الأهلي يتطلع لنقاط الأمان من شباك أبها

الأهلي يتطلع لنقاط الأمان من شباك أبها

الفتح يواجه الطائي في الجولة 27 من الدوري السعودي اليوم
الأحد - 21 شوال 1443 هـ - 22 مايو 2022 مـ رقم العدد [ 15881]
من مواجهة الذهاب بين الأهلي وأبها في الدوري السعودي (تصوير: علي خمج)

بعد انحصار المنافسة على لقب الدوري السعودي للمحترفين بين الاتحاد والهلال، بات العنوان الأبرز لمعظم المواجهات الأخرى هو «الهروب من شبح الهبوط»، وذلك في ظل التقارب النقطي بين عدد من الفرق التي لم تضمن حتى الآن بقاءها بصورة رسمية.
ويستقبل الأهلي اليوم ضيفه أبها ضمن الجولة 27 في مباراة مفصلية للفريقين، وإن بدت لصاحب الأرض أكثر أهمية، حيث يتطلع الأهلي الذي يستعد لملاقاة النصر في الجولة القادمة إلى خطف النقاط الثلاث والتقدم في لائحة ترتيب الدوري نحو منطقة الأمان.
ويصارع الأهلي في دائرة الفرق المهددة بالهبوط في ظل امتلاكه لـ29 نقطة، مقابل 33 نقطة لضيفه أبها الذي يحضر في المركز السابع.
وتعادل الأهلي في الجولة الماضية أمام الباطن في مباراة كان فيها قريباً من الخسارة قبل هدف هيثم عسيري قبل نهاية المواجهة.
وقدم الأهلي موسماً سلبياً لم يكتفِ فيه بالابتعاد عن دائرة المنافسة على الألقاب بعد خسارته في دور ربع نهائي بطولة كأس الملك أمام الشباب، إضافة إلى تراجعه عن المنافسة على لقب الدوري، بل تراجع في لائحة الترتيب حتى بات أحد الفرق المهددة فعلياً بالهبوط.
ويدرك صاحب الأرض (الأهلي)، أن خسارته أو تعثره حتى بالتعادل أمام أبها هذا المساء سيشكلان صعوبة كبيرة في المواجهات المقبلة، خصوصاً أنه سيكون على موعد مع النصر في العاصمة الرياض الجولة المقبلة.
أما فريق أبها الذي تعادل في الجولة الماضية أمام الفيصلي فهو بعيد نسبياً عن دائرة الخطر، إلا أنه قد يجد نفسه قريباً من مناطق الهبوط، رغم حلوله حالياً في المركز السابع برصيد 33 نقطة.
ويحتاج أبها الذي سيخوض مباريات صعبة أمام الأهلي ثم الهلال إلى قرابة ثلاث نقاط من أصل النقاط الـ12 في مبارياته الأربع المتبقية من أجل ضمان البقاء في الدوري السعودي للمحترفين.
وفي مدينة الأحساء، يحتدم الصراع والتنافس بين الفتح وضيفه الطائي في مواجهة لا تبدو بعيدة عن الأهلي وأبها، في ظل رغبة الفريقين تحقيق الفوز من أجل الهروب من شبح الهبوط.
ويحضر الفتح في المركز الثامن برصيد 32 نقطة مقابل 28 نقطة لفريق الطائي الذي يعاني هو الآخر من التراجع في لائحة الترتيب، ويدرك أن تعثره قد يزيد من مخاطر هبوطه نحو دوري الدرجة الأولى.
الفتح الذي يملك فرصة كبيرة لضمان البقاء بين الكبار، سيكون بحاجة لتحقيق انتصار وحيد من أجل تأكيد بقائه بصورة رسمية، ويتطلع هذا المساء لخطف النقاط الثلاث قبل ملاقاة ضمك في الجولة المقبلة، ثم الهلال، وبعدها النصر.
وظهر الفتح بصورة مثالية على صعيد النتائج منذ تسلم اليوناني دونيس، زمام القيادة الفنية منذ يناير (كانون الثاني) الماضي، حيث حقق تحت قيادته العديد من الانتصارات، وتحول الفريق النموذجي من فريق منافس على الهبوط بصورة مباشرة إلى التقدم في منتصف لائحة الترتيب، ويحتاج حالياً لثلاث نقاط لضمان البقاء بصورة رسمية.
ويعمل الفتح على تجنب الدخول في حسابات الهبوط، خصوصاً أنه يملك رصيداً نقطياً جيداً، ويتقدم في لائحة الترتيب، إلا أن خسارته أمام الطائي هذا المساء قد تعيده إلى الخلف في ظل أن الفريق سيخوض مباريات صعبة في الفترة المقبلة.
أما فريق الطائي الذي تعادل في مباراته الأخيرة أمام الرائد، فلا يملك بديلاً عن الفوز، خصوصاً أن الفريق سيواجه الاتحاد في الجولة المقبلة، وبعدها الفيصلي أحد المنافسين للهروب من شبح الهبوط، فيما ستكون مباراته الأخيرة أمام الحزم هي الأسهل له.
ويسعى الطائي للخروج بنتيجة إيجابية هذا المساء، أو في أقل الأحوال تحقيق نقطة التعادل من أجل تجنب التراجع نحو المركز الـ14، واتساع الفارق النقطي بينه وبين الفرق القريبة منه في سباق التنافس للهروب من شبح الهبوط.


السعودية الدوري السعودي

اختيارات المحرر

فيديو