اليوم... دوري الكبار يترقب ضيوفه الجدد في جولة الـ9 مساء

اليوم... دوري الكبار يترقب ضيوفه الجدد في جولة الـ9 مساء

الخليج على بعد 3 نقاط من التتويج... والتعادل يكفي العدالة للصعود
السبت - 27 شوال 1443 هـ - 28 مايو 2022 مـ رقم العدد [ 15887]
من تدريبات الخليج الأخيرة استعداداً للمواجهة (الشرق الأوسط)

تترقب الجماهير السعودية اليوم ما ستسفر عنه منافسات الجولة الأخيرة من دوري الدرجة الأولى والتي سيتوج من خلالها البطل ويعلن رسميا الصاعدون الثلاثة إلى دوري الكبار.
وتقام اليوم خمس مواجهات تجري في وقت واحد الـ9مساء، ويتحدد من خلالها بقية الهابطين لدوري الدرجة الثانية.
ففي نجران يسعى الخليج إلى حسم تأهله بشكل مؤكد من خلال الفوز والذي سيضمن له حصد درع الدوري والحصول على مبلغ ثلاثة ملايين ريال.
وسيكون التعادل كافيا لفريق الخليج من أجل ضمان الصعود إلا أنه قد يتأهل حينها ثانيا أو ثالثا في ظل تساوي النقاط بينه وبين العدالة وتقدمه فقط بنقطتين عن هجر.
واستعاد الخليج توازنه تحت إشراف مدربه الوطني خالد المرزوق، حيث عاد من الأحساء بنقطة في ملعب منافسه الأقوى العدالة قبل أن يحقق فوزا على جاره الساحل ويرفع رصيده إلى «65».
ويتقدم الخليج بفارق الأهداف عن العدالة مما يعني أنه سيحصد الدرع إن استمر التعادل في النقاط بينهما حتى الجولة الأخيرة. أما الخسارة فستهدد صعود الفريق في حال فوز الفرق المنافسة وهي العدالة وهجر والوحدة مع أن الأخير يبعد بثلاث نقاط لكنه الأفضل في المواجهات المباشرة بين الفريقين.
وفي جدة يحل العدالة ضيفا على فريقها حيث يسعى العدالة للفوز والاحتفاظ بالوصافة للحصول على مكافأة مليوني ريال وقد يتقدم حتى للصدارة إلا أن تعادله قد يبقيه في المركز الثاني لكنه كاف لتحقيق الهدف الأهم وهو ضمان السعودي رسميا بغض النظر عن نتائج المنافسين.
وفي الخرج سيكون هجر في مهمة أكثر صعوبة هذا الموسم حينما يواجه الشعلة الساعي كذلك للفوز من أجل ضمان البقاء في الأولى بعد أن دخل دائرة المهددين ليكون خامس الفرق الهابطة.
ويلزم هجر الفوز ولا سواه من أجل ضمان الصعود أما التعادل أو الخسارة فيدخلانه في حسابات صعبة وقد يخرج دون هذه الحسابات في حال فوز الوحدة على الدرعية.
ويملك هجر 63 نقطة منفردا بالمركز الثالث مما يعني أن مصيره بيده.
وفي الرياض يحل الوحدة ضيفا على الدرعية الذي يلعب المباراة دون أي ضغوط بعد أن ضمن الهبوط رسميا لدوري الثانية.
ويلزم الوحدة الفوز وتعثر أي من الفرق الثلاثة التي تتقدمه في جدول الترتيب بالخسارة أو حتى تعادل هجر مما يعني أن صعوده يحتاج إلى نتائج مباريات الآخرين وخصوصا مواجهة هجر والشعلة.
ويملك الوحدة «62» نقطة بفارق 3 نقاط عن المتصدر الخليج ووصيفه العدالة إلا أنه يتفوق عليهما في المواجهات المباشرة في حال التعادل بالنقاط واللجوء إلى المواجهات التي جمعتهم.
وفي سيهات يتمسك الجلبين ببصيص الأمل حينما يواجه الساحل الساعي أيضا إلى الفوز وضمان البقاء. ويحتاج الجبلين إلى الفوز مقابل تعثر فريقي هجر والوحدة معا حيث إنه تراجع للمركز الخامس برصيد 61 نقطة مما جعله يبتعد عن المتصدر الوصيف بأربع نقاط.
أما الساحل فيحتاج إلى الفوز من أجل ضمان البقاء دون انتظار نتائج الآخرين أيضا رغم أنه كان «الحصان الأسود» وحقق نتائج كبيرة في هذا الدوري من أبرزها الفوز على الخليج بخماسية وعلى القادسية برباعية.
وقد تكون مباراة الجيل ضد النهضة الأكثر أهمية من بين المباريات الخمس الأخرى المتبقية لكون الفوز يهم الأول وانتظار تعثر أي من منافسيه من أجل الهروب من صراع الهبوط، أما في حال خسارته أو حتى تعادل فسيلتحق بالنهضة لدوري الثانية.


السعودية الدوري السعودي

اختيارات المحرر

فيديو