الخيبري... سور «البرتقالي» المنيع يجني ثمار صبره

الخيبري... سور «البرتقالي» المنيع يجني ثمار صبره

تمسك بناديه في السراء والضراء... ويحلم بارتداء شعار الأخضر في المونديال
السبت - 20 شوال 1443 هـ - 21 مايو 2022 مـ رقم العدد [ 15880]
الخيبري كان سداً منيعاً في المواجهة المثيرة أمام الهلال (تصوير: محمد المانع) - قائد الفيحاء حاملاً كأس الملك بعد النهائي الكبير (تصوير: محمد المانع)

جاءت بطولة كأس الملك السعودي، لتتوج ثمار سنوات من الصبر والكفاح والولاء المطلق لقائد الفيحاء وسده العالي سامي الخيبري، في مشهد قد لا يتكرر كثيرا في ملاعب كرة القدم محليا وعالميا.
وتوج الإنجاز الفيحاوي الكبير مسيرة من الصبر والكفاح والإخلاص لقائد الفريق سامي الخيبري والذي يعد أحد النماذج النادرة في كرة القدم السعودية منذ إقرار نظام الاحتراف وفي ظل بحث اللاعبين عن مصالحهم المالية والأضواء قبل أي شيء آخر.
وجاء الخيبري للفيحاء والفريق حينها في دوري الدرجة الثانية وبقي معه وصولا إلى دوري الأولى وحينما وصل الفريق إلى دوري المحترفين كانت الأنظار تراقبه عن كثب وتلحظ مستوياته وأداءه المميز في خط الدفاع من أجل الظفر بخدماته وخصوصاً من الأندية الكبيرة إلا أنه فضل البقاء في ناديه البعيد عن الأموال الطائلة والأضواء وبات اللاعب الوحيد الذي يستمر مع ناديه لهذه الفترة الطويلة. لكن المنعطف الأهم في مسيرة اللاعب الخيبري والذي رسخ معنى الإخلاص أنه بقي مع الفريق حتى عندما هبط بشكل مفاجئ في الموسم قبل الماضي من دوري المحترفين إلى دوري الأولى وحينها فقد النادي العديد من عناصر الهامة لكن الخيبري أصر على البقاء ورسم مع إدارة ناديه طريق العودة السريعة وهذا ما تحقق من خلال حصد وصافة دوري الدرجة الأولى في النسخة الماضية والتواجد في دوري المحترفين لهذا الموسم.
وبالعودة إلى بداية مسيرة الخيبري مع كرة القدم فقد كانت من خلال نادي الاتفاق بالدمام التي ترعرع فيها حيث مثل الفئات السنية في هذا النادي سواء في درجتي الناشئين والشباب لكنه لم يجد له مكان في تشكيلة الفريق الأول حتى عندما كان الفريق الشرقاوي يلعب بدوري الأولى.
وبدأ اللاعب مسيرته مع برتقالي سدير في العام 2013 مما يعني أنه في طريق قضاء عامه العاشر وهي نصف الفترة التي قضاها في ممارسة كرة القدم.
وبحث اللاعب عن نفسه ونظر بكل جدية لمستقبله من خلال اللعب في نادٍ «بعيد عن ضغوط» واستقر في المجمعة رغم أنه دخل القطاع العسكري لتأمين مستقبله المعيشي لكن عشقه لكرة القدم وطموحه الكبير جعله يجتهد من أجل أن يصل للهدف الذي يسعى إليه عبر معشوقته المستديرة.
وربط اسم الخيبري في السنوات الثلاث الأخيرة بأندية كبيرة كالنصر والاتحاد لكنه لم يكن يلتفت لهذه العروض سواء كانت رسمية أو حتى شفهية بل ركز على رد الجميل للنادي الذي احتضنه وأعطاه الثقة وجعل الإدارة هي من تقرر مصيره بغض النظر عن كونه مرتبطا بعقد حتى أنه لم يضع شروطا لتجديد العقد تساوي قيمته وتأثيره الفني داخل الملعب وقدر الظروف المادية للنادي دون ممارسة أي نوع من المساومات أو لي الذراع.
وزع اللاعب في نفوس زملائه روح التحدي والإصرار والحماس والصبر كذلك طوال الفترة التي تواجد فيها حيث لم يتعرض للإيقاف لأسباب إدارية تتعلق بجانب سلوكي رغم الظروف الصعبة التي مر بها ناديه جراء الهبوط وغيره من الأحداث السلبية التي عادت ما تجلب المشاكل في داخل الأندية. كما أنه عزز العلاقات في أوساط المجتمع الذي يعيش فيه وكان قريبا دائما من وسائل الإعلام وهذا ما جعل التعامل معه مريحا بشكل دائم وفي كل الأحوال.
وواصل الخيبري فرض احترامه على الجميع حيث ظهر أكثر اتزانا وهو يتحدث لوسائل الإعلام بعد نهاية مباراة فريقه في كأس الملك والتتويج من يد الأمير محمد بن سلمان ولي العهد بأغلى البطولات حيث أشاد بما قدمه فريقه وأكد احترام الهلال الكبير مما ساهم في تحقيق هذا المنجز التاريخي.
وبين الخيبري أن الترشيحات الكبيرة التي كانت منصبة لصالح الهلال خففت الضغوط عليهم كلاعبين في فريق الفيحاء وأن هذا الفوز كان تتويجا لجهودهم ومسيرتهم بالفوز على بطل آسيا.
وبعد أن سجلت الأرقام أن فريق الفيحاء أفضل الفرق في بطولة الدوري السعودي للمحترفين وكذلك بطولة كأس الملك من حيث قوة الدفاع والحراسة بالأرقام فقد كان اللاعب الخيبري محقا حينما تحدث عن حلمه بأن يكون أحد عناصر المنتخب السعودي الأول الذي تنتظره مشاركة في مونديال «2022» بعد قرابة «6» أشهر في دولة قطر.
ورغم أن عمره الحالي وصل إلى 33 عاما إلا أن هذا لا يقلل حظوظه في التواجد في أكبر محفل كروي في العالم على اعتبار أن هذا السن لم يمثل عائقا لتواجد نجوم كبار أبدعوا في بطولات المونديال، كما أن الخبرة الكبيرة التي اكتسبها يمكن أن يكون لها الدور الأكبر في تعزيز قوة الدفاع السعودي الذي سيواجه نجوما عالميين كبارا بحجم الأرجنتيني ميسي والبولندي ليفاندوفسكي وغيرهم.
وبالعودة إلى مسيرة الخيبري في الملاعب السعودية فرغم كونه مدافعا إلا أنه سجل أهدافا ستبقى راسخة وخصوصاً أمام الهلال في المباراة الدورية المؤجلة التي سجل فيها الفيحاء فوزا عطل مسيرة الهلال في الدوري وعزز من حظوظ الاتحاد الذي بات قريبا من حصد اللقب بعد غياب طويل.
بقيت الإشارة إلى أن الخيبري لقي تعاطفا واسعا في كافة وسائل التواصل الاجتماعي بعد أن ظهر متأثرا وبكى طويلا فرحا بالإنجاز والذي ضمن تواجد الفريق أيضاً في النسخة المقبلة لدوري أبطال آسيا للمرة الأولى في تاريخه.


السعودية الدوري السعودي

اختيارات المحرر

فيديو