خبراء يحذرون: تناول الأسبرين يومياً قد يتسبب في حدوث نزيف

خبراء يحذرون: تناول الأسبرين يومياً قد يتسبب في حدوث نزيف

الأحد - 21 شوال 1443 هـ - 22 مايو 2022 مـ
حبوب الأسبرين (أرشيفية - رويترز)

تتذكر ريجينا غريفيث، 64 عاماً، نصيحة طبيب الرعاية الأولية عند إجرائها فحصا روتينيا، بتناول جرعة منخفضة من الأسبرين يومياً لصحة القلب، بعدما اكتشف ارتفاعا طفيفا في ضغط الدم.

وغريفيث، التي تعمل مدربة للياقة البدنية في ولاية نيوجيرسي الأميركية، واحدة من ملايين كبار السن الأميركيين، الذين اعتادوا على تناول الأسبرين الوقائي يومياً، للوقاية من النوبات القلبية والسكتات الدماغية الأولى. وقالت في تصريحات لصحيفة «نيويورك تايمز» الأميركية: «لم يكن يبدو مخيفاً أن تتناول الأسبرين».

يتشابه وضع غريفيث مع آلان تورنر، 64 عاماً، مصمم صناعي ولاية ديل، الذي يتناول الأسبرين بمفرده منذ حوالي خمس سنوات، بعد أن أصيبت والدته بعدة سكتات دماغية قال: «رأيت ما فعله ذلك بها، وسمعت عن أشخاص آخرين في مثل سنها يتناولون الأسبرين الوقائي».

واستعرضت فرقة العمل المعنية بالخدمات الوقائية بالولايات المتحدة، وهي لجنة مستقلة ومؤثرة من الخبراء، على مدار العقود الثلاثة الماضية، الدليل المتزايد على استخدام الأسبرين للوقاية من النوبات القلبية والسكتات الدماغية الأولى.

غير أن اللجنة أصدرت أحدث توصياتها في الشهر الماضي، بشأن استخدام الأسبرين، وهي الأولى منذ ست سنوات. وحذرت اللجنة البالغين الذين تزيد أعمارهم عن 60 عاما من بدء نظام الأسبرين للوقاية الأولية.

قال الدكتور جون وونغ، عضو فريق العمل: «إنه يحمل أضراراً جسيمة محتملة» - لا سيما، زيادة خطر حدوث نزيف داخلي. وأضاف «هذه الأضرار أعلى مما كنا نظن في عام 2016».

وأوضح وونغ هو طبيب رعاية أولية وكبير المسؤولين العلميين المؤقتين في مركز تافتس الطبي في بوسطن، أن «الوقاية الأولية» تشير إلى المرضى الذين لم يصابوا من قبل بنوبة قلبية أو سكتة دماغية ولا يعانون من أمراض القلب. (لا يعتبر ارتفاع ضغط الدم من أمراض القلب). هذه المجموعة هي محور تركيز فريق العمل. وأكد أن الأشخاص الذين يتناولون الأسبرين للوقاية الثانوية - لأنهم تعرضوا بالفعل لنوبة قلبية أو سكتة دماغية أو تدخل مثل الدعامات أو جراحة المجازة - يواجهون مخاطر أكبر للإصابة بأحداث قلبية وعائية لاحقة، وقد يظل الأسبرين جزءاً من علاجهم.

وخلصت فرقة العمل إلى أنه بالنسبة للبالغين الذين تتراوح أعمارهم بين 40 و59 عاماً، فإن الفائدة الصافية من تناول الأسبرين يومياً ستكون صغيرة.


أميركا الطب البشري

اختيارات المحرر

فيديو