«قسد» تبدي استعدادها للتنسيق مع الجيش السوري في مواجهة تركيا

مقاتلون سوريون موالون لتركيا في مدينة منبج شمال سوريا (أ.ف.ب)
مقاتلون سوريون موالون لتركيا في مدينة منبج شمال سوريا (أ.ف.ب)
TT

«قسد» تبدي استعدادها للتنسيق مع الجيش السوري في مواجهة تركيا

مقاتلون سوريون موالون لتركيا في مدينة منبج شمال سوريا (أ.ف.ب)
مقاتلون سوريون موالون لتركيا في مدينة منبج شمال سوريا (أ.ف.ب)

قالت «قوات سوريا الديمقراطية» (قسد)، المدعومة من الولايات المتحدة، اليوم (الثلاثاء)، إنها ستنسق مع قوات الحكومة السورية لصد أي غزو تركي للشمال وحماية الأراضي السورية. وأضافت أن القرار جاء بعد اجتماع طارئ لكبار قادتها تناول تهديدات تركيا بشن هجوم جديد على أجزاء من شمال سوريا تسيطر عليها القوات التي يقودها الأكراد.
وأبلغت تركيا الولايات المتحدة، الأسبوع الماضي، تمسكها باتخاذ التدابير اللازمة ضد «التنظيمات الإرهابية» التي تهدد أمنها القومي، وأنها لن تبقى صامتة تجاه تصاعد الهجمات على أراضيها، انطلاقاً من المناطق التي تسيطر عليها «قسد» في شمال سوريا بالفترة الأخيرة.
وأبلغ نائب وزير الخارجية التركي سادات أونال، المندوبة الدائمة للولايات المتحدة لدى الأمم المتحدة السفيرة ليندا توماس غرينفيلد، بأن خطر الهجمات الإرهابية ازداد من هذه المنطقة ضد تركيا بشكل أكبر في الآونة الأخيرة، وأنه لا يمكن توقع أن تظل تركيا غير مبالية حيال هذه الهجمات التي تستهدف قواتها والمدنيين داخل حدود تركيا أيضاً، وحيال دفع الأجندة الانفصالية في المنطقة.
وقالت وزارة الخارجية التركية، في بيان، أمس، إن أونال أكد للدبلوماسية الأميركية، خلال اتصال هاتفي بينهما الليلة قبل الماضية، أن أنقرة ستواصل اتخاذ التدابير اللازمة ضد «التنظيمات الإرهابية» التي تهدد مصالح الأمن القومي الحيوية لتركيا.
وتعد أنقرة «قسد»، التي تشكل «وحدات حماية الشعب» الكردية غالبية قوامها، تنظيماً إرهابياً وامتداداً لحزب العمال الكردستاني، المصنف لدى تركيا وحلفائها الغربيين تنظيماً إرهابياً. بينما تعدها الولايات المتحدة أوثق حلفائها في الحرب على تنظيم «داعش» الإرهابي في سوريا.



يمنيات يؤسّسن مشروعات منزلية للتغلب على صعوبة العيش

منتجات نسوية تم عرضها بأحد المعارض في العاصمة صنعاء (فيسبوك)
منتجات نسوية تم عرضها بأحد المعارض في العاصمة صنعاء (فيسبوك)
TT

يمنيات يؤسّسن مشروعات منزلية للتغلب على صعوبة العيش

منتجات نسوية تم عرضها بأحد المعارض في العاصمة صنعاء (فيسبوك)
منتجات نسوية تم عرضها بأحد المعارض في العاصمة صنعاء (فيسبوك)

دفعت الظروف المعيشية الحرجة مئات اليمنيات من مختلف الأعمار إلى مزاولة مهن مختلفة ومتعددة، وابتكار مشروعات منزلية تدر الدخل لتحسين أوضاعهن المعيشية المتدهورة، في ظل الحرمان من أقل الحقوق في مختلف المناطق اليمنية.

وتواصل أم أحمد، وهي ربة منزل، تقطن بضواحي صنعاء، وأم لخمسة أولاد، منذ عام إعداد قِطع «الآيس كريم» في منزلها وتوزيعها على بعض المحال التجارية لتوفير أبسط متطلبات أفراد أسرتها.

منتجات نسوية تم عرضها بأحد المعارض في العاصمة صنعاء (فيسبوك)

تؤكد أم أحمد لـ«الشرق الأوسط»، أن وفاة زوجها قبل ثلاث سنوات إثر مرض عضال، ألقى بكامل العبء على عاتقها في تحمل المسؤولية والبحث عن فرصة عمل لتوفير القوت الضروري لأبنائها.

وعقب فشلها غير مرّة في الحصول على عمل، استطاعت أم أحمد بعد تفكير عميق تأسيس مشروعها الخاص، ويتمثل في تجهيز قطع «الآيس كريم» بنكهات الفراولة والبرتقال والتوت، حيث تقوم في كل مساء بإعدادها ووضعها بثلاجة التبريد في منزلها، وتنتظر حتى الصباح لإخراجها ثم تضعها في حافظات تبريد صغيرة وتوزيعها على المحال لبيعها للزبائن في الحي الذي تقطنه بصنعاء.

وتحصد أم أحمد بين 20 و30 دولاراً بنهاية كل يوم، وهو مبلغ تقول إنه لا يغطي التزامات عائلتها من مأكل، ومشرب، وملبس، ومدارس، وإيجار منزل، ولا حتى توفير بعض متطلبات إعداد المثلجات كعلب النكهات المجففة والسائلة، والسكر، والماء المعدني، وقيمة فاتورة الكهرباء التجارية.

مجابهة ظروف الصراع

تُعدّ أم أحمد واحدة من بين آلاف النساء اليمنيات اللواتي أجبرتهن ظروف الحرب المشتعلة في اليمن منذ أكثر من تسع سنوات على البحث عن عمل أو إيجاد مشروعات صغيرة تمكنهن من مجابهة قساوة الظروف والفاقة.

يمنية تقدم منتجات منزلية بمهرجان ترويجي أقيم في صنعاء (فيسبوك)

وبحسب ما يقوله مختصون اجتماعيون واقتصاديون، فإن آلاف الأسر باليمن يتصدرهم النساء والأطفال (الشريحة الأضعف) لا يزالون يواجهون أوضاعاً معيشية بالغة الصعوبة بسبب استمرار الصراع الدائر في البلاد منذ سنوات، بينما تشير تقارير دولية إلى أن معظم العائلات في اليمن لم تعد تواجه النزوح الجماعي فحسب، بل باتت تعاني انهياراً اقتصادياً مدمراً وانهياراً لعدد كبير من الخدمات الأساسية وأنظمة الحماية الاجتماعية، وغيرها.

وإلى جانب أم أحمد، لجأت ابتسام الحميدي التي تعول ثلاثة من أشقائها بعد فقدان والديها إثر حادث مروري قبل سنوات، للعمل في الصناعات المنزلية بإعداد بعض الحلوى وحياكة الملابس وصنع مشغولات يدوية وحرفية مختلفة.

ولتحسين مستوى معيشة أسرتها، تلجأ ابتسام في كل مرة إلى بيع مصنوعاتها اليدوية لملاك محال في أسواق عدة بصنعاء، في حين تضطر إلى بيع أخرى إما عبر حساباتها عبر وسائل التواصل الاجتماعي، وإما عبر مشاركتها بمهرجانات وأسواق ومعارض تنظمها بين كل فترة وأخرى مبادرات في العاصمة صنعاء.

ملبوسات أعدّتها نساء وشاركن بها بمعارض في صنعاء (فيسبوك)

وتكشف ابتسام في حديثها لـ«الشرق الأوسط»، عن مشاركتها سابقاً في معارض ومهرجانات وأسواق عدة أقامتها مبادرات خاصة بصنعاء، منها على سبيل المثال، مهرجان «صيف صنعاء» و«المدرهة التراثي» و«سوق الخميس» وهي سوق خاصة بالنساء نُظمت أواخر العام الفائت بميدان التحرير وسط العاصمة، وخصصت للترويج لمنتجات الأسر اليمنية.

وتقول الشابة اليمنية إن منتجاتها المتنوعة لاقت في السابق ولا تزال إقبالاً ملحوظاً من قِبل السكان، وكذا الزائرون للمعارض والمهرجانات المقامة في صنعاء، حيث تبيعها لهم بأسعار متفاوتة.

دفع النساء للعمل

يؤكد مركز صنعاء للدراسات أن النزاع المطول دفع كثيراً من النساء بمختلف مناطق اليمن إلى سوق العمل في صور جديدة ومختلفة.

وفي تقرير له، أوضح المركز أن المرأة في اليمن ونتيجة الحرب بدأت تعمل بمهن هيمن عليها الرجال في الماضي، في حين بدأ بعض النساء في حالات أخرى بإنشاء مشروعات جديدة من منازلهن، والبعض الآخر لجأن إلى ممارسة أعمال بدنية شاقة متدنية الأجور استجابة للأزمة الاقتصادية أو بسبب فقدان الرجل المعيل.

وأجبرت الحاجة المادية عدداً متزايداً من النساء اليمنيات على بدء مشروعات جديدة، غالباً ما تكون أعمالاً منزلية مثل إنتاج الطعام في المنزل لبيعه، أو بيع الملابس والإكسسوارات عبر الإنترنت ووسائل التواصل الاجتماعي، حيث تمكن أولئك اللاتي أسسن مشروعات ناجحة من دعم أقاربهن بدخلهن.

يمنية تشارك بمعرض ترويجي لمنتجات الأسر في صنعاء (فيسبوك)

وعلى الرغم من عدم توفر إحصائيات نهائية، تشير تقديرات ما قبل الصراع إلى أن ما بين 12.5في المائة و25 في المائة من القوى القادرة على العمل كانت فعلياً عاطلة عن العمل، مع ارتفاع هذه الأرقام بشكل كبير بين الشباب والنساء. وكانت نحو 42.4 في المائة من القوى العاملة تعمل لحسابها الخاص أو في شركات مملوكة للعائلة.

وأكد مركز صنعاء للدراسات أن الصراع المستمر دمّر الاقتصاد اليمني، وترك ملايين السكان غير قادرين على تأمين الاحتياجات الأساسية، كما أدى الانهيار الاقتصادي إلى وقوع كارثة إنسانية.

ووفقاً للتقرير، أدى استمرار النزاع إلى بعض الزيادات في عمالة النساء، إلى جانب ارتفاع كبير بعدد الأسر اليمنية التي تقودها النساء؛ نظراً لفقد كثير من الرجال دخلهم بسبب الصراع، وفي بعض الحالات أصبحت المرأة هي المعيل.

ورأى المركز أن معدلات مشاركة النساء في القوى العاملة باليمن تعدّ من أدنى المعدلات على مستوى العالم، وقد أدى الانهيار الاقتصادي الناجم عن الصراع الجاري إلى تدمير هيكل سوق العمل في اليمن؛ إذ تشير البيانات المتاحة إلى أن النساء العاملات تضررن عموماً جراء الصراع أكثر من أقرانهن من الرجال.


تبعات الصراع تدفع سكاناً في صنعاء إلى الإفلاس وإغلاق المتاجر

يمني في صنعاء يفترش الشارع لبيع بضاعته من الذرة والبازلاء (أ.ف.ب)
يمني في صنعاء يفترش الشارع لبيع بضاعته من الذرة والبازلاء (أ.ف.ب)
TT

تبعات الصراع تدفع سكاناً في صنعاء إلى الإفلاس وإغلاق المتاجر

يمني في صنعاء يفترش الشارع لبيع بضاعته من الذرة والبازلاء (أ.ف.ب)
يمني في صنعاء يفترش الشارع لبيع بضاعته من الذرة والبازلاء (أ.ف.ب)

لم يعد بمقدور نجيب الحامدي توفير الحد الأدنى من احتياجات عائلته في صنعاء بعد إفلاسه وإغلاق 3 من متاجره، وتسريح العاملين فيها؛ نتيجة تبعات الصراع وتضاعف النفقات والإتاوات خلال التسع سنوت الماضية.

يفيد الحامدي «الشرق الأوسط»، بأن متاجره الخاصة ببيع المواد الغذائية، التي باع اثنين منها وأغلق الثالث، كانت مصدر الرزق الوحيد له ولأسرته، مرجعاً السبب إلى قلة الدخل، وتراجع القوة الشرائية لدى الناس؛ نتيجة الأوضاع الاقتصادية الصعبة وتوقف الرواتب، ما أدى لتراكم مديونياته وعجزه عن الإيفاء بالتزاماته.

يمنيون في صنعاء بجوار مدرسة شهدت بوقت سابق حادثة تدافع الفقراء ما أدى إلى مئات القتلى والجرحى (رويترز)

ومع الوضع المعيشي المزري الذي أصابه وأسرته عقب إغلاق متاجره، يؤكد الحامدي أن اليمنيين لم يحصدوا من هذه الحرب سوى المآسي والهموم والفاقة. ويضيف: «بالأمس كان لدي متاجر وعاملون، واليوم أتمنى الحصول على عمل ولو بالأجر اليومي لسد رمق عائلتي».

فقدان مصادر الدخل

الحامدي ليس الشخص الوحيد الذي فقد مصدر رزقه وأصبح يعيش أوضاعاً حرجة، بل هناك الآلاف من اليمنيين من مختلف الأعمار في صنعاء وغيرها ممن فقدوا مصادر عيشهم وأسرهم بفعل تبعات الحرب التي عصفت بالبلد وجعلته، وفق تقارير أممية، في مقدمة دول العالم من حيث المعاناة.

من جهته يقضي محمد.م، وهو مالك محل بيع مواد غذائية في شارع الستين بصنعاء، أغلب أوقاته منذ 6 أشهر في الجلوس أمام محله المغلق وبحوزته كشوف تحوي أسماء أشخاص يطلب منهم تسديد ما عليهم من ديون.

ويشكو محمد لـ«الشرق الأوسط»، من تراكم ديونه عند الغير، ما جعله يعجز عن الإيفاء بالتزاماته لدى كبار التجار الذين رفضوا مده بمواد غذائية إلا بعد تسديد ما عليه من مديونية.

وبينما لا توجد إحصاءات رسمية بعدد التجار والشركات الخاصة الذين تعرضوا للإفلاس والإغلاق جراء ظروف الحرب، تؤكد مصادر اقتصادية في صنعاء تصاعد أعداد اليمنيين ممن فقدوا مصادر عيشهم بعد إغلاق متاجرهم ومؤسساتهم نتيجة عوامل عدة، خلفتها الحرب الدائرة منذ سنوات.

ويقول سكان في صنعاء تحدثوا لـ«الشرق الأوسط» إن هناك آلاف المحال والشركات التي تقدم خدمات مختلفة للناس تعرضت للإغلاق والإفلاس؛ جراء تدهور الظروف، واتساع رقعة الفقر والجوع والبطالة، وانقطاع الرواتب.

ترف حوثي خلال الاحتفالات ذات الصبغة الطائفية رغم معاناة ملايين اليمنيين (إ.ب.أ)

وبإمكان أي شخص القيام بجولة واحدة في أي وقت لبعض شوارع وأسواق وأحياء صنعاء، وعندها سيشاهد مئات المتاجر والمؤسسات الخاصة إما مغلقة وفق تهم كيدية، أو تعرضت للإغلاق في فترات سابقة بسبب إفلاس ملاكها وعجزهم عن الإيفاء بأقل الالتزامات نحو أسرهم وتجاه الغير.

وفي حين دفعت الأوضاع المتدهورة بسبب الحرب مئات التجار إلى تسريح الآلاف من موظفيهم وعمالهم، أرجع اقتصاديون في صنعاء الأسباب إلى عوامل عدة، في مقدمها تدهور الاقتصاد بشكل عام، والإجراءات الجبائية غير القانونية المفروضة عليهم، وتدني القوة الشرائية للسكان.

وأدى استمرار النزاع إلى تدهور الاقتصاد اليمني بشكل حاد، وتسريح أكثر من 75 في المائة من العمالة لدى شركات القطاع الخاص، حيث إن واحدة من كل 4 شركات أغلقت في البلاد، إلى جانب تدهور القوة الشرائية للسكان، بحسب تقارير دولية.

ويحذر الخبراء الاقتصاديون من أن كوارث اقتصادية وإنسانية أشد تصاعداً قد تواجه ملايين السكان اليمنيين في حال استمرار عدم وجود أي حلول جدية تفضي إلى إحلال السلام ووقف الحرب الدائرة في البلد منذ سنوات.

قلق من انعدام الغذاء

كشف «برنامج الغذاء العالمي»، التابع للأمم المتحدة، في أحدث تقاريره، عن حرمان أكثر من 4 ملايين شخص في اليمن من المساعدات خلال الربع الأخير من العام الحالي، بسبب نقص التمويل.

وأكد البرنامج أنه اضطر إلى إجراء تخفيض برنامج الوقاية من سوء التغذية، وتقليص الأنشطة المتعلقة بالقدرة على الصمود وسبل العيش؛ بسبب أزمة التمويل الخانقة التي يمر بها البرنامج، لافتاً إلى أن التخفيض في المساعدات سيؤثر على نحو 3 ملايين شخص في شمال البلاد و1.4 مليون مستفيد في الجنوب، اعتباراً من الربع الأخير من عام 2023.

يمنيون في صنعاء يتناولون وجبة «السلتة» الشعبية الشهيرة في أحد المطاعم (رويترز)

إلى ذلك، ذكر البنك الدولي أن انعدام الأمن الغذائي مصدر قلق رئيسي يوماً بعد يوم تتحمله الأسر اليمنية، إذ اضطرت إلى الاعتماد على الاقتراض من أصحاب المحلات التجارية أو العائلة أو الأصدقاء.

البنك الدولي أشار في تقريره الأخير بعنوان «أصوات من اليمن» إلى لجوء اليمنيين، الذين يعيشون في ظروف حرب صعبة منذ ما يقرب من عقد من الزمان، إلى استراتيجيات تكيف مبتكرة، ولكن مدمرة في كثير من الأحيان.

ولفت إلى أن معظم الذين تم إجراء مقابلات معهم قالوا إن حالة الأمن الغذائي قد تدهورت، وإن هناك أزمة جوع حادة. وأكد أن أسعار المواد الغذائية ارتفعت بشكل حاد بما يتجاوز ما يستطيع اليمنيون تحمل نفقاته بحسب دخولهم.

ووفقاً للتقرير، فقد أدى عدم القدرة على تحمل التكاليف بسبب الارتفاع الصاروخي في أسعار المواد الغذائية إلى إجبار اليمنيين على خفض استهلاك الغذاء بشكل كبير، ومواجهة الجوع والمجاعة.


نقاشات الرياض: أفكار وخيارات لتطوير خريطة السلام اليمني

الأمير خالد بن سلمان لدى استقباله وفد صنعاء في الرياض (واس)
الأمير خالد بن سلمان لدى استقباله وفد صنعاء في الرياض (واس)
TT

نقاشات الرياض: أفكار وخيارات لتطوير خريطة السلام اليمني

الأمير خالد بن سلمان لدى استقباله وفد صنعاء في الرياض (واس)
الأمير خالد بن سلمان لدى استقباله وفد صنعاء في الرياض (واس)

على مدار 4 أيام، أكمل فريق التواصل والتنسيق السعودي بخصوص اليمن، بمشاركة عمانية، نقاشات واسعة مع الوفد الحوثي الذي قدم من صنعاء إلى الرياض، ومن دون نشر تفاصيل، رحّبت وزارة الخارجية السعودية بنتائج النقاشات التي وصفتها، في بيان، بـ«الإيجابية» و«الجادة» نحو التوصل إلى خريطة طريق لدعم مسار السلام اليمني.

بيان «الخارجية السعودية» أوضح أن اجتماع فريق التواصل والتنسيق، برئاسة السفير السعودي لدى اليمن محمد آل جابر، الذي زار صنعاء خلال أبريل (نيسان) الماضي، خرج بنتائج؛ أبرزها «التوصل إلى العديد من الأفكار والخيارات لتطوير خريطة طريق تتوافق عليها الأطراف اليمنية كافة». وأوضح البيان أن اجتماعات الرياض استكملت ذلك مع وفد صنعاء برئاسة محمد عبد السلام فليتة.

خالد بن سلمان: تكامل تنموي خليجي ـ يمني

خلال لقائه مع وفد صنعاء، أكد الأمير خالد بن سلمان، وزير الدفاع السعودي، وقوف بلاده مع اليمن وشعبه، وحرصها على تشجيع الأطراف اليمنية للجلوس إلى طاولة الحوار، «للتوصُّل إلى حل سياسي شامل ودائم في اليمن تحت إشراف الأمم المتحدة».

وقال الأمير خالد بن سلمان، عبر حسابه في منصة «إكس»: «نتطلَّع إلى أن تحقق النقاشات الجادة أهدافها، وأن تجتمع الأطراف اليمنية على الكلمة ووحدة الصف؛ لينتقل اليمن إلى نهضة شاملة وتنمية مستدامة للشعب اليمني الشقيق، في ظل استقرار سياسي وأمن دائم، يتكامل مع النهضة التنموية للمنظومة الخليجية».

ورحّبت لندن على لسان وزير خارجيتها جيمس كليفرلي بالاجتماعات في الرياض، خلال مقابلة مع «العربية»، في حين قال تشارلز هاربر القائم بالأعمال نائب السفير البريطاني لدى اليمن، في تصريح لـ«الشرق الأوسط»: «من المشجع أن نرى السعودية تستضيف وفداً حوثياً في الرياض»، مشدداً على أهمية إحراز تقدم في عملية الحوار اليمني - اليمني الشامل تحت رعاية الأمم المتحدة.

ويقول مراقبون إن السعودية تسعى إلى أن تكون أولوية اليمنيين هي الازدهار والاستقرار والتنمية، وحل الخلافات بالحوار وليس السلاح.

ترحيب أممي

رحب المبعوث الأممي إلى اليمن هانس غروندبرغ بزيارة وفد الحوثيين إلى الرياض، وأعرب عن امتنانه لجهود السعودية وسلطنة عمان الرامية إلى التوصل إلى حلول لعدد من القضايا الخلافية تيسيراً لاستئناف عملية سياسية بين اليمنيين تحت رعاية الأمم المتحدة.

وشدد المبعوث الأممي في بيان، الأربعاء، على أهمية استمرار تضافر العمل الإقليمي والدولي لمصاحبة اليمن في طريقه نحو السلام المستدام الذي يلبي تطلعات اليمنيين على تنوعهم. وقال إن «تجدد الزخم هو خطوة مهمة تسهم بشكل إيجابي في جهود الوساطة الأممية من أجل التوصل لاتفاق بين اليمنيين بشأن تدابير لتحسين الظروف المعيشية، ووقف مستدام لإطلاق النار في جميع أنحاء البلاد، والانخراط في عملية سياسية جامعة تحت رعاية الأمم المتحدة».

قراءات وتطلعات

شهد مسار السلام اليمني منعطفات هائلة، لكن باستحضار السنتين الأخيرتين، يبدو أن المبادرة السعودية ذات النقاط الأربع، التي أعلنها الأمير فيصل بن فرحان في عام 2021، كانت نقطة بداية جيدة. لم تكن المبادرة وحدها العمل الذي جرى اتخاذه في اليمن، بل شكّلت استراتيجية التحالف الدفاعية تحولاً ملموساً بدءاً من نوفمبر (تشرين الثاني) 2021؛ إذ صار هناك بنك أهداف يردع كل الاعتداءات التي تحاول استهداف السعودية. بعد أشهر استوعب الحوثيون أن التصعيد العسكري لن يجدي، واضطروا إلى الدخول في هدنة أبريل (نيسان) 2022، وصحيح أنهم غابوا عن مشاورات الرياض برعاية خليجية، لكنهم حضروا في سبتمبر (أيلول) 2023، ووجدوا أن الأبواب السعودية العديدة المفتوحة للحل اليمني هي الطريق المناسبة.

جانب من حضور لقاء وزير الدفاع السعودي مع وفد صنعاء في الرياض (واس)

ذهبت بعض الآراء اليمنية إلى ضرورة عدم تجزئة الحل الشامل، لكن آراء أخرى تعتقد أن هذا الاختراق بحد ذاته تقدم نحو الحل، وأكثر واقعية وبراغماتية.

يقول مصطفى نعمان، وكيل وزارة الخارجية اليمني الأسبق، لـ«الشرق الأوسط»، إن «التحرك السعودي -العماني لإغلاق ملف الحرب اليمنية يأتي في سياق جهود العاصمتين للتركيز على قضايا التنمية والاستثمار التي لا يمكن فصلها عن الاستقرار والتعاون الإقليمي. ومن هنا فإن اللقاءات التي وصفتها وزارة الخارجية السعودية بالجادة تؤكد أنها تسير في الطريق الصحيحة، كما أن لقاء وزير الدفاع السعودي مع وفد صنعاء يؤكد حرص المملكة على الذهاب إلى نهاية المشوار الذي ينهي الحرب ويفتح آفاق التعاون وإعادة الإعمار».

الحد الأدنى من التطلعات

يعتقد ماجد المذحجي، رئيس مركز صنعاء للدراسات، أن كل الأطراف متمسكة باستثمار هذه اللحظة، وقال لـ«الشرق الأوسط»: «على الرغم من ظهور توجهات إيجابية فيما بدر من تصريحات إعلامية، فإن التوقعات العالية التي رافقت نقاشات الرياض آن لها أن تهبط قليلاً، والقلق هو أن النقاشات لم تخرج بإعلان كما كان متوقعاً، مما يدفع بالتخوف من انتكاسة في مسار متصاعد، ثم يصبح من الصعب حدوث مثل هذه اللقاءات لاحقاً».

وأضاف المذحجي بالقول إن «الحرص يفصح عن إرادة سياسية لدى الجميع، وفي ظروف متحركة كهذه، فما خرج يمكن القول إنه حد أدنى مطلوب».

وعما يجدر ترقبه، يعود مصطفى نعمان ليجيب: «نتمنى أن يكون رد صنعاء إيجابياً وعلى قدر الإيجابية التي تتعامل بها الرياض مع القضايا محل البحث». وأكمل قائلاً: «إنها في نظري واحدة من الفرص العظيمة التي هيأتها المبادرة السعودية لحل الأزمة اليمنية في مارس (آذار) 2021، التي تضع تصوراً عملياً وصادقاً لإعادة السلام في اليمن ويجب على صنعاء أن تتمسك بها».


حراك يمني في نيويورك لاستجلاب الدعم المطلوب لإحلال السلام

العليمي يستقبل في نيويورك وزير الخارجية الإماراتي (سبأ)
العليمي يستقبل في نيويورك وزير الخارجية الإماراتي (سبأ)
TT

حراك يمني في نيويورك لاستجلاب الدعم المطلوب لإحلال السلام

العليمي يستقبل في نيويورك وزير الخارجية الإماراتي (سبأ)
العليمي يستقبل في نيويورك وزير الخارجية الإماراتي (سبأ)

انتهز رئيس مجلس القيادة الرئاسي اليمني رشاد العليمي وجوده في نيويورك على هامش حضوره الاجتماع السنوي للجمعية العامة للأمم المتحدة، للتعريف بالأزمة في بلاده واستجلاب الدعم الدولي للضغط على الحوثيين من أجل التوصل إلى سلام دائم وشامل وفق المرجعيات المتفق عليها.

حراك رئاسي

واصل رئيس مجلس القيادة الرئاسي اليمني رشاد العليمي لقاءاته في نيويورك وشملت الأمين العام للجامعة العربية ووزير الخارجية الإماراتي ومسؤولين أمميين، بحسب ما ذكرته المصادر اليمنية الرسمية.

العليمي مشاركاً في قمة المناخ في نيويورك على هامش اجتماعات الأمم المتحدة (سبأ)

وأفادت المصادر بأن العليمي استقبل بمقر إقامته بنيويورك، ومعه عضو المجلس عيدروس الزبيدي، الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط، ووضع الأخير في صورة الأوضاع اليمنية، وجهود الوساطة الحميدة السعودية والعمانية من أجل تجديد الهدنة، وإطلاق عملية سياسية شاملة تحت رعاية الأمم المتحدة.

كما استقبل رئيس مجلس الحكم اليمني وزير خارجية دولة الإمارات العربية المتحدة الشيخ عبد الله بن زايد آل نهيان، وأطلع الأخير على مستجدات الوضع اليمني، وفرص تحقيق السلام العادل والشامل بموجب المرجعيات المتفق عليها وطنياً، وإقليمياً ودولياً، في ظل تعنت الميليشيات الحوثية المدعومة من النظام الإيراني.

وفي حين شارك العليمي في قمة المناخ، التقى مدير برنامج الأمم المتحدة الإنمائي أخيم شتاينر، حيث ناقش مع الأخير، وفق الإعلام الرسمي اليمني، التدخلات الإنمائية الأممية في مختلف المجالات، والجهود المنسقة مع المجتمع الدولي لحشد المزيد من التمويلات للبرامج الأكثر استدامة وفاعلية.

ونقلت وكالة «سبأ» عن العليمي أنه أشاد بالتوجهات الأممية للانتقال من مرحلة الإغاثة، إلى نطاق مرحلة التنمية المستدامة، مبدياً ملاحظاته حول بعض التدخلات الأممية بما في ذلك ضرورة وقف الدعم الموجه للحوثيين في مجال التعامل مع الألغام.

مسؤولية حوثية عن المأساة

في سياق الحراك اليمني الدبلوماسي، أكد وزير الخارجية أحمد بن مبارك أن انعدام الأمن الغذائي في بلاده هو نتيجة الحرب التي شنها الحوثيون لما يقارب التسع سنوات، مشيراً إلى أن فهم أسباب هذه الأزمة وتردي الخدمات الأساسية في البلاد يعدان عنصرين أساسيين في إيجاد الحل.

وزير الخارجية اليمني مشاركاً في اجتماع أممي في نيويورك حول الأمن الغذائي (سبأ)

وأشار بن مبارك خلال مداخلته في الاجتماع رفيع المستوى حول «دعم الصمود في مواجهة انعدام الأمن الغذائي العالمي» الذي انعقد في نيويورك، إلى عدم قدرة الناس على تحمل تكاليف وأعباء المعيشة، واستخدام الحوثيين لحصار المدن، لا سيما في مدينة تعز، التي يعيش فيها أكثر من أربعة ملايين إنسان، التجويع بوصفه سلاحاً في الحرب.

وأوضح أن قدرة الحكومة استنزفت بسبب انكماش الاقتصاد الوطني إلى النصف، وقال إن الهجمات الحوثية على المنشآت والموانئ النفطية كبدت البلاد منذ منتصف العام الماضي حوالي مليار دولار كانت مخصصة لتحسين الخدمات العامة ودفع مرتبات الموظفين.

وأكد بن مبارك أن الوضع الهش في بلاده يتأثر بأي تحديات تواجه سلاسل الواردات والتجارة العالمية نتيجة التوترات الجيوسياسية في العالم، داعياً إلى مراعاة الدول التي تعاني من انعدام الأمن الغذائي ومعاملتها كأولوية في السوق العالمية لتجنب وقوع مجاعة وكارثة لا يحمد عقباها.

لقاء أميركي - سعودي - إماراتي في نيويورك بشأن اليمن (إكس)

في سياق متصل، كشف وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن، الأربعاء، عن لقاء جمعه مع نظيريه السعودي فيصل بن فرحان والإماراتي عبد الله بن زايد، لتنسيق المواقف بشأن تحقيق السلام في اليمن.

ووصف بلينكن في منشور على «إكس» اللقاء بـ«المثمر»، وأوضح أنه ناقش «الحاجة الملحة إلى حل دائم للصراع في اليمن، وأولويات أخرى».

وقال إن «التنسيق مع شركائنا بشأن اليمن والتحديات الإقليمية يعدان أمراً بالغ الأهمية لتحقيق السلام والاستقرار».


سكان حي في صنعاء ينامون قرب جبل من النفايات

جانب من مكب القمامة جنوب غربي العاصمة صنعاء (البنك الدولي)
جانب من مكب القمامة جنوب غربي العاصمة صنعاء (البنك الدولي)
TT

سكان حي في صنعاء ينامون قرب جبل من النفايات

جانب من مكب القمامة جنوب غربي العاصمة صنعاء (البنك الدولي)
جانب من مكب القمامة جنوب غربي العاصمة صنعاء (البنك الدولي)

قبل أن ينام، يمسك محمد النوري شالاً طويلاً بيده اليسرى، وفي مواجهته ترتفع يده اليمنى بزجاجة عطر رخيصة، يوجه منها رشات عدة على الشال، ثم يلفه حول وجهه ويحاول النوم، وتلك طريقته الوحيدة لمواجهة الروائح المنبعثة من مكب النفايات الذي يقع على بُعد 700 متر من مقر سكنه غرب العاصمة اليمنية صنعاء.

يقول النوري، وهو طالب جامعي من أبناء محافظة تعز، إنه لا يعود إلى سكنه إلا للنوم فقط، ويحاول كل ليلة أن يتأخر قدر المستطاع كي يوفر على نفسه عناء استنشاق روائح مكب النفايات، غير أن أقصى موعد يستطيع أن يجد فيه وسيلة مواصلات تقله هو الساعة الحادية عشرة ليلاً.

ويتأسف النوري، في حديثه لـ«الشرق الأوسط»، للحال التي يعيشها سكان الحي بسبب الروائح المنبعثة من مكب النفايات، حيث لا يفيد إغلاق النوافذ، ولا حتى استخدام البخور في إيقافها.

جانب من مكب القمامة جنوب غربي العاصمة صنعاء (البنك الدولي)

لم يكن مقرراً أن يتحول المكان إلى مكب للنفايات، بل هو محطة لتجميع النفايات بالناقلات الصغيرة، حيث تأتي بعد ذلك الشاحنات الضخمة لنقله إلى المكب الرئيسي في منطقة الأزرقين شمال العاصمة صنعاء، بجانب الطريق التي تربطها بمحافظتي عمران وصعدة، بحسب موظف سابق في مشروع النظافة في العاصمة صنعاء.

مشكلة مزمنة

يفيد محمد شبان، وهو اسم مستعار للموظف السابق في مشروع النظافة في صنعاء، حيث طلب من «الشرق الأوسط» التحفظ على بياناته، بأن الروائح لم تكن تنبعث من المكان لأنه لم يكن مسموحاً ببقاء النفايات فيه لمدة طويلة، ولا يسمح بتسرب سوائل العصارة منها إلى الأرض؛ حيث يجري نقل النفايات بشكل متواصل طوال اليوم، وعندما تم إنشاء محطة المعالجة؛ كان يجري فصل النفايات الرطبة عن تلك الجافة لمنع انتشار الروائح أو تسرب العصارة.

ويتابع: «قبل الانقلاب الحوثي كان يجري تجميع النفايات التي يمكن معالجتها في المحطة، ويتم التخلص من البقايا الجافة قرب المحطة، حيث يتراكم الجبل الذي بدأت مكوناته الرطبة تزداد منذ الأسابيع الأولى للحرب، لتتحول إلى روائح عفنة تنتشر في منطقة يزيد محيطها على أكثر من 2000 متر».

وتزداد قوة الروائح ونفاذها ليلاً عند تجمع الشاحنات وإفراغ محتوياتها في المحطة التي توقف نشاطها منذ بدء الحرب بسبب انقطاع الكهرباء ونقص الوقود.

بوابة سوق للمنتجات الزراعية افتتحها الحوثيون جوار مكب النفايات في العاصمة صنعاء (إكس)

ويفسر شبان استمرار تحويل مقر الصندوق إلى مكب للقمامة رغم توفر الوقود خلال السنوات الأخيرة للحصول على تمويل دولي لإفراغه من القمامة ومنع انتشار الروائح، وهو التمويل الذي يقدمه عدد من الهيئات الأممية التي، بحسب رأيه، لم تكن لتقدم مثل هذا التمويل، لولا قرب مقار عدد منها من المنطقة.

قرار عشوائي

مختصون يمنيون في البيئة أفادوا -من جهتهم- بأن قرار إنشاء محطة لنقل ومعالجة النفايات في هذه المنطقة كان عشوائياً ولم يراعِ الكثير من المعايير، ومنها قربه من الأحياء السكنية والأراضي الزراعية سابقاً، حتى وإن كان المكب عبارة عن محطة تجميع؛ فإن قرار إنشائه في تلك المنطقة لم يكن مسؤولاً أو مدروساً، طبقاً للمهندس الزراعي سمير المقطري.

ويوضح المقطري، الذي يعمل في مكتب الري والزراعة، أن المنطقة كانت في العقود الماضية بعيدة من العمران بالفعل، إلا أنها كانت عبارة عن منطقة زراعية مأهولة بمزارعين للخضراوات والفواكه، وكان وجود المكب خطراً على تلك المزروعات، إضافة إلى وجود بعض المؤسسات والمصانع الحكومية وأغلبها تابعة للجيش.

كما أن المنطقة كانت ضمن المخططات المدنية والعمرانية، ما يعني أن متخذي القرار كانوا على علم بتحولها مستقبلاً إلى منطقة سكنية، وكان حينها يمكن الاكتفاء بمنح المشروع مقراً إدارياً فقط، والبحث عن أرض بعيدة عن العمران والتخطيط العمراني لتكون محطة لتجميع ونقل ومعالجة النفايات.

مسؤولة في الصليب الأحمر الدولي تتفقد مكب القمامة غربي العاصمة صنعاء ضمن أنشطة لنقل النفايات خارج المدينة (الصليب الأحمر)

ونوه المقطري بأن سلطات الانقلاب الحوثية افتتحت، منذ أشهر، سوقاً لبيع المنتجات الزراعية قرب مكب القمامة، ورغم أنه لا يرى وجود مخاطر كبيرة على المنتجات المعروضة للبيع قرب المكب؛ فإن افتتاح هذه السوق يدل على عدم الاهتمام بصحة مَن يرتادون أو يعملون في السوق.

حي راقٍ وموبوء

مع توسع العمران وتحول المنطقة إلى حي سكني يضم بنايات وقصوراً تدل على ثراء السكان الذين استوطنوها، تم إنشاء محطة المعالجة، وكان يجري فرز النفايات الرطبة ونقلها إلى مكب الأزرقين لمنع تسرب مكوناتها إلى التربة والمياه الجوفية ومنع تلوث الهواء في المحيط.

وتأتي الروائح الكريهة التي تنتشر في محيط المكان من السوائل المتسربة بسبب بقايا الطعام الرطبة التي تختلط مع النفايات العضوية المتكدسة والمتحللة وتتفاعل معها؛ حيث تعد بقايا الطعام المكون الرئيسي للنفايات في العاصمة صنعاء، وبما نسبته 70 في المائة على الأقل طبقاً لتقديرات وردت في دراسة أممية منذ 9 أعوام.

ويقدر حجم النفايات التي تتراكم في المكب بأكثر من 200 طن يومياً يجري نقل أكثر من نصفها إلى مكب الأزرقين، وتحتوي تلك الكميات على مواد خطرة على الصحة والبيئة من مخلفات صناعية وطبية وبقايا زيوت السيارات ومبيدات حشرية وبطاريات، ولا يجري فرزها أو فصلها عن بعضها، ويتم ردم الكثير منها في خنادق معدة لذلك، ما يؤدي إلى تسربها إلى المياه الجوفية.

فتاة يمنية تجلب المياه لعائلتها في حي شعبي في أطراف العاصمة صنعاء (إ.ب.أ)

يصف غازي العامري، وهو أيضاً اسم مستعار لموظف في منظمة دولية، معاناته قبل 8 أعوام عندما استأجر منزلاً بالقرب من تقاطع شارعي الستين والجزائر جنوب غربي العاصمة صنعاء، ليستقدم عائلته من مدينة تعز التي بمجرد وصولها إلى المنزل تفاجأت بالروائح التي عكرت عليها المعيشة في مسكنها الجديد في الحي الراقي والهادئ.

اضطر العامري إلى تركيب عوازل للهواء في جميع منافذ المنزل لمنع دخول الروائح، وهو ما جعل المنزل يفتقر إلى التهوية الكافية إلا خلال ساعات النهار التي تنحسر فيها الروائح، إلا أنه اضطر إلى نقل سكنه بتوجيهات من المنظمة التي يعمل فيها بسبب تخزين الحوثيين أسلحة في محطة معالجة النفايات.

انتقل سكن العامري إلى حي يبعد نحو كيلومترين عن سكنه السابق، وبعد أيام من انتقاله انفجرت الأسلحة المخزنة في المحطة، وهو ما أشعل حريقاً استمر لأيام انتشرت معه الأدخنة في محيط المنطقة، وتسببت في انتشار أمراض مختلفة، وكان نصيب العامري وعائلته زكاماً وسعالاً استمرا لأشهر لم تفد معهما جميع المحاولات العلاجية.


الحوثيون يستعرضون قوتهم في ذكرى انقلابهم ويتجاهلون مطالب المعلمين

حطام مسيرة حوثية أسقطها الجيش اليمني في مأرب خلال المواجهات السابقة (الإعلام العسكري اليمني)
حطام مسيرة حوثية أسقطها الجيش اليمني في مأرب خلال المواجهات السابقة (الإعلام العسكري اليمني)
TT

الحوثيون يستعرضون قوتهم في ذكرى انقلابهم ويتجاهلون مطالب المعلمين

حطام مسيرة حوثية أسقطها الجيش اليمني في مأرب خلال المواجهات السابقة (الإعلام العسكري اليمني)
حطام مسيرة حوثية أسقطها الجيش اليمني في مأرب خلال المواجهات السابقة (الإعلام العسكري اليمني)

ذكرت مصادر في الحكومة اليمنية أن الحوثيين يعدون لعرض عسكري كبير في ذكرى اجتياح صنعاء، وأنهم تمكنوا وبمساعدة خبراء عسكريين إيرانيين من إعادة تشغيل بعض الطائرات الحربية التي ستشارك في هذا العرض، مع مواصلتهم تجاهل احتجاجات المعلمين المطالبين بصرف رواتبهم المقطوعة منذ سبع سنوات، التي دخلت شهرها الثالث.

تزامن ذلك مع تنديد واسع باعتداء تعرض له أكاديمي بارز في صنعاء يتبنى مواقف معارضة لسياسات الجماعة القمعية، وعدم التفاتها إلى معاناة الموظفين.

مصادر رفيعة في الحكومة اليمنية ذكرت لـ«الشرق الأوسط» أن الحوثيين وبمساعدة خبراء إيرانيين تمكنوا من إصلاح بعض الطائرات الحربية ومن بينها إحدى طائرات «ميج» التي نفذت عملية استعراض محدودة في سماء صنعاء.

استعراض حوثي بطائرة حربية في سماء صنعاء (إكس)

وقالت المصادر إن الجماعة وبدلا من صرف رواتب الموظفين المقطوعة منذ سبعة أعوام، والتوقف عن وضع العراقيل أمام إنجاز اتفاق مع الحكومة ذهبت نحو الإنفاق على مثل هذا العرض العسكري الذي يعكس نيات غير جادة في الالتزام بخيار السلام وإنهاء معاناة ملايين اليمنيين.

نيات سيئة

المصادر الحكومية أكدت أن الاستعراض الحوثي المزمع لن يضيف شيئا، إلا أنها عدته دليلا على عدم الجدية في انتهاج خيار السلام، بخاصة أن هذه الخطوة تم التحضير لها بالتزامن مع النقاشات التي استضافتها الرياض والجهود التي تبذلها السعودية وعمان بهدف التوصل إلى اتفاق شامل للصراع ومعالجة القضايا الإنسانية والاقتصادية والسياسية والعسكرية. ورأت أنها محاولة من قيادة الحوثيين للتهرب من استحقاقات عملية السلام وتقديم التنازلات الفعلية من أجل ذلك.

ينفق الحوثيون ملايين الدولارات على فعالياتهم التعبوية واحتفالاتهم ذات الصبغة الطائفية (إ.ب.أ)

وكان سكان في العاصمة اليمنية أكدوا مشاهدة إحدى الطائرات الحربية وهي تنفذ استعراضا في سماء المدينة على علو منخفض، وبعد يوم من استعراض مماثل نفذته ثلاث من المروحيات؛ حيث استكمل الحوثيون الاستعدادات للعرض العسكري المتوقع في 21 سبتمبر (أيلول) وهو اليوم الذي تم فيه اقتحام صنعاء والانقلاب على التوافق الوطني الانتقالي وفتح باب الصراع المتواصل حتى اليوم.

تنديد واسع

أدان وزير الإعلام والثقافة والسياحة اليمني معمر الإرياني، بأشد العبارات اعتداء عناصر قال إنها «تابعة لميليشيا الحوثي الإرهابية» بالضرب على الأكاديمي المعارض إبراهيم الكبسي، وهو ما أدى إلى كسر ذراعه وتهشيم أصابعه وتكسير سيارته، على خلفية انتقاداته لفساد الجماعة وممارساتها «الإجرامية» بحق المواطنين، ومطالبته بصرف مرتبات الموظفين.

آثار الضرب المبرح الذي تعرض له الأكاديمي اليمني إبراهيم الكبسي في صنعاء (فيسبوك)

ووصف الإرياني في تصريحات نقلتها المصادر الرسمية الاعتداء بـ«الإجرامي» وقال إنه يأتي بعد أسابيع من الاعتداء بالضرب على الصحافي مجلي الصمدي مالك ومدير إذاعة صوت اليمن، على إثر تهديد أطلقه نائب وزير خارجية الجماعة حسين العزي، وفي ظل حملة «قمع وإرهاب» ممنهجة بحق النقابيين والصحافيين والإعلاميين والنشطاء المناهضين.

الوزير اليمني طالب المجتمع الدولي والأمم المتحدة ومبعوثها الخاص إلى اليمن ومنظمات وهيئات حقوق الإنسان بإدانة الاعتداء، وممارسة ضغط حقيقي على الجماعة لوقف ما وصفه بـ«الجرائم والانتهاكات والإرهاب المنظم الذي تمارسه بحق كل صاحب رأي وموقف وكلمة، وملاحقة المتورطين في تلك الجرائم وضمان عدم إفلاتهم من العقاب».

ويعد الأكاديمي الكبسي من أبرز المعارضين لممارسات الحوثيين في مناطق سيطرتهم ومن الداعمين بقوة للاحتجاجات التي يقودها المعلمون للمطالبة بصرف رواتب الموظفين المقطوعة منذ نهاية عام 2016؛ حيث انتقد بقوة على منصة «إكس» إنفاقهم الأموال على العروض العسكرية. وقال «هذه أموالنا وإيراداتنا ومرتباتنا التي تعبثون بها في استعراضاتكم العسكرية واحتفالاتكم الدينية المسيسة».

معاق أصيب خلال معارك الحوثيين يبحث عن تلقي المساعدة في مركز للأطراف الصناعية في صنعاء (إ.ب.أ)

بدورهم ندد العشرات من المثقفين والصحافيين والكتاب والنشطاء بواقعة الاعتداء بالضرب على الكبسي وحملوا سلطة الحوثيين في صنعاء كل المسؤولية الأخلاقية والقانونية والوطنية والدينية، لكون الاعتداء وقع في منطقة يسيطرون عليها. وقالوا إن على هذه السلطة تقع مسؤولية القبض على المجرمين ومسؤولية حماية المواطنين في نطاق سيطرتها.

وعبر العشرات من الناشطين والحقوقيين السياسيين، في بيان وقعوا عليه عن «القلق الشديد» لاستهداف الأصوات الحقوقية بالاعتداء بالضرب، حيث إن حادث الاعتداء على الكبسي جاء بعد فترة ليست طويلة من الاعتداء بالضرب على الإعلامي مجلي الصمدي.

وأكد الموقعون على البيان، أن الاعتداء على المواطنين السلميين والناشطين المدنيين يكشف عن حالة من الضيق بالآخر ويعبر عن العجز عن مواجهة الفكر بالفكر والرأي بالرأي ويبشر بمستقبل مظلم. على حد تعبيرهم.


تصاعد وتيرة المعارك بين الجيش السوداني و«الدعم السريع» حول القيادة العامة بالخرطوم

عناصر من الجيش السوداني في مدينة أمدرمان (أرشيفية - أ.ف.ب)
عناصر من الجيش السوداني في مدينة أمدرمان (أرشيفية - أ.ف.ب)
TT

تصاعد وتيرة المعارك بين الجيش السوداني و«الدعم السريع» حول القيادة العامة بالخرطوم

عناصر من الجيش السوداني في مدينة أمدرمان (أرشيفية - أ.ف.ب)
عناصر من الجيش السوداني في مدينة أمدرمان (أرشيفية - أ.ف.ب)

تصاعدت اليوم (الأربعاء) وتيرة المعارك الدائرة بالأسلحة الثقيلة بين الجيش السوداني وقوات الدعم السريع حول مقر القيادة العامة للجيش بشرق الخرطوم وسلاح المهندسين في جنوب أمدرمان ومناطق متفرقة من العاصمة.

وتصاعدت أعمدة الدخان بكثافة في محيط القيادة العامة للجيش بعد تعرضها لضربات مدفعية من قبل قوات الدعم السريع، حسبما أبلغ شهود «وكالة أنباء العالم العربي».

وذكر الشهود أن أصوات انفجارات عنيفة ما زالت تهز أرجاء المنطقة منذ الصباح الباكر، كما تشهد الأحياء المحيطة بسلاح المهندسين بأمدرمان اشتباكات عنيفة.

وقالت شهد ياسر التي تسكن حي المربعات الواقع غربي سلاح المهندسين إن هناك ضربات مدفعية وإن اشتباكات تدور على الأرض.

وأضافت: «تعودنا على أصوات الرصاص والانفجارات، وعندما تدور اشتباكات نحتمي بجدران الغرف، لكن انفجارات اليوم كانت عنيفة وأصابتنا بالذعر».

وذكرت أن قوات الدعم السريع تنفذ منذ أيام ضربات مدفعية على منطقة سلاح المهندسين التابعة للجيش، وأن ضربات اليوم «هي الأعنف من نوعها».

كما تحدث سكان عن قصف مدفعي عنيف شنه الجيش على عدد من أحياء شرق النيل بمدينة الخرطوم بحري، ومنطقة جبرة المتاخمة لسلاح المدرعات بجنوب الخرطوم، فضلا عن أحياء بري والرياض والطائف والمنشية بشرق العاصمة.

وقالوا إن قصفا مدفعيا من منطقة وادي سيدنا العسكرية بشمال أمدرمان استهدف مواقع وتمركزات لقوات الدعم السريع في جنوب وغرب المدينة وفي الأحياء الغربية لضاحية الثورة بشمال أمدرمان.

دورة الجمعية العامة

في غضون ذلك، توجه رئيس مجلس السيادة الانتقالي قائد الجيش عبد الفتاح البرهان صباح اليوم (الأربعاء) إلى مدينة نيويورك الأميركية على رأس وفد السودان المشارك في أعمال الدورة الثامنة والسبعين للجمعية العامة للأمم المتحدة.

ومن المقرر، وفقا لإعلام مجلس السيادة، أن يلقي البرهان خطاب السودان أمام الجمعية العامة يوم الجمعة المقبل، كما سيشارك في اجتماعات رفيعة المستوى لبحث تعزيز التعاون متعدد الأطراف فيما يتعلق بمختلف القضايا الدولية والإقليمية المطروحة.

كما سيلتقي البرهان على هامش الدورة الثامنة والسبعين بعدد من الرؤساء من مختلف دول العالم وممثلين عن منظمات دولية وإقليمية لبحث سبل التعاون الثنائي والتعاون متعدد الأطراف لبناء مستقبل أكثر استقرارا.

واندلع القتال فجأة بين الجيش السوداني وقوات الدعم السريع في منتصف أبريل (نيسان) بعد توتر بين الطرفين على مدى أسابيع، بينما كانت الأطراف العسكرية والمدنية تضع اللمسات النهائية على عملية سياسية مدعومة دوليا.


العليمي: نواجه مشكلة مع «الإمامة الجديدة» وننشد سلاماً لا يعيد الحرب

رئيس مجلس القيادة الرئاسي اليمني خلال لقائه الاثنين وزير الخارجية الأميركي في نيويورك (سبأ)
رئيس مجلس القيادة الرئاسي اليمني خلال لقائه الاثنين وزير الخارجية الأميركي في نيويورك (سبأ)
TT

العليمي: نواجه مشكلة مع «الإمامة الجديدة» وننشد سلاماً لا يعيد الحرب

رئيس مجلس القيادة الرئاسي اليمني خلال لقائه الاثنين وزير الخارجية الأميركي في نيويورك (سبأ)
رئيس مجلس القيادة الرئاسي اليمني خلال لقائه الاثنين وزير الخارجية الأميركي في نيويورك (سبأ)

قال الدكتور رشاد العليمي، رئيس مجلس القيادة الرئاسي اليمني، إن بلاده تواجه مشكلة مع «الإمامة الجديدة»، مشيراً إلى أنهم ينشدون سلاماً يعتمد على المرجعيات ويحقق الأمن والاستقرار الدائمين في اليمن، وليس إتاحة الفرصة للإعداد لجولات جديدة من الأعمال العسكرية.

وأكد العليمي خلال لقائه وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن، اليوم الثلاثاء، في نيويورك على هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة، أن علاقات اليمن بالولايات المتحدة تاريخية، حيث كانت أميركا من أوائل الدول التي اعترفت بالجمهورية في ديسمبر (كانون الأول) 1962.

يأتي ذلك بعد أيام على وصول وفد حوثي إلى العاصمة السعودية الرياض، بمعيّة وفد عماني، في إطار الجهود المبذولة لتحقيق السلام في اليمن، بعد نحو 9 سنوات من الحرب.

وأضاف الدكتور رشاد في كلمته: «كان هذا تحولاً كبيراً في دعم الجمهورية حينها، نحن اليوم نواجه نفس المشكلة مع الإمامة الجديدة، وبالتالي نعول على دور الولايات المتحدة في دعم اليمنيين للحصول على الحرية والكرامة الإنسانية وحقوق الإنسان».

وفي ما يتعلق بجهود السلام، جدد رئيس مجلس القيادة التأكيد على أن المجلس مع السلام منذ تشكيله، وقال: «اليوم نرحب بالجهود السعودية والعمانية لإعادة الأمن والاستقرار في اليمن، وقد أصدرنا بياناً نرحب فيه بهذه الجهود بعد وصول الحوثيين للرياض».

واستطرد العليمي قائلاً: «لكن ننشد السلام الذي يعتمد على المرجعيات، والذي يحقق الأمن والاستقرار الدائمين في اليمن، وليس إتاحة الفرصة للإعداد لجولات جديدة من الأعمال العسكرية، وأنا متأكد أن الولايات المتحدة على إدراك بدور الحوثيين المزعزع للأمن والاستقرار في المنطقة المدعوم من النظام الإيراني».

وأضاف: «نعول على الدور الأممي ليقود هذه العملية، كما نعول على الدور الأميركي من خلال المبعوث تيم ليندركينغ، وندعم جهودهم، وأن يكون هذا الدور قائداً لهذه العملية السياسية التي تعتمد على مرجعيات الأمم المتحدة، والمجتمع الدولي وقف معنا ضد الانقلاب منذ أول يوم».

وتحدث رئيس مجلس القيادة عن مشكلة تتعلق بمكافحة الإرهاب وتؤرق الجميع، لافتاً إلى أن هنالك «تخادماً حقيقياً بين الميليشيات الحوثية المدعومة من إيران وتنظيم (القاعدة) و(داعش)، وهناك وثائق وأدلة أطلعنا الأجهزة الأمنية عليها من الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي وأشقاءنا في دول الخليج».

من جانبه، عبر وزير الخارجية الأميركي عن شكره للقيادة اليمنية لالتزامها بتعزيز جهود السلام، مشيراً إلى أن «حياة الملايين من اليمنيين تحسنت بفضل 18 شهراً من الهدوء في ظل قيادتكم في اليمن، والأهم من ذلك هو أنه لم تتحسن حياتهم فحسب، بل تم إنقاذ الأرواح أيضاً».

وأوضح بلينكن أن المحادثات اليمنية - اليمنية الشاملة التي تتوسط فيها الأمم المتحدة باتت ضرورية للتوصل إلى سلام دائم. وقال: «لقد عدت للتو من اجتماع بين الولايات المتحدة ومجلس التعاون لدول الخليج العربية، وسمعت إجماعاً قوياً في وجهات النظر بشأن أهمية هذه اللحظة والفرصة السانحة للشعب اليمني للتقدم نحو السلام الدائم أخيراً، وأعلم أننا سنعمل جميعاً بطريقة إيجابية لدعم تلك الجهود».

الوزير الأميركي أشار إلى أن سبيل المضي قدماً بات واضحاً، وذلك من خلال «المفاوضات، وليست الأعمال العدائية هي وحدها القادرة على تحقيق الأمن والرخاء للشعب اليمني».

وأكد وزير الخارجية الأميركي دعم بلاده لمجلس القيادة الرئاسي برئاسة العليمي، ودعم المحادثات المباشرة بين كافة اليمنيين للتوصل إلى حل دائم، متعهداً بالقيام «ببذل قصارى جهودنا لدعم الجهود ذات الأهمية الحيوية التي تشاركون فيها جميعاً».

وكانت السعودية أعلنت أنها وجّهت الدعوة لوفد من صنعاء لزيارتها؛ لاستكمال اللقاءات والنقاشات، بناءً على المبادرة السعودية التي أُعلنت في مارس (آذار) 2021، واستمراراً لجهود السعودية وسلطنة عمان، للتوصل لوقف إطلاق نار دائم وشامل في اليمن، وحل سياسي مستدام ومقبول من جميع الأطراف اليمنية.

كما تأتي استكمالاً للقاءات والنقاشات التي أجراها الفريق السعودي، برئاسة محمد آل جابر، سفير المملكة لدى اليمن، وبمشاركةٍ من سلطنة عُمان في صنعاء، خلال الفترة من 8 إلى 13 أبريل (نيسان) الماضي.


العليمي يدعو من نيويورك لدعم التنمية في اليمن والضغط على الحوثيين

رئيس مجلس القيادة الرئاسي اليمني يلتقي في نيويورك وزير الخارجية الأميركي (رويترز)
رئيس مجلس القيادة الرئاسي اليمني يلتقي في نيويورك وزير الخارجية الأميركي (رويترز)
TT

العليمي يدعو من نيويورك لدعم التنمية في اليمن والضغط على الحوثيين

رئيس مجلس القيادة الرئاسي اليمني يلتقي في نيويورك وزير الخارجية الأميركي (رويترز)
رئيس مجلس القيادة الرئاسي اليمني يلتقي في نيويورك وزير الخارجية الأميركي (رويترز)

اتهم رئيس مجلس القيادة الرئاسي اليمني رشاد العليمي الجماعة الحوثية بسحق منجزات عقود من التنمية في بلاده منذ انقلابها على التوافق الوطني، داعياً المجتمع الدولي لمزيد من الضغط على الجماعة لدفعها نحو مسار السلام.

وقال العليمي في مداخلة لقمة التنمية المستدامة على هامش اجتماعات الدورة الثامنة والسبعين للجمعية العامة للأمم المتحدة بنيويورك إن الحرب التي أشعلتها «الميليشيات الحوثية المدعومة من النظام الإيراني، قلبت الأولويات التنموية في اليمن رأساً على عقب، وتسببت في سحق الإنجازات والمكاسب الاقتصادية النسبية، وأعادت البلاد عقوداً إلى الوراء».

رئيس مجلس الحكم اليمني اتهم الحوثيين بالتنسيق مع التنظيمات الإرهابية بدعم إيراني (سبأ)

ودعا رئيس مجلس الحكم اليمني إلى مزيد من الضغط على الحوثيين لإنهاء تسييس الملفات الإنسانية، مؤكداً أن ذلك «لا يقل أهمية عن المساعدة الإغاثية ذاتها». وأوضح أن بلاده تتخلف عن ركب الوفاء بالتزامات التنمية تحت ضغط ظروف الحرب القاهرة، والأزمة الإنسانية العميقة التي «تستمر الميليشيات الحوثية في مفاقمتها للعام التاسع بدعم من النظام الإيراني».

وأضاف العليمي أن الحرب في بلاده قلبت الأولويات رأساً على عقب، لتصبح معها بعض الأجندة التنموية التي كانت ضرورية في الأوضاع الطبيعية، إلى هامش الاحتياجات الأساسية المتمثلة بالغذاء، والدواء، والماء، والكهرباء، خصوصاً في ظل توقف الصادرات النفطية منذ عام كامل جراء الهجمات الحوثية على موانئ التصدير وخطوط الملاحة الدولية.

وأكد رئيس مجلس القيادة الرئاسي اليمني أن «الحديث عن أجندة التنمية المستدامة التي تضمن المشاركة المجتمعية الواسعة في صناعة القرار، والإنتاج، وتوظيف التكنولوجيا لخلق فرص عمل، وتجويد الحياة، بات ضرباً من المستحيل في مناطق سيطرة الميليشيات الكثيفة السكان».

متهماً الجماعة الحوثية بمنع دخول اللقاحات المنقذة للحياة إلى مناطق سيطرتها، ما أدى إلى معاودة انتشار الأوبئة المميتة التي كان اليمن قد أعلن خلوه منها منذ نحو عقدين من الزمن.

تدمير المكتسبات

وعن انعكاسات الحرب التي أشعلها الحوثيون وتداعياتها الوخيمة على مختلف المجالات الخدمية والتنموية والإنسانية، قال العليمي: «منذ أيام عاد ملايين التلاميذ اليمنيين إلى المدارس في ظروف بالغة القسوة مع انهيار شبكة الحماية الحكومية اللازمة لتحسين أوضاع قطاع التعليم الذي تتسرب منه سنوياً أعداد هائلة من الفتيات والفتيان إلى شوارع المدن؛ بحثاً عن عمل مع توقف مصادر العيش الشحيحة في الأساس».

يسعى العليمي إلى حشد الدعم الأممي والدولي لبلاده (سبأ)

وأكد رئيس مجلس الحكم اليمني أن الحوثيين يغامرون بحاضر اليمن ومستقبله، بعد أن تسببوا في سحق الإنجازات والمكاسب الاقتصادية النسبية التي تحققت على مدى العقود الماضية، فضلاً عن جراحات عميقة في النسيج الاجتماعي، وتمزيق الهياكل المؤسسية للدولة.

حراك دبلوماسي

وخلال وجود رئيس مجلس الحكم اليمني رشاد العليمي في نيويورك، عقد الكثير من اللقاءات مع مسؤولين أمميين ودوليين، في سياق توضيح الأزمة في بلاده، والضغط على الحوثيين للجنوح نحو خيار السلام، وفق ما ذكرته المصادر الرسمية.

وأفادت المصادر بأن العليمي التقى ومعه عضو المجلس الرئاسي عيدروس الزبيدي وزير خارجية الولايات المتحدة الأميركية أنتوني بلينكن، واستعرض معه مستجدات الوضع اليمني، وجهود الوساطة الحميدة التي تقودها السعودية، وسلطنة عُمان، لتجديد الهدنة، وإطلاق عملية سياسية شاملة تحت رعاية الأمم المتحدة.

وفي حين ثمّن العليمي التدخلات الإنسانية الأميركية لتخفيف معاناة بلاده التي فاقمتها هجمات الحوثيين على المنشآت النفطية وخطوط الملاحة الدولية، التقى وكيل الأمين العام للأمم المتحدة فلاديمير فورونكوف، وناقش معه تداعيات حرب الحوثيين على المستويات كافة.

ونقلت وكالة «سبأ» الحكومية أن العليمي «وضع المسؤول الأممي في صورة التهديدات الإرهابية المتزايدة التي تغذيها الميليشيات الحوثية بالتخادم مع تنظيمي (القاعدة) و(داعش)».

جانب من اللقاء الأميركي - اليمني في نيويورك (رويترز)

وأشار العليمي إلى الدعم الأممي المطلوب لإعادة بناء مؤسسات الدولة، وأجهزة إنفاذ القانون، وسلطات مكافحة الإرهاب والجريمة المنظمة، وتعزيز قدراتها في ردع التهديدات الأمنية بالتنسيق مع الحلفاء الإقليميين والشركاء الدوليين.

ووفق الوكالة، عرض رئيس مجلس القيادة اليمني «حقائق التخادم الصريح بين الميليشيات الحوثية والتنظيمات الإرهابية، بما في ذلك (تنظيم القاعدة في جزيرة العرب) الذي بات يدار من غرفة إقليمية مقرها إيران».

إلى ذلك، التقى العليمي المدير العام لصندوق النقد الدولي كريستينا جورجيفا، وتطرق إلى الأوضاع الاقتصادية والإنسانية التي تشهدها بلاده في ظل ظروف الحرب التي أشعلها الحوثيون المدعومون من النظام الإيراني.

وطبقاً لما أورده الإعلام الرسمي اليمني، وضع العليمي المسؤولة الدولية في صورة التداعيات الإنسانية للهجمات الحوثية على المنشآت النفطية، وتطرق إلى الدعم الدولي المطلوب لاستمرار وفاء الحكومة في بلاده بالتزاماتها الحتمية.

وأعرب رئيس مجلس الحكم اليمني عن تقديره للتسهيلات التي يقدمها صندوق النقد الدولي للاستفادة من حقوق السحب الخاصة، وانفتاحه على العروض كافة لحشد الدعم العالمي إلى جانب الإصلاحات الحكومية، وإجراءات الحوكمة المنسقة مع الحلفاء الإقليميين، والدوليين. مشيرا إلى الدعم السعودي السخي للموازنة العامة للدولة اليمنية، ودوره الحاسم في استقرار الأوضاع الاقتصادية والخدمية.


الحوثيون متهمون بالعبث بالبيانات المالية استباقاً لأي اتفاق مع الحكومة

تروج الجماعة الحوثية لمشاريع وهمية للتغطية على العبث بموارد الدولة (إعلام حوثي)
تروج الجماعة الحوثية لمشاريع وهمية للتغطية على العبث بموارد الدولة (إعلام حوثي)
TT

الحوثيون متهمون بالعبث بالبيانات المالية استباقاً لأي اتفاق مع الحكومة

تروج الجماعة الحوثية لمشاريع وهمية للتغطية على العبث بموارد الدولة (إعلام حوثي)
تروج الجماعة الحوثية لمشاريع وهمية للتغطية على العبث بموارد الدولة (إعلام حوثي)

كشفت مصادر رفيعة المستوى في الحكومة اليمنية أن الحوثيين عبثوا بالبيانات المالية في مناطق سيطرتهم؛ استباقاً لأي اتفاق خلال المشاورات الحالية التي تستضيفها العاصمة السعودية الرياض، وبهدف إخفاء مقدار الأموال التي تم تحصيلها وطرق إنفاقها خلال السنوات الماضية مع حرمان الموظفين من رواتبهم.

يأتي ذلك فيما تعهد نادي المعلمين مواصلة الإضراب عن العمل في مناطق سيطرة الحوثيين إلى حين صرف رواتبهم المقطوعة منذ سبعة أعوام، داعياً الذين لم يشاركوا في الإضراب إلى الالتحاق به. وأكد أن أي اتفاق لن يمكن الحوثيين من التحكم بصرف الرواتب أو حرمان من عارضوهم منها أو فصلهم من الخدمة.

ينصب اهتمام الحوثيين على الفعاليات والأنشطة الطائفية (إعلام حوثي)

وذكر مسؤولان يمنيان لـ«الشرق الأوسط» أنه ومع استئناف المحادثات المرتبطة بالملف الإنساني أقدم طاقم وزارة المالية في الحكومة الحوثية غير المعترف بها، على العبث بأرقام المبالغ التي يتم تحصيلها من عائدات الضرائب والجمارك، وبيع المشتقات النفطية وغاز الطهي، بما يحول دون معرفة إجمالي الإيرادات التي كان يتم جمعها أو كيف تم إنفاقها، وبغرض التهرب من أي اتفاق مرتقب لتوريد إيرادات الدولة كافة في كل المناطق إلى حساب خاص في البنك المركزي.

ووفق المصادر اليمنية في صنعاء، فإن وزير مالية الحوثيين رشيد أبو لحوم، وأحمد حامد مدير مكتب مجلس الحكم الحوثي والحاكم الفعلي في تلك المناطق، أشرفا على عملية مسح وتعديل واسعة للبيانات المالية من أجهزة كومبيوترات المالية والمصالح المرتبطة بها في صنعاء.

ويمثل ذلك - وفق المصادر - خطوة تعكس نيات سيئة من قبل الحوثيين، سواء فيما يخص التوصل إلى اتفاق بشأن صرف رواتب الموظفين وفيما يرتبط بتوحيد إيرادات الدولة.

ورأت هذه المصادر أن ما قامت به الجماعة الحوثية عبارة عن خطوة استباقية تهدف إلى ضمان الاستمرار في التلاعب بالإيرادات، ومحاولة إخفاء كيف كان يتم صرف تلك الإيرادات، بالتزامن مع حرمان مئات الآلاف من الموظفين من رواتبهم منذ ما يزيد على سبعة أعوام.

الإضراب مستمر

وفي سياق متصل برواتب الموظفين أشادت اللجنة الإعلامية في نادي المعلمين اليمنيين بمن وصفتهم بـ«أبطال التربية والتعليم» الذين حركوا قضية المرتبات التي كانت منسية، وتعهدت مواصلة الإضراب العام والشامل الذي مضى عليه شهران.

وقالت اللجنة إن الأنباء التي تشير إلى سحب الحوثيين اعتراضهم على صرف رواتب جميع الموظفين وفقاً لقاعدة بيانات عام 2014، لا يعني إيقاف الإضراب، ودعت من سمتهم بـ«الخائفين» على ضياع درجاتهم الوظيفية بسبب تهديد الحوثيين بإحلال بدلاء عنهم، ومؤيدي جدول الطوارئ الذي أقرته سلطة الحوثيين وخفضت بموجبه الساعات الدراسية إلى 20 في المائة، إلى الالتحاق بالإضراب، وجزمت أن الرواتب ينبغي أن تسلم عبر حوالات مصرفية إلى المستفيدين مباشرة.

المعلمون يقودون انتفاضة المطالبة برواتب الموظفين (نادي المعلمين اليمنيين)

من جهتها أشادت اللجنة الإعلامية بنادي المعلمين اليمنيين بأنباء اعتماد قاعدة بيانات عام 2014 لتكون أساسا لصرف رواتب الموظفين خلال المشاورات الحالية التي تستضيفها العاصمة السعودية الرياض، وقلّلت من فاعلية تهديدات الحوثيين للمعلمين المشاركين في الإضراب بفصلهم من الخدمة.

فيما ذكرت اللجنة التحضيرية لنادي المعلمين أن الضغوط الشعبية، والتضامن الواسع مع المعلمين نجحا في إرغام الحوثيين على إطلاق سراح قيادات النادي بعد شهرين على اعتقالهم بسبب قيادة الإضراب المطالب بصرف الرواتب باستثناء مسؤول النادي في محافظة المحويت المعتقل منذ نحو أسبوعين.

ووفق اللجنة التحضيرية لنادي المعلمين فقد تم إطلاق سراح نائب رئيس اللجنة التحضيرية بنادي المعلمين فضل الهندي، وجميع قيادات نادي المعلمين، ما عدا ناصر القعيش رئيس نادي المعلمين بمحافظة المحويت.

وأكدت اللجنة أن المطالبة بالمرتبات ليست جريمة، وأن جميع قيادات النادي لا علاقة لهم بأي جهة خارجية أو داخلية، غير المعلمين والمعلمات الذين اختاروهم لتمثيلهم، ويوصلون أصواتهم ومطالبهم إلى العالم، وأوضحت أن همها الوحيد هو الرقي بالعملية التعليميّة، وتحسين مخرجاتها.

يمنيون معاقون جراء الحرب ينتظرون تلقي العلاج في مركز الأطراف الاصطناعية والتأهيل في صنعاء (إ.ب.أ)

ومع مطالبة اللجنة التحضيرية لنادي المعلمين اليمنيين الأجهزة الأمنية الحوثية في محافظة المحويت بإطلاق سراح رئيس النادي في المحافظة أسوة بزملائه من قيادات النادي، دعت منظمات حقوق الإنسان للوقوف في صف مطالب المعلمين المشروعة المتمثلة في صرف الرواتب المنقطعة منذ سبع سنوات، في ظل إصرار الحوثيين على التنصل من صرفها وتسويق مبررات واهية.

وانتقد نادي المعلمين لجوء الحوثيين إلى توزيع التهم الباطلة بحق المطالبين برواتبهم، ووصفهم بـ«العمالة» وغيرها من التهم، وطالب جميع المنظمات الحقوقية بشجب وإدانة واستنكار ما تتخذه سلطة الحوثيين من إجراءات تعسفية غير قانونية في حق من يطالبون برواتبهم.

وتمنى عليهم القيام بدورهم وواجبهم بالشكل المطلوب، وألا يقفوا مكتوفي الأيدي أمام الظلم والتعنت الذي يمارسه الحوثيون في حق الموظفين بشكل عام وحرمانهم من حقهم المشروع.