بريطانيا تستعد لاحتفالات الذكرى السبعين لاعتلاء الملكة إليزابيث العرش

بريطانيا تستعد لاحتفالات الذكرى السبعين لاعتلاء الملكة إليزابيث العرش

الخميس - 25 شوال 1443 هـ - 26 مايو 2022 مـ
الملكة إليزابيث الثانية (أرشيفية - أ.ف.ب)

تحتفل بريطانيا الأسبوع المقبل بمرور 70 عاماً على اعتلاء الملكة إليزابيث الثانية العرش، وهي حقبة قياسية تاريخية تصادف فترة انتقالية للملكية، مع عروض ونزهات في كل أنحاء البلاد وحفلات وإطلالة للعائلة المالكة على الشرفة.
سيتمكن البريطانيون الذي أُرهقوا بسبب الانقسامات حول «بريكست» وأزمة الوباء والحجر الصحي والآن ارتفاع الأسعار، من الاستفادة اعتباراً من الخميس 2 يونيو (حزيران) من عطلة نهاية أسبوع طويلة. وإذا كانت المشكلات الصحية الأخيرة للملكة البالغة من العمر 96 عاماً قد أثارت مخاوف، فإن إليزابيث الثانية كثّفت ظهورها المفاجئ في الأيام الماضية، لتدشين خط مترو يحمل اسمها أو حضور عرض خيول في ويندسور كما زارت المدينة نفسها للمشاركة في مسابقة الفروسية المرموقة «ويندسور هورس شو» التي يتنافس فيها عدد كبير من خيولها.
لكن ما يدل على بدء الفترة الانتقالية الجارية، فإن نجلها الأمير تشارلز ولي العهد حل محلها في الخطاب السنوي الذي يفتتح السنة البرلمانية. وهو يقوم أساساً منذ عدة سنوات بتمثيلها في الخارج. وجه رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون اليوم (الخميس)، أمام النواب تحية لرئيسة الدولة «الصخرة» التي يستند إليها البريطانيون منذ سبعة عقود، مشيداً بـ«امرأة رائعة، كرّست حياتها لشعبها» في الكومنولث ولفكرة «ما يمكن ويجب أن تكون عليه الملكية الدستورية» حسب مقتطفات من خطابه.
اعتلت إليزابيث الثانية العرش وهي في سن 25 عاماً، في 6 فبراير (شباط) 1952 حين توفي والدها الملك جورج السادس بسرطان الرئة عن عمر 56 عاماً. عميدة الملوك الذين لا يزالون على قيد الحياة، بلغت في الآونة الأخيرة المركز الثالث من حيث طول العمر بين ملوك الدول ذات السيادة، بعد ملك فرنسا لويس الرابع عشر الذي توفي عام 1715، وملك تايلاند بوميبول أدولياديغ (راما التاسع) الذي توفي عام 2016.
في لندن، من شارع أكسفورد إلى الشارع المؤدي إلى قصر باكنغهام ترفرف الأعلام بفخر، ما يدل على حجم الاحتفالات.
تبدأ اليوم مع تحية «Trooping The Color» بمناسبة عيد الميلاد الرسمي للملكة مع أكثر من 1500 جندي وموسيقي و240 حصاناً وطلعات لسلاح الجو الملكي.
سيقتصر الظهور التقليدي على الشرفة على الأعضاء الفاعلين في العائلة المالكة. بالتالي تم استبعاد الأمير هاري وزوجته ميغان رغم مجيئهما من كاليفورنيا حيث يقيمان، وكذلك الأمير أندرو الذي اضطر لدفع ملايين الجنيهات الإسترلينية لتفادي محاكمة في الولايات المتحدة بتهمة الاعتداء الجنسي.
من ضمن البرنامج أيضاً، احتفال ديني في كاتدرائية القديس بولس غداً (الجمعة)، وسباقات خيل وحفلة كبيرة في قصر باكنغهام بعد غد (السبت). في المجموع، يرتقب تنظيم أكثر من ألفي حدث ويتوقع المنظمون مشاركة عشرة ملايين شخص في النزهات بمناسبة اليوبيل البلاتيني الأحد، 5 يونيو.
في ذلك اليوم، سينظم عرض كبير تحيةً للملكة ولتنوع الشعب البريطاني وسيضم عشرة آلاف عسكري وفنان ومتطوع. وحسب المنظمين، مع احتساب كل أنواع البث في كل أنحاء العالم فإن العرض يُرتقب أن يتابعه مليار شخص. وقال أدريان إيفانز، قائد أوركسترا العرض «الحجم هائل» واعداً بعرض «بريطاني جداً ومختلف جداً».
وعهد بإعداد إحدى اللوحات الاستعراضية وتحمل عنوان «المفضّلة لدى الملكة» إلى شركة «إيماجينير» التي تتخذ من مدينة كوفنتري المدينة الواقعة في وسط إنجلترا مقراً لها بمشاركة دمى تمثل كلاب كورغي وخيولاً. وتتناول هذه اللوحة الاستعراضية جانباً ذا طابع شخصي من حياة الملكة البالغة 96 عاماً، وهي ستكون جزءاً من العرض الذي يمر في شوارع لندن وصولاً إلى قصر باكنغهام في 5 يونيو، ضمن الاحتفالات بالذكرى السبعين لجلوسها على العرش.
لهذه المناسبة أيضاً ستتمكن الحانات من فتح أبوابها حتى الواحدة صباحاً، أي أكثر بساعتين من المعتاد. وستتدفق الجعة، حيث تقدر جمعية الجعة والحانات البريطانية أنه سيتم بيع 90 مليون كأس (نصف ليتر تقريباً) من الجعة في مناسبة اليوبيل، وأن القطاع سيستفيد بـ105 ملايين جنيه إسترليني (124 مليون يورو).
حسب دراسة نشرتها مجموعة الأبحاث «المستقبل البريطاني» فإن ثلثي السكان مهتمون باليوبيل وتعد غالبية منهم أنه يشكل مناسبة لرص الصفوف. ويريد 58 في المائة منهم الإبقاء على الملكية فيما يرى 25 في المائة أن نهاية عهد إليزابيث الثانية سيكون الوقت المناسب لتصبح بريطانيا جمهورية.
لكن حسب الدراسة فإن الدعم الأقل كان لدى الشباب والأقليات الإثنية ما يعكس ضرورة أن تعمد الملكية إلى تحديث نفسها إذا أرادت البقاء في قلوب جميع البريطانيين.


بريطانيا أخبار بريطانيا

اختيارات المحرر

فيديو