«الصحة العالمية» تبحث إدانة روسيا... من دون طردها

«الصحة العالمية» تبحث إدانة روسيا... من دون طردها

ماكرون أكد الدعم الفرنسي والأوروبي للشعب الأوكراني و{حقه في العيش بحرية»
الاثنين - 22 شوال 1443 هـ - 23 مايو 2022 مـ رقم العدد [ 15882]
ماكرون مخاطباً عبر الفيديو جمعية منظمة الصحة العالمية في جنيف أمس (أ.ف.ب)

دعا الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الدول الأعضاء في منظمة الصحة العالمية إلى إدانة «العدوان الروسي ضد أوكرانيا»، مؤكداً الدعم الكامل من بلاده ومن الاتحاد الأوروبي للشعب الأوكراني، وحقه في العيش بحرّية وسلام على أرضه، وضمن الحدود المعترف بها دولياً.
وكان ماكرون يتحدث بعد ظهر أمس عبر الفيديو أمام الجلسة الافتتاحية لجمعية الصحة العالمية، التي تنطلق اليوم أعمال دورتها الخامسة والسبعين في جنيف، وقال إن فرنسا «تدين بأشدّ العبارات العدوان العسكري الذي تشنّه روسيا، بالتواطؤ مع بيلاروسيا، والذي يتسبب في تداعيات مدمّرة على الصحة والمؤسسات الصحية والعاملين في هذا القطاع»، طالباً من جميع الدول الأعضاء في المنظمة دعم القرار الذي تقدمت به أوكرانيا أمام الجمعية، والذي من المفترض اعتماده يوم غدٍ الثلاثاء.
وتجدر الإشارة إلى أن نص القرار الذي تعاون الوفد الأوكراني على إعداده مع الوفد الأميركي وعدد من الوفود الأوروبية، يتضمّن إدانة شديدة للعدوان الروسي؛ لكنه لا يطلب طرد روسيا من المنظمة، كما كانت نيّة الجانب الأوكراني. في موازاة ذلك، نزلت تصريحات الوزير الفرنسي للشؤون الأوروبية كليمان بون، حول انضمام أوكرانيا إلى الاتحاد الأوروبي، كالصاعقة في كييف، إذ قال رداً على سؤال حول توقعاته بشأن دخول أوكرانيا إلى النادي الأوروبي: «يجب أن نكون صريحين، ثمة من يقول إن أوكرانيا ستنضمّ إلى الاتحاد الأوروبي بعد 6 أشهر، أو بعد عام أو عامين. هذا ليس صحيحاً، ولا شك في أنها ستحتاج إلى فترة تتراوح بين 15 و20 سنة». وأضاف: «في غضون ذلك، من واجبنا أن نقدم لأوكرانيا مشروعاً يمكن أن ينضموا إليه بسرعة» في إشارة واضحة إلى الكونفيدرالية الأوروبية التي طرحها الرئيس الفرنسي منذ أسبوعين أمام البرلمان الأوروبي، والتي يمكن أن ينضمّ إليها عدد أكبر من البلدان، بما فيها المملكة المتحدة.
وبينما كانت التصريحات التي أدلى بها أول من أمس الرئيس الأسبق للحكومة الإيطالية سيلفيو برلوسكوني حول الحرب في أوكرانيا، داعياً الأوروبيين إلى إقناع كييف بالإصغاء إلى بوتين، لا تزال تتفاعل، قال النائب التنفيذي لرئيسة المفوضية الأوروبية فرانز تيمّرمنز: «على أصدقاء فلاديمير بوتين في إيطاليا أن يعتذروا»، في إشارة إلى الزعيم اليميني المتطرف ماتّيو سالفيني الذي كان قد أيّد تصريحات برلوسكوني، وهاجم الذين انتقدوه. وقال تيمّرمنز إن القيادات اليمينية المتطرفة التي تقيم علاقات وطيدة منذ سنوات مع الرئيس الروسي، وبعضها يتلقّى مساعدات مالية مباشرة منه «لا يكفي أن تلزم الصمت كما فعلت حتى الآن منذ بداية الحرب؛ بل يجب أن تعتذر وتقول: أخطأنا ونأسف لذلك، ولن نعود إلى ارتداء القمصان التي تحمل صورة الرئيس الروسي»، في إشارة واضحة إلى سالفيني الذي دخل مرة إلى البرلمان الأوروبي يتباهى مرتدياً قميصاً عليه صورة بوتين.
ومن روما، صرح أمس الكاردينال بول غالاغير المسؤول عن علاقات الفاتيكان مع الدول، والمقرّب من البابا فرنسيس، بأن «البابا ما زال قادراً على القيام بدور فاعل جداً لتسوية النزاع بين روسيا وأوكرانيا؛ لأن الدبلوماسية وحدها هي القادرة على إيجاد مخرج من هذه الحرب عن طريق المفاوضات». وقال غالاغير إن الفاتيكان يدعم بقوّة خطة السلام التي اقترحتها منذ أيام الحكومة الإيطالية، والتي أبدت موسكو وكييف تجاوباً أولياً مع مضمونها.
وتستمر الجهود الدولية لتأمين إخراج المحصول الأوكراني من الحبوب إلى الأسواق الدولية، منعاً لأزمة غذائية بدأت تظهر تباشيرها في بعض البلدان. وقال المدير التنفيذي لبرنامج الغذاء العالمي ديفيد بيزلي، إنها «ستكون من الفداحة بحيث تنسينا كل الأزمات الغذائية السابقة»، وأعلنت الحكومة الإيطالية أنها على استعداد لإرسال سفينة كاسحة للألغام البحرية إلى ميناء أوديسّا تمهيداً لشحن الحبوب.
وكان الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي قد كرّر أمس اتهاماته لروسيا بأنها تسرق القمح والحبوب الأخرى من المحاصيل الأوكرانية، وتمنع تصدير المواد الغذائية من المواني البحرية. وناشد الأسرة الدولية فك الحصار عن هذه المواني «بالقوة إذا اقتضى الأمر».


سويسرا الصحة العالمية حرب أوكرانيا

اختيارات المحرر

فيديو