المناعة الطبيعية بعد الإصابة بـ«أوميكرون» لا تحمي من المتغيرات

المناعة الطبيعية بعد الإصابة بـ«أوميكرون» لا تحمي من المتغيرات

السبت - 20 شوال 1443 هـ - 21 مايو 2022 مـ رقم العدد [ 15880]
سكان جاكرتا في إندونيسيا إبان تفشي «أوميكرون» في يناير (رويترز)

في الأشخاص غير الملقحين، توفر الإصابة بمتغير «أوميكرون» من فيروس «كورونا المستجد»، القليل من المناعة على المدى الطويل ضد المتغيرات الأخرى، وفقاً لبحث جديد أجراه باحثون في معهد «غلادستون» وجامعة كاليفورنيا في سان فرانسيسكو بالولايات المتحدة، ونُشر مؤخراً في مجلة «نيتشر».

وفي التجارب التي أُجريت على الفئران وعينات الدم من متبرعين مصابين بـ«أوميكرون»، وجد فريق البحث أن متغير «أوميكرون» لا يؤدي إلا إلى استجابة مناعية ضعيفة، وفي الأفراد الذين تم تلقيحهم، ساعدت هذه الاستجابة، رغم ضعفها، على تعزيز الحماية الشاملة ضد مجموعة متنوعة من متغيرات «كوفيد – 19»، ومع ذلك، في أولئك الذين لم يتلقوا تطعيماً سابقاً، فشلت الاستجابة المناعية في توفير حماية واسعة وقوية ضد المتغيرات الأخرى.

وتقول ميلاني أوت، مديرة معهد غلادستون لعلم الفيروسات، المؤلفة الرئيسية المشاركة بالدراسة، في تقرير نشره الموقع الرسمي للمعهد، بالتزامن مع نشر الدراسة: «في السكان غير الملقحين، قد تكون الإصابة بأوميكرون مكافئة تقريباً للحصول على حقنة واحدة من اللقاح، فهي توفر القليل من الحماية ضد كوفيد – 19، لكنها ليست واسعة للغاية». وتضيف جينيفر دودنا، الباحثة المشاركة بالدراسة، أن «هذا البحث يؤكد أهمية البقاء على اطلاع دائم بالتطعيمات الخاصة بك، حتى لو كنت قد أصبت سابقاً بمتغير (أوميكرون)، حيث من المحتمل أنك لا تزال عرضة لإعادة العدوى». ومع انتشار متغير «أوميكرون» حول العالم في أواخر عام 2021 وأوائل عام 2022، سرعان ما تصاعدت الأدلة على أنه يسبب أعراضاً أقل حدة من «دلتا» والمتغيرات الأخرى المثيرة للقلق.

ومع ذلك، لم يكن العلماء متأكدين في البداية من سبب ذلك، أو كيف يمكن لعدوى أضعف أن تؤثر في المناعة طويلة المدى ضد «كوفيد – 19». وتقول إيرين تشن، الباحثة المشاركة بالدراسة: «عندما ظهر متغير أوميكرون لأول مرة، تساءل الكثير من الناس عما إذا كان يمكن أن يعمل بشكل أساسي كلقاح للأشخاص الذين لا يرغبون في الحصول على اللقاح، مما يؤدي إلى استجابة مناعية قوية وواسعة المفعول». وللعثور على الإجابة، قام فريق الباحثين أولاً بفحص تأثير «أوميكرون» في الفئران، بالمقارنة مع السلالة الأصلية من «كورونا المستجد» ومتغير «دلتا»، وأدى «أوميكرون» إلى أعراض أقل بكثير في الفئران.

ومع ذلك، تم اكتشاف الفيروس في خلايا مجرى الهواء، وإن كان بمستويات أقل، وبالمثل، كان «أوميكرون» قادراً على إصابة الخلايا البشرية المعزولة، ولكنه يتكرر بدرجة أقل من المتغيرات الأخرى. ثم قام الفريق بتوصيف الاستجابة المناعية الناتجة عن عدوى «أوميكرون» في الفئران المصابة به، ورغم الأعراض الأكثر اعتدالاً، لا يزال الجهاز المناعي ينتج الخلايا التائية والأجسام المضادة التي تُرى عادة استجابة لفيروسات أخرى. وتقول نادية روان، الباحثة المشاركة بالدراسة: «لقد أوضحنا في هذه الدراسة أن الإمراضية المنخفضة لأوميكرون ليست لأن الفيروس لا يمكن أن يترسخ، وهذا يترك أسباباً أخرى قد تفسر سبب اختلاف أوميكرون عن المتغيرات الأخرى من حيث الأعراض والمناعة، بما في ذلك التكاثر الأقل المرئي مع أوميكرون أو أنواع الأجسام المضادة التي يولدها الجهاز المناعي استجابة للفيروس».

ولقياس مدى فاعلية الاستجابة المناعية ضد «أوميكرون» بمرور الوقت، جمع الباحثون عينات دم من الفئران المصابة بسلالة الفيروس الأصلية أو متغير «دلتا» أو «أوميكرون»، وقاسوا قدرة الخلايا المناعية والأجسام المضادة على التعرف على خمسة فيروسات مختلفة، وهي السلالة الأصلية، ومتغيرات «ألفا»، و«بيتا»، و«دلتا»، و«أوميكرون».

لم يكن الدم المأخوذ من الحيوانات غير المصابة قادراً على تحييد أي من الفيروسات، وبمعنى آخر، منع قدرة أي من الفيروسات على نسخ نفسها. ويمكن للعينات المأخوذة من الحيوانات المصابة بالسلالة الأصلية أن تحيد «ألفا»، وبدرجة أقل «بيتا» و«دلتا»، لكن ليس «أوميكرون». ويمكن للعينات المأخوذة من الفئران المصابة بالدلتا أن تحيد «دلتا» و«ألفا»، وبدرجة أقل «أوميكرون» و«بيتا».

ومع ذلك، فإن الدم من الفئران المصابة بـ«أوميكرون» لا يمكن إلا أن يحيد متغير «أوميكرون». وأكد الفريق هذه النتائج باستخدام دم من عشرة أشخاص غير محصنين أصيبوا بـ«أوميكرون»، ولم تكن دماؤهم قادرة على تحييد المتغيرات الأخرى، وعندما اختبروا الدم من 11 شخصاً غير محصنين أصيبوا بـ«دلتا»، تمكنت العينات من تحييد «دلتا»، كما شوهد في الفئران، والمتغيرات الأخرى بدرجة أقل.

وعندما كرروا التجارب على الدم من الأشخاص الذين تم تلقيحهم، كانت النتائج مختلفة، حيث أظهر الأفراد الذين تم تطعيمهم بالعدوى المؤكدة من «أوميكرون» أو «دلتا» القدرة على تحييد جميع المتغيرات المختبرة، ما يمنح حماية أعلى. ويقول تشارلز تشيو، أستاذ في الأمراض المعدية، الباحث المشارك في الدراسة: «عندما يتعلق الأمر بالمتغيرات الأخرى التي قد تتطور في المستقبل، لا يمكننا التنبؤ بالضبط بما سيحدث، ولكن بناءً على هذه النتائج، أعتقد أن الأشخاص غير المحصنين الذين أصيبوا بـ(أوميكرون) لن يتمتعوا بقدر كبير من الحماية، ولكن على العكس من ذلك، من المرجح أن يتمتع الأفراد الذين تم تلقيحهم بحماية أوسع ضد المتغيرات المستقبلية، خصوصاً إذا كان لديهم عدوى اختراق».


العالم فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

فيديو