار الفريق نحو الدور قبل النهائي بدوري أبطال أوروبا تحت قيادة المدير الفني إريك تن هاغ في موسم 2018 - 2019 ورحل نيريز عن أياكس لينضم إلى شاختار دونيتسك في يناير (كانون الثاني) الماضي لكنه لم يشارك في أي مباراة رسمية مع الفريق، وذلك بعد أن تسببت أزمة الغزو الروسي لأوكرانيا في توقف منافسات الدوري الأوكراني. وقال نيريز في تصريحات لموقع نادي بنفيكا إنه سعيد للغاية بالحصول على فرصة اللعب بانتظام من جديد.
إلى ذلك أشار «فيفا» إلى أنه سيسير على نهج الاتحاد الدولي لألعاب القوى بمراجعة السياسة الخاصة بأهلية مشاركة المتحولين جنسيا، بعد أن أقر اتحاد السباحة قواعد جديدة تقيد مشاركة هؤلاء المتحولين في منافسات السيدات.
وصوت الاتحاد الدولي للسباحة الأحد على تقييد مشاركة الرياضيين المتحولين جنسيا في مسابقات السيدات من المستوى الأول، وأنشأ مجموعة عمل لتأسيس فئة «مفتوحة» لهم في بعض البطولات ضمن سياسة جديدة.
وتنص السياسة الجديدة على أن السباحين المتحولين من الذكور إلى الإناث بإمكانهم التنافس في مسابقات في حالة إذا استطعن إثبات ما يرضي الاتحاد الدولي للسباحة أنهن لم يصلن إلى سن البلوغ للذكور أو قبل سن 12 أيهما أحدث».
وقال متحدث باسم الفيفا: «هناك عملية تشاور بشأن سياسة جديدة. الفيفا يقوم بمراجعة لوائح الأهلية الخاصة بالجنس بالتشاور مع الأطراف المعنية من الخبراء».
من جهته أشار البريطاني سيباستيان كو، رئيس الاتحاد الدولي لألعاب القوى إلى أن مجلسه سيناقش تعديلات على اللوائح في نهاية العام، مشيدا بالقرارات التي اتخذها الاتحاد الدولي للسباحة.
وقال كو: «نرى اتحادا دوليا يؤكد ريادته في وضع القواعد واللوائح والسياسات التي تصب في مصلحة رياضته. هذا ما ينبغي أن يكون. سنواصل مراجعة لوائحنا بما يتماشى مع هذا. سوف نتبع العلم. نواصل الدراسة والبحث والمساهمة في مجموعة الأدلة المتزايدة على أن هرمون التستوستيرون المحدد الرئيسي في الأداء، سيكون نهاية العام الحالي موعدا لمناقشة لوائحنا مع المجلس التنفيذي».
وفي العام الماضي، أصدرت اللجنة الأولمبية الدولية «إطار عمل» بشأن هذه القضية، على ألا ينبغي اعتبار الرياضيين يتمتعون بميزة تنافسية غير عادلة أو غير متناسبة بسبب اختلاف جنسهم. وقال كو إنه من المهم حماية نزاهة منافسات السيدات.


الاتحاد الاوروبي كرة القدم الأوربية

اختيارات المحرر

فيديو